النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حديث الابرة التى التقتطها السيدة عائشة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    73

    3agel حديث الابرة التى التقتطها السيدة عائشة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا أعلم ان الحديث المنسوب للسيدة عائشة بأنها كانت تخيط ثوبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فسقطت منها الابرة فى الظلام فلم تستطع ان تعثر عليها فدخل النبى فأضاء بوجهه اركان الحجرة فتقول السيدة عائشة إلتقطها على ضوء وجه النبى صلى الله عليه وسلم وهذا حديث باطل
    ولكن أسأل الشيخ أين أجد كلام من تكلموا بالطعن فى هذا الحديث وفى اى الكتب
    لأن الصوفية الجهال يستدلون بهذا الحديث أن النبى خلق من نور وهذا باطل
    وجزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: حديث الابرة التى التقتطها السيدة عائشة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،هذا ما وجدته في كثير من المنتديات - يقول السائل:
    لله در السيدة عائشة لما قالت: كنت في حجرتي أخيط ثوباً لي فانكفأ المصباح وأظلمت الحجرة وسقط المخيط أي الإبرة.. فبينما كنت في حيرتي أتحسس مخيطي إذ أطل علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بوجهه من باب الحجرة.. رفع الشملة وأطل بوجهه.. قالت: فوالله الذي لا إله إلا هو، لقد أضاءت أرجاء الحجرة من نور وجهه.. حتى لقد التقطت المخيط من نور طلعته.. ثم التفتُ إليه فقلت: بأبي أنت يا رسول الله.. ما أضوأ وجهك! فقال: "يا عائشة الويل لمن لا يراني يوم القيامة"، قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟ قال:"الويل لمن لا يراني يوم القيامة"، قالت: ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله؟ قال: </span>
    "من ذكرت عنده فلم يصل عليّ"</span>
    رواه الترمذي في (الحديث: 3546) </span>
    والإمام أحمد في الحديث: 1/201</span>

    ويجيب المفتي(لا أعرفه):

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فقد خلط صاحب هذا الكلام بين عدة أشياء جهلا منه أو تلبيسا على العامة،فالثابت في شأن من ذكر عنده اسمه صلى الله عليه وسلم ولم يصل عليه هو قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث: البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي. رواه أحمدوالترمذيوصححهالألباني.
    وفي حديث آخر: رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة. رواهالترمذي وصححهالألباني.</span>
    وأما قصةعائشةرضي الله عنها فلم يروهاأحمد ولا الترمذي في كتبهماالمعروفة، وإنما روي عن عائشةرضي الله عنها أنها قالت: استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسقطت عني الإبرةفطلبتها فلم أقدر عليها فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرة لشعاع نوروجهه فضحكت فقال يا حميراء بم ضحكت؟ قلت: كان كيت وكيت فنادى بأعلى صوته: يا عائشةالويل ثم الويل ثلاثا لمن حرم النظر إلى هذا الوجه. رواهأبو نعيم في الحلية،وابن عساكروفي سنده ابن إسحاق وهو مدلس، وقد عنعن، وفيسنده مسعدة بن بكرالفرغاني أتى عن محمد بن أحمدأبي عون بخبر كذب، ولم يذكرالذهبي نص الخبر، ولكنا لم نر في مدونات السنة روايةللفرعاني عن ابن أبي عون إلا في هذه القصة،فلعلها المقصودةللذهبي انتهي كلام المفتي -وأنا شخصيا بحثت في المصادر المذكورة ولم أوفق في العثور علي هذه الرواية </span>
    التعديل الأخير تم بواسطة Almuhagir_952 ; 03-10-2010 الساعة 04:14 AM سبب آخر: تصحيح أخطاء املائية

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: حديث الابرة التى التقتطها السيدة عائشة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ثم أني وجدت بأحد المنتديات نقلا عن كتاب (إلي أين أيها الحبيب الجفري ) للدكتور خلدون مكي الحسني ما نصه : ويقول الحبيب الجفري ص 184 ـ 185 :(ولله درُّالسيدة عائشة . . السيدة عائشة لمّا قالت : كنتُ في حجرتي أخيط ثوباً لي فانكفأالمصباح وأظلمت الحجرة وسقط المِخْيَطُ (أي الإبرة) . . فبينما كنت في حيرتي أتحسسمِخيطي إذ أطلَّ عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه من باب الحجرة . . رفعالشملة وأطل بوجهه . . قالت : فوالله الذي لا إله إلاّ هو ، لقد أضاءت أرجاء الحجرةمن نور وجهه . . حتى لقد التقطتُ المخيط من نور طلعته . . ثمَّ التفتُّ إليه فقلت : بأبي أنت يارسول الله . . ما أضوأ وجهك ! فقال" : يا عائشة الويل لمن لا يرانييوم القيامة ، اسمعي هذا كلام النافذ قوله . . كلام الذي لا ينطق عن الهوى .. إن هو إلا وحي يوحى . . الويل لمن لا يراني يوم القيامة " ،قالت : ومن ذا الذي لا يراك يوم القيامة يا رسول الله ؟قال" : من ذكرتُ عندهفلم يصل عليّ"

    .
    انتهىثمّ عزا الجفري هذه الكلام إلى الترمذي في (الحديث : 3546)والإمام أحمد في (الحديث : 1 / 201 ( . وهذا الحديث بهذا اللفظ والسّياق ليس في هذين الكتابينقطعاً ولا في كتب السنّة الأخرى ! فكيف يعزوه لأحمد والترمذي ؟ ! والذي في الترمذي))رَغِمَ أنفُ رجلٍ ذُكرتُ عنده فلم يُصلِّ عليَّ)) و((البخيل الذي مَنْ ذُكِرتُعنده فلم يصل عليَّ)) والفرق في المعنى بين هذين الحديثين وبين الحديث الذي أورَدَهالجفري كبير .ثمّ إنّ القصّة التي ساقها في بداية الحديث لا سند لها يُعرَف بسياقهاومعناها ، وليست في كُتُبِ السُّنّة ، وقد جعلها من أصل الحديث وعزا الجميع إلىمسند أحمد وإلى الترمذي .وكما ذكرتُ آنفاً لا وجود لكل هذا الخليط في هذين الكتابين . . فلماذا يصرّ الجفري على التّقوّل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلىالسيّدة عائشة رضي الله عنها ؟ ولماذا يعزو الأكاذيب إلى كتب أئمّة السنّة وهمبَريئون من روايتها ؟!إنّها حقاً مصيبةٌ كبرى كيف يعزو الكلام إلى غير قائليه وإلى غير راويه؟!
    وقد راجعت هذا الكلام مع نص الكتاب فوجدته صحيحا من حيث النقل والله أسأل أن يعصمنا من الفتن ماظهر منها وما بطن

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •