المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى أخي الحبيب أَبُو مُسْلِمٍ العَقَّادُ أو من له باع بالتخريج !



الفقير الى رحمة الله
05-24-2008, 07:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أرجوا النظر في الحديث الذي أخرجه ابن ماجة وقد وقفت على ما جاء للشيخ المجدد الإمام الألباني رحمه الله تعالى فوجدته يميل إلى تصحيح الحديث تارة و يضعفه تارة أخرى و أرجوا منكم توضيح اللبس لعله مما تراجع عنه الشيخ رحمه الله ...
والحديث ورد من طرق عدة وجمعت ما قاله فيه الشيخ الألباني ليكون على هذا النسق :


حديث الأجر في القرض


- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :"دخلت الجنة فرأيت على بابها : الصدقة بعشرة و القرض بثمانية عشر فقلت : يا جبريل ! كيف صارت الصدقة بعشرة و القرض بثمانية عشر ؟ قال : لأن الصدقة تقع في يد الغني و الفقير و القرض لا يقع إلا في يد من يحتاج إليه


أخرجه الطبراني .( (عن أبي أمامة

قال الشيخ الألباني : ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 2961 في ضعيف الجامع

الطريق الثانية للحديث :


- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :"رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا : الصدقة بعشر أمثالها و القرض بثمانية عشر فقلت يا جبريل : ما بال القرض أفضل من الصدقة ؟ قال : لأن السائل يسأل و عنده و المستقرض لا يستقرض إلا من حاجة


( البيهقي ) عن أنس .

قال الشيخ الألباني : ( ضعيف جدا ) انظر حديث رقم : 3083 في ضعيف الجامع

وقال الشيخ الألباني في ضعيف الترغيب والترهيب ":ورواه { يعني حديث أبي أمامة رضي الله عنه الذي في الصحيح } ابن ماجه والبيهقي أيضا كلاهما عن خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عشر. ج1ص135


ثم ذكر الشيخ تضعيفه للحديث مرة أخرى في السلسة الضعيفة :"رأيت ليلة أسري بي مكتوبا على باب الجنة : الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عشر فقلت لجبريل : ما بال القرض أفضل من الصدقة ؟ قال : لأن السائل يسأل وعنده شيء والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة " قال بعد أن ساق الحديث "ضعيف جدا "





و جاء في ضعيف سنن ابن ماجه رحمه الله تعالى حين قال "ضعيف جدا "


حدثنا عبيد الله بن عبد الكريم حدثنا هشام بن خالد حدثنا خالد بن يزيد و حدثنا أبو حاتم حدثنا هشام بن خالد حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك عن أبيه عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت ليلة أسري بي على باب الجنة مكتوبا الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عشر فقلت يا جبريل ما بال القرض أفضل من الصدقة قال لأن السائل يسأل وعنده والمستقرض لا يستقرض إلا من حاجة * ( ضعيف جدا ) التعليق الرغيب 34 / 2 ، الضعيفة 3637

ولكن الغريب في الأمر أن الشيخ رحمه الله برغم حكمه على الحديث "بالضيعف جدا" إلا أنه حكم عليه بأنه " حسن " كما في صحيح الترغيب والترهيب :" وعن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال دخل رجل الجنة فرأى مكتوبا على بابها الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عشر
رواه الطبراني والبيهقي كلاهما من رواية عتبة بن حميد"


والظاهر إن الحديث له طرق ضعيفة جدا وطرق حسنة فهل يزول الضعف بالمتابعات الحسنة في الحديث .
الطرق التي مرت من ثلاثة وجوه :
أولها : طريق أبي أمامة و قد ضعفها الشيخ رحمه الله
وثانيها : من طريق أنس رضي الله عنهما و قد ضعفها الشيخ كما تقدم

و حديث أبي أمامة !! الذي ضعفه الشيخ ثم قال عنه حسن ...! ولكن السؤال هو هل لأبي أمامة طريق أخرى لهذا الحديث وهل رواية أبي أمامة الضعيفة هي نفسها رواية عتبة بن حمدان ؟
وهل تراجع الشيخ عن تحسينه أو العكس ؟
وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

ملاحظة: إن تيسر سؤال الشيخ المحدث أبو إسحاق الحويني عن مدى صحة الحديث فهو خير وأعظم أجرا

أَبُو مُسْلِمٍ العَقَّادُ
05-25-2008, 09:28 PM
بِسْمِ اللهِ ،
وَ الحَمْـدُ للهِ ،
وَ الصَّلاَةُ وَ السَّلاَمُ عَلَى رَسُـولِ اللهِ .


وَ بَعْدُ .؛



هَذَا الحَدِيثُ عَزِيزٌ عِزَّةً مُطْلَقَةً عَنْ رَسُولِ اللهِ (.صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ.) ؛ أَي رُوِيَ مِنْ طَرِيقِ اثْنَيْنِ مِنْ الصَّحَابَةِ ، وَ هُمَا : أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ ’ وَ أَبُو أُمَامَةَ البَاهِلِيُّ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا - ...


أَوْلاً : حَدِيثُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ (.رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.) :-


>>رَأَيْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي مَكْتُوبًا عَلَى بَابِ الْجَنَّةِ : الصَّدَقَةِ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا ، وَ الْقَرْضُ بِثَمَانِيَةِ عَشْرٍ ؛ فَقُلْتُ لِجِبْرِيلَ : مَا بَالُ الْقَرِضِ أَفْضَلُ مِنِ الصَّدَقَةِ ؟ ، قَالَ : لِأَنَّ السَّائِلَ يَسْأَلُ وَ عِنْدَهُ شَيءٌ ، وَ الْمُسْتَقْرِضُ لَا يَسْتَقْرِضُ إِلَّا مِنْ حَاجَةٍ .<<


رَوَاهُ ابْنُ مَاجَهْ فِي "السُّنَنِ" ؛ وَ الطَّبَرَانِيُّ فِي "المُعْجَمِ الأَوْسَطِ" وَ "مُسْنَدِ الشَّامِيِّينَ" ؛ وَ البَيْهَقِيُّ فِي "الشُّعَبِ" ؛ وَ غَيْرُهُمْ ... جَمِيعُهُمْ مِنْ طَرِيقِ خَالدِ بْنِ يَزِيدِ بْنِ أَبِي مَالِكِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكِ مَرْفُوعًا ...


وَ هَذَا الحَدِيثُ هُوَ الَّذِي ضَعَّفَهُ الشَّيْخُ الأَلْبَانِيُّ (.رَحِمَهُ اللهُ.) فِي "السِّلْسِلَةِ الضَّعِيفَةِ" بِرَقْمِ 3637 ، وَ غَيْرِهَا ؛ وَ قَالَ عَنْهُ (.ضَعِيفٌ جِدًّا.) .



______________________________



ثَانِيًا : حَدِيثُ أَبِي أُمَامَةَ (.رَضِيَ اللهُ عَنْهُ.) :-


>> دَخَلَ رَجُلٌ الْجَنَّةَ ، فَرَأَى عَلَى بَابِهَا مَكْتُوبًا : الصَّدَقَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا ، وَ الْقَرْضُ بِثَمَانِيَةِ عَشْرٍ .<<


أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي "المُعْجَمِ الكَبِيرِ" ؛ وَ البَيْهَقِيُّ فِي "الشُّعَبِ" ، كِلاَهُمَا مِنْ طَرِيقِ سُلَيْمَانَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ عَنْ عُتْبَةَ بْنِ حُمَيْدٍ عَنِ القَاسِمِ عَنْ أَبِي أُمَامَةَ ، مَرْفُوعًا ...


وَ هَذَا الحَدِيثُ هُوَ الَّذِي حَسَّنَهُ الشَّيْخُ الأَلْبَانِيُّ (.رَحِمَهُ اللهُ.) فِي "السِّلْسِلَةِ الصَّحِيحَةِ" بِرَقْمِ 3407 ، وَ غَيْرِهَا كَمَا ذَكَرْتَ أَنْتَ مَشْكُورًا .











- قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :"دخلت الجنة فرأيت على بابها : الصدقة بعشرة و القرض بثمانية عشر فقلت : يا جبريل ! كيف صارت الصدقة بعشرة و القرض بثمانية عشر ؟ قال : لأن الصدقة تقع في يد الغني و الفقير و القرض لا يقع إلا في يد من يحتاج إليه"


أخرجه الطبراني .( (عن أبي أمامة


قال الشيخ الألباني : ( ضعيف ) انظر حديث رقم : 2961 في ضعيف الجامع






أَمَّا تَضْعِيفُ الشَّيْخِ لِحَديثِ أَبِي أُمَامَةَ هَذَا إِنَّمَا هُوَ تَضْعِيفٌ لِحَدِيثِ أَنَسٍ فِ الحَقِيقَةِ ؛ قَالَ الشَّيْخُ فِي "السِّلْسِلَةِ الضَّعِيفَةِ" فِي تَحْقِيقِهِ لِحَدِيثِ أَنَسٍ 3637 :-





قُلْتُ (.الأَلْبَانِيّ.) : وَ الحَدِيثُ عَزَاهُ السِّيُوطِيُّ فِي "الجَامِعِ" (.رَقْم2961-ضَعِيفُ الجَامِعِ.) لِلطَّبَرَانِيِّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي أُمَامَةَ .! وَ هُوَ مِنْ أَوْهَامِهِ.!..اهـ.






*فَيَتَّضِحُ أَنَّ الشَّيْخَ لَمْ يُضَعِّفْ حَدِيثَ أَبِي أُمَامَةَ ، وَ إِنَّمَا ضَعَّفَ حَدِيثَ أَنَسٍ ؛ وَ الوَهْمُ مِنَ السِّيُوطِيِّ حِينَ نَسَبَ الحَدِيثَ لأَبِي أُمَامَةَ .







______________________________________







والظاهر إن الحديث له طرق ضعيفة جدا وطرق حسنة فهل يزول الضعف بالمتابعات الحسنة في الحديث .



الطرق التي مرت من ثلاثة وجوه :


أولها : طريق أبي أمامة و قد ضعفها الشيخ رحمه الله >تَبَيَّنَ أَنَّ الشَّيْخَ لَمْ يُضَعِّفْ حَدِيثَ أَبِي أُمَامَةَ .




وثانيها : من طريق أنس رضي الله عنه و قد ضعفها الشيخ كما تقدم >نَعَمْ ، قَالَ عَنْهُ "ضَعِيفٌ جِدًّا".



و حديث أبي أمامة !! الذي ضعفه الشيخ ثم قال عنه حسن ...! >أَظُنُّ أَنَّ الإِشْكَالَ قَدْ زَالَ .




ولكن السؤال هو هل لأبي أمامة طريق أخرى لهذا الحديث >نَعَمْ ، جَعْفَرُ بْنُ الزُّبَيْرِ الحَنَفِيُّ تَابَعَ عُتْبَةَ بْنَ حُمَيْدٍ ؛ وَ رُوَايَةُ جَعْفَرَ هَذَا رَوَاهَا عَنْهُ أَبُو دَاودَ الطَّيَالِسِيُّ فِي مُسْنَدِهِ ؛ وَ البَيْهَقِيُّ أَخْرَجَهَا فِي الشُّعَبِ مُعَلَّقَةً ، وَ جَعْفَرُ بْنُ الزُّبَيْرِ مَتْرُوكٌ ؛ وَ الشَّيْخُ الأَلْبَانِيُّ لَمْ يَتَعَرَّضْ لِطَرِيقِ جَعْفَرَ هَذَا .




وهل رواية أبي أمامة الضعيفة هي نفسها رواية عتبة بن حميد ؟ >لاَ ، وَ رُوَايَةُ عُتْبَةَ حَسَّنَهَا الشَّيْخُ .



وهل تراجع الشيخ عن تحسينه أو العكس ؟ >لاَ ، وَ أَرَى الأَمْرَ قَدِ اتَّضَحَ .



وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
>أَكْرَمَكَ اللهُ .



ملاحظة: إن تيسر سؤال الشيخ المحدث أبو إسحاق الحويني عن مدى صحة الحديث فهو خير وأعظم أجرا
>فِي النَّفْسِ مِنْ تَحْسِينِ حَدِيثِ أَبِي أُمَامَةَ شَيْءٌ مِنْ أَجْلِ الكَلاَمِ الَّذِي فِي ابْنِ عَيَّاشٍ ؛ لِذَلِكَ سَأُنَاقِشُ شَيْخَنَا الحُوَيْنِيَّ فِي هَذَا الأَمْرَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى ...






وَ اللهُ أَعْلَمُ
...
..
.

الفقير الى رحمة الله
05-25-2008, 09:56 PM
>فِي النَّفْسِ مِنْ تَحْسِينِ حَدِيثِ أَبِي أُمَامَةَ شَيْءٌ مِنْ أَجْلِ الكَلاَمِ الَّذِي فِي ابْنِ عَيَّاشٍ ؛ لِذَلِكَ سَأُنَاقِشُ شَيْخَنَا الحُوَيْنِيَّ فِي هَذَا الأَمْرَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَى ...
[/center]
[/center]
بداية
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكم
وددت لو زدتنا عن ابن عياش رحمنا الله وإياك وأجزل لك من الخير أوفره ومن البر أكمله ورزقك من النعم أصفاها من الشوائب .

أَبُو مُسْلِمٍ العَقَّادُ
05-29-2008, 12:33 AM
بداية
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكم
وددت لو زدتنا عن ابن عياش رحمنا الله وإياك وأجزل لك من الخير أوفره ومن البر أكمله ورزقك من النعم أصفاها من الشوائب .

أَعَـزَّكَ اللهُ عِزًّا لاَ يُغَادِرُ ذُلاً ؛ وَ زَادَكَ اللهُ أَدَبـًا وَ حُسْنَ خُلُقٍ ، وَ فَضْلاً ، وَ عِلْمًا ؛ وَ أَسْبَغَ عَلَيْكَ نِعَمَهُ .



إِذَا أَنَا لَمْ أَشْكُرْ عَلَى الخَيْرِ أَهْلَهُ ... وَ لَمْ أَذْمُمِ الجَبْسَ اللَّئِيمَ المُذَمَّمَا


فَفِيمَ عَرِفْتُ الخَيْرَ والشَّرَّ بِاسْمِهِ ... وشَقَّ لِيَ اللَّهُ المَسَامِعَ وَ الفَمَا


_________________________






وَ بِإِيجَازٍ شَدِيـدٍ ؛



*فَإِنَّ إِسْمَاعِيلَ بْنَ عَيَّاشٍ ثِقَةً بَلَغَ الإِتْقَانَ في حَدِيثِ الشَّامِيِّينَ ، غَيْرَ أَنَّهُ مُخَلِّطٌ في رِوَايَتِهِ عَنْ غَيْرِ أَهْلِ بَلَدِهِ ؛ قَالَ عَنْهُ أَبُو زَكَرِيَّا بْنُ مَعِينٍ : إِذَا حَدَّثَ عَنِ الحِجَازِيِّينَ وَ العِرَاقِيِّينَ خَلَّطَ مَا شِئْتَ .



وَ هُوَ في حَدِيثِ أَبي أُمَامَةَ يَرْوِي عَنْ عُتْبَةَ بْنِ حُمَيْدٍ ؛ وَ عُتْبَةُ لَيْسَ بِشَامِيٍّ ، إِنَّمَا هُوَ عِرَاقِيٌّ بَصْرِيٌّ .!




*وَ القَاسِمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الشَّامِيِّ ، صَاحِبُ أَبي أُمَامَةَ ؛ هُوَ صَدُوقٌ وَ لَكِنْ في أَحَادِيثِهِ غَرَابَةٌ ؛ كَانَ أَبُو عَبْدِ اللهِ بْنُ حَنْبَلَ يُنْكِرُ عَلَيْهِ ؛ وَ قَالَ ابْنُ حَجَرِ العَسْقَلاَنيُّ : صَدُوقٌ يُغْرِبُ كَثِيرًا .!




- وَاللهُ أَعْلَمُ -


...


..


.

Abo jude
05-29-2008, 08:19 AM
ايه الحلاوه دي ..

ربنا يكرمكم يارب

ويجمع بينكما في جنات النعيم .. ويحشرني معكم قولوا امين

الفقير الى رحمة الله
05-31-2008, 12:44 AM
أَعَـزَّكَ اللهُ عِزًّا لاَ يُغَادِرُ ذُلاً ؛ وَ زَادَكَ اللهُأَدَبـًا وَ حُسْنَ خُلُقٍ ، وَ فَضْلاً ، وَ عِلْمًا ؛ وَ أَسْبَغَ عَلَيْكَ نِعَمَهُ .



إِذَا أَنَا لَمْ أَشْكُرْ عَلَى الخَيْرِ أَهْلَهُ ... وَ لَمْ أَذْمُمِ الجَبْسَ اللَّئِيمَ المُذَمَّمَا


فَفِيمَ عَرِفْتُ الخَيْرَ والشَّرَّ بِاسْمِهِ ... وشَقَّ لِيَ اللَّهُ المَسَامِعَ وَ الفَمَا


_________________________






وَ بِإِيجَازٍ شَدِيـدٍ ؛



*فَإِنَّ إِسْمَاعِيلَ بْنَ عَيَّاشٍ ثِقَةً بَلَغَ الإِتْقَانَ في حَدِيثِ الشَّامِيِّينَ ، غَيْرَ أَنَّهُ مُخَلِّطٌ في رِوَايَتِهِ عَنْ غَيْرِ أَهْلِ بَلَدِهِ ؛ قَالَ عَنْهُ أَبُو زَكَرِيَّا بْنُ مَعِينٍ : إِذَا حَدَّثَ عَنِ الحِجَازِيِّينَ وَ العِرَاقِيِّينَ خَلَّطَ مَا شِئْتَ .



وَ هُوَ في حَدِيثِ أَبي أُمَامَةَ يَرْوِي عَنْ عُتْبَةَ بْنِ حُمَيْدٍ ؛ وَ عُتْبَةُ لَيْسَ بِشَامِيٍّ ، إِنَّمَا هُوَ عِرَاقِيٌّ بَصْرِيٌّ .! من غير أهل بلده





*وَ القَاسِمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الشَّامِيِّ ، صَاحِبُ أَبي أُمَامَةَ ؛ هُوَ صَدُوقٌ وَ لَكِنْ في أَحَادِيثِهِ غَرَابَةٌ ؛ كَانَ أَبُو عَبْدِ اللهِ بْنُ حَنْبَلَ يُنْكِرُ عَلَيْهِ ؛ وَ قَالَ ابْنُ حَجَرِ العَسْقَلاَنيُّ : صَدُوقٌ يُغْرِبُ كَثِيرًا .!


هل يطعن هذا في تصحيح الشيخ ناصر للحديث ؟




- وَاللهُ أَعْلَمُ -


...


..


.


جزاك الله خيرا وبارك الله فيكم
بوركتم على سرعة الرد و جمعكم الله بالنبي -صلى الله عليه وسلم- في جنته
والله أسأل أن يرخي علينا نعمة الستر ... فقد قسمت الظهر واطلت الثناء يرعاك المولى بحفظه

الفقير الى رحمة الله
05-31-2008, 12:47 AM
ايه الحلاوه دي ..

ربنا يكرمكم يارب

ويجمع بينكما في جنات النعيم .. ويحشرني معكم قولوا امين
آمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن
اللهم احشرنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ومع عبدك محمد (اسم العائلة لا اعلمه) صاحب اسم ترجمته الطريق الجميل او الحسن في الحياة وكنيته عبقرينوا و التفاصيل شحيحة من المصدر ! بارك الله فيك وجزاك الله خيرا