المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل هناك غير السبعة الذين يظلهم الله في ظله



الباحث عن الجنة
10-22-2008, 03:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني في الله

كنت اود ان اسال انا سمعت مرة من الشيخ محمود المصري ان هناك صنوفا من الناس سظلهم الله في ظله غير هؤلاء السبعة ولكني لا اذكر ماذا قال بالضبط وبحثت علي النت فوجدت هذه الجملة

وهناك آخرون يظلّهم الله في ظلّه - غير السبعة المذكورين في الحديث السابق - جاء ذكرهم في أحاديث أخرى ، نظمهم ابن حجر رحمه الله تعالى في فتح الباري ( 620 ) ، وهم : " إِظْلال الْغَازِي , وعَوْن الْمُجَاهِد , وإِنْظَار الْمُعْسِر وَالْوَضِيعَة عَنْهُ وَتَخْفِيف حِمْلِهِ ، وَإِرْفَادَ ذِي غُرْم ، وَعَوْن الْمَكَاتِب , وتَحْسِين الْخُلُق ، والمَشْي إلى المساجد ، والتَّاجِر الصَّدُوق ، وَآخِذ حَقّ ، والبَاذِل ، والكَافِل " .


فهل هناك احاديث صحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحة علي هؤلاء الناس الاضافيه وان كان فما معني الكلمات الاتية
وَإِرْفَادَ ذِي غُرْم_______وَآخِذ حَقّ___ والبَاذِل ، والكَافِل

Abo jude
10-22-2008, 03:43 PM
قال صلي الله عليه وسلم

" إن الصدقه لتطفئ عن أهلها حر القبور وإنما يستظل المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته "

حسنه الشيخ الالباني

الباحث عن الجنة
10-22-2008, 05:24 PM
جزاك الله خيرا
ولكنك اخي يبدو انك لم تقرا سؤالي جيدا(ابتسامة )
انا اقصد هل هناك احاديث صحيحة ذكرت او تكلمت عن الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة غير السبعة المعلومين كما اسلف ابن حجر؟؟ وان كان فما معني الكلمات التي اسلفت ذكرها

الباحث عن الجنة
10-22-2008, 08:07 PM
ارجو الافادة يا اخواني

الباحث عن الجنة
10-23-2008, 02:45 PM
يا جماعة اجيبوني
جزاكم الله خيرا
تكلم عن هذا الموضوع الشيخ محمود المصري

محمد الجعبة
10-24-2008, 02:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني في الله

كنت اود ان اسال انا سمعت مرة من الشيخ محمود المصري ان هناك صنوفا من الناس سظلهم الله في ظله غير هؤلاء السبعة ولكني لا اذكر ماذا قال بالضبط وبحثت علي النت فوجدت هذه الجملة

وهناك آخرون يظلّهم الله في ظلّه - غير السبعة المذكورين في الحديث السابق - جاء ذكرهم في أحاديث أخرى ، نظمهم ابن حجر رحمه الله تعالى في فتح الباري ( 620 ) ، وهم : " إِظْلال الْغَازِي , وعَوْن الْمُجَاهِد , وإِنْظَار الْمُعْسِر وَالْوَضِيعَة عَنْهُ وَتَخْفِيف حِمْلِهِ ، وَإِرْفَادَ ذِي غُرْم ، وَعَوْن الْمَكَاتِب , وتَحْسِين الْخُلُق ، والمَشْي إلى المساجد ، والتَّاجِر الصَّدُوق ، وَآخِذ حَقّ ، والبَاذِل ، والكَافِل " .


فهل هناك احاديث صحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحة علي هؤلاء الناس الاضافيه وان كان فما معني الكلمات الاتية
وَإِرْفَادَ ذِي غُرْم_______وَآخِذ حَقّ___ والبَاذِل ، والكَافِل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اما السؤال الاول وهو هل هناك احاديث صحيحة على هذه الاصناف المذكورة
فالجواب ان يقال اما اظلال الغازي فقد ورد في حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من اظل رأس غاز اظله الله يوم القيامة
وقد صحح الحديث السيوطي في كتابه تمهيد الفرش في الخصال الموجبة لظل العرش
اما عون المجاهد فقد ورد في حديث سهل بن حنيف عن ابيه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال من اعان مجاهدا في سبيل الله او غارما في عسرته او مكاتبا في رقبته اظله الله يوم لا ظل الا ظله اخرجه احمد والطبراني والحاكم وصححه السيوطي
اما انظار المعسر ففي صحيح مسلم بلفظ من انظر معسرا ووضع عنه اظله الله في ظله يوم لا ظل الا ظله ولا يخفاك ان الوضيعة عنه ذكرت في هذا الحديث
اما ارفاد الغارم فهي في حديث سهل الانف الذكر
اما التاجر الصدوق ففي حديث انس بن مالك ان النبي صلى الله عليه وسلم قال التاجر الصدوق تحت ظل العرش يوم القيامة قال السيوطي هذا حديث غريب وقد حكم عليه الشيخ الالباني بالوضع
كما في ضعيف الجامع برقم 2501
وهذا الحديث ورد عن سلمان الفارسي رضي الله عنه موقوفا وقد يكون اسناده حسنا اليه ان شاء الله
اما حديث تحسين الخلق فهو ضعيف وقد ضعفه الحافظ نفسه في الفتح وقد رواه الطبراني في الاوسط
وفي لسان العرب مادة بذل البَذْل ضد المَنْع بَذَله يَبْذِله ويَبْذُله بَذْلاً أَعطاه وجادَ به وكل من طابت نفسه بإِعطاء شيء فهو باذل له والابتذال ضد الصِّيانة ورجل بَذَّال وبَذُول إِذا كان كثير البذل للمال والبِذْلَة والمِبْذَلة من الثياب ما يُلبس ويُمتهن ولا يُصان قال ابن بري أَنكر عليُّ بن حمزة مَبْذَلة وقال مِبْذَل بغير هاء وحكى غيره عن أَبي زيد مِبْذَلة وقد قيل أَيضاً مِيدَعَة ومِعْوَزَة عن أَبي زيد لواحدة المَوادِع والمَعاوِز وهي الثياب والخُلْقان وكذلك المَباذِل وهي الثياب التي تُبْتذل في الثياب ومِبْذَل الرجل ومِيدعُه ومِعْوَزه الثوب الذي يبتذله ويَلْبَسه واستعار ابن جني البِذْلة في الشِّعْر فقال الرَّجَز إِنما يستعان به في البِذْلة وعند الاعتمال والحُداء والمِهْنَة أَلا ترى إِلى قوله لو قد حَداهُنَّ أَبو الجُودِيَّ برَجَزٍ مُسْحَنْفِر الرَّوِيِّ مُسْتَوِياتٍ كَنَوى البَرْنِيِّ واسْتَبْذَلت فلاناً شيئاً إِذا سأَلته أَن يَبْذُله لك فَبذَله وجاءنا فلان في مَباذِله أَي في ثياب بِذْلته وابتذال الثوب وغيره امتهانُه والتَّبَذُّل ترك التصاون والمِبْذَل والمِبْذَلة الثوب الخَلَق والمُتَبَذِّل لابسه والمُتَبَذِّل والمُبْتَذِل من الرجال الذي يلي العمل بنفسه وفي المحكم الذي يلي عمل نفسه قال وَفَاءً للخَلِيفَةِ وابْتِذالاً لنَفْسِيَ من أَخي ثِقَةٍ كَرِيم ويقال تَبَذَّل في عمل كذا وكذا ابْتَذل نفسه فيما تولاّه من عمل وفي حديث الاستسقاء فخرج مُتَبَذِّلاً مُتَخَضِّعاً التبذل تركُ التَّزيُّن والتَّهَيُّؤِ بالهَيئة الحسنة الجميلة على جهة التواضع ومنه حديث سلمان فرأَى أُمَّ الدرداء مُتَبَذِّلة وفي رواية مبتذلة وفلان صَدْقُ المُبْتَذَل إِذا كان صُلْباً فيما يبتذل به نفسه وفَرَس ذو صَوْن وابتِذال إِذا كان له حُضْر قد صانه لوقت الحاجة إِليه وعَدْوٌ دونه قد ابتذله وبَذْلٌ اسم ومَبْذول شاعر من غَنِيٍّ
والارفاد بمعنى الاعانة قال في غريب الحديث والاثر رافدة: من الرفد، وهو الإعانة
وقال ايضا عن عبادة رضي الله عنه - ألا ترون أني لا أقوم إلا رفداً، وآكل إلا ما لوِّق لي، وإن صاحبي لأصم أعمى، وما أحب أن أخلو بامرأة.
أي إلا أن أُرفد؛ أي أعان على القيام.
وقال في النهاية في غريب الاثر رفد } ( ه ) وفي حديث الزكاة [ أعطَى زكاةَ ماله طيِّبةُ بها نفْسُه رافِدةً عليه ] الرَّافِدَة فاعِلَة من الرِّفْد وهو الإعانَة . يقال رفَدته أرفِدُهُ إذا أعَنْتَه : أي تُعِينُه نفْسُه على أدائها
( ه ) ومنه حديث عُبادة [ ألا تَرون أني لا أقُوم إلَّا رِفْدا ] أي إلا أن أُعان على القيامِ . ويُروى بفتح الراء وهو المَصْدَر
( ه ) ومنه ذكر [ الرِّفادة ] وهو شيء كانت قُرَيش تَتَرافدُ به في الجاهلية : أي تَتَعَاون فيُخْرج كُل إنسانٍ بقَدْر طاقَتِه فيجْمَعُون مالاً عظيما فيشترُون به الطَّعام والزَّبيب للنبِّيذ ويُطْعمُون الناس ويَسْقُونهم أيامَ موسِم الحج حتى يَنْقَضِيَ
- ومنه حديث ابن عباس [ والذين عاقَدَت أيمانُكم من النَّصر والرِّفادة ] أي الإعَانِة
- ومنه حديث وفد مَذْحِج [ حيٌّ حُشَّدٌ رُفَّد ] جمع حاشد ورَافد
( ه ) ومنه حديث أشراط الساعة [ وأن يكونَ الفيءُ رِفْدا ] أي صِلَة وعَطِية . يريدُ أن الخَراج والفَيْءَ الذي يَحْصُل وهو لجَمَاعِة المسْلمين يَصِير صِلاتٍ وعَطَايا ويُخَص به قومٌ دون قوم فلا يوضَعُ مواضعه
( ه ) وفيه [ نعم المِنْحةُ اللِّقْحُة تغْدُو برَفْدٍ وترُوح برَفْد ] الرِّفْد والمِرْفَد : قَدح تُحْلبُ فيه النَّاقة
- ومنه حديث حفر زمزم :
ألم نَسْقِ الحَجيج ونَنْ ... حر المِذْلَاقَةَ الرُّفْدا
الرُّفْد بالضم جمعُ رَفُود وهي التي تَملأُ الرَّفْد في حَلْبة واحدة
( س ) وفيه [ أنه قال للحبَشة : دُونَكم يا بَني أرْفِدة ] هو لقَبٌ لهم . وقيل هو اسمُ أبيهم الأقْدم يُعْرُفون به . وفاؤه مكْسُورة وقد تُفْتح
فيصبح المعني اعانة ذي الدين فان الغريم هو المدين وذي غرم بمعنى ذي دين او عليه دين ففي مختار الصحاح في مادة غرم غ ر م الغَرامُ الشَّرُّ الدائم والعذاب وقولُه تعالى (إِنّ عَذَابَها كان غَرَاماً) قال أبو عبيدة أي هَلاَكاً ولزاماً لهم. ورجلٌ مُغْرَم من الغُرْم والدَّيْن. وقد أغرِمَ بالشَّيْءِ أي أولع به. والغَريمُ الذي عليه الدَّيْنُ يقال خُذْ من غَرِيمِ السُّوءِ ما سَنَح. وقد يكون الغَرِيمُ أَيضاً الذي له الدَّيْن قال كُثَيِّر
قَضَى كُلُّ ذِي دَيْنٍ فَوَفَّى غَرِيمَه ... وعَزَّةُ مَمْطُولٌ مُعَنَّى غَرِيمُها
وأغرمَه وغَرَّمَه تَغْرِيماً بمعنًى. والغَرَامَةُ ما يَلزم أداؤُه وكذا المَغْرَم والغُرم. وقد غَرِمَ الرَّجلُ الدِّيَةَ بالكسر غُرْماً.

هذا ما عندي في هذه العجالة
والله المستعان

عبد الملك بن عطية
10-24-2008, 07:45 AM
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ الْإِمَامُ الْعَادِلُ وَشَابٌّ نَشَأَ بِعِبَادَةِ اللَّهِ وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ فَأَخْفَاهَا حَتَّى لَا تَعْلَمَ يَمِينُهُ مَا تُنْفِقُ شِمَالُهُ وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ

وجاء في أحاديث أخرى غيرَ هؤلاء السبعة :
= من أنظر معسرا
= وضع عنه وتصدق عليه
= من أعان مجاهدا
= من اظل رأس الغازي في سبيل الله
= من أعان غرما في عسرته
= من أعان مكاتبا في رقبته
= من حامى الغزاة حين انكشفوا وولوا ، فحمى آثارهم حتى نجوا ، ونجا أو استشهد .

قال ابن حجر :


وزد سبعةً إظلالَ غازٍ وعونًه == وإنظارً دي عسر وتخفيفً حمله
وحامي غزاة حين ولّوا وعونً ذي == غرامة حق معْ مكاتب أهله

لي عودة بإذن الله لنقل هذه الأحاديث

عبد الملك بن عطية
10-24-2008, 07:47 AM
وكان الأولى وضع هذا الموضوع في قسم السنة وعلومها
http://www.forsanelhaq.com/forumdisplay.php?f=97

الباحث عن الجنة
10-24-2008, 10:28 AM
جزاكم الله خيرا اخي الكريم محمد الجعبة خير الجزاء فقد احسنت الله الاجابة وشفيت صدري من السؤال وكذلك اخي في الله الرجل الطيب
واقول له جزاك الله خيرا اخي الطيب وافعل ما هو الصالح لاني حديث عهد بالمنتدي

محمد الجعبة
10-24-2008, 08:04 PM
جزاكم الله خيرا اخي الكريم محمد الجعبة خير الجزاء فقد احسنت الله الاجابة وشفيت صدري من السؤال وكذلك اخي في الله الرجل الطيب
واقول له جزاك الله خيرا اخي الطيب وافعل ما هو الصالح لاني حديث عهد بالمنتدي
حياك الله اخي الفاضل
ارجو ان اكون قد وفقت للاجابة
بارك الله فيك وتقبل الله منا ومنك