النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,339

    افتراضي المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

    تفريغ سلسلة السيرة النبوية

    لفضيلة الشيخ / سعد بن عرفات
    حفظه الله


    (نسخة مراجعة معتمدة)
    قال بن المبارك رحمه الله :

    إن البُصراء لا يأمنون من أربع خصال :

    ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الرب فيه
    وعمر قد بقى لا يدري ماذا فيه من المهلكات
    وفضل قد أُعطِي لعله مكرٌ وإستدراجٌ
    وضلالة قد زُينت له فيراها هدى
    ومن زيغ القلب ساعة ساعة أسرع من طرفة عين، قد يسلب دينه وهو لا يشعر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,339

    افتراضي رد: المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

    الدرس الأول
    تفريغ : الأخت / براءة


    الحمد لله الذي يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون، ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم الذي أحسن كل شيء خلقه، وبدأ خلق الإنسان من طين ثم سواه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة قليلا ما تشكرون.

    واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن سيدنا نبينا محمداً عبد ه الله ورسوله وخيرته من خلقه وحبيبة أرسله ربه بالهدي ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدًا.


    اللهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين ومن أهتدى بهدية واستن بسنته إلى يوم الدين ..


    أما بعد


    فإني أحيكم بتحية الله تعالى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    وبعد فإني أسال الله عز وجل في البدء كما إني أساله في الختام وفي كل حال أن يغفر لنا ذنوبنا وأن يستر عيوبنا وأن يشرح صدورنا.


    ربي اشرح لي صدري ويسر لي أمري وحلل عقدة من لساني يفقه قولي

    ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذا هديتنا وهب من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب

    ربنا هيأ لنا من أمرنا رشدا

    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين

    ربي اغفر لي ذنبي وإسرافي في أمري وهيأ لي من أمري رشدا

    أيها الإخوة المسلمون المؤمنون فأن حديثنا ولقاءنا أسأل الله عز وجل أن يبارك لي ولكم فيه وأن يجعله حجة لي لا علي وأن يجعل ما تتعلمون وما تسمعون في ميزان حسناتكم في يوم القيامة.

    وأسأل الله عز وجل أن يغفر لي تقصيري وعجزي وأن يغفر لي سوء خلقي وأن يغفر لي عمدي وتعمدي أن أتحدث عنه صلي الله عليه وآله وسلم.

    أنا ومن أنا ؟ عبد فقير ضعيف لا يملك من أمره شيئا يتحدث عن من ؟ عن النبي المكرم عن النبي المفضل عن النبي المرتضى المجتبى عن الحبيب محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    فأنا أعتذر إلي رسول الله في بداية كلامي ثم أعتذر إليكم أيضاً في الكلام عن النبي صلي الله عليه وآله وسلم ويعلم الله أني دائما لما أحب أن أتحدث أتحدث عن رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم رغم الفارق العظيم الشاسع بيننا وبين حال نبينا صلي الله عليه وعلى آله وسلم لكني دائماً أقول ربما يكفينا حب النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ثم يعذرنا الله ببشريتنا وعجزنا وضعفنا عن اللحاق به والاقتداء به صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    عباد الله من المؤمنين والمسلمين في وسط ما يعيشه الناس من بلايا ومصائب من فتن وجرائم. مصائب داخلية في النفس والأهل والمال. ومصائب خارجية على الإسلام والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يعيش الإنسان متحيراً متخبطاً لا يدري أين يقف! ومن أين الطريق وأي طريق يسلك أين المنار والسبيل الذي نخرج به من هذه الحال التي نحن فيها.

    فأجد أن سبيلنا الأوحد هو إتباع النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم لان الله وعدنا أن من اتبعه يفلح في الدنيا والآخرة ومن اتبعه فهو من المهتدين ومن اتبع النبي صلي الله عليه وسلم فهو من المرحومين الله عز وجل .يقول: [فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ] {الأعراف:157}، ثم يقول الله عز وجل أيضاً: [وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا] {النور:54} ويقول ربنا عز وجل يقول : [وَأَطِيعُوا اللهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ] {آل عمران:132} فمن أراد الفلاح ومن أرد الهداية في ظلمات هذه الفتن ومن أراد الرحمة أن تتنزل عليه في الدنيا قبل الآخرة فلا سبيل إلى كل ذلك إلا بطاعة النبي وإتباعه.

    ولا يمكن للعبد أبداً أن يتبع أحداً وهو يجهله وهو لا يعلم عنه شيئاً فكان من الواجب اللازم علينا في هذه الفتن أن نعرف حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم. وأن نتعلم سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ..

    اعلم يا عبد الله أن الله عز وجل طيب لا يقبل إلا طيباً والطِيب كله قد اجتمع في النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فإن كنت تريد أن تحيا حياة طيبة، وإن كنت تريد أن يختم الله لك بخاتمة طيبة، وإن كنت تريد أن تحيا في الآخرة أيضاً حياة أبدية طيبة، فما عليك إلا أن تتبع الطيب النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وللعلم إخوة الإسلام والمحبين للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

    أن السيرة في اللغة هي الطريقة وسيرة النبي هي طريقته وهي هيئته وهي حالته صلى الله عليه وعلى آله وسلم والسنة هي السيرة لان السنة أيضاً هي الطريقة لإن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم يقول : "لتتبعن سنن من كان قبلكم" سنن أي طريقة من كان قبلكم السنة هي الطريقة هي السيرة لهذا كانت دراسة السيرة من الأمور الهامة جداً.

    والله إني أعلم يقيناً أن كثيراً من المشايخ والعلماء الفضلاء قد ابتعدوا كثيراً عن دراسة السيرة ظناً منهم أولاً أنها أمراٌ هين سهل يمكن لكل واحد من المسلمين أن يمسك كتاباً في السيرة ثم يقرأ فيه يعرف السيرة ولا يحتاج إلى معلم مثلاً. أو أن بعضهم يعلم يقيناً أن السيرة مليئة بحشو الكلام ربما يكون المكتوب عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فلهذا يريح نفسه ويبعد نفسه عن موطأ الشوك ولا يأخذوا إلا الصحيح من العلوم الوقف هو فيه الذي أخذ من مصادرة الصحيحة أراح نفسه.

    لكنى والله أقول أن دراسة السيرة سوف نري هذا إن منّ الله علي وعليكم بالسلامة والعافية والاستمرار والدوام فإن الفضل لله وإن الأمر لله من قبل ومن بعد.

    وأنا والله كل ما بدأت في درس يكون قلبي مرتجفاً لا لأني أخاف مما أقول ولكنى أخاف من سؤال ربي لي عما أقول أين أنا مما أقوله للناس وهذا الذي يجعلني يعلم الله إني أحجم عن أي كلام وأتمنى أن يكفيني أي واحد عن الكلام فإني لا أحب أن أكون مقدما لأني أخاف الوقوف بين يدي ربي وسؤالي أين أنت مما تقول يا عبد الله؟! خاصة إن كان الكلام عن النبي صلى الله عليه وسلم .

    عن الإنسان الكامل عن الإنسان المبرأ من كل عيب صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وأنا أقول لكم ابتداء إن كلامي عن السيرة صحيح، أنا أحرص كل الحرص على أن يكون كلامي من مصادر صحيحة مقبولة عند أئمة السير وعند أئمة الحديث قدر علمي وجهدي واستطاعتي فإننا لا نقول من السيرة وحسبنا الله في ذلك إلا أن نقول المقبول منها، لكن ربما أقول كلاماً في الوسط حتى يصل بين الأحداث ويؤلف بين أحداث سيرة النبي حتى إذا إستمعه إنسان علم أنها كاملة تامة ليس فيها فترة ساقطة ولا زمان وقع ولا نجد له علماً أو لم يصل إلينا منه علم هذه واحدة .

    أما الثانية فلا تظنون أبداً أن ما قاله علماء السيرة هو مجرد سرد تاريخ وأحداث رواية لحكايات حدثت في حياة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ليتسلي الناس به لهذا تجد كثيراً من أهل العلم في زماننا هذا يعرضون لا عن دراسة السيرة ولا عن تدريسها وتعليمها ولا تدريسها ولا حتى عن القراءة فيها يكفيه غيرها من العلوم فإن هذا إحجام عن الترجمة الحقيقية للإسلام ولهذا تجد الإنسان يتخبط في علمه يتخبط في علمه في عبادته وثقافته يتخبط في عقيدته يتخبط في سيره وسلوكه بين الناس يتخبط في بيته وأن أقول في البيت بين الرجل وزوجته والرجل وأولاده.

    لماذا هذا التخبط ؟ لأنه لم يقف مع سيرة النبي لم يتعلم لم يقف مع النبي صلى الله عليه وسلم في بيته أنا أقول إنه في مصر في كل يوم 191 حاله طلاق في مصر ويحدث في كل يوم 191 حاله طلاق لماذا ؟؟ لماذا هذا الفساد ؟ لماذا هذا الخراب والدمار؟ لماذا هذا الانحلال في البيوت والله أنا أظنه رجوع كل هذه الأحداث لسبب واحد إنهم لم يتعلموا سيرة النبي صلي الله عليه وسلم لأنهم لو تعلموا سيرة رسول الله لعاملوا نسائهم كما عامل النبي نسائه صلى الله عليه وسلم فيصبر على أذاها ويصبر على سوئها ويصبر على أخلاقها فإذا علم سيرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لكن حاله البيوت غير هذا الحال.

    انظر عبد الله إلى حال أبناء المسلمين بل أقول انظر يا عبد الله إلي حال أبناء الأخوة الملتزمين بل أعجب من هذا قل انظر إلي حال أبناء أهل العلم والمشايخ الفضلاء أين أبناؤهم من دين النبي محمد ومن سنة النبي محمد ؟ لما هذا الانحلال لأنهم لم يقتدوا برسول الله في معاملتهم لأولادهم من أول يوم أو من قبل أن يولد الولد لم يتبعوا سنة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    فعلم السيرة ليس علم حكايات ولا قصص ولا أحداث متسلسلة تتسلي به فحسب بل والله إنك ستري إن شاء الله في السيرة عقيدة كيف أن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم يقول للناس في مكة قولوا لا إله إلا الله تفلحوا وأول ما يرسل معاذ إلى اليمن يقول له إن أول ما تدعوهم إلي أن يقولوا لا إله إلا الله.

    ستري كيف أن النبي في سيرته صلي الله عليه وعلى آله وسلم لا يرضي بصغير الشرك ولا كبيره بل إنه في سيره وهديه لا يرضي أبدا أن يري شركاً أو أن يري مشركاً ويسكت عليه أبدا كيف تري أو سوف تري إن شاء الله في السيرة أيضاً أن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ترجمة نصوص القرآن لا وحياً ينقل بل سلوكاً وعملاً وهدياً وحياةً وحالهً تراه يعيش بهذه الأوامر والنواهي بين أصحابه صلي الله عليه وعلى آله وسلم فلا يأتيك الكلام نصاً من الله ولا أمراً من الله بل يأتيك الكلام هدياً من فعل رسول الله وليس السامع كالرآي وليس السامع كمن رأي، فأنت إذا رأيت النبي صلي اللهعليه وعلى آله وسلم لم ينزل عليه قول الله تعالي لم ينزل عليه قول الله تعالي : [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللهَ وَلَا تُطِعِ الكَافِرِينَ وَالمُنَافِقِينَ ...] {الأحزاب:1} كيف ينفذ النبي هذه الآية صلي الله عليه وعلى آله وسلم إذا يقول : "أما و الله إني لأتقاكم لله، وأخشاكم له".

    فالنبي صلي الله عليه وسلم من سيرته نري الترجمة العملية لما في كتابه الله تعالي أنت تري في سيرة النبي العبادة تري كيف كان النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم يصلي، كيف كان النبي يصوم، كيف كان النبي يؤدي مناسك الحج. لا تري هذا إلا بدراسة سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم. تري في سيرة رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم الأخلاق الكاملة الوفية التامة، كيف يتعامل مع الأعداء والأولياء، مع البعداء والأقرباء كيف كان النبي يتعامل مع القريب ومع البعيد، مع من يكره، ومن يحب، كل هؤلاء كان النبي يعاملهم حتى تتعلم من سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كيف كان يتعامل ؟ لم نعرف صفه الوضوء، إلا بدارسه سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم لما يدعوا بماء ثم يتوضأ أمام أصحابه، لم نعرف صفة الصلاة، إلا بعد أن وقف النبي على المنبر ثم أخذ يعلم الناس صفة الصلاة فإذا أراد أن يركع أو يسجد نزل النبي على الأرض فيركع ويسجد صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    أنا لا أريد أن أقول كما يقولوا صحاب كل علم. أهل العقيدة يقولوا عليك بالعقيدة وكفى وأهل الحديث لما يسأل الإمام بن أحمد عن الطائفة المنصورة المعصومة فيقول أهل الحديث فمن غيرهم ثم يأتى أهل اللغة يقولوا عليك باللغة فإنك لا تعرف العقيدة ولا الحديث إلا بعلمك باللغة كل أهل علم يحب دائماً أن يتعلم الناس هذا العلم ويحرصون عليه لكن المسلم سيجد كل هذه العلوم قد اجتمعت في سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    أنا لا أقول هذا الكلام من باب أيضاً أن لا أحسن الكلام عن العقيدة ولا في الحديث ولا في تفسير القرآن فلجأت إلى السيرة كما ربما يظن بعض الناس ان الضعيف هو الذي يلجأ إلي دراسة السيرة. لا والله ما هذا ولا ذاك ولكن حب النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم هو الذي جعلني أحب وأنا دائماً أقول يقول الله عز وجلللعبادة المؤمنين : [لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ ...] {الأحزاب:21} ، لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ، من أين تأتي بأخذ الاسوة الحسنة إلا بمعرفة سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم وأنا أقول لا محاسبا ولا معاتباً ولا لائماً أين نحن باقتداء النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    يظن الناس أن النبي قدوه في الصلاة أو أن النبي قدوه في الرحمة أو أن النبي قدوه في الشجاعة أو أن النبي قدوه في الجهاد أو أن النبي قدوه في حسن المعاملة والرقة والإحسان إلى الناس. لا إن القدوة والأسوة في كل شيء في حياتك كلها لم تعرف سيرة النبي أنا مرة من المرات ودائما أقوله لنفسي لما تعرض لي آفة أو تعرض لي مشكلة أو أزمة أقول دائما لو كان النبي في مثلي هذه الأزمة لو كان النبي في مثل هذه الداهية المصيبة كيف كان يتصرف النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم لا أعرف لأني لا أقرأ سيرة النبي ولا أهتدي إلى سلوكه. سلوك النبي في مثل هذا أما إن عرفت حياة النبي كاملة صلي الله عليه وعلى آله وسلم لا أقول من أول بعثته بل من أول مولده إلى يوم موته صلي الله عليه وعلى آله وسلم لأننا نتعرض في يومنا وليلنا إلي حالات نحتاج فيها أن نسأل أين المخرج من مثل هذه الأزمات فلو كان عندي علم من حياة النبي ومن سلوك النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم لإهتديت به ولو سلكت مسلك رسول الله وخرجت من هذه الأزمة سالماً معافا ربما أجرني الله عز وجل بحسن اقتدائي بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    أقول مثلاً أقرب شيء صلينا المغرب ما الذي صليناه معاً؟ هل إقتدينا بالنبي؟ هل تأسينا بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم؟ هل فعلنا مثل سنته؟ هل قلنا ما كان يقول وفعلنا مثل ما كان يفعل النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم؟ مثلاً كم واحد من الحاضرين أو من المسلمين كان له في النبي قدوه وأسوة بالنبي صلي الله عليه وسلم لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لا يمكن أن نتأسى بالنبي إلا على علم ولا يأتي علم إلا في فعل وقول وحال النبي إلا بدراسة السيرة النبوية بدراسة حياة رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم هل سبحنا الله قبل غروب الشمس من استجاب إلى أمر رسول الله بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم من قال حينا يمسي وحينا يصبح سبحان الله وبحمده مئة مرة لم يأتي أحدٌ بأفضل مما قال إلا رجل قال مثل ما قال أو زاد عليه من إلا من رحم ربي.

    إن دراسة حياة النبي أنا بأقول يا إخوان والله أنا دائماً وأيضاً هذه السلسة التي أريدها وأقولها لكم إننا لا نريد أن تكون النصوص من السيرة نصوص محفوظة أن تكون النصوص من السيرة نصوص جامدة إنما نريد أن نعيش مع النصوص بأرواحنا نعيش معها بسلوكنا أن نعيش مع هذه النصوص بحياتنا هذا هو المطلوب من دراسة السيرة النبوية أسأل الله عز وجل أن يوفقني وإياكم إلى ذلك.

    عباد الله وإخوة الإسلام والمسلمين إن الكلام عن السيرة يقول الإمام الشافعي مثلاً رحمة الله تعالى : "من تعلم القرآن عظمت قيمته ومن تعلم الفقه نبل قدره ومن تعلم اللغة فتق ذهنه ومن تعلم الحساب جزل رأيه ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه، ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه يريد الإمام الشافعي أن يقول ليست العبرة أن تحفظ القرآن وليست العبرة أن تعلم الأسانيد والعروض ليست العبرة أن تتعلم الفقه وليست العبرة أن تتعلم اللغة والحكمة والحساب لكن الأمر الهام هو أن تصون نفسك ومن لم يصن نفسه لم ينفعه علمه لم ينفعه علمه .

    أيها المسلمون إننا نريد أن نعيش مع سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم عيشة حقيقية، حياة فعلية بسلوك كل ما يحدث لي أمر في الطريق مع الأعداء مع البغضاء مع الأحباء مع الأولاد مع الرؤساء مع المرؤوسين في كل أمر من أمور حياتي دائماً أقول ماذا كان يفعل النبي في مثل هذا الشأن ؟ في مثل هذا الحال والله لو علمنا هذه الأمور كلها لكانت حياتنا غير ما نحياه الآن غير هذه الحياة فأسأل الله أن يبدل هذه الحياة إلى خير منها مقتدين بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    أيها الأخوة نبينا صلي الله عليه وعلى آله وسلم قال الله عز وجلله : [يَاأَيُّهَا المُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ] {المدَّثر:1 - 3}، فقام النبي مستجيب لأمر الله قام ما نام، ما رأيناه نام ما غفل ما لعب ما لهى قام منفذ الأمر على مدي 23 سنة قام وكان قيامة النبي خير القيام أين نحن من هذا الأمر ؟ الذي أمر به ربنا نبينا محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم هل قمنا مثل هذه القومة والله لو قمنا لحقق الله لنا ما حقق لنبينا على مدي 23 سنة لم يهدأ ولم ينم ولم يسترحصلي الله عليه وعلى آله وسلم حتى نزل عليه قول الله تعالى : [... اليَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلَامَ دِينًا ...] {المائدة:3}، قام النبي من أول يوم لم يهدأ ولا سكن حتىنزل عليه : [... اليَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ...].

    وما بين قول الله : [يَاأَيُّهَا المُدَّثِّرُ]، إلي قول ربنا الله عز وجل : [... اليَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ...]، تري سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم في كل أحواله يجب علينا أن نتعلمه ونعرفه إذا أرنا أن يحقق الله لنا مثل ما حقق لنبينا صلي الله عليه وعلى آله وسلم قال الله تعالى لأصحابهيوم أحد : [أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ ...] {آل عمران:165}، نريد أن نتعلم ولا نريد أن نحكي سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كما قلت في خطبة الجمعة لا نريد أن نتحدث عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم إنه رجل جميل شكله جميل رائحة طيبة ثيابه بيضاء ناصعة قلبه أبيض متسامح متساهل مع الناس.

    لا نريد أن نحكي عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم أنه رجل ودود أليف مؤلف يحبه الناس ويهابه الناس إذا تكلم سكت الجميع، لا نريد أن نتحدث عن النبي علي انه رجل بركة أينما حل أنبتت الأرض وأمطرت السماء وضرت الشياه باللبن لا نريد أن نتحدث عن بركة فحسب.

    بل نريد أن نتحدث عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم أنه رجل قيادة رجل سياسة رجل أدار أمة وقاد دولة وأسس أعظم مؤسسه دنيوية على ظهر الأرض متكاملة الأركان نريد أن نتحدث عن النبي كأنه رجل لا ككل الرجال زوج لا كسائر الأزواج أب لا كغيره من الآباء قائد أمة لا كغيره من القادة نريد أن نتحدث عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كيف انه كيف يكون اقتصادياً كيف يدبر أمور هذه البلد من حيث كل الأمور التي تحتاجه السياسة الاقتصاد اجتماع كل شيء أحاط النبي بكل هذه العلوم، وأنا أقول إن رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم لم نستعرض سيرته إن مد الله في أعمارنا وأعماركم وإن نفعنا الله بما نقول ونسمع وان عمى الله أعين الأعداء عنا حتى نتم سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم وأسال الله أن يرزقنا تمامها لا بالكلامِ بل في الفعل والعمل والسلوك إنه على ما يشاء قدير.

    أسأل الله سؤال عبداً متلهف أنا والله منذ زمن وأنا أريد أن أتحدث في هذا الموضوع لكني أخاف أخاف أن لا أتمه وأخاف إن أتمته لا يكون كما يحب النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فإني أريد أن أبدأ وأرجو الله أن أتمه وأقول لكم كما كنت أقول دائما كما قال الإمام الطبري لما سأله تلاميذه أن يكتب لهم كتاباً في التاريخ فقال لهم تصبرون أتصبرون على أن أكتب لكم كتاباً في التاريخ ونفس السؤال سألوه في أن يكتب لهم كتاباً في تفسير القرآن وتأويله فقال لهم أتصبرون قالوا في كما تكتب لنا الكتاب قال في ثلاثين ألف صفحة قالوا إذن يفنى العمر ولا ينتهي الكتاب فاختصره لنا اختصاراً هل تصبرون على أن تسمعوا سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كاملة أن أقول أنا كنت في مرة بدأته واستمرت أكثر من سنتين ونصف دائماً هذا بفضل الله عز وجل وحده والفضل منه له الكلام ليس يا إخوان هو كتاب كما ترونا في السيرة يبدأه الإنسان ربما يأخذ منه أسبوع ينتهي منه ليس الأمر كذلك وإنما دراسة السيرة تحتاج إلى وقفة مع كل قوله أو فعله لنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم. وهذا الذي يجعل دراسة السيرة هامة ومشوقه ويحتاج الإنسان أن يفرغ ذهنه لها بل أن يفرغ وقته لها لأنها تحتاج منا إلى همه تحتاج منا إلى همه.

    أولاً في تعلمه ثانياً في العمل بها والاقتداء بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    صلوا على النبي الذي جعلني أحب أن أتكلم عن سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم في كثير من كلماتي أو حتى في خطبي هي أن العبد دائماً عدو لما يجهل وانك لا يمكن أن تحب النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم وأنت لا تعرفه.

    شيخ الإسلام إبن القيم يقول رحمة الله تعالى : "ليس الشأن في أن تحب الله لكن الشأن في أن يحبك الله تعالى" "ليس الشأن في أن تحب الله لكن الشأن في أن يحبك الله تعالى" الله اللهم ارزقنا حبك صحيح ليس المهم أن تحب الله لأنه ربما تحب الله تعالى حباً غير صادق وحباً غير صواب وحباً غير خالص. لكن إن أحبك الله نلت السعادة في الدنيا والآخرة فيقول رضي الله عنه "ليس الشأن في أن تحب الله لكن الشأن في أن يحبك الله تعالى" وقد حجب الله حبه إلا عن من اتبع النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فأنت إذا أردت أن تضمن حب الله فعليك بإتباع رسول الله ولا يكمن أن تتبع رسول الله إلا بأن تعلم سيرته وهديه صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    فكأن المفتاح لحب الله تعالى هو أن تتبع النبي صلي اللهعليه وعلى آله وسلم ولكي تتبع النبي لابد أن تتعلم سيرة رسول الله : [قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ...] {آل عمران:31}، يقول شيخ الإسلام إبن القيم رحمه الله تعالى في هذه الآية جعل الله محبته لمن إتبع رسوله صلي الله عليه وعلى آله وسلم، يقول لما أدعي أقوام محبة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم أنزل الله عليهم آية المحنة أي آية الامتحان لما ادعي أقوام محبه رسول الله أنزل الله عليهم آية المحنة أي الامتحان فيها ابتلاء للعباد وفيها الثواب والآجر الجزاء الذي أعده الله عز وجل لمن صدق في هذه المحبة.

    [قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ...] {آل عمران:31}، فنسأل الله تعالى أن يرزقنا حبه وحب نبيه‏ صلي الله عليه وسلم وأن يكون حبنا لله صادقًا صوابًا صحيحًا على هدى رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم .

    فأعلم يا عبد الله انك بسماع دروس السيرة ربما تري أو تسمع أشياء تعجب لها لأنها غريبة على ذهنك وسمعك فتذهب إلي واحد من العلماء فتسأله فتقول هذا حديث لا أعرفه لم أسمع به يقولوا أهل السير كما قال الإمام بن هشام رضي الله عنه في سيرته التي هذب فيها سيرة إبن إسحاق رضي الله عنهما قال انه كتب السيرة وهذب سيرة بن إسحاق بينما وهو يهذب السيرة كان يجد بين الأحداثِ أوقات لا يدري كيف يربط بين الحدث والحدث فذهب الي تاريخ الإمام الطبري ووفق بين الأحداثِ ووصل بينها فكانت سيرة بن هشام هي السيرة التامة هي لسيرة بن إسحاق مع الإمام الطبري لهذا كانت من أكمل السيرة التي جاءتنا في هذا الزمان وأعلم يا عبد الله كما يقول أهل العلم إن علم السيرة ليس إلا من العلوم المحدثة كما يقول الناس بل هو علم قديم علم قديم.

    أول من بدأ بكتابة السيرة هو عروةُ بن الزبير بن العوام رضي الله عنه توفي سنه 92 هجري جمع سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ومغازي في صحف لكن هذه الصحف ضاعت ولم يبقي منها شيء كما يقول أهل العلم إن كتابه السيرة وافقت كتاب حديث النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فأول ما بدأ بكتابة كتاب الله القرآن الكريم ثم أذن النبي لأصحابة بكتابة الحديث كما قال لعبد الله بن عمرو بن العاص لما قال كتبت كل ما يقوله محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم والنبي يتكلم أو إذا غضب أو إذا رضى فربما تكلم في حال الغضب كلاماً لا يصح فذهب عبد الله بن عمرو إلي النبي صلي الله عليه وسلم قال له يا رسول الله أنهم يعتبون علي أني أكتب في كل ما تقول قال لا قال النبي أكتب فإني لا أقول إلا الحق فأذن النبي له كتابة الحديث وأيضاً بكتابه السيرة كما قلته كتبها أول من كتبه عروةُ بن الزبير سنه 92 هجري ثم جاء من بعده بن إبان بن عفان سنه 105 هجري فكتب أيضاً سيرة النبي رسول الله صلي الله عليه وعلى آله وسلم ومغازيه ثم جاء بعده بن إسحاق هو أول من بدأ يجمع السيرة تجميعاً تاماً وقد كانت سيرة بن إسحاق لا يكتب فيها ولا يأتي إلا بالحديث المقبول أو الخبر المقبول لم يأتي بالمكذوب ولا بالمنكر ولا بغير الوارد عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم وابن إسحاق هو أصل السيرة التي نحن بصددها ولولا الله ثم هذا الرجل ما وصل إلينا كل حال النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم حتي نري قيامه ونومه حتى نرى زواجه ودخوله لم تجد بالتاريخ أبداً سيرة رجل حتى من المحدثين حتى من المعاصرين لم تجد السيرة كاملة مثل ما تجد في سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    وأنا أقول إن أغرب شيء في هذه السيرة إنهم لم يتركوا شيئاً في حياة رسول الله حتى خصائص النبي جاءتنا عنه صلي الله عليه وسلم فكان النبي بالنسبة لنا كتاباً مقروءاً مكشوفاً بيناً واضحاً ظاهراً ليس فيه خفاء كل شيء حتى خصائص النبي كانت تأتي إلينا من دراسة سيرة صلي الله عليه وعلى آله وسلم حتى أدق الأمور. يسأل رجل يقبل وهو صائم ؟ شوف الأسرار هذه عندنا أسرار بيوت لا تكشف ولا تظهر لكن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم ليس في حياته سر لماذا ؟ لان النبي لنا أسوة حتى في خصائص الأمور حتى فيما نزل الستر دونه فلا يطلع عليه إلا الله كشفه النبي صلي الله عليه وسلم كشفه لنا حتى نتأسي بالنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم فتقول أم سلمة رضي الله عنها : نعم كان النبي يقبل مش كده كمان كان يمص لسانها.

    ايش هذا الجمال حياة النبي الخاصة يعلمنا كيف نتعامل مع نساءنا أي واحد فينا يظن هذا عيب إنك تكشف هذا السر النبي صلي الله عليه وسلم لا هي المؤذنة بذلك زوجات النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم مؤذون لهن يحدثن بكل خصائص رسول الله لان النبي لنا أسوة صلي الله عليه وعلى آله وسلم ينام النبي في حجر عائشة رضي الله عنه وترجل له شعره صلي الله عليه وعلى آله وسلم.

    كل هذا ينقل لنا من سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم بل أقول لكم أغرب من هذا من المكشوف المعلن الذي يحدث بين الرجل وزوجته كشفته لنا سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم بل مكنون دواخل النبي ما يدور في خالجه ما يدور في فكره كشفه الله عزوجل لنا يقول الله تعالي في سورة الأحزاب في قصة ام المؤمنين زينب بنت جحش [... وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ ...] {الأحزاب:37}، شوف الكلام حتى كوامن النفس كشفه الله عز وجل لنا لان النبي ما جاء إلا ليكون أسوة وقدوه فلا يصح أبداً في حياته حدود حمراء لا يحق للأحد أن يتجاوزه لا حياة النبي كلها مكشوفة للمسلمين أجمعين.

    ولم تجد في البشرية كلها حياة تامة كاملة كما يقول أهل العلم إن الله عز وجل حفظ كتابه وإن أهل العلم من دفاع النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم حفظ لنا حديثه فقيد الله رجال يفرزون الحديث الضعيف من الصحيح حتى لا يبقي إلا ما صح من حياة النبي ومن سيرته ومن هديه وأيضاً قيد الله لنا من رجال يخلصون سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم من كل شائبة تعيب رسول الله وكشفت لنا حياة حتى تكون أمام أعيننا كأننا نراه الآن بيننا صلي الله عليه وعلى آله وسلم لا يخفي علينا من أمره شيء، حتى كما أقول كوامن النفس كشفه لنا النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم وربنا الله عز وجل في كل شيء في كل شيء تري سيرة النبي واضحة بينة.

    أمراً أخر أحب أن أقوله وهو الذي دفعني في أول مرة في حياتي أن أقرأ هذه السيرة بتفصيل في مرة من المرات سمعت مذيع يذيع مباراة في التنس بين بنتين فالمذيع يتكلم عن البنت عن شكل فستانها عن شكل سيارتها وعن اسمها وعن اسم أبوها وعن أمها وظيفة أبوها وأمها حتى الكلب سمى لنا كلبها ما اسم الكلب ؟ الرجل يتكلم عنها كأنها قدوه أسوة لابد أن يعلم الناس جميعاً تفاصيل حياتها ويدعو الناس إنهم يعرفوا سيرتها يعرفوا حياتها كيف وصلت إلي هذه المنزلة تربح في مباراة في دورة من الدورات مليون دولار تعلموا يا بنات الإسلام تعلموا يا شباب الإسلام سيرة وهدي هذه البنت كيف يا نهار ابيض كل هذا الكلام عليها كل هذا ؟ وإحنا كل اللي في دماغنا رؤوسنا مشاهير الفنانين ولاعبي الكرة والرؤساء والزعماء والقادة نعرف الكثير من أخبارهم وأنباهم فإن سُئِلنا عن بعض أصحاب النبي الأفذاذ صلي الله عليه وعلى آله وسلم رضي الله عنهم والله لا نعرف.

    من مهمات دراسة السيرة أن تعرف خير أجيال الأرض كلها أتباع النبي محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم تعرف لا المشاهير من أصحاب النبي بل عليك تجمع كل أصحاب رسول الله والزاد الذي يعينك على معرف هؤلاء الأصحاب هو دراسة سيرة النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم كم من أصحاب النبي لا نعرفهم ونحتاج أن نعرفهم لماذا لأننا لا نقرأ سيرة رسول الله لو درسنا السيرة دراسة تفصيلية لتعرضنا لأمثال هؤلاء الأفذاذ، في مرة من المرات سألت عن الهيثم بن التيهان من يعرف الهيثم بن التيهان وإذا عرفتم الاسم ماذا تعرف عن شأنه وحاله.

    دراسة السيرة تعرفك هذا الرجل إن كثيراً من أصحاب النبي نحتاج أن نعرفهم بل إني في مرة من المرات سألت من يعرف اسم النبي محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم ؟ من يعرف اسمه كاملاً كما ورد في السيرةِ جمعوا من صحيح 22 اسما من يعرفهم ؟ نعرف محمد بن عبد الله بن عبد المطلب مش كده ؟ هاشم بتعرفوه ؟ وهاشم وطيب بعد هاشم قصي وبعد هاشم ده قصي ده أنت ضيعت بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مره بن كعب بن لؤي بن غالب بن مالك بن انضر بن كنانة بن خزيمه بن مدركه بن إلياس بن نضر بن نزار بن معد بن عدنان.

    يا خسارة هو ده السبب اللي أنا قلته لماذا ؟ لان كثيراً من علماءنا ومشايخنا ربما عابوا على من يدرس السيرة ربما عابوا أن سمعتها من بعض المشايخ يقولك مش عارف حاجة راح يتعلق بسيرة يدرسه أو يتعلمه يقول الإمام علي : "إلا أن تكن عالماً فكن متعلما فإن لم تستطع فكن محباً للأهل العلم فإن لم تستطع أن تكون محبًا لأهل العلم فلا تكن مبغضًا لأهل العلم"، فإن استطعت فكن عالماً فإن لم تستطع فكن متعلما فإن لم تستطع فكن محباً للأهل العلم فإن لم تستطع فلا تكن مبغضا للأهل العلم ".

    فأنا أقول لكم في البداية إن السيرة أحداث جمعها إبن إسحاق رضي الله عنه فيها الصحيح فيها الحسن فيها المقبول كلمة المقبول ده كثير قوي يتفاوت فيها درجات القبول أقول لكم حاجة غريبة جدًا أحيانًا ًأنا لا أعيب في الشيخ الألباني المتفرد في هذا الزمان لم ربما تكلم عن الحديث يضعفه في السلسة الضعيفة ونفس الحديث يصححه في صحيح الجامع.


    أنا لم أقرأ إلا السلسلة الضعيفة وقرأت أن فيها هذا الحديث ضعيف مثلا عن عطاء بن يسار عن الإمام أحمد في مسنده عن عطاء بن يسار أن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم قال : "أنا عند الله في أم الكتاب خاتم النبيين وإن أدم لمنجدل في طينته" أنا عند الله في أم الكتاب خاتم النبيين وإن أدم لمنجدل في طينته. الشيخ الالباني قال انه ضعيف في السلسلة الضعيفة وفي الصحيح الجامع قال إنه صحيح تذهب إلي واحد من العلماء تقول له الشيخ اليوم قال حديث كذا يقلك ضعيف ممكن ولا تقول صحيح طيب غريبة أوي طيب أنا لم قرأته قرأته في صحيح الجامع صححه الشيخ الألباني لما ما تحمل اعذري.

    دكتور محمد أبو شهبه أستاذ الحديث بجامعة أم القرى بمكة المكرمة كتب كتاباً في السيرة مجلدين كبيرين وسماه السيرة النبوية في القرآن والحديث جمع الآيات والحديث وقال أنا أستاذ في الحديث أستاذ في الحديث لا أتي فيه إلا بالمقول من الظن أن نكتفي بما ورد في الكتب الصحاح في السيرة النبوية صلي الله عليه وعلى آله وسلم لأنك تجد مثلاً أن الإمام البخاري رضي الله عنه في صحيحة جمع أحداث السيرة في باب واحد باب المناقب، قد كده لو قرأته قال مثلاً وضرب مثلاً وقال مثلاً "لا تري في حادث خروج النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم إلي الطائف إلا حديث حديثا عن النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم : "لو كان المطعم بن عدى حياً وسألني في هؤلاء الاسرى لأعطيتهم له" في هذا الحديث في القصة أو سيرة النبي في خروجه إلي الطائف ده أحداث الطائف درس مدرسة سوف تراه إن شاء الله لما نمر عليها كم فيه من الفوائد كم فيه من الدروس التي نحتاج أن نتعلمه نكتفي في هذا الحديث بخروج النبي إلي الطائف ونهمل كل الأحداث التي حدثت للنبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم لأننا لا نتقيد إلا بالصحيح من حديث النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم أو لا نتكلم إلا بما ورد بالبخاري فحسب قال إن هذا ظلم فاحش لسيرة النبي ويخفي علينا من أمره الكثير وأنا لا أقول هذا الكلام يعني معناه إننا نجمع الصالح والطالح والفاسد والمفيد في سيرة النبي لا لا أقصد هذا أبداً إنما نقول وان شاء الله بقدر جهدنا ما لم يكن مقبولاً عند أهل الحديث سواء كنت أردته أو أذكره فسأقول عنه ليس له أصل حتى تعلمون ذلك وأسأل الله أن يرزقنا وإياكم الهداية والصواب .


    بصغية Pdf
    التعديل الأخير تم بواسطة زياد عبد الجليل ; 06-20-2008 الساعة 08:01 PM
    قال بن المبارك رحمه الله :

    إن البُصراء لا يأمنون من أربع خصال :

    ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الرب فيه
    وعمر قد بقى لا يدري ماذا فيه من المهلكات
    وفضل قد أُعطِي لعله مكرٌ وإستدراجٌ
    وضلالة قد زُينت له فيراها هدى
    ومن زيغ القلب ساعة ساعة أسرع من طرفة عين، قد يسلب دينه وهو لا يشعر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,339

    افتراضي رد: المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

    الدرس الثاني
    تفريغ :

    الحمد لله} الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاء بُرُوجاً وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجاً وَقَمَراً مُّنِيراً * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَشُكُوراً }61 - 62، { تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيراً * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيراً}الفرقان1-2

    وأشهدأن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمداً عبدُ اللهِ ورسوله وخيرته من خلقهِ وحبيبه أرسله ربه بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا

    اللهم صلى وسلم وبارك على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين
    أمابعد
    فإنى احيكم بتحية الله تعالى السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

    وبعد...

    فهذا هو لقاؤنا الثانى بحول الله وقوته وتوفيقه وتيسيره وهدايته لنا فى كلامنا على سيرة نبينا محمد صلى الله وسلم عليه وعلى آله وسلم

    روى الامامان الشيخان البخارى ومسلم فى صحيحيهما عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم(إن مثلى ومثلالأنبياء من قبلى كمثل رجل بنى بيتا فحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية من زواياه وجعل الناس يطوفون به يعجبون له ويقولون هلا وضعت هذه اللبنة فأنا اللبنة وأنا خاتمالنبيين(
    محمد صلى الله عليه وآله وسلم حبيب لا يعادله حبيب وما لسواه فى القلب نصيب
    محمد حبيب لا يعادله حبيب ومالسواه فى القلب نصيب
    حبيبٌ جل عن شخصى وعينى ولكن عن فؤادى لايغيب
    نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذى تحدثنا فى مقدمه كلامنا عن السيرة ومدى احتياجنا إلى الجلوس مع النبى ومعرفة سيرته وأنا دائما أحب لما أتكلم عن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم أحب أن يعرف كل مسلم أوصاف رسول الله كاملة وهيئة رسول الله تامة وأخلاق رسول الله شاملة وأن يعرف كل أحوال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ذلك أنك أيها المسلم مأمورٌ بأن تقتدى برسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لهذا كانت سيرة النبى معروفه عندنا حتى من قبل مولده صلى الله عليه وعلى آله وسلم ذلك لأن المسلمين بحاجة لأن يعرفوا حياة رسول الله كاملة صلى الله عليه وعلى آله وسلم ليأخذ كل واحد من حياته الأسوة والقدوة كيف كان وهو طفل رضيع ثم كيف كان لما كان شابًا ثم كيف كان لما كبر وصار زوجا ثم كيف كان لما كان أبا ثم كيف كان لما بعث وأصبح نبيا ثم كيف كان لماخرج بدعوته وجاهد فى سبيل الله عز وجل ثم كيف كان لما كان يقود الجيوش صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى نقيس أنفسنا به كيف كان أعمالنا وسلوكنا ونحن فى الصغر ثم كيف كنا لما صرنا شبابا ثم كيف كنا لما صرنا أزواجاً وأباءا ثم كيف كنا لما تعلمنا العلم وصرنا دعاه لله عز وجل.

    لهذا كانت سيرة النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم معروضة بالتفصيل الذى لا يخفى منها شىء لإحتياج الناس جميعا لمعرفتها والعيش معها والاقتداء به صلى الله عليه وعلى آله وسلم نبينا محمد هذا اللبنة التى أتم الله بها سلسلة الانبياء وختم بها تاريخ النبيين من قبله هذا النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذى ما ترك شيئًا يقربنا من الله ولا من الجنة إلا أمرنا به ولا ترك شىء يباعدنا عن الله ويقربنا من النار الا ونهانا عنه فهو النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم الذى تمثل الإسلام فى حياته وسلوكه فى عيشه ومعاملاته فى سياسته للامور صلى الله عليه وعلى آله وسلم ونحن اليوم بحول الله وقوته لا نريد أن نطيل أو نكثر الكلام عن المقدمة فإنى متعجلٌ مثلكم فى الدخول فى سيرة رسول الله لأنك فيها سترى بشراً كاملا، سترى مثلاً تاما للبشرية صلى الله عليه وعلى آله وسلم، سترى إنساناً لا كغيره من البشر لهذا كان العلماء يقولون المقدمات تدل على النهايات والبدايات تدل على الخواتيم احتاج العالم قبل بعثه النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلى مخلص إلى هادى وقلت فى المرة السابقة أنه ما من أحدٍ تكلم عن سيرة النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم إلا استعرض حال العالم فى ذاك الزمان أى قبل بعثته صلى الله عليه وعلى آله وسلم لترى الفساد والضلال فى كل جانب من جوانب الحياة فى جانب الدين ترى فساد ما بعده فساد شركا واضحا بالله تعالى يعبدون الاصنام والاوثان والانصاب يعبدون الجن والملائكة يعبدون الشجر والحجر والبقر يعبدون أصنافًا عدة ولا يعبدون الله الخالق وحده ذلك لضلالهم ولبعدهم عن ملة إبراهيم هذا فى جانب الدين، ترى تشاؤم وتطير، ترى اعتقاد فى شجر واعتقاد فى حجر، تراهم يخافون من الجن أكثر من خوفهم من الله عز وجل تراهم يخافون من أصنام وهم الذين صنعوها بأيديهم أكثر من خوفهم من الله عز وجل زيغ وضلال، ثم إنك ترى فساداً فى الحياة الإجتماعية ترى فسادا فى المأكل والمشرب والزواج والنكاح والطلاق وفى جميع جوانب الحياة ترى فسادا، ترى خمرا تشرب أكثر من الماء بل إن بعضهم يفتخر بأنواع الخمور التى كان يشربها ويصنعها، تراه يفتخر بأن ولده ليس من صلبه، بل هو الذى يفعل ما لا يتصوره بشر على الإطلاق إذا طهرت إمرأته من حيضها يذهب ليستجلب لها رجالا أشداء أقوياء ليناموا معها حتى تحمل بولد مثل هؤلاء الرجال الأشداء.

    أى ضلال هذا !!

    أى إعوجاج هذا !!!

    أنا قلت فى المرة السابقة أننا نعرض سيرة النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    أولاً : حتى لا يصيبنا اليأس الذى نراه فى أعين الناس وفى قلوبهم ظنوا أن الظلام عم، ظنوا أن الضلال طغى، ظنوا أن الكفر هو السائد ويأسوا أن النور سيأتى أردت أن أستعرض حال الجزيرة العربية قبل بعثه النبى لنرى الفارق العظيم بين حالنا وحالهم وإن كان هناك بعض الشبه فى الجاهلية المعاصرة مع الجاهلية السابقة لكن شتان ربما فى زماننا هذا ترى واحدًا أو تسمع قصة أن رجلا يستخدم زوجته وابنته فى جلب الرزق فيأتى بالرجال ينامون مع زوجته ومع ابنته قلة قليلة انعدمت الشهامة والمروءة لم يعد بينه وبين إمراته صلة ولا بينه وبين ابنته صلة نماذج معدودة أما فى ذاك الزمان كان هذا هو السائد العام، كانوا يأكلون الميتة ويحبونها أكثر من الذبيحة الحلال، كانوا يأكلون الربا وأكثر معاملتهم بالربا

    كان هذا المجتمع فيهالفساد فى كل جانب
    ترى القوى يأكل الضعيف، لا شأن لمن ليس معه مال ومن ليست له قبيلة تحميه وتدافع عنه، تراه مهضوما، تراه مظلوماً، تراه عبدا لأسياده يستخدمونه فيما شاء هذا المجتمع الذى فيه هذا الانحلال كله لما ساد الظلام وعم حتى أصبح الناس جميعا ينظرون على السماء ويترقبون متى يأتى الفرج ؟ متى يأتى المخلص ؟ متى يأتى من ينقذ العالم من هذا الضلال كما إن كثيرا ًمنافى هذا الزمان ينظر إلى السماء ويقلب وجهه ويقول إلى متى ما نحن فيه من ذل ؟؟

    متى ما نحن فيه من ظلم ؟؟
    متى ما نحن فيه من خيبة وتراجع عن دين الله؟؟
    متى نرد إلى ديننا ؟؟
    متى ترد لنا سيادتنا وعزتنا ؟؟
    كلنا يسأل هذا السؤال
    ولكن شتان...

    عندها كانت الحوادث تبشر بميلاد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكل حدث عظيم لابد له من مقدمات عظيمة لتبين أن المولود المنتظر ليس كغيره من البشر لأ الحاجة إليه أصبحت ضرورية فى هذا الزمان، ومن المقدمات التى ساقها الله عز وجل قبل مولد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم لتبشر به وترهص بقرب مجيئه صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتعلم الناس بأن الفرج قريب وبأن الفرج آت، وتحسبونه بعيد وهو قريب وتظنونه لن يأتى وهو آت بأمر الله تعالى.

    أردت فى كلامنا عن السيرة، وأنا أحب لما أتكلم أهتم بالأسماء لأنها مهمة لأن الأسماء التى سنتكلم عنها فى سيرة النبى هم من؟؟؟

    هم خير خلق الله بعد رسول الله هم أصحاب النبى فلابد أن نعرفهم ونعرف سيرتهم.

    وأنا أقول أن من دراستنا للسيرة نعرف ألوانا وأشكالا وطوائف من أصحاب النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    هؤلاء الأصحاب متفاوتون فى قدرتهم ومتفاوتون فى أخلاقهم ومتفاوتون فى إيمانهم حتى يتخذ كل واحد منا قدوه من هؤلاء.

    ترى فى أصحابه الحليم الودود الرحيم فإن كانت فيك هذه الصفه فاتخذ هذا مثل لك وأنا أقول دائما أن أصحاب النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم لو جمعت أوصافهم كاملة لوجدتها مأخوذه من النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    فكل واحد يأخذ جانبا من جوانب عظمه النبى حتى إذا عجزت أن تكون مثل عمر كن مثل أبو بكر فى حلمه فكن مثل عثمان فى حيائه فكن مثل خالد فى شهامته وبطولته فكن مثل أبى عبيده فى أمانته وحرصه على أمانات الناس فكن مثل أبى هريرة فى حفظه وسعه علمه واستيعابه فكن مثل زيد بن ثابت فى ذكاءه الذى يقول عنه الامام ابن القيم ( زيد بن ثابت أحد الاذكياء من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) بل وأقول لك حتى مع أصحاب النبى ربما لا تعرف أن تكون عالم فى الحديث لكن كن عالما فى المواريث كن عالم فى الحلال والحرام كمعاذ بن جبل ليس من الضرورى أن يكون الجميع مثلا واحدا ولا رجلا صفهً واحده بل يتنوع كل واحد على حسب قدرته وأذكى الناس من يعرف قدره ويسير هذا القدر فى طاعه الله عز وجل فى الصحيح أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم (ان مثلك يا أبا بكركمثل ابراهيم وعيسى، قال عيسى :إِن تُعَذِّبْهُمْفَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُالْحَكِيمُوإن مثلك يا عمر مثل نوح وموسىرَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً)

    فى أصحاب النبى من مثل هذا ومن مثل هذا أما نبينا فقد جمع الكمال هذا كله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

    وأردت لما نعرف الأسماء نعرفها حتى تحبها لأنك لا يمكن أن تحب مجهول لديك أن تحب مجهول عنك، تحب الهواء لأنه ضرورى للحياة لابد أن نحبه ولكن أنا أقصد شىء مجهول شىء معدوم شىء غير موجود.

    هل تحبه ؟؟؟ لا يمكن

    أنا أضرب مثلاً

    من منا يعرف أم أبى هريرة رضى الله عنها؟؟؟

    من منا يعرف اسمها؟؟؟

    اللى هيعرف هياخذ جائزة

    روى الإمام البخارى رضى الله عنه عن أبى هريرة رضى الله عنه لما قص قصة اسلام أمه وقال) يا رسول الله أدعو الله أن يهدى أم أبى هريرةفلما رجع ووجدها أسلمت رجع إلى النبى مستبشرًا وقال يا رسول الله أدعو الله أنيحببنى وأمى إلى عباده المؤمنين(

    فأنت أيها المؤمن مأمور أن تحب أبا هريرة وأمه أنت تعرف أبا هريرة لكن تعرف أمه ؟؟؟

    هاتحبها فى الجملة كده ؟ لا
    الله عز وجل يقول عن أهل الكتاب
    }الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُالْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ}البقرة146، أنا وقفت مع هذه الكلمة وقلت مَن مِن المسلمين يعرف رسول الله كما يعرف أبناءه ، قال ابن عباس(يَعْرِفُونَهُ الضمير يعود على النبى يعرفون وصفهالذى آتاهم فى التوراة ولما ظهر عرفه رهبانهم من أول ما رأوا صفاته وعرفوا أحوالهعرفوه(، }يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ{ يقول ابن عباس(إن كان للرجل ولد بين الاولاد عرفه من أول نظره(

    بل أنا أقول بعضكم ربما مر بهذه الحالة لما تمر فى كشف فيه أسماء وتبحث عن اسمك مافيهاش صورة ولا حاجه لا اسمك وأنت بتمر فى الكشف كده سريعاً أنت أول واحد يهتدى إلى أسمك بمجرد ما تمر كده تلاقى اسمك لأنك تعرفه أكثر من غيرك صح ولا إيه ؟؟؟؟

    }الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَايَعْرِفُونَ أَبْنَاءهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ{البقرة146
    الله عز وجل أيضا فى سورة الأنعام أيضا يقول}الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَأَبْنَاءهُمُ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ{الأنعام20

    أى لا يؤمنون بالنبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    لهذا أقول لكى تحب النبى لابد أن تعرفه لأن معرفتك به تحببك فيه وكل ما عرفته أكثر أحببته أكثر فحبك للنبى على قدر معرفتك بأحواله

    أم أبى هريرة !!!!

    قال النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم(اللهم حبب عبيدك أبا هريرة وأمهلعبادك المؤمنين وحببهم لهما)

    فمن كان مؤمناً أحب أبا هريرة وأمه.

    لهذا ترى أهل الزيغ والنفاق هم الذين يطعون فى أبى هريرة ويكرهونه ويقولون فيه ما تسمعون أوربما تقرأون لأنهم غير مؤمنين ولوكانوا مؤمنين لأصابتهم دعوة النبى محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    أم أبى هريرة هى : ميمونةبنت صبيح ٍ

    اسمعها أعرفها واحده محتاج أنك تحبها مأمور أن تحبها فطالما أنت مأمور أن تحبها فلابد أن تعرفها لأن لا يمكن أن تحب شىء مجهول فلابد أن تعرفها، قلت لهذا نحن نهتم بهذه الأشياء وربما ترانى استفيض فى السيرة لأنى أحب أن تعلم أو أعلم كل شىء عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    أقول أن لقاءنا اليوم على الأحداث العظام والأمور الجسام التى سبقت مولد النبى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام

    وأهم هذه الأحداث...

    أولا حفر زمزم التى لم تكن معروفه للعرب أين مكانها لكنهم كانوا يسمعون بها ويتمنون أن يدركوها أو يصلوا إليها حفر زمزم

    ثم نذر عبد المطلب أن يذبح أحد أبناءه

    ثم حادث الفيل الذى كانت إرهاصاً لمولد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    روى ابن اسحاق فى سيرته عن على بن أبى طالب رضى الله عنه أن عبد المطلب كان يحدث أنه بينما هو نائم فى الحجر أى فى حجر البيت ولا يسمى الحجر حجر اسماعيل كما يسميه الناس وإنما هو الحجر حجر البيت.

    قال بينما أنا نائم فى الحجر إذ آتانى آت أى رؤية منامية يقول (احفر طِيبة أو احفر طَيبَة).

    قلت وما طيبة ؟ هى للطيبين والطيبات من ولد إبراهيم.

    قلت وما طيبة ؟ فرفع ولم يرد على.

    ونمت فى الليلة الثانية فى الحجر فآتانى آت وقال احفر برة.

    قلت وما برة فلم يجبنى.

    وبرة هى فيض للأبرارغيض للمنافقين فلا يتضلع منها منافق لا يشرب منها ولا يتذوقها ولا
    يستطعمها إلا المؤمنون إما المنافقون فإنهم لا يطيقون الشرب من زمزم


    ثم جاءت الليلة الثالثة فقال احفر المضنونة


    والمضنونة هى ما يضن بها على عباده المؤمنين


    فقلت وما المضنونة فلم يجبنى


    فجاءت الليلة الرابعة فقال : احفر زمزم


    قلت وما زمزم ؟؟


    قال لا تُزم ولا تُنزف سقيا الحجيج الأعظم هى بين الفرث والدم وهى عند نقرة الغراب الأعصم، لا تُنزف يعنى لا ينقص ماؤها فياضه مدى الحياة مهما أخذت منها لا تقل أبدا ولا تنقص وهى آيه من آيات الله لخلقه.

    لا تُنزف ولا تُزم سقيا الحجيج الأعظم هى بين الفرث والدم عند نقرة الغراب الأعصم.


    فانتبه من نومه وأسرع هو وولده الحارث إلى حيث أشارت الرؤيا فوجد غرابا ينقر عن موضع بين الفرث والدم أى ما بين إساف ونائلة وهما صنمان لأهل مكه كانوا يذبحون النذورعندهما فكان الدم هناك فرأى غراب ينقر حيث أشار له المرء الذى رآه فأخذ المعول وقال لولده الحارث ولم يكن له ولد غيره قال له اعنى على امر قد ارانى الله اياه وبدأ يحفر وقريش تنظر ويعينه ولده حتى وصل إلى الطى ( غطاء من الحجر موضوع على البئر ) فلما رآه عبد المطلب صاح قائلا الله أكبر وهو فرح فتجمعت قريش فلما رأوا البئر قالوا يا عبد المطلب إن هذه بقايا ابينا إسماعيل ولابد أن نشركك فيها ولن ندعها لك وحدك قال أنا خصنى الله بها من دون الناس فهى لى والله لا يصل إليها أحد قالوا هى مآثر أجدادنا إسماعيل بن إبراهيم ولا نتركها لك أبدا قالوا له انصفنا من نفسك يا عبد المطلب
    قال لهم فما تريدون.

    قالوا نتحاكم إلى كاهنه بنى سعد وكانت فى بلاد الشام تحكم بيننا وبينك إما أن نتركها لها وإما أن نشرك فيها، قال رضيت بحكم كاهنه بنى سعد، قال: فخرج من كل قبيلة من قبائل العرب مع عبد المطلب رجلا وخرجوا من مكه إلى الشام قاصدين هذه الكاهنة وكما أقول من أعتقاداتهم الباطلة أنهم يعتقدون أن الكهان يعلمون الغيب لهذا قال النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم (من أتى كاهناً أوعرافا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    قال : فخرجنا حتى صرنا بمفازة بيداء صحراء نفذ الماء فالتمسنا الماء فلم نجده فايقنا الهلاك فقالوا ما تقول يا عبد المطلب ، قال أقول مازالت فينا قوة فلننزل وليحفر كل واحد منا حفرة فإذا مات وضعناه فيها حتى إذا جاءنا الموت وجدنا حفراً ندفن فيها ، قال فحفر كل واحد حفرة وبينما هم يحفرون قال لهم عبد المطلب ما هذا الذى نحن فيه ما هذا العجز ؟؟ أنحفر قبورنا ونرضى بالموت هكذا من غير سعى بل إنى أرى أنه بقيت فينا قوة فلنخرج نلتمس الماء فإن متنا متنا وإن وجدنا الماء كان هذا خيرًا لنا قال فقالوا صدقت .

    فذهب إلى ناقته ليركبها فلما نهرها لتقوم قامت الدابة فأنبع الله تحت رجلها نبع ماء فنادى عبد المطلب الله أكبر قد سقانا الله ماءً هلموا فاشربوا فشربوا وسقوا دوابهم وجمعوا الماء معهم، ثم قالوا يا عبد المطلب إن كان الله اسقاك هنا فهو الذى اسقاك زمزم فهى لك لا نشركك فيها فرجعوا من حيث جاءوا.

    فحفر عبد المطلب وقيل أنه لما منعته قريش وأرادت أن تشركه فى هذه البئر نذر وقال لأن أعطانى الله عشره من الولد وبلغوا السعى معى لأذبحن واحدًا لله قربه عند البيت الحرام وشكرا لنعمه الله أن أعطانى عشرة من الولد.

    قالوا أن عبد المطلب لما رجع إلى مكه أخذ يحفر ويعينه ولده الحارث على الحفر وبينما هو يحفر إذ خرج كنزعظيم كانت جُرهم التى كانت لها إمارة البيت فى زمن إسماعيل قد وضعت غزالتين من ذهب وسيوف ودروع من ذهب كنز بجوار زمزم حتى ينفع هذا الكنز البيت ومن يسكن حول البيت فلما رأت قريش هذا الكنز يا عبد المطلب لا نشركك فى الماء فالماء لك أما الكنز فهو بيننا وبينك
    قال لا كل ما كان فى البئر لى، قالوا لا نستهم، قال نستهم، وهذه من عادات العرب التى أبطلها الإسلام أيضا الاستقسام بالأزلام}وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْفِسْقٌ} المائدة3.

    فهذا من أنواع المنكر اللى هى ايه ؟ الحظ اللى بيشوفوه الناس هذا هو، قالوا نستقسم عند هبل وكان إلاههم الأعظم، فقال : نعم نجعل للكعبة سهمين ونجعل لى سهمين ولقريش سهمين، فأسهم الكعبة صفراوين وأسهم عبد المطلب أسودين وأسهم قريش أبيضين، جعلوا سته أسهم وذهبوا إلى الكاهن السادس لهبل، فقالوا له هذه أسهم على الغزالتين والسيوف والدروع، قال فضرب السهام فخرجت الغزالتان للبيت والسيوف والدروع لعبد المطلب ولم يخرج شىء لقريش طبعا ما يستاهلوش لأن هو اللى تعب وهكذا حتى ولو كان على ضلال تأتيه الدنيا على حسب سعيه وجده وحرصه فما بالك بالاخرة إن سعينا لها} مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَالدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا{ هود15، مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا اللى يجتهد فيها نوف إليهم، حكم رب العالمين الحكم العدل لا يظلم أحد، } مَن كَانَيُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْفِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ }هود15،} وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَىلَهَا سَعْيَهَا }الإسراء19،اسمع لابد من سعى لابد من جد لابد من اجتهاد حتى فى أمور الدنيا يعطيه الله إياها، قال : فخرجت الغزالتان للبيت (للكعبة) والسيوف والدروع لعبد المطلب ولم يخرج لقريش شيئاً، وكان من ذكاء عبد المطلب ومن حبه وحرصه على البيت أن ضرب الدروع والسيوف بابًا للكعبة وجعل الغزالتين على الباب فكان أول ذهب يوضع فى الكعبة هو الذهب الذى وضعة عبد المطلب .

    قلنا أن من الإرهاصات التى قدمت لميلاد النبى صلى الله عليه وسلم أن نذر عبد المطلب إن أعطاه الله عشرة من الولد أن يذبح واحداً فما مر كما يقول أهل العلم عشرون سنة إلا وقد أعطاه الله عشرة من الولد فقال لبنيه وجمعهم إنى كنت منذ عشرين سنه نذرت إن أعطانى الله عشرة من الولد أن أذبح واحداً، له عز وجل عند البيت الحرام (شىء عجيب يذبحوا الولد لأنه كان عندهم الولد مثل البهيمة تماما كانوا يأدون البنات أحياء كانوا يذبحون الأبناء خوف الجوع وخوف الفقر فسهل عنده أنه يذبح ولده هايستريح كانوا عشرة بقوا تسعه يبقى وفر بطن تأكل حاجة حلوة).

    اسمع يقول عند الطبرانى فى الأوسط بسند حسن، أن إمرأة نذرت إن فعلت شيئاً أن تذبح ولدا لها عند الكعبة ففعلت الشىء، يعنى نذرت إذا حصل لها حاجة تذبح ولد من أولادها عند الكعبة فحدث ما نذرت فجاءت إلى عبدالله بن عمر، وقالت إنى نذرت إن فعلت شيئاً أن أذبح ولد لى عند الكعبة، فقال لها عبد الله : إن الله نهانا أن نقتل أنفسناوَلاَتَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ} النساء29، وأمرنا أن نوفى بالنذر انتى حره بقى وتركها ولم يرد عليها بغير هذا، فذهبت إلى ابن عباس رضى الله عنه، وقالت له : إنى نذرت إن فعلت شيئاً أن أذبح ولدًا لى عند الكعبة، فقال لها : إن الله نهانا أن نقتل أنفسنا وإن عبد المطلب ( أنا أردت أن أقول هذا حتى نوثق قصة نذر عبد المطلب بأن يذبح ولده).

    قال : وأن عبد المطلب قد نذر إن أعطاه الله عشرة من الولد أن يذبح ولدًا ففداه الله بمئة ناقة فأنا اذهبى فافدى ولدك بمئة ناقة كما فعل عبد المطلب، فسمع مروان بن الحكم وكان أمير المدينة هذه الفتوى من ابن عباس فدعى المرأة وقال على مجمع من أصحاب النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال إنى أرى أنه لا يجب عليكى أن تذبحى ولدك لأن الله نهانا أن نقتل أنفسنا ولا أراكى أن تذبحى مئة من الأبل لأن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال(لا نذر إلافى طاعة لا نذر فى معصية) فليس عليكى أن تذبحى ولدك ولا أن تذبحى مئة ناقة ولكن اذهبى فتوبى واستغفرى وتصدقى وتقربى إلى الله من جميع القرب، فأصبح أهل المدينة سعداء بفتوى مروان بن الحكم أنه قال (لا وفاء بنذر إلا فى طاعة ولا نذر فى معصية)، وكان هذا كما قلت تأكيدا لنذر عبدالمطلب أن يذبح ولدًا، لما اكتمل العدد جمع عبد المطلب اولاده وكانوا عشرة من الولد جمعهم، أيضاً نقول مين العشرة أولاد عبد المطلب .

    نعرف منهم مين ؟؟؟

    عبد الله (أبو النبى) والحارث لسه قايلينه وعبد العزى (أبولهب) والعباس وحمزة وأبوطالب والزبير
    الزبير وعبدالله وأبوطالب كانوا إخوة أشقاء من أم وأب، لأن عبدالمطلب كان كل واحده ينجب منها واحدًا اتجوز سبعه تمانية كدة، وأنجب عشرة من الأولاد وسته من بنات، هذا الذى نراه، ومن العشرة حجل والمقوم – ضرار، كم كده ؟؟؟ عشرة ؟ خليها عشرة.

    فلما اجتمع له عشرة من الولد جمع ابناءه وقال : إنى كنت نذرت أن أذبح واحدًا، قالوا يا أبتاه اوف بنذرك، فأخذهم وقال لكل واحد أكتب اسمك على سهم من السهمام ونذهب إلى كاهن هبل وهو الذى يستخرج سهم من يخرج حتى ينفذ فيه النذر، فأخذوا عشرة من السهام وأدخل الكاهن يده فأخرج سهم من ؟
    عبدالله .

    لازم علشان يبقى فى حكمه لله عز وجل يدبرها ويقدرها، فخرج سهم عبد الله وكان عبد الله أحب أبنائه إليه بل كان أحب الشباب إلى أهل مكه جميعًا، لابد لأنه أبو النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لابد أن يكون فيه من صفات النبى التى تحدثنا عن بعضها، كان ودودا أليفا جميلا وسيما جسيما طيبا مؤدبا لم يشرب خمرا ولم يرتكب معصية ولم يسجد لصنم، أشياء كثيرة فى عبد الله.

    فلما خرج سهم عبد الله صاحت قريش لا ... لا نرضى أن تذبح عبد الله، أعد مرة ثانية
    فأعادوا ضرب السهام مرة ثانية فخرج سهم عبد الله، فصاحت قريش فأعادوا الثالثة، فقال : والله ليس لى من بد أن أن أذبح عبد الله وإن كان أحب ولدى إلى، لازم أوفى بالنذر، حاجة عجيبة جدًا.

    أنا بسأل نفسى كثير منا ينذر فى وقت الشدة ينذر النذر لإن نجوت لأفعلن لإن نجح ولدى لأفعلن لإن رزقت بكذا لأفعلن، وأول ما يحدث له الحادث يقعد يسأل أهرب من النذر ده ازاى شوفولنا حل، أنا كنت نذرت نذر وأنا ايه وأنا سكران شويه أو كنت مندفع شويه عايزين بقى دوروا لنا بقى على حل كده أخرج من هذا النذر ازاى.

    كثير ما تحدث مع الناس ويقولك والله لو حدث لى كذا لأذبحن عجلا أحمرا وأوزعن لحمه مشويًا أو محمرًا، فلما يحدث له الذى نذر له يقعد يسأل طيب أنا أخذ كام من النذر اقسمها اثلاث يا شيخ ولا
    دلوقتى هاتقعد تفاصل مع ربنا وتساوم معه.
    اسمع، قال خلاص لابد أن اوفى بنذرى، فقالوا والله لا نتركك تذبح عبد الله
    قال فما الحيلة ؟

    قالوا نذهب إلى الكاهن كاهنه بنى سعد هذه فنسألها عن المخرج كيف نفعل ؟

    قال فذهبوا إليها فسألوها.

    فقالت انظرونى للغد ، فأنظروها يعنى امهلوها للغد، فلما جاؤا فى اليوم التالى، فقالت لهم : كم الدية فيكم ؟ قالوا : عشرة من الأبل، قالت فخذوا عشرة من الأبل مع عبد الله واضربوا بينهم السهام فإن وقع السهم على عبد الله فزيدوا الأبل عشرًا فإن خرج السهم على الابل فاذبحوها فقد رضى الاله، فرجعوا مسرورين سعداء، سهل مئه إبل مئتين إبل ألف إبل هانجمع الإبل المهم أن ايه أن نفدى عبد الله ، فرجعوا إلى مكه وجاءوا بالسهام وضربوا عليها، جعلوا عشرة من الأبل مع عبد الله وضربوا فخرج السهم على عبد الله، قال فزيدوا عشرة فخرج السهم على عبد الله، زيدوا عشرة حتى وصل عدد الإبل إلى مئة، كل مرة يزيدوا عشرة والسهم يخرج على عبد الله، يعنى اصرار أن يقتل عبد الله.

    لكن لما وصل العدد إلى مئة خرج السهم على الإبل ففرحت قريش وهللت، وقالوا نفدية بمئة من الإبل، قال عبد المطلب لا أفعل حتى أعيد ضرب السهام مرة أخرى، وفى بعض الروايات أنه عاد السهام فخرجت السهم على المئة من الإبل، قال أعيدوا مرة حتى يتيقن أن الإله قد رضى، شوفوا العجيب يلتمس رضىم هبل ويخاف أن هبل يكون غضب.

    الأهبل ما هو أهبل يمكن يكون غلط ورضى بمئة و رجع فكر وقال لا مئة قليلين أوى ما نزود كمان شوية حتى يتيقن أن إلهه قد رضى، هبل هبل رمز السخافة والدجل، قال فاعاد للمرة الثالثة فخرج السهم أيضا على المئة، فقال عبد المطلب رضيت.

    ثم قام فذبح مئة وتركها هناك لم يمنع منها أحدا لا طيرا ولا وحشًا ولا أنسًا، وفرح بأن فدى الله حبيب قلبه عبدالله .

    ولكننا نقول إن الذى فداه هو الله ولم يفده هذا الهبل، إن الذى فداه هو الله عز وجل وأراد الله عز وجل أن يجعل هذا الفداء لسبب واحد، والعجب كل العجب أن تعلم أنه لم تمر إلا أيام معدوده من الذبح حتى زوجه أبوه من آمنه بنت وهب هذه المرأة التى حملت برسول الله وأنجبت خير خلق الله وأرضعته من ثديها هذه المرأة أراد الله عز وجل أن يفدى عبد الله من الذبح ليأتى لنا بهذا النور الذى لولاه ما كنا ولا كان لنا ذكر ولا كان لنا هذا الخير الذى فيه، نسأل الله عز وجل أن يصلى ويسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    قالوا لما نجى الله عبدالله من الذبح قال عبدالمطلب الآن ازوجه قال كان عمر عبد الله أبو النبى صلى الله عليه وسلم عشرين سنة عندما فداه الله عز وجل من الذبح فأخذه من يده وسار به فى طرق، المدينة لينظر له من يختار أن يكون زوج لعبد الله.

    فاختار له هذه المرأة آمنة ... عارفين اسمها؟؟؟


    آمنة بنت وهب بن عبدمناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر.
    ايه ده؟

    قالوا اجتمع نسب عبد الله مع آمنة فى كلاب بن مرة، كلاب هذا أنجب ولدين أنجب قصى طلع منه نسل أبوالنبى، وأنجب زهرة خرج منه أم النبى، فيلتقى نسب عبد الله مع نسب آمنه فى كلاب بن مرة، آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة.

    محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب بن مرة، فاجتمع نسب أبيه مع نسب أمه فى كلاب بن مرة ، واحد يقول ليه الدوخة دى ايه اللى هانستفيدة ؟

    كيف لا نستفيد ؟ كيف؟ كيف لا نستفيد ؟ وأنت يجب عليك أن تعرف كل شىء عن حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم، أنا أرى أنه واجب أن نعرف هذه الأشياء، نعرفها بالتفصيل لأن حياة النبى صلى الله عليه وسلم فى كل مرحلة حتى فى والديه الكافرين أيضا درس وعبرة وعظه نحتاج أن نتعلمها.

    والسلام على أشرف خلق الله وعلى أهله الطيبين الطاهرين ومن والاه

    أما بعد
    عباد الله من المسلمين والمؤمنين اعلموا وفقنى الله وإياكم لطاعته أن محبه النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم واجبة على كل أحد ومن علامات المحبة الإقتداء به صلى الله عليه وعلى آله وسلم فى كل شأنه وأحواله فلهذا كان من الواجب علينا أن نعرف شأن رسول الله وأحوال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    وأقول أننا بحاجة لأن نعرف تفاصيل يراها البعض صغيرة أو ليست لها أهمية أو ليس لها دور فى الإسلام والإيمان ولا كماله ولا تمامه ، وأنى أقول لا والله إن كل شىء من صفات وأحوال وأخبار رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم للها صلة وثيقة بالإيمان، فأنت بحاجة لأن تعرف كل أخبار النبى وأحواله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.


    وقلت فى المرة السابقة أن واحداً كان يحكى لنا عن لاعبة فيحكى لنا عن أكلها وشربها حتى لون كلبها وأسم كلبها لأنه يحبها ويراها قدوة وأسوة يجب أن تعرفها، أنت ماذا تعرف عن أحوال نبيك ورسولك وقدوتك صلى الله عليه وعلى آله وسلم، هل تعرف اسم سيفه مثلا ؟؟

    هل تعرف الدابة التى كان يركبها صلى الله عليه وعلى آله وسلم، حتى وصفوا لنا اسم الحذاء الذى كان يلبسه صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ذكروا لنا كل هذه الهيئات لماذا
    لأننا مأمورون بأن نقتدى به صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    فمثلا كان له سيف اسمه ايه؟

    ذو الفقار ... مشهور جداً، ذو الفقار سيف النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وسيف اسمه ذو الفضول، ودرع اسمه السداد، بيسد عنه ايادى العداء، نعل النبى وصفوها وقالوا له السبتية، كان يلبس نعلين سبتيتين، والسبتية هى التى ليس لها شعر وكان لها شراكان، شراك يدخل بين الأصبع الوسطى والتى تليها، حتى اسم النعل النبى وصفوه لنا، عارفين دابة النبى اللى كان يركبها اسمها ايه؟ القصواء.

    ما خلأت القصواء وما هذا لها بخلقٍ ولكن حبسها حابس الفيل، اسمها القصواء والعضباء والجدعاء
    قيل أنها ثلاثة من إبل النبى التى كان يركبها وقال أنه جمل واحد ولكن اسماءة متعدده القصواء والعضباء والجدعاء.

    وكان له بغلة يركبها اسمها ايه؟ دلدل، بغله اسمها دلدل، اهداها له ملك مصر مع مارية لما بعث بها لما ارسل النبى له رسالة، ارسل له مارية وارسل له بغلة اسمها دلدل، وكان له حمار يركبه، طيب ده يفيدنا فى ايه ؟

    يفيدنا فى أن النبى صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم كان يركب الجمل ويركب الفرس ويركب الحمار ويركب البغلة، كان متواضعًا، ما كان يقول أنا لا أركب إلا المرسيدس مثلا معقولة !!
    مثلى يركب 1100مثلا لا ماينفعش، يدلنا على تواضع النبى صلى الله عليه وسلم.

    كان له ناقة اسمها القصواء والعضباء والجدعاء، وكان له فرس اسمه ؟ اسمه ايه الفرس ؟ الظرب، كان له حمار اسمه يعفور، ايوة الفرس كان اسمه الظرب، فاكرين قصة أبو طلحة لما سمعوا صريخ فى المدينة فقام الناس من نومهم فركب النبى على الظرب من غير وطاف عليه ركبه كده من غير شيئ.

    بصيغة Pdf
    التعديل الأخير تم بواسطة زياد عبد الجليل ; 06-21-2008 الساعة 09:07 PM
    قال بن المبارك رحمه الله :

    إن البُصراء لا يأمنون من أربع خصال :

    ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الرب فيه
    وعمر قد بقى لا يدري ماذا فيه من المهلكات
    وفضل قد أُعطِي لعله مكرٌ وإستدراجٌ
    وضلالة قد زُينت له فيراها هدى
    ومن زيغ القلب ساعة ساعة أسرع من طرفة عين، قد يسلب دينه وهو لا يشعر

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,339

    افتراضي رد: المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

    الدرس الثالث
    تفريغ /

    الحمد لله الذى خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون وأشهد أن الله لا إله إلا هو وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شئ قديروأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبد الله ورسوله وخيرته من خلقه وحبيبه أرسله ربه بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله الطيببين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين .

    أما بعد ،،

    فإنى أحيكم بتحية الله تعالى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وبعد،،

    فإنى أسال الله عز وجل لى ولكم أن يشرح لى صدرى وأن يحلل عقدة من لسانى يفقهوا بها قولى ربى أجب دعوتى وأغفر زلتي وثبت حجتى وأسلل سخيمة قلبى وأجرنى من خزى الدنيا وعذاب الاخرة ربنا إنك تعلم ما نخفى وما نعلن وما يخفى على الله من شئ فى الأرض ولا فى السماء ربنا آمنا بما أنزلت وأتبعنا الرسول فأكتبنا مع الشاهدين أيها المسلمون المؤمنون الموحدون أوصيكم ونفسى بما أوصى الله به جميع خلقه [... وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللهَ ...] {النساء:131} فأسأل الله عز وجل لى ولكم التقوى وأسأله تعالى أن يرشدنا إلى الهدى وأن يجعلنا من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه

    روى الحاكم وأحمد فى مسنده عن العرباض بن سارية رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلـم قال " أنا عند الله فى أم الكتاب لخاتم النبين وإن ادم لمنجدلٌ فى طينته وسوف أنبئكم بتأويل ذلك أنا دعوة إبراهيم وبشرى عيسى فى قومه ورؤا أمى التى رأت أنه يخرج منها نورٌ تضاء له قصور الشام وكذلك أمهات النبين يرين " صححه العلامة الألبانى فى السلسلة الصحيحة وذكره شيخ الأسلام ابن تيمية فى مجموع الفتاوى وقال عنه صحيح أنبئكم بتأويل ذلك أنا دعوة إبراهيم لما بنى إبراهيم البيت وإسماعيلعليهمـا الصلاة والسلام قـالا [... رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ] {البقرة:127 - 129} أنا دعوة ابراهيم ربنا وأبعث فيهم رسول منهم يتلوا عليهم آياتك ربنا وأبعث فيهم رسول منهم دعوة من قديم الأزل لأن النبى المبعث بعد ذلك هو من سلالة إبراهيم ومن سلالة إسماعيل فكانت الدعوة مجابة فيما بين محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ووالديه إبراهيم وإسماعيل ."

    يقول الأمام الماوردي فى أنوار النبوة رضى الله عنه " لما دنا مولد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتعطرت آيات نبوته وأشرقت آيات كرامته .. لما دنا مولد النبى صلى الله عليه وعلىآله وسلم وتعطرت آيات نبوته وأشرقت آيات كرامته كان من أظهرها ومن أوضحها عياناً وبياناً قصة أصحاب الفيل وما فعل الله فيهم لما تعاطرت آيات نبوته وظهرت آيات كرامته ودان مولده صلى الله عليه وعلى آله وسلم ظهرت علامات وظهرت مقدمات هذه المقدمات تدل على أن المولود المنتظر ليس كمثله من سائر البشر بل كانت من أعظم المقدمات نبوته ومن أعظم المقدمات لميلاده صلى الله عليه وسلم هى حادثة الفيل التى فيها أخزى الله أهل الكتاب لما أرادوا أن يتعدوا على حرم الله فأخزاهم الله وأهلكهم ورد كيدهم فى نحورهم حتى تكون عبرة إلى منتهى الأيام فى هذه الدنيا وكانت هذه آيه باهرة وعلامة ظاهرة على ميلاد النبى صلى الله عليه وعلى اله وسلم وتقدمة قدمها الله وإرهاصاً بدء الله به تبشيراً بمجىء النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم ."

    واسمع الى إبراهيم وإسماعيل وهما يبنيان البيت ويتغنيان بكلام جميل فيه التواضع لله فيه التوكل على الله فيهالانابة والتفويض الى الله عز وجل فيه الاحساس والشعور بالعجز والتقصير [... رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ * رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ] {البقرة:128 - 129}.

    عباد الله من المؤمنين والمسلمين عرفنا أن الله عز وجل فى آياته العدة تظهر آياته فى سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم ونراها فى كل لحظة من حياة النبى حتى قبل بعثته صلى الله عليه وعلى آله وسلم " أنا عند الله فى أم الكتاب لخاتم النبين وإن آدم لمنجدل فى طينته سئل النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم " متى كنت نبى ؟ قال كنت نبيًا وإن آدم بين الروح والجسد أى أن النبى فى أم الكتاب مسجلاً عند الله عز وجل لأن الله خلق القلم وأمره بأن يكتب ماكان وما يكون قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة وأمره الله عز وجل أن يكتبه فكان مما كتب القلم فى ذاك الزمن القديم أن كتب أن محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم خاتم النبين وأنا أنبئكم بتأويل ذلك دعوة إبراهيم وبشرى عيسى فى قومه وإذ قال عيسى بن مريم يا بنى إسرائيل كما في سورة الصف [وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ] {الصَّف:6} ورؤيا أمى التى رأت لما حملت بالنبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم كأنه يخرج منها نور تضىء له قصور بصرى من أرض الشام وآمنة كما علمنا كيف سار قدر الله وقضاءه مع نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم فى المرة السابقة لما نذر جده عبد المطلب إن رزقه الله بعشرة من الولد أن يذبح واحداً فجاء السهم على آخرهم أو على أحبهم إليه على عبد الله والد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثم اقترعوا قرعة اخرى وثالثة وعاشرة فى كل مرة يخرج السهم على عبد الله والد النبى صلى الله عليه وسلم ثم ذهبوا إلى عرافة من أهل المدينة عرافة المدينة فسألوها كيف يفعل عبد المطلب فى نذره الذى نذر قالت كم الدية فيكم ؟ قالوا عشرة من الإبل قالت اجعلوا عشرة واقترعوا أو استهموا فإن خرج السهم على عبد الله فزيدوا عشرة حتى ترضى الآلهة أو يرضى الآله وما رضى الآله إلا بعد مائة من الأبل فذبحوا الإبل وفدى عبد الله.

    وأنظر معى إلى هذ الآية العجيبة لماذا فدى الله عبد الله بل لماذا فدى الله أباه الأول اسماعيل وبنفس الطريقة أن أباه نذر أو رآى فىالمنام أن يذبحه يا بنى إنى أرى فى المنام إنى أذبحك فأنظر ماذا ترى .. كل هذا يؤكد لنا حقيقة أن قضاء الله وقدره أولى وأحب بالرضا وبالتسليم لأن الله دائما يختار لنا الأحسن ما كان لهم الخيرة الله عز وجل يختار لنا فمن رآى ما يسمع يتعجب العجب العجيب اسماعيل الجد الأول يفدى من الذبح بكبش وأبوه القريب يفدى بذبح مائة من الإبل ليفديه الله واسمع فما أن فدى الله عبد الله بمائة من الإبل وصار اسم عبد الله كالعلم فى مكة بل فى بلاد العرب لأنها لم تحدث لأحد من قبل عبد الله ولماذا فداه الله بمائة من الإبل اسمع لما ذبح عبد المطلب الإبل فداءاً عن عبد الله قال له لابد أن أزوجك فخرج به يمشى به فى شوارع مكة ليختار له أطهر البيوت وأطيب البيوت من أهل مكة ففتش فى عقله وفى بلاد قريش فأختار بيتاً فيه إمرأة من أكرم النساء وأجمل النساء وأحسن النساء خلقاً " آمنه بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن قصى بن كلاب " هذه المرأه اختارها الله عز وجل لتكون أماً للنبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم فتم العقد وتم النكاح ودخل عبد الله بآمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة هذه المرأه كما يقول ابن اسحاق فى سيرته لم تبقى مع عبد الله إلا عشرة أيام لم تبقى معه إلا عشرة أيام الله عز وجل يدبر من فوق سبع سموات " وربك يخلق ما يشاء ويختار" فالله عز وجل اختار آمنه لعبد الله ويبقى معها عشرة أيام فقط ثم يأتى موعد رحلة الصيف إلى بلاد الشام فخرج عبد الله تاجراً فى مال أبيه عبد المطلب وكانت الرحلة تأخد شهراً أو أكثر وهنا انتهت مهمة عبد الله ما فدا الله اسماعيل ولا فدا عبد الله إلا لمهمة معينة أن يجعل النطفة فى رحم آمنة ثم انتهت مهمتك يا عبد الله.

    الله أكبر الله أكبر ما هذا التقدير العجيب وهذه الآيات العجيبة حتى لا يحزن أحد أبداً من أمر الله ومن قضائه " وربك يخلق ما يشاء ويختار" لما تحزن لما تضج لما تضجر لما تيأس و أمر الله نافذ لا محالة لا يرده حزن ولا يرده ولولة ولا بكاء بل أمر الله نافذ ولا يرده مكر ولا تدبير لأن أمر الله نافذ انتهت مهمة عبد الله فوضع النطفة وخرج إلى الشام وفى طريق عودته عرج على المدينة عند أخواله " بنى عدى ابن النجار من بنى النجار" وهم أخوال جده عبد المطلب اسمع حتى تعرف من أين جاءت خؤلة النبى ببنى عدى من بنى النجار من أهل المدينة وقبله نريد أن نعرف مسألة لأننا سنحتاج أن نعلق عليها بعد ذلك من هو عبد المطلب هذا ؟ اسمع بعد موت اسماعيل تولى سدانة البيت الجراهمة الذين حلوا مكة وكان اسماعيل صغيراً وتزوج منهم ثم جاءت خزاعة فغلبت قبيلة جرهم واستولت على سدانة البيت وصارت سدانة البيت لخزاعة من العرب ثم شاء الله عز وجل أن يتزوج قصى ابن كلاب جد النبى الأكبر صلى الله عليه وعلى آله وسلم تزوج من ابنة سيد خزاعة وكان قصى رجلاً شريفًا كريمًا عظيمًا مهيبًا كمثل أجداد النبى من أولهم إلى آخرهم لأن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما سألوه عن نسبه عن من أنت يا رسول الله ؟ قال " إن الله خلق الخلق فرقتين فكنت من خير الفرقتين ثم إن الله خلقهم قبائل فكنت من خير قبيلة ثم إن الله خلقهم بيوتًا فكنت من خيرهم بيتاً فأنا خيرهم نسباً وخيرهم بيتاً " النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأقول إن هذه مسألة عارضة لكن نهتم بها لأننا سنعلق عليها كانت العرب تعلم أن عزهم وشرفهم فى سدانة هذا البيت ورعاية زواره وحجاجه ومن يقوم على امره كان من أعظم الناس فجاء قصى وغلب خزاعة واستولى على البيت وصارت لقصى هذا أول واحد من العرب يتولى سدانة البيت جمع مآسر البيت كلها جمع مآسر البيت كلها وللبيت مآسر خمس كما يقول أهل السير" له الحجابة وله الرفادة وله السقاية وله اللواء وله الندوة " خمس مآسر من مآسر قريش أو مآسر العرب جمع قصى هذه المآسر كلها ما هى الحجابة ؟ وهى رعاية البيت والحفاظ عليه فتح الباب باب الكعبة وغلقه وتنظيفه وتطيبه وتطهيره والمحافظة عليه ثم الرفادة والرفادة هى إطعام الحجيج كل من جاء يزورهذا البيت لا ياخذ معه طعام ولا شراب بل كان قصى يكفيهم طوال إقامتهم فى مكة أكلاً وشراباً من أحسن ألوان الطعام والشراب ثم السقاية يسقيهم من ماء زمزم هو الذى يتولى سقايتهم من ماء زمزم مش زمزم بس ده كان يخلطه بالنبيذ يخلطه بالزبيب يخلطه بالخمر لكى يكون كرماً منه لمن جاء يزور هذا البيت ثم الندوة وهى دار الندوة التى تعقد فيها مجالس الشورى وتدبير الامور ثم اللواء وهو لواء الحرب فجمع قصى المآسرالخمس للعرب فى يده.

    ثم إن قصى هذا أنجب من أنجب عبد مناف وعبد الدار عبد مناف كان أكبر أولاد قصى وبالتالى استولى أو صارت المآسر بيد عبد مناف اسمع معى هو " محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصى بن كلاب. "

    قصى أنجب عبد مناف وعبد الدار عبد مناف الأكبر فتولى مآسر البيت كلها وكانت بيده ثم إن عبد مناف أنجب من؟ أنجب هاشم ومن ؟عبد العزة وأنجب أيضاً واحد اسمه المطلب بعد مامات عبد مناف كان الأكبر منهم هاشم فاخذ ماسر قريش واصبحت تحت يده إلا أن بنى عبد الدار الى هما أخوات عبد مناف قالوا نريد أن نشارككم فى المآسر فاقتسموا المآسر فصارت الرفادة والسقاية بيد هاشم وصار اللواء والندوة وسدانة البيت بيد عبد الدار إن شاء الله فى السيرة بعد كده لما نيجى نتكلم هنعرف ان عثمان بن طلحة من بنى عبد الدار هو الذى كان بيده مفتاح الكعبة وسنرى ان شاء الله ان من الله علينا وعليكم بالعافية والسلامة والسداد والتوصيل سنرى ماذا كان هذا الشرف العظيم فى يد عبد الدار ثم ان هاشم كان يخرج للتجارة وفى طريق تجارته نزل المدينة مرة فرأى امراة من بنى عبد الداراعجب بجمالها وكانت العرب تشترط ان من تزوج من بلدهم من غير اهل البلد ان يعيش مع زوجته فى بلد المراة لا يأخدها ويرحل كانت هذه معرة ان يسيبوا بنتهم تخرج بره البلد فرضى هاشم ان يتزوج المراة من بنى عبد الدار وتبقى عندهم فى المدينة وبقى عندها زمان عند بنى عدى من بنى النجار ورجع الى مكة ثم مات وفى حياة هاشم بعد موت هاشم له اخ اسمه المطلب تذكر ان له ولد لهاشم ولد فى المدينة اسمه شيبة الحمد فقال اذهب لا اترك ابن اخى وقد صارت السدانة بيد المطلب هذا بعد موت هاشم وقال اذهب الى ابن اخى شيبة فى المدينة عند اخواله اذهب واتى به وكانت قريش لا تعرف شيبة ولا تعرف قصة زواج هاشم من هذه المراة فى المدينة فخرج على جمله وذهب فى المدينة وجاء بمن بشيبة ولما رآته قريش قالوا المطلب اشترى ولداً وهو عبد المطلب ولم يعرفوا انه ابن من ابن اخ المطلب هذا وقالوا هذا عبد المطلب ومن يومها سمى عبد المطلب لكن اسمه الحق شيبه او كما يقول اهل السير شيبة الحمد بعد موت عمه المطلب جاء شيبة شيبة الحمد وكان ولد ذكى عاقل طويل وسيم جميل فتولى سدانة البيت من الرفادة والسقاية بعد عمه المطلب ورجعت إليه مآسر قريش بيد عبد المطلب الى هو شيبة الحمد عبد المطلب كما علمتم هو الذى حفر زمزم وراى الرؤيا وانجب عبد الله الى هو أب النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم شوف القصة طويلة وكل واحد يحرص عليها ليه لعلة سنراها الآن..

    لما دنا مولد النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتزوج عبد الله بآمنة وخرج إلى الشام وهو راجع قال أنزل عند من عند أخوالى اللى هما اخوال مين بقى جده عبد المطلب من بنى عدى بن النجارفنزل عندهم ومن اول ما نزل مرض مرضاً شديداً فتركه رفقاء السفر ورجعوا إلى مكة فما إن وصلوا الى مكة حتى سألهم جده عبد المطلب اللى هو جد النبى أين ولدى عبد الله فقالوا تركناه عند أخواله وقد حل به مرض عجز عن السفر فانتظرعبد المطلب شهراً فلم يأتى فأرسل الحارث أكبر أبناء عبد المطلب أو ينظر ما الخبر ما إن وصل الحارث إلى المدينة وهى يثرب فى ذاك المكان حتى فجعه نبأ موت عبد الله .

    سبحان الله العظيم شئ عجيب قدر عجيب تدبير لله عجيب إرادة سابقة من الله عز وجل يشاء الله ألا يرى محمد أباه لماذا ؟ حتى يتولى رعايته الله وحتى يتولى تربيته الله حتى لا يعتمد على بشر الله الذى يتولى رعايته وتربيته اسمع فى هذا كان النبى يقول اسمع" أدبنى ربى فأحسن تأديبى" رجع الحارث إلى أبيه عبد المطلب فأخبره بخبر وفاة أخيه عبد الله فكانت الفجيعة التى لا بعدها فجيعة بالأمس فداه بمائة من الإبل ليحيا ليعيش لكن الله كتب له ان يموت وما ابقاه الا ايام ليضع النطفة المطهرة ليولد للبشرية محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وجاء الخبر على آمنه التى لم تستمع بعرسها ولا زوجها ومن هو عبد الله أحسن فتيان قريش كما يقول بعض كتاب السيرة لما تزوج عبد الله بآمنه بنت وهب ماتت عشرون إمرأة كمداً منهم كما يقول ابن اسحاق فى سيرته " لما رجع عبد المطلب بعبد الله بعد ان فداه بمائة من الإبل يمشى به فى شوارع مكة تعرضت له إمراة فتاة بكر اسمها "عاتقة " أو" رقية " أخت ورقة بن نوفل وكانت من أجمل نساء قريش شكلاً ومن أحسنهم نسباً تعرضت له قالوا إنها رآت فى وجه عبد الله نوراً وقالت لجده أو قالت لعبد الله لك بمثل ما ذبح عنك من الإبل بشرط أن تقع على أى تتزوجنى فقال لها عبد الله أنا مع أبى ولا أدرى أين يجعلنى وتركها وانصرف فلما تزوج عبد الله بآمنه بنت وهب قالوا إنه رجع إليها إلى عاتقة هذه وقال لها إن شئت أن أتزوجك أتزوجك قالت أما الآن فلا فقالوا لها ولما وأنتى التى دفعتى له بالأمس مائتين من الإبل قالت كان النور فى وجهه والآن ذهب النور من وجهه وإن كانت القصة غير مصصحة أو محققة وأنا قولت لكم فى السيرة ستسمعون كلام ربما لا يقبله عقل أو ربما يظن الواحد أنه كذب لكن لا نريد أن نضيع ولا نتيه فمسائل الخلاف كثيرة إذا كانت فى مسائل الفقه يوجد الخلاف وهو قائم فما بالكم بمسائل القصص وسيرة النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم احكى لكم مثلاً من مسائل الخلاف بعض الناس يقول لك افصل لنا هذا الكلام لاننا نحتاج الى تفصيله ومعرفة الحق فيه نعم هذا نحتاجه لكن كما قلنا يقول " عبد الرحمن ابن مهدى " شيخ الإمام إحمد رحمه الله تعالى كان الامام احمد يقول ما خلق عبد الرحمن الا للحديث عبد الرحمن ابن مهدى ما خلق الا للحديث اسمع يقول عبد الرحمن ابن مهدى " كنا اذا روينا فى الثواب والعقاب وفضائل الأعمال تساهلنا فى الأسانيد وتسامحنا فى الرجال " أكتب هذه القاعدة الذهبية وأنا أعتب عليكم واسال الله عز وجل ان يوفقنى واياكم لذلك كتابة العلم حياته وبقاءه يقول الله سبحانه وتعالى : [... فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى] {طه:52}.

    وروى الحاكم فى صحيحه أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال " قيد العلم بالكتابة "، وقال معاوية ابن قرة رضى الله عنه " إذا لم يكتب العبد العلم فنفض يديك منه فلا يساوى شيئاً "، وقال الإمام أحمد لما سئل أنقيد العلم يا إمام قال " لو لم نقيد العلم ما كنا شيئًا " بل إن أحمد على علمه وحفظه وذاكرته رضى الله عنه الذى يقول عنه تلامذته كان أحمد يحفظ الف الف حديث يحفظه ألف ألف حديث كان لا يحدث إلا من كتاب لا يحدث إلا من كتاب رضى الله عنهم أجمعين

    العلم صيد والكتابة قيـــده قيد صيودك بالحبال الواثقة
    فمن الحماقة أن تصيد غزالة وتتركها بين الخلائق طالقة

    اسمع الى القاعدة الذهبية لعبد الرحمن ابن مهدى ليه لان مش كل شويه واحد يقول اصل لا شئ احنا سالنا واحد الكلام الى انا قولته فى اول مجلس من مجالس السيرة نقول عبد الرحمن ابن مهدى رضى الله عنه فى كتاب الامام احمد ما خلق الا للحديث من أوائل الناس سنة 92 هجرياً يقول رضى الله عنه كنا إذا روينا فى الثواب والعقاب وفضائل الاعمال تساهلنا فى المسانيد وتسامحنا فى الرجال وكنا إذا روينا فى الحلال والحرام والأحكام تشددنا فى المسانيد وانتقدنا الرجال "

    اسمع واحد اسمه " محمد ابن احمد بن بكر الرملى " قال " دخلت فى العراق فكتبت علم أهلها ثم رحلت إلى الحجاز فكتبت علم أهلها اسمع الى كتبت مش سمعت وأعجبت وحفظت لا كتبت .. فكتبت علم اهلها فصار عندى خلاف عظيم بين قول اهل الحجاز وقول اهل العراق قال وبينما امشى فى شوارع العراق اذ اذن لصلاة المغرب فدخلت الصلاة فلما كبر الامام وقرأ عرض فى ذهنى أن أهل العراق يقولون قراءة الإمام قراءة للمأموم وأهل الحجاز يقولون إن الصلاة لا تصح إلا بأم الكتاب فجلست مع من أقرأ الفاتحة او لا اقراها اخذ بقول اهل العراق الذين يقولون قراءة الامام قراءة للماموم ولا اخذ بقول اهل الحجاز الذين يقولون لا صلاة لمن لا يقرا بام الكتاب قال فجلست اختلف بينى وبين نفسى ولا استطيع أن أخذ برأى واحد منهما فما كان منى إلا أن تركت الصلاة وخرجت مش عارف اعمل ايه اخد براى اهل العراق ولا براى اهل بالحجازولا عارف ارجح بين اى الراين اصوب قال فخرجت اهيم على وجهى وأنا فى شوارع الحجاز ونمت هذه الليلة وأنا فى هم وكرب عظيم فتوضأت ثم صليت ثم دعوت الله عز وجل أن يهدينى لأصلح الطرق واصوب الآراء قال فنمت هذه الليلة فرأيت كأن النبى يدخل من باب بنى شيبة وقد جلس عند الكعبة وأسند ظهره لها وعن يمينه الإمام " أحمد " و" الشافعى" وعن يساره "بشر المريسى " عن شماله قال فإذا التفت النبى عن يمينه استبشر وتبسم واذا التفت عن يساره كشر وقلح وجهه فقلت يا رسول الله بمن أخذ ؟ برأى أحمد والشافعى، أم برأى بشر المريسى قال فنظر النبى عن يمينه وهويبتسم ويقول " أولئك الذين آتيناهم الحكم والنبوة" ثم التفت عن يساره وقال" فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوم ليسوا بها بكافرين " فقمت مرتاحاً سعيداً أن هدانى الله عز وجل للصواب .

    اسمع يقول لما رجع عبد الله قالت له المرأة تزوجنى وأنا أعطيتك ضعف ما ذبح عنك فبعد أن عاد إليها قالت لا ذهب النور الذى كان فى وجهك والنور هو من ؟ نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكانت حادثة الفيل من أعظم الحوادث

    استمر الحمل ودام مع آمنه حملها بالنبى حتى جاء أبرهة ملك من الحبشة على اليمن وكان نصرانياً متعبداً فبنى فى صنعاء كنيسة عظيمة سماها " القليس " وكتب للنجاشى ملك الحبشة " إنى بنيت لك بيت لم يبنى مثله من قبل هذا البيت سأدعو العرب إلى حجه وأحمل الناس على زيارته كما يفعلون بزيارة البيت الحرام فى مكة " ولكن الرجل انتظر فلم يزر القليس أحد .. العرب تعظم من ؟ تعظم الكعبة لأنه بيت أجدادها ولهم الماسر بهذا البيت والشرف بهذا البيت فلم يزر القليس ولا واحد فغضب أبرهه وقال " لأهدمن الكعبة حتى لايجد الناس بيت يعبدوه الا القليس قال فخرج بجيش عظيم قالوا كان عداد الجيش عشرة آلاف على رأسه فيل عظيم وجماعة من الأفيال وهو يقود الجيش بنفسه وخرج ليهدم الكعبة .

    اسمع .. كما أقول لماذا انا قولت قصة سدانة البيت لما وصلت الى عبد المطلب دلالة على انه شرف عظيم يخافون عليه ويحرصون عليه بل كانوا يقتتلون من اجله حتى الاخوة يقتتلون على هذا الشرف العظيم قال فخرج أبرهه بهذا الجيش العظيم فقال جماعة من أهل اليمن لان كما قالوا إن سبب خروج أبرهه لهدم البيت أن رجل من العرب دخل هذه الكنيسة المسماة القليس فقضى فيها حاجته ولطخ جدار الكنيسة وشوهها فجاء أبرهه وسأل من فعل هذا قالوا رجل من العرب لأنك بنيتها لتنافس بها بيت الله فى مكة فغضب وأقسم أن يهدم هذه الكعبة شرف قريش وعزها قال فخرج واجتمع جماعة من أهل اليمن ولهم قائد اسمه " ذو نفر" فجمع آل اليمن واعترض لجيش ابرهه حتى لا يخرج الى مكة لكن عظم الجيش واخذ ذو نفر اسير معهم حتى يكون عبرة لقبائل العرب بعد ذلك ثم مروا بعد ذلك على قبيلة اسمها " خثعم" فارادوا ان يخرجوا لقتال ابرهه فما اخذوا منهم ولا شئ حتى قتلوهم وأخذوا سيدهم أيضا أسيراً معهم ثم وصلوا إلى الطائف وهى اقرب مدينة الى مكة وصلوا الى الطائف وكان بها صنم عظيم اسمه " اللات " فلما علم سادة الطائف بما فعل ابرهه بقبائل العرب خرج اليه سادة الطائف وقالوا له نحن عبيدك ونحن معك ولا نقدر على حربك وان البيت الذى تريد ليس هذا البيت الى هو بيت اللات بيتك فى مكة وسنبعث معك رجل منا يدلك على البيت و على الطريق الرجل اسمه ايه ؟ حد يعرف .. اسمه "أبا رغال " والنبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول إن قبر أبى رغال هذا مرجوم كانت العرب ترجمه هو خرج دليل لمن لابرهه لهدم البيت فلما وصل الى مكان مات ابى رغال ودفن هناك بعد ذلك كانت العرب ترجم قبر ابا رغال هذا لانه دل ابرهه على بيت الله فكانت ترجمه انتقاماً منه ولعنةً له وقالوا ان ربنا عز وجل مسالة هنعرفها بالمرة ابو رغال الاخر كان على اسم واحد اسمه ابو رغال الاول كان فى زمن سيدنا صالح وابو رغال الاول ده لما ارسل الله صالحا واخرج لهم الناقة وجعل لها يوما ولهم يوم عقروا الناقة فأنزل الله عليهم صاعقة من السماء فأخذت كل قوم صالح ثمود إلا ابا رغال هذا كان فى الحرم لما نزلت الصاعقة فلم تصبه بشيء لما انتهى من زيارة البيت وخرج نزلت عليه صاعقته فمات فى نفس المكان الذى مات فيه أبو رغال الاخر .

    غريب.. اذا اسميت ولدك بأسماء طيبة يعنى بعض الناس فى زمننا هذا يسموا ولده شرشراوفلفل او بلبل او اى حاجةعلى اسماء الكلاب والحيوانات مثلا انما بعض الناس يسموا ولده باحمد بمحمد بعبد الله بعبد الرحمن لما سمى يعنى كأن الله أراد أن يجعل درس هذا الرجل من الطائف سمى ابنه أبا رغال على اسم من على اسم ابى رغال الاول فكانت عاقبته ان يردم قبره كما ردم قبله قبر ابى رغال الاول .

    قال فدخل ابرهه واراد ان يرسل طليعة بين يدى الجيش فالطليعة وصلت الى مكة ووجدت العير لعبد المطلب فاخذت هذه العير والمتاع معها الى ابرهه قال ان عبد المطلب ذهب إلى ذى نفر اللى هو من اليمن وكان صديقاً لعبد المطلب ذهب إليه وقال له أعنى على أمر أبرهه هذا وأنا أريد ان ادخل عليه قال حتى اكلمه فى شان الابل الذى اخذها قال وما اغنى عنك انا اسير ومحبوس لا أستطيع أن أغنى عنك شيئاً لكن صديقى فارس الفيل اللى هو بيقود الفيل صديق لى انا ساكلمه حتى ياذن لك عند ابرهه فتدخل عليه فستاذن فارس الفيل على ابرهه وقال له ان سيد قريش عبد المطلب وهو من الاشراف وكان عبد المطلب يسمى الفياض وكان يسمى مطعم الطير فى السماء كان اذا وضع مائدة للناس ياكلون منه الباقى لا يرفعه يتركه للطير والوحوش تاكل منه فكان مشهور بالكرم فكان يسمى بالفياض فقال له وهو مطعم الطير ومن اكرم العرب قال أبرهه آذن له قال فآذن فدخل عبد المطلب وكان رجلاً طويلاً جميلاً فارهًا من اسياد العرب عليه الوقار وكان رجل عاقلا حكيما قال فدخل فلما راه ابرهه اعظمه واجله فما شاء أن يجلس ابرهه على الكرسى وهو على الارض وما شاء ان يرفع عبد المطلب ليجلسه على الكرسى والعرش فنزل فجلس مع عبد المطلب على الأرض وقال له ما حاجتك ؟ قال العير الإبل الذى أخذها الجيش العير وأنا أظن فى ظنى أن عبد المطلب كان رجلاً حكيمًا ذكيًا، واحنا قولنا إن أبرهه هذا كان رجل عابد نصرانى صاحب دين وكان متعبدا فأراد عبد المطلب ان يبلغه رسالة فاحتال أن يدخل ويتحدث فى شأن الإبل بدليل أن ابرهه بعد أن أذن له بأخذ الابل ترك الابل وترك المال وترك كل شئ وخرج على الجبال اسمع .. قال ابرهه لترجمانه قل له إنى لما رأيتك هيبتك وأعظمت قدرك فلما كلمتنى فى شأن الإبل سقطت من عينى ومن نظرى لم أعد آبه لك كيف تترك مآسر أجدادك وهو البيت الحرم سبب عزكم وشرفك كيف تتركه وتتأتى لتسألنى عن إبل أو عن مجموعة من العير فقال كلمته المشهورة " أنا رب الابل وللبيت رب يحميه " قالوا إن ابرهه فطن إلى مراد عبد المطلب كأنه بيحذره بيقول له مش انا اللى بأحمى البيت ولا احنا العرب اللى بندافع عن البيت انا باحذرك بس بطريق غير مباشر باقولك ان للبيت ربًا يحميه وللبيت رب يحميه يعنى انت لما تهدم البيت كانك تحارب من تحارب الله كانه يحذره ففطن أبرهه وقال لن يحول بينى وبين البيت شيئاً انا هادمه لابد أن أهدمه ما خرجت إلا لهدمه ولابد ان اهدمه ايضا انا اريد ان اقول مسالة كيف ان عبد المطلب اجداده الاول كانوا يحاربون ويقاتلون من أجل الحفاظ على هذا البيت ومن أجل سدانته وحجابته كما قلت قبل ذلك إن هاشمًا وعبد الدار اختلفوا مين يمسك سدانة البيت وهم اخوة واقتتلوا فيما بينهم من اجل سدانة البيت ورفادته وحجابته فالماسر فيه كيف أن عبد المطلب بمنتهى السهولة يسيب هذه المآسر ويخرج طب ده انت أهلك وأجدادك كانوا يحاربون من أجل هذا البيت أنا فى اعتقادى أن المسألة دائماً إذا كانت تخلو من عقيدة من اعتقاد تكون هذه الحمية حمية لا قيمة لها ولا وزن لها عشان كده بنقول إن الحمية على الأرض أو الحمية على العرض او الحميه على التراب او الحمية على اى شئ لا يساوى شئ مقابل ان تكون الحمية لله وفى الله وفى ظنى إن المسألة دى مسألة قديمة متأصلة عند العرب ان تأخدهم الحمية لكن فى الباطل لأنها ليست حمية بعقيدة لم يسبقها اعتقاد لو كان عند عبد المطلب عقيدة ما ترك البيت حتى ولو فنوه جميعاً لأن مسألة عقيدة لماذا نبقى لماذا نعيش إننا لا نعيش إلا من أجل هذا البيت فان هدم البيت فلا قيمة لحياتنا فمسالة من غير اعتقاد لا قيمة للحمية عشان كده لما نرفع راية لا إله إلا الله هى التى بها ننتصر هى التى بها يعزنا الله عز وجل فبعدها لما قال له أبرهه خذ إبلك واخرج فانى مدمر البيت ولن ارجع عنه فخرج عبد المطلب هو وقريش وقبل أن يخرج قال كلمته المشهورة لما أخد بحلقة البيت فى باب الكعبة وكأنه ينادى ربه ويقول " اللهم ان عبدك يمنع رحله فامنع رحالك وأنصر على آل الصليب وعابديه اليوم آلك لا يغلبن صليبهم ومحالهم أبداً محالك ان كنت تاركهم وقبلتنا فأمرٌ ما بدالك "
    كلام عجيب كلام لا يقوله إلا واحد أو أنا فى اعتقادى مش مسألة ايمان لكن هى عادة الناس جميعاً لما تُغلق دونهم الابواب لمن يلجأون ؟ لله لجوء المضطر المغلوب على أمره لكن ليس فى كل حال " وإذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه "

    ويقولالله عز وجل : [... دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا ..] {يونس:12}.

    متى لما ييأس من الأسباب الأخرى يبقى لا يرجع إلى الله إلا عند ايه ؟ الا عند انقطاع الأسباب عند الضر الا عند حلول الضر لكن فى الأول ينسى الله عز وجل فأمسك بحلقة البيت ودى بتحصل حتى مع المسلمين حتى مع المؤمنين يبدا يروح ويجى ويلتمس الوسائل حتى الباطلة حتى المحرمة يروح لساحر يروح لكاهن يروح لدجال يروح لكذاب يكذب يخون يمكر حتى يحصل على ما يشاء ولما تتقفل الابواب يقول يا ربى انا خلاص كده فوضت امرى اليك وانتصر لي منه طب لماذا لم تقل هذا فى أول أمرك قبل ان تلتمس الوسائل المحرمة قال " اللهم إن المرؤ يمنع رحله فامنع رحالك وأنصر على آل الصليب وعابديه اليوم آلك لا يغلبن صليبهم ومحالهم أبداً محالك ان كنت تاركهم وقبلتنا فأمرٌ ما بدالك "

    ثم خرج إلى الجبال ينتظر ماذا يفعل ابرهه بالبيت وكأنه ينتظر قضاءه وقدره ودى دائماً حال الضعيف حال المهزوم حال الذى لا يعرف ربه ولا يعتمد عليه لا يعرف أين قوته ولا أين عزه فى عبادته وتقواه وتوكله على ربه ومولاه لانه اعتمد على قوته هو فأحس بالهزيمة والخيبة فخرج هو ومن معه لرؤس الجبال لينظر ماذا يفعل الله بهم اسمع .. قال فانتظرت قريش كلها ماذا يفعل الله بهم فكانت الآيه العظمى والعلامة الباهرة والمنة العظيمة التى إمتن الله بهاعلى قريش فيما بعد : [أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ] {الفيل:1 – 5}.

    الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وعلى آله الطيبين الطاهرين ومن ولاه وبعد فانى أحمد الله لى ولكم وأسأله تعالى لى ولكم التوفيق والقبول والسداد والهداية والرشاد بحوله وقوته هو أرحم الراحمين
    إخواتى فى الله أنا من عادتى لما أحب أتحدث فى سيرة النبى دائماً صلى الله عليه وعلى آله وسلم أحب واشتاق جداً إلى أن أفصلها تفصيلاً وأن أبينها بيانًا تاماً حتى لا يخفى علينا شيئ من أمر نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنا أعلم يقيناً أن الفترة التى تسبق بعثة النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم فى نظر الكثير فترة لا قيمة لها ولا شأن لها فى حياة النبى صلى الله عليه وسلم ولا فى عز الإسلام وسيادته لكنى أقول لا والله بل كل لحظة من حياة نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم هى مهمة لأنها أثرت وأثمرت فأنجبت لنا خير خلق الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم هل من المعقول أن أربعين سنة من عمر النبى تمر ولا قيمة لها عند الله عز وجل ولا نهتم إلا بثلاث وعشرين سنة لا بل كل حياة النبى لها أهمية لأن كل لحظة أوصلت لما بعدها وأدت إلى ما بعدها لا يقول أحد إن مثلاً النخلة لا تهمنى هذه البذرة النواة ملهاش لازمة لا أنا عايز النخلة المثمرة طيب ماهى النخلة لم تاتى الا من هذه النواة فإذا لم تهتم بهذه النواة لن تثمر لك بلحاً ولا تمراً ولولا هذه النواة ما كانت هذه النخلة التى تأكل منها رطبًا جنيًا واستطعمت طيب تمرها او رطبها فكذلك حياة النبى مهمة لا يجب أن يخفى علينا شيئاً لهذا أنا أحب أفصل هذا الامر تفصيلاً قلنا ان عبد المطلب لما خرج الى رءوس الجبال لينظر فاذا سحابة جاءت فأظلت جيش أبرهه وإذا هى فيها الطير الأبابيل والأبابيل أى الجماعات وقال " ابن كثير" رضى الله عنه فى تفسيره " لقد إمتن الله على قريش بأن دمر عدوهم وأهلك أبرهه وجيشه وردهم وجعل كيدهم فى نحورهم وأسلم البيت لا لقريش ولا لأهل مكة بل شرفاً للنبى الذى هو جنين فى بطن أمه صلى الله عليه وعلى آله وسلم ".

    ما كانت الطير الأبابيل إلا لشرف النبى كما يقول أهل السير إن أبرهه صاحب دين صاحب كتاب نصرانى أما قريش عبدة الاصنام فابرهه وجيشه أحب إلى الله من قريش وأهل مكة لأنهم عباد أصنام وأوثان وأنهم مشركين بالله تعالى فكان من الواجب ان ينصر الله ابرهه على المشركين لهذا كان نصر قريش على أبرهه لا بسبب من قريش بل من عند الله ليدل على شأن المولود الذى سيولد فى هذه الأيام وهو النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم فكانت هذه تقدمة لمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا لماذا نصر الله قريشا على ابرهه قالوا حتى لا تقع آمنه أسيرة أو سبية فى يد أبرهه فربما أخذوها اسيرة لأن أبرهه لو دخل فى معركة مع قريش وانتصروا عليهم لأخذوا الأولاد والنساء سبايا كما كنت عادة الحروب وقتلوا الرجال وأسروا النساء والأطفال فتقع آمنه أسيرة فى يد أبرهه فتكون الكائنة ولا يولد محمد صلى الله عليه وسلم شريفاً مشرفاً فكانت هذا تقدمة لميلاد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فأرسل الله الطير الأبابيل جماعات مع كل طائر حجر من سجيل من النار حجر فى فمه أو منقاره وحجر فى رجله اليمنى وحجر فى رجله اليسرى ما نزل حجرعلى رجل من جيش أبرهه إلا تفتت لحمه لا يقتله قتلاً بل يفتت لحمه قطعة قطعة حتى يكون عبرةًويراها الناس ويسمعون بها : [أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الفِيلِ * أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ * وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ * تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ * فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ] {الفيل:1 – 5}، هذه الحجارة من جهنم مخصوصة كل حجر باسم صاحبه ينزل على رأسه فيتفتت لحمه إلا أبرهه لم يقتله الحجر حتى رجع إلى اليمن وهو يتساقط لحمه أنملة أنملة لانه اعتدى على حرم الله تعالى فانا اقول ان هذا درس إلى آخر الزمان أن من اعتدى على حرمات الله فان آله إلى آل أبرهه مهما كان حتى لو لم يكن اهل الحرم يستحقون النصر لكن الله يهزم من يعتدى على حرماته بحوله وقوته سبحانه وتعالى ولا تحتاج منا إلى شئ إذا أراد ربك شئ كان ولا يعلم جنود ربك إلا هو ويقول الإمام "القاسمى" فى محاسن التأويل رضى الله عنه كما قال الله تعالى " طيراً ابابيل" بحجارة من جهنم ملهمة معلمة ويقول الإمام القاسمى والوحوش والطير والدواب سهلة القيادة أسهل من الإنسان لأنها مسيرة بأمر الله عز وجل فالطائر يعرف أين يرمى بالحجر والحجر يعلم بأمر الله وإرادته أين ينزل فما نزل حجر على أحد إلا أصابه وما جاء اخر اليوم الا وهزم الله ابرهه وكنتم كما تعلمون انهم كلما وجهوا الفيل نحو الكعبة رجع ولا يستطيع أن يمشى لأن الله حال بينه وبين الوصول إلى بيته لأن الله تعالى يحميه ويدافع عنه وصدق كلام عبد المطلب " إن للبيت ربًا يحميه " فأراد الله أن يري العرب أن قوة الله عز وجل لا تغلبها قوة وإرادة الله لا تسبقها إرادة فكان هذا الدرس العظيم تقدمة لمولد نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقالوا لما ابرهه رأى الجيش يفر ويهرب أراد أن يهرب فقال له عبد المطلب أين المفر والإله الغالب والأشرم المغلوب ليس الغالب .. أين المفر والإله الغالب والأشرم أبرهه الأشرم هذا المغلوب ليس الغالب أين تذهب أين تذهب من أمر الله عز وجل مهما فررت فلن تخرج من قدر الله.

    مسألة ثالثة وهى ان ابرهه جاء بجيش عظيم وقوة عظيمة وهيئ نفسه جاء بالأفيال التى لا تغلب ولا تهزم ولا يقدر عليها أحد لكننا نسينا قوة الله عز وجل بعض الناس يغلبه الياس ويقول أين نفعل من الدبابات والطيارات اين نذهب من هذه القوة العاتية التى لا يغلبها غالب لا لها غالب هو الله عز وجل لها قاهر هو الله عز وجل فلا تيأسن ولا تفزعن ولا تستعجلن فمن اعتدى على حرمات الله سلط الله عليه جندًا من جنده كما يقول الامام "القاسمي" فى محاسن التأويل لما يرد على جماعة من المفسرين الذين يقولون زى بعض المفسرين المحدثين يقولون إنها كانت ليست حجارة من جهنم لأن بعض المستشرقين قالوا إنكم أيها المسلمين تقولون كلاماً عجيباً تقولون ان طيرا اخذت حجارة من جهنم وجاءت فألقتها على جيش أبرهه وفعلت الحجارة فيها أفعالهم كلام تخريف فأرادوا أن يبروءا الإسلام من هذه التهمة فقالوا لا لم تكن حجارة من سجيل ولا شئ وإنما أرسل الله عليهم الجدرى والحصبة ففتت الله لحمهم .

    فرد عليهم الإمام "القاسمي" وقال وما عجبٌ فى ان يرسل الله طيرًا ابابيل تحمل حجارة من سجيل وقد حدث فى زمننا ان الله سلط على مدينة تسمى أبيورد فى زمان الامام "القاسمي" سلط عليهم الفئران فخربت، ديارهم وأكلت زروعهم فما تركت المدينة إلا وقد خربت وبعد ان انتهوا الفئران من القضاء على المدينة وصلوا وكان بين المدينة وبين الجبال نهر وصلوا الى شاطئ النهر واخذ كل فارمن هذه الغابة شجرة ووضعها فى الماء وعبر النهر عليها حتى رجعوا سالمين إلى الجبل كما كانوا وما يعلم جنود ربك إلا هو كم من جند كم ولا تيأس أبداً من قوة الله عز وجل .. النمل الأبيض لما سلطه الله على مزارع من مزارع أمريكا أكل أشجارهم .. العواصف لما أرسلها الله عليهم قلعت بيوتهم وديارهم وأشجارهم حتى قواعدهم المسلحة قلعتها ورمتها فى وسط المحيط قوة الله عز وجل لا تغلبها قوة

    فكانت حادثة الفيل ارهاصة وتقدمة للعرب لميلاد النبى العدل الذى سيأتى يحكم بين الناس فرق بين الناس يفرقهم وحتى يبين الله عز وجل أن جنده الغالبون وأن جنده هم المنصورون إن شاء الله تعالى فكانت حادثة الفيل أعظم حادثة

    وأنا أقول لو كانت المسألة لأنهم تأولوا حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم تٌرى الحصبة ولا الجدرى فى بلاد العرب إلا فى ذاك الزمان فجمع بينها آل العلم وقالوا نعم كانوا لا يعرفون الحصبة ولا الجدرى لكن لم تكن هى الجنود التى سلطها الله على أبرهه و جيشه بل هى ناتج من نواتج الحجارة لما نزلت على أبدانهم وفتتها كان من نواتج هذ الأبدان المفتتة أن بدأت الحصبة والجدرى تظهر فى بلاد العرب وكانوا لا يعرفونها قبل ذلك صلوا على النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم

    أنا أقول لو كانت المسألة مسألة جدرى ثم بعد أربعين سنة تماماً ينزل على النبى قول الله تعالى " ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل وأرسل عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من سجيل " فى ناس كتير جداً ممن سمعوا هذه الآيات شاهدوا بأعينهم الطير الأبابيل وهى ترمى بالحجارة على أبرهه هل سمعنا أن واحد كذب النبى وقال له ما رأينا طيراً ولا معه حجارة بل إنه ميكروب زى ما قال المحدثين فى أيامنا انتشر بين جند أبرهه فتفشى فيهم المرض وقتلهم ما رأينا وما سمعنا وكانت تبقى فرصة على النبى إن يمسكوا عليه كذبة واحدة حتى يردوا رسالته فما حدث هذا وما رأيناه .. فكانت هذه أول تقدمة ومن بعدها بأيام قلائل جاء ميلاد النبى صلى الله عيه وعلى آله وسلم

    وأنا أقول لكم إن الكلام فى بداية السيرة يحتاج منا إلى صبر لكن أنا متأكد بعد البعثة سيكون الكلام جميل وأحسن لاننا سنتحدث عن الإسلام بحقيقته ويكون أحسن وأحسن فى المغازى بعد الهجرة إلى المدينة سترون جمالاً ومتعة وسترون عجباً أسأل الله أن يبلغنا وأن يتم علينا نعمته وأن يحفظ علينا دين الاسلام وأن ينصر ويعز الاسلام والمسلمين وأن يجعلنى وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأن يمد فى أعماركم وأعمارنا وأن يبارك فى أعماركم وأعمارنا حتى نكمل سير النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم إنه هو الغفور الرحيم .



    يقول السائل : يقول السلام عليكم ورحمة اللهوبركاته هل معنى نظر النبى يعنى قصده قول النبى أن قراءة الإمام قراءة للمأموم؟

    هل هو يؤيد هذا الرأى يعنى .. لا هو مكنش بيأيد رأى الإمام الشافعى كيف هيأيده وهو يسبقه يسبق الإمام الشافعى .. الإمام الشافعى اللى وافق هدى النبى مش النبى اللى بيأيد الإمام الشافعى .. لا الإمام الشافعى هو الذى أصاب هو الذى وافق رأى رسول الله وعلى العموم هى مسألة فيها خلاف والخلاف باقى أنا لم أقل إن هذه المسألة هى الحق كله مع الإمام الشافعى والإمام أحمد وإن هذا الباطل كله مع بشر المريسى لا دى مسألة تانية فى العقيدة مسائل أخرى غير هذه المسألة لكن النبى أراد أن يهدى هذا الرجل إلى الطريق لأنه كان محتارًا يأخذ بخلق وعقيدة ودين وفكر الإمام أحمد بن حنبل والشافعى ولا يأخذ بفكر وعقيدة بشر المريسى فأدله الله على الخيرأن يأخذ بهذه العقيدة لكن المسألة فيها خلاف حتى وقتنا هذا ومن الأئمة من يقول نعم مثل " ابن باز" مثلاً يقول نعم ان قراءة الامام قراءة للمامومين لهذا فى رأى الإمام أو الشيخ ابن باز رحمه الله أن من أدرك الإمام وهو راكع فقد أدرك الركعة ومن الأئمة مثل " الشيخ الألبانى " مثلاً يقول لا ..لا صلاة إلا بأم الكتاب وهذا رأى وهذا رأى .

    يقول السائل : ما هى كتب السيرة التى تنصحفضيلتكم بالقراءة والتعلم منها ؟

    أنا قلت إن السيرة كأى علم من العلوم يحتاج إلى الترقى يحتاج أن تبدأ ثم تترقى زى العقيدة زى الحديث زى التفسير تحتاج ان تبدأ ببداية ميسرة مسهلة مثل كتاب "مختصر السيرة "مثلاً لشيخ الإسلام محمد ابن عبد الوهاب مثلاً ثم بعد ذلك تبدأ بـ " الرحيق المختوم " لصفى الرحمن المباركفورى مثلاً أو بعد ذلك تأخذ بـ "سيرة ابن هشام " وهو المرجع لكل هؤلاء فإن بدأت بالمختصر ثم السيرة على أصلها ثم تترقى فى أنواع من الكتب فى السيرة فى " سبل الهدى والرشاد فى سيرة خير العباد " للشامى كام مجلد ثم فى" سيرة ابن كثير" رضى الله عنه ثم فى كتب كثيرة من كتب السيرة التى تتكلم عن الفقه والعبر والعظات التى تأخذها منها ثم بعض السير التى تتكلم عن الجمال فى السيرة والمتعة وتقصها قصاً زى "هذا الحبيب"، للشيخ أبو بكر الجزائرى كثير جدا من كتب السيرة وانا اقول ان الواحد يترقى فى قراءة كتب السيرة كلما قرأ كتاباً ازداد شغفا وحبا لقراءة ما هو اوسع واكبر منه .

    ما حكم صلاة الجماعة الثانية بعدالفريضة وجزاكم الله خيرا ؟

    هى أيضاً من المسائل المختلف فيها هل هناك جماعة ثانية فى المسجد ولا ليس هناك جماعة ثانية الشيخ " ابن العزيزابن الباز" مثلاً يقول وما يمنع من إقامة جماعة ثانية فى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لما دخل رجل المسجد بعد أن صلى النبى بأصحابه فقال من يتصدق على هذا كان هذا فى المسجد أما هناك بعض الناس يقولون إن ابن مسعود خرج من بيته مع جماعة من أصحابه وقد انتهى الإمام من صلاة الجماعة فلم يصلى فى المسجد ورجع مع اصحابه الى البيت وصلى بهم جماعة فهى مسألة من مسائل الخلاف وكثير من الناس تكلموا فيها وانا اقول مثلا اهديكم الى مسألة هم أخذوا بقول الامام الشافعى أنه قال لا تجوز الجماعه الثانية فى مسجد جامع له إمام واحد كل الناس يجتمعون على هذا الإمام فلا تصح الجماعة الثانية فإذا آتى المسجد صلى فرادى وإن صلى جماعة أجزأته وإن صلى جماعة أجزأته لم يقل باطلة ولا شئ هم يستدلون بهذا الذين يمنعون من الجماعة الثانية فى المسجد لكن احنا دلوقتى لا هو إمام معين ولا إمام واحد لنا ميت ألف إمام وميت ألف صلاة والظروف تغيرت

    فأنا أقول أميل مع ميل شيخى شيخنا ابن الباز رحمه الله تعالى وقال وما يمنع من الجماعة الثانية لكن على العموم هى مسألة فيها خلاف قديم وما زال الخلاف باقى ولا نحب أبداً أن نطيل الخلاف فيها فمن صلى فرادى فلا تكلمه إلا إن كنت تنصح له ومن صلى جماعة فلا تعاتبه إلا إن كنت تنصح له لكن كما قال الإمام الشافعى رحمة الله تعالى فإن صلى جماعة أجزأته الجماعة .

    أنا أقول بقى الضعيف العبد المسكين أقول إن مسألة الجماعة الثانية إما أن تجزأ فاعلها أو لا تجزأه تجزئ يعنى ايه ؟ يعنى يأخذ ثوابها بخمس وعشرين درجة أو بسبع وعشرين درجة لكن حتى الذين قالوا ليس هناك جماعة ثانية لم يقولوا إنها باطلة لكن قالوا لا تجزأه يعنى لا يأخذ أجر الخمسة وعشرين أو السبعة وعشرين درجة عشان كده قالوا ليه جماعة خلاص أنت مش هتصلى جماعة صلى فرادى فأنا أقول فى نظرى إن المسألة مختلف فيها هل اللى هيصلى جماعة ثانية ياخذ الاجر او لا ياخذه فإن كان لا يأخذه فخلاص هذا حكم الله فيها فأجزاءته هذه الصلاة وان كان ياخذ الاجر فلماذا يضيع الاجر إذن فاهمين ولا مش فاهمين فانا اقول اقل ما فيها حتى لو صلى صلاة الجماعة اقلها إنها تعدل صلاة فرد وأعظمها إنها تساوى صلاة جماعة فأنا أصلى صلاة جماعة فإن وافقت رأىالاول يبقى اخذ اجر الفرض وإن وافقت الرأى الثانى فقد نلت أجر الجماعة .

    فأيهما أولى بأن تتمسك به ؟

    هذا رأى والله عز وجل وأعلى وأعلم وأجل وأنا أحترم وأحب رأى الشيخ عبد العزيز ابن الباز ولهذا أخذ بقوله وأعمل به فى نفسى لكنى أقوله لكم لا لتعملوا به فإن المسألة مخير بها أن تأخذ بهذا الرأى و غيره وكما قلت ان الخلاف باق فى هذه المسألة

    فأسأل الله أن يجمع شمل الأمة وأن يجمع هذه الأمة على كلمة واحدة وعلى عبادة واحدة وعلىعقيدة واحدة وأن يوحد صفوف المسلمين المؤمنين وألا يفرق بيننا لا بأمر عظيم ولا بأمر حقير بل يجمعنا على هدايته وعلى سنة نبينا أقول قولى هذا واستغفر الله لى ولكم إنه غفور رحيم .

    وجزاكم الله خيراً

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    التعديل الأخير تم بواسطة زياد عبد الجليل ; 06-27-2008 الساعة 12:29 PM
    قال بن المبارك رحمه الله :

    إن البُصراء لا يأمنون من أربع خصال :

    ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الرب فيه
    وعمر قد بقى لا يدري ماذا فيه من المهلكات
    وفضل قد أُعطِي لعله مكرٌ وإستدراجٌ
    وضلالة قد زُينت له فيراها هدى
    ومن زيغ القلب ساعة ساعة أسرع من طرفة عين، قد يسلب دينه وهو لا يشعر

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    2,339

    افتراضي رد: المحاضرات المفرغة :: سلسلة السيرة النبوية

    الدرس الرابع
    تفريغ /

    الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدا أرسله هاديا ومبشرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدا عبد الله ورسوله وخيرته من خلقه وخليله، اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين.

    أما بعد أيها المسلمون المؤمنون أحييكم بتحية الله تعالى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم والفوز بالجنة والنجاة من النار، أسألك قلبا سليما ولسانا صادقا، أسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك أسألك من خير ما تعلم وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم فأنت تعلم وأنا لا أعلم وأنت علام الغيوب، اللهم اجعلني لك ذكارا لك شكارا لك مطواعا إليك منيبا مخبتا اقبل توبتي واغفر زلتي وسدد لساني وأسلل سخيمة قلبي واجمعني وإياكم في دار كرامته وأن يسقينا من يد نبينا شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا بحوله وقوته إنه على ما يشاء قدير.

    روى الإمام مسلم في صحيحه عن واثلة بن الأسقع -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشا من كنانة واصطفى من قريش نبي هاشم واصطفاني من بني هاشم، إن الله تعالى اصطفى كنانة من ولد إسماعيل وسنعرف بعد قليل أين يقع كنانة هذا، واصطفى من كنانة قريش واصطفى من قريش نبي هاشم واصطفاني من بني هاشم. فالنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- خيار من خيار واصطفى بمعنى اختار الفروع الطاهرة من الأصول النقية فاختار الله نبيه -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- من أصول طاهرة مطهرة حتى كان النبي طاهرا مطهرا.

    لقاؤنا اليوم هو اللقاء الرابع مع نبينا -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- في سيرته لقاؤنا من مولد البدر إلى مبعث الفجر تكون هذه السلسلة بحول الله وقوته من لقائنا لما بلغ الكتاب أجله وبلغ الحمل منتهاه آذن الله بميلاد النور، شاء الله عز وجل إن يخرج محمد الهادي البشير عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام ونحن مع الأحداث الجسام والآيات العظام عند مولد خير الأنام عليه الصلاة وعليه السلام، يقول الإمام الماوردي آيات الملك باهرة وشواهد النبوة ظاهرة تشهد مبانيها خواتمها، فالبدايات تدل على الخواتم، فلا يلتبس فيها كذب بصدق ولا منتحل بحق حتى تنتشر هذه الآيات.
    تشهد مباديها على عواقبها والبداية كانت الحمل والعاقبة كانت اليوم [.. اليَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلَامَ دِينًا ...] {المائدة:3}.

    نحن إن شاء الله تعالى في هذا اللقاء الرابع نتحدث عن مولد نبينا -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- الذي انتظرته البشرية وآدم منجدل في طينته وآدم لا زال في علم الغيب كل جيل من أجيال البشرية ينتظر مولد الهادي مولد الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ولما حملت به آمنة بدأت الشواهد على البدايات التي تدل على الخواتم والنهايات قالت رأيت لما حملت به فيما يرى النائم كأن هاتفًا يقول لي لقد حملت بسيد هذه الأمة فإذا وقع على الأرض فقولي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد وسميه محمدًا، فإذا وقع على الأرض وأنتبه اللفظ، فإذا وقع على الأرض فقولي أعيذه بالواحد من شر كل حاسد وسميه محمدًا، رأت في منامها كأنه خرج منها نور أضاءت منه قصور بصرى من أرض الشام رأت في منامها وحدثت جده عبد المطلب بما رأت وقالت رأيت كأنه خرج مني نور أضاءت له قصور بصرى من أرض الشام.

    فبدأ عبد المطلب ينتبه للحمل الجديد فرأى كما يقول الطبراني وابن إسحاق في سيرته رأى أيضا كأن سلسلة من فضة خرجت من ظهره وإرتفعت حتى وصلت إلى عنان السماء ثم خرج مها فرع إلى المشرق وخرج منها فرع إلى المغرب ثم تحولت السلسلة إلى شجرة كل ورقة منها نور أضوء من نور الشمس وأخذ الناس يتعلقون بهذه الشجرة كل واحد يتعلق بورقة منها فلما أصبح حدث الكهان بما رأى في منامه فقالوا له إن كان ما رأيت حقًا فإنه يخرج من صلبك ولد يتبعه أهل الأرض وأهل السماء أهل المشرق وأهل المغرب، فكان الولد محمدًا -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وشاء الله كما قلنا في المرة السابقة أن لا يدوم جلوس عبد الله مع آمنة أكثر من عشرة أيام ثم يأتي موعد الرحلة إلى الشام فيخرج ويترك زوجته العروس التي لم تهنأ بزوجها وما أن يخرج عبد الله إلا ويتحرك الجنين في بطن أمه فيسليها ويسريها عن فقد زوجها بفرحها بالجنين الذي حل في رحمها، وأي جنين هذا الذي حلٌ، قالت عن نفسها والروايات متناقضة أنها قالت حملت به ولم أشعر له بثقل كما تشعر النساء مر في جوفي كما يمر الماء الرقراق فلم أشعر بحمله ولم أدر بأني حملت إلا بانقطاع دم الحيض، وكان حمله سهلا ميسرا وكما قال أهل السير، وليست هذه خصيصة من خصائص النبي فإن بعض النساء أو كثيرا من النساء لا تشعر بحملها بل تفاجأ أنها حامل في الشهر الخامس أو السادس ويمر الحمل سهلا ميسرا، فليست سهولة الحمل من بركة المحمول ولا صعوبة الحمل من شؤم المحمول فكل هذه أوامر اعتاد عليها الناس ولكنها كرامة وإرهاص من إرهاصات النبي محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وسار الحمل مساره حتى بلغ تسعة أشهر كعادة الحمل في كل الناس ثم آن أوان الولادة فلما وضعته كما قالت أمه آمنة فإذا وقع على الأرض لم تحتج إلى طلق ولا إلى طبيب ولا إلى شيء بل استدعوا فقط القابلة وكانت قابلته الشفاء أم عبد الرحمن ابن عوف -رضي الله عنها كعادة النساء أن يستدعوا القابلة التي هي الداية يستدعوها لحضور الولادة لكن مولد النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- لا يحتاج إلى قابلة ولا إلى مولدة لأنها رأت في منامها أن الملك قد هتف بها قائلا فإذا وقع على الأرض هو الذي يقع خرج منها من غير أن تشعر وأيضا ليست هذه خاصية من خصائص النبي بل إن كثيرا من النساء تلد من حيث لا تشعر ولا تدري، تفاجأ به، أنا أعلم أن بعض النساء قامت من نومها على ولدها بجوارها مسألة ييسرها الله على من يشاء من نساء العالمين، فولدته ووقع على الأرض.

    قالت لما وقع على الأرض نزل جاثيًا على ركبتيه مسنَدا يديه على الأرض رافعا رأسه إلى السماء -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ثم قبض حفنة من التراب كما يقول ابن هشام في سيرته نزل -صلى الله عليه وعلى آله سلم- جاثيًا على ركبتيه ليدلل على شدة تواضعه -صلى الله عليه وسلم- متكئا على يديه حتى يعلم أن حياته حياة الكدح لا راحة فيها ولا نوم لن يكون محمد مدللا بل يعتمد على نفسه من أول يوم ولد فيه لهذا مات أبوه وهو جنين في بطن أمه -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-
    و لم يترك له من الميراث إلا غنيمات قليلة وأمة خادمة اسمها بركةأم أيمن ولم يترك له إلا جماعة من الأعنز وناقة واحدة وهذه الخادمة لم يترك له ضياعًا ولا أموالاً ولا مواريث لأن المولود الآتي لا يحتاج إلى دنيا ولن يلتفت إليها ولن ينشغل بها لأن له مهمة هي أعظم من هذه الدنيا وله مهمة هي الملك الدائم في الآخرة.

    نزل جاثيًا على ركبتيه مسندا يديه متكئا عليهما رافعا رأسه إلى السماء لشدة تعلقه بربه وتوكله عليه صلى الله عليه وعلى آله وسلم وتوكل على الحي الذي لا يموت ثم انه قبض قبضة من تراب الأرض كأنه سيملك هذه الأرض وتكون كلها وتكون الأرض كلها ملكا له صلى الله عليه وعلى آله وسلم، روى الطبراني وحسنه الحافظ ضياء المقدسي في كتابه المختار من الأحاديث المستدركة على الصحيحين وله كتاب اسمه المختار يشبه مستدرك الحاكم على الصحيحين البخاري ومسلم جمع فيه الأحاديث التي يراها صحيحة ولم يروها الشيخان البخاري ومسلم وقال على هذا الحديث حسن ، قال عن أم المؤمنين عائشة كان في مكة رجل يهودي يسكن مكة أصبح في يوم وقال يا أهل مكة هل ولد فيكم الليلة مولود جديد؟ قالوا وما ذلك؟ قال الليلة مولد أحمد الآخر فانظروا.

    قالوا لا نعلم بأمر أحد ولد الليلة فذهبوا يفتشون عن مولود فعلموا أنه ولِد وَلد لعبد الله ابن عبد المطلب فذهبوا إليه وقالوا نعم ولد الليلة مولود لعبد الله ابن عبد المطلب. قال هل ولد قبل أن أحدثكم أم بعد ما حدثتكم؟ قالوا بل ولد قبل ما حدثتنا. قال أروني أنظر إليه فأخذوه إلى بيت أبي طالب الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم في شعب أبي طالب فأخذوه وذهبوا إلى هناك ثم أخرجوا إليه محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم فما أن وقعت عينه عليه حتى خر مغشيا عليه فقالوا له مالك، مالك أغشي عليك أو غشي عليك؟ قال لقد انتقلت النبوة من بني إسرائيل إليكم معشر العرب وأخذتم الكتاب والعزة، قالوا إن من إرهاصات النبوة من إرهاصات مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم التي اعترض عليها كثير من رواة السيرة منهم الشيخ الغزالي في كتابه فقه السيرة لأنه كما قلنا إن رواة سيرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم تختلف مآربهم منهم من يهتم بالأحداث اهتمامًا بالغًا بذكرها مسلسلة كأنك تراها ومنهم من يهتم بالعبر والعظات التي تؤخذ من هذه المسائل ومنهم من يرد على المستشرقين ويأخذ الكلام بالعقل فما وافق العقل أخذ به وإلا رده منهم الشيخ الغزالي في كتابه فقه السيرة، اسمع من إرهاصات مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم التي تدل دلالة قاطعة على أن المولود الذي ولد اليوم ليس مولودصا عاديًا قالوا انه ارتجت أركان قصر كسرى أنوشروان وسقطت منه أربع عشرة شرفة سقطت في هذه الليلة التي ولد فيها النبي وغاصت بحيرة ساوة ولم تكن ينقص ماؤها من قبل أبدا وخمدت نيران فارس التي يعبدونها ولم تطفأ هذه النار منذ ألف سنة دلالة على أن هذه الممالك وهذه الأباطيل كلها ستزول بعد مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولد الحبيب محمد.

    ولد الهدى فالكائنات ضياء وفم الزمان تبسم وثناء
    والروح والملأ الملائك حوله للدين والدنيا به بشراء

    ولد نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم من هو مولودنا الذي سيكون لنا معه هذه السلسلة من اللقاءات بإذن الله تعالى وحوله وتوفيقه أسأل الله أن يديمها وأسأل الله أن يبارك لنا فيها وأسأل الله أن ينفعنا بما فيها، هذا المولود هو محمد، لما صعد النبي المنبر صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقيل له يا رسول الله إن قريشا تفتخر بأنسابها فأنسب لنا نفسك، يعني من أنت، قال أنا محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب ابن هاشم ابن عبد مناف ابن قصي ابن كلاب ابن مرة ابن كعب ابن غالب ابن لؤي ابن مالك ابن النضر ابن كنانة، إن الله اصطفى من ولد إسماعيل كنانة، ابن مالك ابن النضر ابن كنانة ابن خزيمة ابن إلياس ابن مدركة ابن مضر ابن نزار ابن معد ابن عدنان وعدنان من ولد إسماعيل هنا النسب متصل على لسان رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قلنا في أول لقائنا في السيرة أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو الشخصية الأوحد الذي لم يخفى علينا من سيرته شيء، لو قلت لأحدنا أنسب لنا نفسك، فما استطاع أن يذكر من أجداده غير خمسة أو ستة أو عشرة أما النبي فنسب لنا نفسه بواحد وعشرين أو باثنين وعشرين جدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وأنا أحب كما قلت في أول كلامي عن السيرة أني أحب جدا أن تهتموا بالأسماء والتواريخ لأن هذه الأحداث بمعالمها من حيث الزمان والمكان والأسماء نحتاجها حتى لا نشكك في شيء من حياة نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم. من هو محمد ؟

    في الصحيحين من حديث جبير ابن مطعم أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لي خمسة أسماء أنا محمد وأحمد والحاشر الذي يحشر الناس على قدمي والماحي الذي يمحو الله بي الكفر والعاقب الذي لا نبي بعده -صلوا على النبي- يقولون إن تعدد الأسماء يدل على عظمة المسمى واجتماع الفضائل فيه فمثلا الله عز وجل لعظمته وجلاله أسماؤه وصفاته لا تحصى وما علمنا منها 99اسما لكننا نوقن أن لله أسماء لا نعلمها لأنه في دعاء النبي أسألك بكل اسم سميت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، فأسماء الله لا تعد ولا تحصى قال بعض أهل العلم أيضا من عظمة النبي وجلاله ومن كثرة فضائله وخصائصه تعددت أسماؤه صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولكنه قال في الحديث الصحيح حديث جبير بن مطعم أن لي خمسة أسماء أنا محمد وأحمد والحاشر والعاقب والماحي قالوا إن هذه الأسماء الخمسة اختص بها النبي من سائر المرسلين وسائر الخلق أجمعين أما بقية أسماء النبي فمنها ما اشترك معه من الأنبياء والمرسلين ومنها ما اشترك معه من سائر الخلائق أجمعين، أما هذه الخمس أختص بها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لكنهم عددوا أسماء رسول الله فقالوا إن له 99 اسما كما لله عز وجل 99 اسما، بل إن أحدهم عدد أسماء النبي إلى 300اسم، فهذه الأسماء تدل على عظمة المسمى وجلالة وكثرة فضائله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لكن الإسم العلم للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو محمد.

    فإذا قيل لك محمد ذهب وهمك وذهنك إلى محمد الأوحد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، محمد كما قال أهل العلم اسم مفعول وهو على وزن مفعل ومحمد اسم مفعول من كثرة حامديه، لما سئل جده عبد المطلب لما سميته محمدا ولم يكن هذا الاسم معروفا من قبل، قال ليحمده أهل السماء وأهل الأرض، ليحمده أهل السماء وأهل الأرض، وانظر بالله عليك كم من الحامدين للنبي كم من المصلين على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لو أحصيت في كل لحظة من لحظات عمرك لوجدت الآلاف يصلون على رسول الله صلى الله عليه وسلم، هل ترى محمدا أكثر من محمد هذا؟ هل ترى مذكورا أكثر من مذكورنا هذا؟صلى الله عليه وعلى آله وسلم أما أحمد أفعل تفضيل يعني أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أكثر الناس حمدا لربه فهو محمود وأحمد محمود يحمده الخلائق وأحمد يحمد ربه أكثر من سائر الخلائق لأنه يعرف قدر ربه كما في حديث الشفاعة قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما تذهب الخلائق الى رسول الله فيقولون استشفع لنا عند ربك قال فأسجد عند ربي فيقول يا محمد ارفع رأسك وسل تعط واشفع تشفع، فيرفع النبي رأسه ويفتح الله عليه بمحامد لم يفتحها عليه من قبل، محامد ثناء لله عز وجل فيعطيه الله سؤله ويشفعه في سائر الخلق صلى الله عليه وعلى آله وسلم لهذا قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنا سيد ولد آدم ولا فخر وأنا أول من ينشق عنه القبر وأنا أول شافع وأول مشفع صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    محمد ابن عبد الله ابن عبد المطلب ابن هاشم ابن عبد مناف ابن قصي ابن كلاب ابن كعب ابن مرة ابن غالب ابن لؤي .

    احفظ هذا النسب، احفظه أكثر من حفظك لنسبك واحفظها أكثر من حفظك لإسمك، لأن حفظك له يدل على حبك إياه وكلما ازداد حبك للنبي ازدادت معرفتك بشأنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم، صلوا على النبي
    نقول استبشرت آمنه بمولد محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وفرحت به فرحا عظيما لأنها رأت في منامها ما قصت على جده ثم أنها رأت يوم مولده كأنها خرج منها النور الذي رأت وهذه الرؤيا رؤيا عينية أما الرؤيا الأولى فرؤيا منامية لما وقع منها رأت النور خرج منها فرفعت بصرها فرأت قصور بصرى من أرض الشام، حققت الحلم الذي رأته في منامها فأرسلت مولاه لأبي لهب ليبشر جده عبد المطلب وعمه أبا لهب فذهبت ثويبة إلى عمه أبي لهب تبشره بأنه ولد لأخيه عبد الله مولود الليلة فمن شدة فرح أبي لهب بمولود هذا المولود الجديد أعتق ثويبة حرة لوجه الله تعالى، أعتقها وقالوا إن ثويبة هذه عاشت حتى بعث النبي وأسلمت مع من اسلم وهذه أول كرامة لمولد النبي أنه مولده كان سببا في عتقها من العبودية والرق قالوا أن أبا لهب لعنه الله لما دخل جهنم ومات في غزوة بدر رآه أخوه العباس بعد بدر بسنة فقال له كيف أنت؟ قال في شر حال. طبعا أومال عايز تبقى إيه يعني؟ مما قدمت قال في شر حال لا يزال العذاب علي منذ مت إلا أنه يخفف عني كل اثنين لأني أعتقت ثويبة وأنبع الله لي عين ماء ما بين الإبهام والسبابة أمصها أرتوي بها.
    الله اكبر.

    و أنا أقول هذا لعدو الله الملعون، مجرد أن فرح بمولد رسول الله أعطاه الله هذه الكرامة ما بالك أيها المسلم بحبك للنبي وفرحك ببعثته وفرحك بأنك من أمته وحرصك على أن تكون من أتباعه أين يصير مآلك؟ أسأل الله عز وجل أن يرزقنا حبه وحب رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    و قالوا إن أول من أرضعت رسول الله هي أمه آمنة أرضعته ثلاثة أيام على عادة النساء في ذاك الزمان ثم أرضعته ثويبة هذه مولاة أبي لهب أرضعته على ولد لها اسمه مسروح ولا يدرى أأسلم مسروح أو لم يسلم؟ أرضعته هو وعمه حمزة وأبو سلمة عبد الله ابن عبد الأسد فاشترك الأربعة على ثدي ثويبة محمد والحمزة وأبو سلمة وابنها مسروح.

    لازم نعرف الكلام ده لابد أن تعرفه، من سيرة نبيك، من الذي اشترك مع رسول الله في الطعام على الثدي من الذي وضع فمه بعد فم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إن أصحاب رسول الله كانوا يقتتلون على فضل وضوء رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فما بالك بمن اشترك معه على الثدي ورضع من حيث رضع، اسمع تقول وكان من عادة العرب أنهم يلتمسون الرضعاء لأولادهم قبل أن أنتقل اشترك أبو سلمة مع النبي على ثدي واحد فكان أخاه من الرضاعة هو والحمزة لما مات الحمزة شهيدا غي غزوة إيش؟ أحد. عرضوا عليه يتزوج فاطمة بنت الحمزة لا تحل لي إنها ابنة أخي من الرضاعة وذهب كما في صحيح البخاري أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان أم حبيبة إلى رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقالت له يا رسول الله تزوج أختي بنت أبي سفيان قال لها النبي أو تحبين ذلك؟ قالت نعم إن أحب من تشركني في هذا الخير هي أختي شوف ذكاء هذه المرأة فضل عظيم إن الواحدة تبقى زوجة للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأنا أحب أن تشركني أو تشاركني في هذا الخير أختي فقال لها لا تحل لي لا تحل لي قالت ولم؟ ونحن نحدث أنك ستتزوج ابنة أبي سلمة. ولم لا تحل لك ونحن نتحدث أنك ستتزوج ابنة أبي سلمة يعني بنت أم سلمة اللي هي زوجته، فإذا كنت ستتزوج بنت زوجتك أتزوج أخت زوجتك. فقال لها يا أم حبيبة إنها لا تحل لي إنها ربيبتي أولا ثانيا إنها ابنة أخي التي أرضعتني أنا وهو ثويبة فلا تحل لي من حيث أنها ربيبتي وربائبكم اللاتي في حجوركم من نسئكم اللاتي دخلتم بهن وهي ابنة أخي التي أرضعتني وأباها ثويبة مولاة أبي لهب. إنها لا تحل لي لا تعرضن علي أخواتكن ولا بناتكن. لا تحل لي واحدة من هؤلاء ووضع النبي قاعدة يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب. صلوا على النبي.

    و جاءت أعظم الحوادث بعد ميلاد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم التي أحبكم أن تعيشوا معي كما أنا أحب دائما أن أعيش معها، إنه رضاع النبي في بني سعد، وتركه لأمه وهو مازال طفلا صغيرا وكانت العرب دائما تلتمس الرضعاء لأبنائها في البادية حتى يبتعدوا عن الحاضرة يعني عن المدينة لأن عيشك في البادية حيث الأفق الواسع الرحيب والهواء الطلق الجميل والزروع الخضراء تساعد في نمو الولد من حيث النمو الجسمي والنمو الذهني أنا دائما أقول إن العيش في الضيق يولد ضيقا في الخلق وضيقا في الدين، ضيقا في الخلق وضيقا في الدين إي والله لما تلاقي مجموعة أسرة مثلا تحيى في غرفة واحدة دائما المشاكل بينهم لا تنتهي من ضيق أفقهم وكثرة همومهم وأيضا تجد نسبة الذكاء محدودة إلا القليل النادر أما حيث الصحراء والخلاء والله انك ترى الولد في المناطق البادية البعيدة عن الحاضرة صافي الذهن طلق اللسان منطلق يجيد الشعر حتى وهو صغير لهذا تجد البلاغة في العرب الأوائل كثيرة عند أهل البادية تجد الأشعار تنطلق منهم كما ينطلق الكلام العادي لماذا؟ لأن هذا الجمال الذي يرونه بأعينهم، أنا في مرة من المرات سألت الناس في الدرس منذ متى رأيتم السماء؟ منذ متى؟ بالله عليكم حد شاف السماء منذ كذا وكذا وكذا؟ منذ كم؟ رأيت السماء وجلست تنظر إلى نجومها وجمالها أنا واحد من الناس ماشفتها إلا لما سافرت أما هنا أين أراها محجوبة عنا إما بالدخان السحابة السوداء وإما بعمى العيون الذي أصابنا نسأل الله السلامة والعافية لكن أنظر هناك --- يقولون إن الاتساع يوسع الصدر يوسع العقل ينمي الجسم يفتق الذهن يجعل الولد ذكيا فطنا منطلقا يجعله ينمو كما ينمو لا ينمو غيره من الناس لهذا كان من ذكاء العرب أن ترسل أبناؤها إلى البادية حتى يكتسبوا هذه الخصال يكتسبوا أن يعتمد على نفسه يبقى راجل ويتحمل المسؤولية، ثانيا ينظر في ملكوت الله فيستمتع بهذا الجمال المبدع لهذا لما نرى بعد ذلك أن النبي قبل أن ينزل عليه الوحي كان ينزل في مكة لا كان يعجبه أن يختلي بربه يطلع غار حراء بعيد عن زحام مكة وبعيد عن الناس يختلي بربه كأن هذه علامة من علامات أو مقدمة من مقدمات الخير الذي يأتي إلى الإنسان أقول كانوا يلتمسون الرضعاء وأنا لا احكي لكم ما حدث ولكننا نترك حليمة السعدية هي التي تقص علينا هذا الحديث بطوله حتى نستمتع به انتبه معي إلى واحدة صلي على النبي أمه من ؟ أم النبي من؟ آمنة بنت وهب ابن عبد مناف ابن زهرة ابن كلاب ابن مرة يلتقي نسب أمه مع نسب أبيه في كلاب ابن مرة، أمه آمنة قابلته الشفاء مرضعته ثويبة حاضنته أم أيمن بركة مرضعته حليمة السعدية ألا ترى معي أن الله جمع للنبي المحاسن في كل شيء حتى فيمن أحاطوا به، أبوه عبد لله وأمه آمنة من الأمن والأمان وقابلته الشفاء من العافية وحاضنته بركة أم أيمن من النماء والزيادة واليمن والسعد والهناء ثم مرضعته حليمة من الحلم السعدية من السعادة آية عجيبة جمع الله لنبينا المحاسن حتى في البيئة التي تربى فيها حتى ينشأ النبي على أحسن حال صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
    يقول علماء الوراثة يقولون إن الفضائل تكتسب بالوراثة والوراثة إما تكون وراثة مباشرة أو وراثة غير مباشرة الفضائل تكتسب بالميراث أو بالوراثة والوراثة إما أن تكون وراثة مباشرة يعني من الآباء الأب والأم أو الوراثة الغير مباشرة من الأجداد والجدات الأباعد الأبعد فالأبعد، تصب هذه الفضائل حتى تجتمع في المولود وجمع النبي الفضائل من الوراثة المباشرة والوراثة غير المباشرة، أبوه وأمه من الأنساب الأطهار التي قال عن نفسه ولدت من نكاح لا من سفاح ما زلت أتقلب في الأرحام الطاهرة حتى كنت يوم مولدي يقول ابن عباس رضي الله عنه في تفسير قول الله تعالى وتقلبك في الساجدين يعني من صلب طاهر إلى صلب طاهر حتى ولدت طاهرا مطهرا صلى الله عليه وعلى آله وسلم ويقولون إن الوراثة المكتسبة مجموعة من الفضائل هذه الفضائل إما أن تكون في الجسم وإما أن تكون في العقل وإما أن تكون في الصفات القلبية الذاتية اللي هي الذكاء والفطنة والرحمة والشفقة والمودة والحلم والشجاعة كل هذه تجمعها الوراثة نادر ما تجد البخيل يلد كريما نادرا والندر لا يقاس عليه لكن دايما البخيل يبقى إيه ؟ حتى الذكاء والفطنة موروث علشان كده بقول للكثير من الإباء لما تيجي تضرب ابنك وتقول له يا غبي يا اللي مابتفهمش العيال كلها أشطر منك، لم نفسك أولا أين كنت أنت أيام ما كنت زميلا للأبناء ؟
    كنت حتلاقي نفسك زي ابنك بالعكس ده الذكاء يقل لأن لما ترث ما بترثش الفضائل كلها بترث أقل منها فغالبا بيبقى الولد أقل من ابيه فلا تعب على الولد بل عيب على نفسك أنت وكما يقولون إن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم جمع الفضائل كلها جمع فضائل الجسم حليمة بنت أبي ذؤيب عبد الله بن الحارث من بني سعد زوجها كما تقول خرجت أنا ونساء من بني سعد نلتمس الرضعاء من مكة في سنة شهباء لا زرع فيها ولا ماء معي ابني عبد الله وزوجي الحارث ابنها عبد الله هيبقى أخ النبي من إيه؟ من الرضاعة أيضا هو الذي رضع معه رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وله ثلاث أخوات من الرضاعة لأن النبي ملوش إخوة عوضه الله بإخوة من الرضاعة حتى لا يشعر أنه محروم صلى الله عليه وعلى آله وسلم ولما مات أبوه عوضه الله بعشرة من الأعمام يعوضه الله أنا دائما أقول لا تنزعج لا تحزن لا تقلق من قدر الله عز وجل بل ارض بما قسم الله لك واعلم ان الخير فيما قدر الله وقضاه سبحانه وتعالى اسمع تقول حليمة خرجت أنا ونساء من بني سعد في سنة شهباء على أتان لي أتان أنثى الحمار ومعنا ناقة هذه الناقة مسنة لا تبض بقطرة لبن مفيش في ضرعها ولا نقطة لبن لا تبض بقطرة لبن حتى وصلنا الى مكة نلتمس الرضعاء ما منا من امرأة الا وعرض عليها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم واذا عرض على امرأة منا ردته لما نعلم انه يتيم لا أب له لأننا نلتمس الأجر من الأب فأول ما نسأل يقولون انه يتيم نتركه صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى رجعت كل امرأة منا ومعها رضيعها إلا أنا لم يبق لي رضيع فقلت لزوجي الحارث والله لأخذن هذا اليتيم لعل الله عز وجل يرزقنا به البركة والخير قال لها إلا فعلت يكن بركة علينا اذهبي قالت فذهبت إليه بعد ما يئست وأنا أقول


    إن الله يسوق الخير للإنسان من حيث لا يدري ولا يشعر
    توكل على الله في كل حاجة أردت فإن الله يقضي ويقدر
    إذا ما يرد ذو العرش أمرا بعبده يصبه وما للعبد ما يتخير

    قد يهلك الإنسان من حيث حذره وينجو بحمد الله من ليس يحذر

    إذا قعدت تقول خللي بالك حفرة قدامها 20 متر وانتبه جيدا لازم تقع في هذه الحفرة أو غالبا ما تقع فيها أما إن توكلت على الله فإن الله أخذ بيدك إلى الخير ، توكل على الله في كل حاجة أردت فإن الله يقضي ويقدر أراد الله لحليمة أن ترجع بهذا المولود لا لسعد المولود بل لسعدها وللخير الذي أعده الله لها قالت فدخلت على أمه فرأيته نائما مدرجا في ثياب بيضاء مثل اللبن مدرج يعني ملفوف مدرجا في ثياب بيضاء مثل اللبن تحته غلالة من حرير أخضر خللي بالك من الوصف يااه مين ده بتوصف مين؟ النبي صلى الله عليه وسلم عارفينوه؟ رسولنا حبيبنا وجه مثل الشمس أبيض من اللبن أنعم من الحرير مشوب بحمرة شديد سواد الشعر ملفوف مدرج في ثياب بيضاء ابيض من اللبن تحته غلالة خضراء الخلفية بتاعة الصورة غلالة خضراء وهو نائم على ظهره مستلق، الله إيه والله ده من أجمل ما ترى العين أن ترى الطفل الصغير وهو نائم مغمض العينين أجمل منظر تراه عينك والله أجمل منظر تراه أن ترى النائم وهو مستسلم لله على فطرته ليس فيه شيء تراه جميل فما بالك لو كان مولودًا صغيرًا فما بالك لو كان هذا النائم النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الصورة التي تصفها حليمة السعدية تقول مدرجا في ثياب أبيض من اللبن تحته غلالة من الحرير الأخضر وهو نائم مستلق على قفاه مغمض العينين قال فأشفقت عليه فلم أشأ أن أوقظه من نومه فوضعت يدي على صدره وقبلته على جبينه بين حاجبيه ففتح عينيه وفتح أسارير وجهه مبتسما فو الله رأيت النور خرج من عينيه حتى وصل إلى عنان السماء – الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم حقيقة قالت فحملته وجعلته في حجري فما أن وضعته في حجري إلا جرى اللبن في ثديي والله قبلها ما كان ولدي يجد في ثدي ما يغذيه ولا في ناقتنا ما يغنيه ثديها ليس فيه لبن حتى الناقة التي معهم الشارف أنثى الجمل العجوز المسنة ليس فيها قطرة لبن وما كنا ننام من بكاء الطفل لأنه لا يجد ما يكفيه.

    قالت فما أن وضعت محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم في حجري إلا حفل ثدي باللبن وأقبل عليه ثدياي فأخرجت له ثدي الأيمن فرضع حتى شبع فأردت أن أعطيه ثدي الأيسر فأبى ورفض وكان هذا دأبه لا يشرب إلا من ثدي واحد لأنه تعلم القناعة وتعلم العدل حتى لا يعتدي على حق أخيه الذي سيرضع معه من أمه لم يرض أن يأخذ إلا ثديا واحدا وقالت كان هذا دأبه وأرضعت ولدي عبد الله حتى شبع ونام وذهب زوجي إلا شارفنا إلى الناقة فوجد ضرعها قد امتلأ باللبن فحلبها فشرب وشربت وبتنا هذه الليلة بخير ليلة وكانت هذه أول بركات النبي على حليمة السعدية، صلوا على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

    الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف خلق الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين وعلى صحابته الغر الميامين على التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد.

    عباد الله تقول حليمة لما خرجت من بني سعد قاصدين مكة على أتان لها إي أنثى حمار لها وكانت الأتان هزيلة كانت لا تستطيع السير حتى تأخرت عن رفيقاتها من لمرضعات قالت فلما أخذت محمدا صلى الله عليه وسلم ووضعته على حجري وجلسنا وأخذنا في طريق عودتنا إلى بني سعد رأيت الأتان أسرعت في مشيها حتى سبقت صواحباتي وكن يقلن لها يا حليمة أربعي بنا أو أربعي علينا هذه أتانك التي خرجت عليها تقول نعم هي هي والله ما غيرتها ولا بدلتها قالوا لها فما شأنها قالت الله عز وجل غير الأمور بأخذنا بهذا اليتيم صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى أنهم لما شبعوا وباتوا هذه الليلة قال لها زوجها الحارث ترين يا حليمة إنك والله أخذت نسمة مباركة قالت أرجو من الله هذا، وكانت أول بركات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن جرى اللبن في ثدييها حتى كانت تشبع النبي وتشبع ولدها الذي كان لا ينام من البكاء من شدة الجوع وأقبلت الشارف يعني الناقة باللبن حتى كانت تشرب وتشبع هي وزوجها فرجعت به إلى بني سعد فحل الخير بها وبأهلها كانت سنة شهباء ما تبض بقطرة لبن كل المعيز يابسة كل النوق يابسة ليس عندهم قطرة لبن ولا حتى قطرة ماء يشربون منها قالت فكان الراعي لحليمة يرعى غنمه فتروح الأغنام جياعًا عجافًا لا تبض بقطرة لبن إلا شياهنا كانت تروح شباعا لبنا تروح يعني ترجع عند الرواح أغنام حليمة ترجع شبعانة ريانة ضرعها مملوء بالحليب.

    حتى أن الناس من بني سعد يقول لرعيانهم ارعوا حيث ترعى غنم حليمة في المكان الذي ترعى فيه ارعوا معاهم ربما ترجع الغنم لا هذا قسم قسمه الله لحليمة لرعايتها للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وعاش النبي في بني سعد سنتين يتمتع في هذا النعيم حتى أن حليمة كانت تقول وكان النبي يشب غير غيره من الأقران يشب شبابا لا يشبه غيره من الأقران يعني بيكبر بسرعة السنتين تراهم كأنهم أربع سنوات النبي ينمو بسرعة صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكانت ترعاه ونقوم على شؤونه أخته من الرضاعة قلنا إن كان له أخ من الرضاعة هو عبد الله بن الحارث الذي رضع معه النبي على ثدي حليمة السعدية وكان له ثلاث أخوات من الرضاعة منهم التي تعرفونها اسمها ايه؟ شيماء معروفة جدا لكن أخواته منهم صلى الله عليه وعلى آله وسلم منهم عبد الله ومنهم أنيسة ومنهم الشيماء وتسمى جذامة أو خذامة جذامة بنت الحارث أو خذامة بنت الحارث وغلب لقبها على اسمها فكانت معروفة بأنها الشيماء إحنا في سنة كام؟ في سنة 570 من ميلاد المسيح في عام الفيل في يوم الإثنين في اليوم الذي ولد فيه النبي في السنة التي ولد فيها النبي في عام الفيل بعد 61 سنة من هذا اليوم حيبقى فيه شأن جديد للشيماء أخت النبي من الرضاعة لما خرج النبي بعد غزوة حنين في السنة الثامنة بالتحديد في شهر شوال من السنة الثامنة من هجرته يعني بعد 61 سنة من الأحداث هذه التي كانت الشيماء تحمل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكانت تهدهده حتى ينام وتغني له كعادة النساء وتقول وهي تحمله
    اللهم أبق أخي محمدًا
    اللهم أبق أخي محمدًا
    حتى أراه يافعا وأمردًا
    ثم أراه سيدا مسودًا
    وأعزه أبدا مؤبدًا
    شوف بقى بتغنيلوا بتقولوا ايه؟ الكلام الجميل العجيب يأتيها الملك ويقول لأمنة لما تلده قولي أعيذك بالواحد رغم أنهم كانوا بيعبدوا هبل واللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى وكانوا يعتقدون في الأصنام لكن النبي من كرامته عند ربه أن يولد من اول ما يولد على التوحيد لأنه من أسماؤه ايه؟ الماحي الذي يمحو الله بي الكفر فلابد أن يولد، أيضا حتى البنت اللي بتهدهده مابتقلوش نام نام يا عزيزي نام وأنا أجيب لك جوز حمام مش كده ولا إيه؟ طب حتجبيله جوز حمام ازاي دا هو لا بياكل ولا بيشرب بتكذبي عليه من دلوقتي، ينفع؟ أنا أقول أنه حلم الأم بتحلم أنها تاكل حمام مش لقياه بس بتضحك على ابنها بدل ما تضحك على نفسها، إنما هذه تقول له إيه؟ يا رب أبق أخي محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى أراه يافعا وأمردا أمرد يعني شاب حتى أراه يافعا وأمردا ثم أراه سيدا مسودا وأحيه في عز أبدا مؤبدا وأنا بقول هذه بنت ولا تعلمت ولا دخلت مدرسة ولا راحت فصول محو الأمية ولا أي شيء كيف تهدهد الولد من نفسها وهي صغيرة يعني بالتأكيد أكبر منه بأربع سنوات أو ست سنوات على الأكثر لكنها تحمله وتهدهده بهذا الكلام الجميل أنا أقول أن هذا اختيار للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حتى يتربى أحسن تربية صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    ومرت السنتان على حليمة كأسرع ما تمر الأيام وهم في أرغد عيش في أحسن حال ببركة أخذهم للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فلما فطمته كان من الواجب عليها أن ترده إلى أمه انتهى الرضاع إذن يرجع إلى أمه آمنة في مكة فردته إلى أمه ولكنها قالت لزوجها الحارث والله لا نرجع إلا بمحمد أبدا حتى لا ينقطع عنا الخير ولا تنقطع عنا البركة قالت فجلست ألح على أمه أن آخذه حتى يشب وقلت لها إني أخشى عليه من وباء مكة فرده إلينا حتى يكبر ويصبح يافعًا حتى لا يصاب بأمراض المدنية ولا أمراض المدينة هذه ولا الأوبئة المنتشرة في مكة فجلست ألح عليها إلحاحا فقبلت آمنة من إلحاح حليمة فردته إلى بني سعد مرة ثانية.

    وحدث له حادثة رواها أصحاب السنن في الأحاديث الصحيحة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهي حادثة شق صدره في المرة الأولى التي شق فيها صدر رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم في بعض الروايات -نسينا أن نقول إن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما ولد ولد مسرورا مختونا مسرورا يعني مقطوع حبل السرة مختونا أي مقطوع القلفة التي على ذكره ولكن كما قلت إن بعض العلماء اللي بيردوا على المستشرقين بيردوا على هذه الأحاديث ويقولوا هذا كلام لا يقبله عقل وانا أقول كما يقول الذين ردوا عليهم متن أصحاب السير إن هذه مسألة لا تحتاج الى استغراب بعض الأولاد بيولد مختون فعلاً وفي زماننا هذا من ولد مختونًا ولا يحتاج إلى ختان فطرة الله يعني خلقة الله التي خلقه الله عليها لا بأس في هذا فكون النبي ولد مختونًا ليس هذا بغريب على الأسماع ولا على الأبصار لكن الغريب أن يقول النبي كما قال الحافظ ضياء المقدسي في الأحاديث المختارة أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال من كرامتي عند ربي أن ولدت مختونا فلم يرى أحد سوءتي عشان محدش يشوف ايه؟ ان شاء الله في احداث السيرة حنعرف وهو لسه قبل البعثة وهما بيبنوا البيت كيف أن الله ستره ولم تنكشف سوأته ثم ننظر أخيرا في منتهى النبي عند موته لما أحتار أصحابه واختلفوا أن نجرد رسول الله من ثيابه كما نجرد موتانا من ثيابهم أم كيف نغسل النبي فنام القوم جميعًا وسمعوا هاتفًا يهتف يقول غسلوه في ثيابه التي مات فيها حتى لا ترى عورة النبي من كرامتي عند ربي أن ولدت مختونًا حتى لا يرى أحد سوءة رسول الله من شدة حياء النبي لما نيجي نتكلم في حديث أبي سعيد الخدري في الصحيح أن رسول الله كان أشد حياءًا من العذراء في خدرها وكان إذا رأى ما يكره نراه في وجهه أو نعرفه في وجهه صلى الله عليه وسلم كان شديد الحياء حتى وهو لسه صغير لأن الله يعرف أنه شديد الحياء فلم ير احد عورته.

    ونكمل إن شاء الله الأحداث الأجسام والآيات العظام من مولد البدر إلى مبعث الفجر يكون لقاءاتنا المتتابعة أسأل الله عز وجل أن يجمعني بكم في جنته ودار كرامته وأن يسقينا من يده الشريفة شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا وأن يغفر ذنوبنا وأن يستر عيوبنا وأن يرحم ضعفنا وأن يقر أعيننا بأولادنا وبناتنا وأن بقر اعيننا بزوجاتنا وأن يقر أعيننا بعافيتنا وصحتنا وأن يقر أعيننا بالإسلام والإيمان ومتابعة خير الأنام صلى الله عليه وسلم للهم انجح ابناء المسلمين واجعلهم من المتفوقين الفائقين وأقر أعين إهليهم بهم وأقر أعينهم بأهليهم برحمتك يا أرحم الراحمين أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم وجزاكم الله خيرًا.
    قال بن المبارك رحمه الله :

    إن البُصراء لا يأمنون من أربع خصال :

    ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع الرب فيه
    وعمر قد بقى لا يدري ماذا فيه من المهلكات
    وفضل قد أُعطِي لعله مكرٌ وإستدراجٌ
    وضلالة قد زُينت له فيراها هدى
    ومن زيغ القلب ساعة ساعة أسرع من طرفة عين، قد يسلب دينه وهو لا يشعر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •