النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: إخلاصُ النيّةِ للهِ تعالى قبل القول والعمل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    340

    Sahm إخلاصُ النيّةِ للهِ تعالى قبل القول والعمل

    الحمدُ للهِ ربِّ العالَمين , والصلاةُ والسلامُ على نبيِّنا الكريم وبعدُ :

    • قال اللهُ - عز وجل - : { ألا للهِ الدِّينُ الْخالِصُ } [ الزُّمَر : 3 ] .

    - قال ابنُ كثير : أي لا يقبلُ من العملِ إلا ما أخلصَ فيه العاملُ للهِ ، وحدَه لا شريكَ له .

    - وقال - سبحانه - : { ومَا أُمِرُوا إلا لِيَعْبدُوا اللهَ مُخلِصينَ له الدِّينَ حُنَفاءَ ويُقيموا الصَّلاةَ ويُؤتوا الزكاةَ وذلك دينُ القيِّمَةِ } [ البينة : 5 ] .

    - قال البَغَويُّ : قال النضرُ بنُ شُمَيْلٍ : سألتُ الخليلَ بنَ أحْمدَ عن قولِه : "وذلك دينُ القيمة " فقال : " القيِّمةُ " جَمعُ القيِّمِ ، والقيِّمُ والقائِمُ واحدٌ ومَجازُ الآيةِ : وذلك دينُ القائمين للهِ بالتوحيدِ .

    - وقال الشوكانِيُّ : قال الزجَّاجُ : أي ذلك دينُ الْمِلةِ الْمُستقيمةِ .

    - ويقولُ سبحانه : { قُلْ إنّ صَلاتِي ونُسُكِي وَمَحْيايَ ومَمَاتِي للهِ ربِّ العالَمِينَ * لا شريكَ لهُ وبذلكَ أُمِرْتُ وأنا أوّلُ الْمُسلمين } [ الأنعام : 162 , 163 ] .

    • فإخلاصُ النيِّةِ سِرُّ العبوديةِ وأساسُها , ولبُّها وقِوامُها , بِها تَميّزَ الصحابِيُّ عن المنافقِ , والعالِمُ الربّانِيُّ عن مُبتغي الشهرةِ شَهْوةً وأمانِي , والشهيدُ عن قتيلِ السوءِ جُرْأةً وعُدْوانِ . فالعناية بِها إحْكامٌ لقواعدِ الأعمالِ , وإصلاحٌ لإصداراتِ الأقوال . واللهُ لا يقبلُ العملَ إلا بشرطين , مُقدَّمُهما الإخلاصُ , وأنْ يوافقَ العملُ السُّنةَ .

    • قال الفُضَيْلُ بنُ عِياضٍ في قوله – تعالى - : { لِيَبْلوكمْ أيُّكم أحسنُ عملاً } قال : أخلصُه وأصوبُه . وقال : العملُ لا يُقبلُ حتى يكونَ خالصًا صوابًا . الْخالصُ : إذا كان لله . والصوابُ : إذا كان على السنةِ .

    • والإخلاصُ هو المعركةُ الكبرى للنفس الصادقةِ مع الهوى , التي اشتدَّ نِزالُها , وحَمِيَ وطيسُها منذ وُجِدَ التكليفُ . وكيف لا يكون لها هذا الشأن والله يقولُ في الحديثِ القدُسِيِّ الذي يرويه مُسلمٌ وغيرُه من حديثِ أَبِي هُرَيرَةَ , قال : قال رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - : (( قال اللهُ تَبارَك وتعالَى : أَنا أَغنى الشُّرَكاءِ عن الشِّرْكِ ؛ من عمِلَ عملاً أَشركَ فيه معي غيْرى تركتهُ وشِرْكَهُ )) .
    وفي رواية عند ابن خُرَيْمةَ : (( فأنا منهُ بريءٌ , وَلْيَلتمِسْ ثوابَه مِنهُ )) .

    • يقولُ ابنُ الْجَوْزيُّ في " تلبيس إبليس " : ( ومتى لَم يُردْ بالعملِ وجهَ اللهِ - عز وجلَّ - لَم يُقبلْ . قال مالكُ بنُ دينار : " قولوا لِمَنْ لَمْ يكنْ صادقاً : لا تتعبْ " .
    وأعلمْ أنّ المؤمنَ لا يريدُ بعملِه إلا اللهَ - سبحانه وتعالى - وإنّما يدخلُ عليه خَفِيُّ الرياءِ فيُلَبَّسُ الأمرَ , فنجاته منه صعبةٌ . وفي الحديثِ مرفوعاً عن يسار : قال لِي يوسفُ بنُ أسباط : تعلموا صِحّةَ العمل من سَقمِهِ ؛ فإنِي تعلمته في اثنتين وعشرين سنة . اهـ

    • يقولُ سُلطانُ الشمّريُّ في كتابِه : ( الإخلاصُ لِمَن أرادَ الخلاصَ ) :

    ( نَحتاجُ إلى الحديثِ عن الإخلاص ؛ لأننا - وللهِ الْمُشتكى - قد أصابتنا جراحاتُ الذنوبِ , فمنا أسيرٌ ومنا كسيرٌ , ومنا مقطوعٌ ومنا مسحورٌ ومنا مسمومٌ .كلٌّ لَحِقَ به ما لَحِقهُ من آثار الذنوبِ والمعاصي والآفاتِ ؛ لِهذا نَجدُ أنّ السلفَ أنفعَ منّا كلاماً . قيلَ لِحَمْدونِ بنِ أحْمدَ : ما بالُ كلامِ السلفِ أنفعُ من كلامِنا ؟ قال : لأنّهم تكلموا لِعِزِّ الإسلام ونَجاةِ النفوسِ ورِضى الرَّحْمن , ونَحنُ نتكلمُ لِعِزِّ النفوسِ وطربِ الدنيا ورضى الخلقِ .
    فيا إخوانُ نَحتاجُ إلى أنْ نُراجعَ نيّاتِنا , فنُصلحَ ما مزَّقته يدُ الغفلةِ , والشهوةِ , ونعمِّرَ منها ما خربته يدُ البطالةِ ، ونُوقِدَ فيها ما أطفأته أهويةُ النفوسِ , ونُلمْلِمَ منها ما شعَّثته يدُ التفريطِ والإضاعةِ , ونستردَّ مِن نوايانا ما نَهَبته أكفُّ اللصوص والسُّرّاقِ , ونقلعَ ما وجدناه شوكاً وحنظلاً ، ونداويَ منها الجراحاتِ التي أصابتها من جناياتِ الريّاءِ والشركِ , ونغسلَ منها الأوساخَ التي أصابتها بسببِ الخطايا والسيئاتِ , ونطهرَّها بالماءِ الباردِ من ينابيع الصدقِ , الخالصِ من جَميعِ المكدِّراتِ , قبل أنْ يكونَ طهورها بالحميم والجحيم ؛ فإنه لا يُجاورُ الرحْمنَ قلبٌ دنِسٌ ؛ فإن الجنةَ دارٌ طيبةٌ أعِدِّت للطيبين , وليس للدَّنَسِ فيها مكانٌ , إنه لا يُجاورُ الرحْمنَ قلبٌ دنِس بأوساخ الشهواتِ والريّاءِ أبدا ً.
    ولابدَّ من طهورٍ ؛ إمّا هنا , وإمّا هناك , واللبيب يُؤثِرُ أسهلَ الطهورين وأنفعَهُما ) .

    - وقال : ويظنُّ كثيرٌ من الناس أنّ الإخلاصَ من الأمور السهلةِ التي يستطيعُ كلُّ أحدٍ تَحقيقَها دون أدنَى مُجاهدةٍ .

    والواقعُ خلافُ ذلك ، فالإخلاصُ يَحتاجُ إلى مُجاهدةٍ قبلَ العمل , وأثناءَ العمل , وبعدَ العمل .

    قبل العمل : بأنْ يقصدَ بعملِه وجهَ اللهِ - عزّ وجلّ - ويُصَفيهِ عن مُلاحظةِ المخلوقين .

    وأثناءَ العمل : تكونُ الْمُجاهدةُ في الحفاظِ على هذه النيّةِ الصادقةِ ؛ فإنّ الإنسانَ قد يكونُ مُخلصاً في ابتداءِ العمل ، فإذا دخلَ في العملِ واستقرَّ فيه ذلك , جاءه الشيطانُ فوسوسَ له ، وزيّن له إطلاعَ الخلق على عملِه ولا حول ولا قوة إلا بالله .

    وبعد العمل : تكونُ الْمُجاهدةُ برؤيةِ التقصير في العملِ , وعدم استحسانِه والعُجبِ به , واستحقاقِه الثوابَ عليه .

    وقال سفيانُ الثوريُّ : ما عالَجتُ شيئاً أشدَّ عليَّ من نيَّتِي ؛ إنّها تتقلبُ عليَّ .

    وقال نُعَيْمُ بنُ حَمّادٍ : ضربُ السيّاطِ أهونُ علينا من النيِّةِ الصالحةِ .
    وقال الفضيلُ : تركُ العمل لأجل الناس رياءٌ ، والعملُ من أجلِ الناس شركٌ , والإخلاصُ أنْ يعافِيَكَ اللهُ منهما ) اهـ .

    • قال ابنُ القيِّمِ في " المدارج " : قال صاحبُ " المنازل " : الإخلاصُ تصفيةُ العملِ من كلِّ شَوْبٍ .
    أي : لا يُمازجُ عملَه ما يشوبُه مِن شوائبِ إراداتِ النفسِ ؛ إمّا طلبُ التزين في قلوبِ الخلقِ ؛ وإمّا طلبُ مدحِهم والْهربُ من ذمِّهم ؛ أو طلبُ تعظيمِهم ؛ أو طلبُ أموالِهم أو خِدمتِهم ومَحبّتِهم وقضائِهم حوائِجَهُ , أو غيرُ ذلك من العِلل والشوائب .

    - وقال في " بدائع الفوائد " : الكلامُ في مسألةِ النيةِ شديدُ الارتباطِ بأعمال القلوبِ , ومعرفةِ مراتبِها وارتباطِها بأعمال الجوارحِ , وبنائِها عليها , وتأثيرِها فيها صِحّةً وفساداً . وإنّما هي الأصلُ المرادُ المقصودُ , وأعمالُ الجوارح تبعٌ , ومكملة ومتممة , وأنّ النيةَ بِمنْزلةِ الروحِ , والعملَ بِمنزلةِ الجسدِ للأعضاءِ الذي إذا فارق الروحَ فمَوَاتٌ , وكذلك العمل إذا لَم تصحبْهُ النيةُ فحركةُ عابثٍ .
    فمعرفةُ أحكامِ القلوبِ أهمُّ من معرفةِ أحكام الجوارح ؛ إذ هي أصلها وأحكامُ الجوارح متفرعةٌ عليها .

    - وقال : ويُفرَّقُ بين النيةِ المتعلقةِ بالمعبودِ - التي هي من لوازم الإسلام وموجَباتِه , بل هي روحُه وحقيقته التي لا يقبلُ اللهُ من عامل عملاً بدونِها البتّةَ - وبين النيةِ المتعلقةِ بنفس العملِ , التي وقعَ فيها النّزاعُ في بعضِ المواضعِ , ثمّ يُعرفُ ارتباطها بالعمل , وكيف قصَدَ به تَمييزَ العبادةِ عن العادةِ ؛ إذ كانا في الصورةِ واحداً , وإنّما يَتمَيّزانِ بالنيةِ , فإذا عدمت النية كان العملُ عاديّا لا عباديّاً , والعاداتُ لا يُتقرّبُ بِها إلى بارىءِ البريّاتِ وفاطر المخلوقاتِ , فإذا عَريَ العملُ عن النيّةِ كان كالأكل والشربِ والنومِ الحيوانِيِّ البهيميِّ , الذي لا يكون عبادة بوجهٍ , فضلاً أنْ يُؤمَرَ به ويُرَتبُ عليه الثوابُ والعقابُ , والمدحُ والذمُّ . وما كان هذا سبيله لَم يكن من المشروع للتقربِ به إلى الربِّ تبارك وتعالى .

    - وقال : فالنيّةُ هي سِرُّ العبوديةِ وروحُها , ومَحلها من العمل مَحَلَُّ الروح من الجسدِ , ومُحالٌ أنْ يُعْتَبَرَ في العبوديةِ عملٌ لا نِيّةَ معه , بل هو بِمنزلةِ الجسدِ الخرابِ . وهذا معنى الأثرِ الْمَرويِّ موقوفا على أمير المؤمنين عمرَ - رضي الله عنه - : لا عملَ لِمَن لا نيّةَ له , ولا أجرَ لِمن لا حِسبةَ له . اهـ .

    • وقال يحيي بنُ أبي كثير : تعلموا النيَّةَ ؛ فإنها أبلغُ من العمل [ حلية الاولياء ] .

    • وقال سهلُ بنًُ عبدِ اللهِ : ليس على النفس شيءٌ أشقَّ من الإخلاصِ ؛ لأنه ليس لها فيه نصيبٌ . [ جامع العلوم والحكم ] .

    • وقال يوسفُ بنُ الحسين : أعزّ شيءٍ في الدنيا الإخلاصُ , وكم أجْتهِدُ في إسقاطِ الرياءِ عن قلبي وكأنه ينبُتُ فيه على لونٍ آخرَ . [ مختصر تاريخ دمشق لابن منظور ] .

    • وقال الربيعُ بنُ خثيم : كلُّ ما لا يُرادُ به وجهَ اللهِ يَضمَحِلُّ . [ الطبقات الكبرى لابن سعد ] .

    • وقال أبو سليمان الداراني : إذا أخلص العبدُ ، انقطعت عنه كثرةُ الوساوس والرياءُ . [ الرسالة القشيرية ] .

    • وعن مَعْمَرٍ قال : كان يُقالُ : إنّ الرجلَ ليَطلبُ العلمَ لِغيْرِ اللهِ , فيأبَى عليه العلمُ حتى يكونَ للهِ . [ مصنف عبد الرزاق ] .

    • وقال سفيان : ما عالجت شيئاً أشدَّ عليَّ من نيَّتي ؛ إنها تنقلبُ عليَّ . [ الحلية ] .

    • وقال يوسفُ بنُ أسباط : تَخليصُ النيةِ من فسادِها أشدُّ على العاملين من طول الاجتهاد . [ الدينوري في الْمُجالسة ] .

    • وقال ابن القيم : العملُ بغير إخلاص ولا اقتداءٍ كالمُسافر يملأ جِرابَه رملاً , يثقله ولا ينفعه . [ بدائع الفوائد ] .

    • قال شيخُ الإسلام : النيِّةُ لَها رُكنانِ : أحدُهُما : أنْ يَنويَ العبادةَ و العملَ .

    والثانِي : أنْ ينويَ الْمَعبودَ الْمعمولَ له , فهو المقصودُ بذلك العملِ , والمرادُ به الذي عُمِلَ العملُ من أجله , كما بيّنه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - بقولِه : (( إنّما الاعمالُ بالنيّاتِ , و إنّما لكلِّ امرءٍ ما نوى , فمن كانت هجرته إلى اللهِ ورسولِه فهجرته إلى الله و رسوله , ومن كانت هجرته إلى دنيا يُصيبُها أو امرأةٍ يتزوجُّها , فهجرتُه إلى ما هاجرَ اليه )) . فمَيّزَ صلى اللهُ عليه وسلم بين من كان عمله للهِ ومن كان عمله لِمالٍ أو نكاحٍ . والذي يَجبُ ان يكونَ العملُ له هو اللهُ سبحانه وحدَه لا شريك له ؛ فإن هذه النيةَ فرضٌ في جَميع العباداتِ , بل هذه النيةُ أصلُ جَميع الأعمال , ومنزلتها منها منزلةُ القلبِ من البدنِ , ولا بدّ في جَميع العباداتِ أن تكونَ خالصةً للهِ - سبحانه - كما قال تعالى : { إنّا أنزلنا إليك الكتابَ بالحقِّ فاعْبُدِ اللهَ مُخلِصاً له الدِّينَ * ألا للهِ الدينُ الخالصُ }
    ... هذه حقيقةُ الإسلامِ , وما في القرانِ من قولِه : { اعبدوا اللهَ ولا تُشركوا به شيئاً } وقولِه : { وما خلقتُ الجنَّ والإنسَ الا ليعبدونِ } وقولِه : { إيّاكَ نعبدُ و إيّاكَ نستعينُ } إلى غير ذلك من الآياتِ , كلها تدلُّ على هذا الأصل , بل جِماعُ مقصودِ الكتابِ والرسالةِ هو هذا , وهو معنى قولِ : ( لا الهَ الا اللهُ ) وهو دينُ اللهِ الذي بعث به جََميعَ الْمُرسلين .

    وضِدُّ هذه النيةِ الرياءُ والسُّمْعةُ , وهو إرادةُ أن يرى الناسُ عملَه , وأن يسمعوا ذِكرَه , وهؤلاء الذين ذمَّهمُ اللهُ - تعالى - في قوله : { فوَيْلٌ لِلمُصَلينَ * الذين هُمْ عن صلاتِهم ساهون * الذين هم يُراؤون } وقال : { وإذا قاموا إلى الصلاةِ قاموا كُسَالَى يُراؤونَ الناسَ } ومَنْ صلى بِهذه النيّةِ فعمله باطلٌ , يَجعله اللهُ هباءً منثوراً .

    والكلامُ في هذه النيّةِ وتفاصيلِها لا يَختصُّ بعبادَةٍ دون عبادةٍ ؛ إذ الفعلُ بدونِ هذهِ النيةِ ليس عبادةً أصلا . [ شرحُ العُمْدةِ : 4 / 577 ] .

    • وقد ضربَ الصحابةُ – رضوان الله عليهم – أروعَ الأمثلةِ في حِرْصِهم على صِدقِ النية , وخوفِهم الشديدِ من الرياءِ , فقد روى الترمذيُّ في سُننهِ عن عُقبةَ بنِ مسلم أنّ شُفَيًّا الأَصْبَحِيََ حَدَّثهُ :

    أنهُ دخلَ الْمدينةَ فإذا هو برجلٍ قدِ اجْتمعَ عليهِ الناسُ , فقال من هذا فقالوا : أبو هُريْرةَ . قال : فدنوْتُ منهُ حتى قعدتُ بين يدَيهِ وهو يُحدِّثُ الناسَ , فلمّا سكت وخلا قلت له : أَنشُدُك بِحقِّ وبِحقِّ لَمَا حدَّثتنِي حديثًا سَمِعتَهُ من رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم - عَقَلتهُ وعَلِمْتهُ . فقال أبو هريرةَ أفعَلُ , لأُحَدِّثنَّكَ حديثًا حدَّثنيهِ رسولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عَقَلْتُهُ وعلِمتُهُ . ثمَّ نَشَغَ أَبُو هريرةَ نَشْغَةً [ أي : شِهِقَ وغُشِيَ عليه / النهاية ] , فمَكثَ قليلاً ثُمَّ أفاقَ فقال : لأحَدِّثنَّكَ حديثًا حدَّثنيهُ رسولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - في هذا البيتِ ما معنا أحدٌ غيْرى وغيْرُهُ . ثُمَّ نَشَغَ أبو هريرةَ نَشْغَةً أخرى ثمَّ أفاقَ فمَسحَ وجهَهُ فقال : لأُحدِّثنَّك حديثًا حَدّثنيهِ رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وأنا وهو في هذا البيتِ ما معنا أحدٌ غيْري وغيْرُه . ثمّ نَشَغَ أبو هريرةَ نَشْغَةً أخرى ثم أفاق ومسح وجهَه فقال : أفعلُ , لأُحَدّثنكَ حديثًا حدَّثنيهُ رسول اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - وأنا معَهُ في هذا البيتِ ما معَهُ أحدٌ غيْري وغيْرُهُ . ثم نَشَغَ أبو هريرةَ نَشْغَةً شديدةً ثُمَّ مالَ خارًّا على وجهِهِ فأسندتهُ عليَّ طويلاً ثُمَّ أفاق فقالَ : حدَّثني رسولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - :

    (( أنَّ اللَّهَ تبارك وتعالى إذا كان يومُ الْقيامةِ ينْزلُ إِلى العبادِ لِيَقضيَ بينهمْ وكلُّ أمّةٍ جاثيةٌ , فأوَّلُ مَنْ يدعو به رجلٌ جَمَعَ الْقرآنَ , ورجلٌ قُتِلَ في سبيلِ اللَّهِ , ورجلٌ كثيرُ الْمالِ , فيقولُ اللَّهُ للقارئِ : ألَمْ أعَلّمْكَ ما أنزلْتُ على رسولي ؟ قال : بلى يا ربِّ . قال : فماذا عمِلْتَ فيمَا عُلِّمْتَ ؟ قَالَ : كنتُ أقومُ به آناءَ الليل ِوآناءَ النَّهارِ .

    فيقولُ اللَّهُ لهُ :كذبْتَ , وتقولُ له الملائكةُ :كذبتَ ويقولُ اللَّهُ لهُ : بلْ أردْتَ أنْ يُقالَ : إنّ فُلاَناً قارئٌ , فقدْ قِيلَ ذاكَ . ويُؤتى بصاحِبِ الْمالِ فيقولُ اللَّهُ لهُ : ألَمْ أوَسِّعْ عليك حتى لَمْ أدعكَ تَحتاجُ إلَى أحدٍ ؟ قالَ : بلى يا رَبِّ . قالَ : فماذا عَمِلتَ فيما آتيتُكَ ؟ قالَ : كنتُ أصِلُ الرَّحِمَ وأتصدَّقُ .

    فيقولُ اللَّهُ لهُ :كذبْتَ , وتقولُ لهُ الْملائكةُ : كذبْتَ , ويقولُ اللَّه تعالَى : بلْ أردتَ أنْ يُقالَ فلانٌ جوادٌ , فقدْ قِيلَ ذاكَ .
    ويؤتَى بالذي قُتِلَ في سبيلِ اللَّهِ , فيقولُ اللَّهُ لَهُ : في ماذا قُتِلتَ ؟ فَيَقُولُ : أُمِرْتُ بالْجِهادِ في سبيلِكَ فقاتلتُ حتى قتِلْتُ .
    فيقولُ اللَّهُ تَعَالَى لهُ : كذبْتَ , وتقولُ لهُ الْملائكةُ : كذبْتَ , ويقولُ اللَّهُ : بلْ أردْتَ أنْ يُقالَ فُلانٌ جرىءٌ , فَقَدْ قِيلَ ذاكَ )) .
    ثُمَّ ضربَ رسولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - على رُكبتِى فقال : (( يا أبا هُريرةَ , أُولئِكَ الثَّلاثةُ أوَّلُ خلقِ اللَّهِ تُسَعَّرُ بِهمُ النَّارُ يومَ القيامةِ )) .
    - وقالَ الوليدُ أبو عُثمانَ : فأخبرنِي عُقبةُ بنُ مُسلمٍ أنَّ شُفَيًّا هو الذي دخلَ على مُعاوِية فأخبرهُ بِهذا . قال أبو عثمانَ : وحدّثنِي العلاءُ بنُ أبي حكيمٍ أنَّه كانَ سَيَّافًا لِمُعاويةَ , فدخلَ عليهِ رجلٌ فأخبرهُ بِهذا عنْ أَبي هُريرةَ فقالَ مُعاويةُ : قَدْ فُعِلَ بِهؤلاءِ هذا , فكيف بِمنْ بقيَ من الناس . ثُمَّ بكى مُعاويةُ بُكاءً شديدًا حتَّى ظننَّا أنهُ هالِكٌ , وقلنا : قد جاءنا هذا الرَّجلُ بِشرٍّ , ثُمَّ أفاقَ مُعاويةُ ومسحَ عن وجهِه وقالَ : صدقَ اللَّهُ ورسولهُ : {مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِى الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [ هود : 15 ] .
    [ رواه الترْمِذيُّ , وصحَّحّه الألبانِيُّ . والحديثُ في " مسلم " دونَ قصّةِ أبِي هُريرة ومعاوية ] .
    - إذا كان هذا حالُ الصَّحابِيَّيْنِ الْجَليليْن معَ هذا الحديثِ , فماذا يقولُ مَن لَمْ يبلغْ نعلا أبِي هُريرة ومُعاويةَ , ولا شُسْعَهُما ؟ اللهم إنّا نسألك السلامة .

    • يقولُ الشيخُ ابنُ باز – رحمهُ اللهُ – في شرحِه لحديثِ : (( إنما الأعمال بالنيات )) :

    هذا حديثٌ عظيمٌ ، قال بعضُ أهلِِ العلمِ : إنه نِصفُ الدِّين ؛ لأنّ الشرعَ نِصفان: نصفٌ يتعلقُ بالقلوبِ , ونصفٌ يتعلق بالظاهر .
    وهذا يتعلقُ بالقلوبِ ، والشرائِعُ الأخرى تتعلق بالظاهر ؛ الصلاة والزكاة والصيام وغيرُ ذلك ممّا يتعلق بالظاهر ، مع ما في القلوب . فهذا يتعلق بالقلوب وأنه هو الأساس ، ما في القلبِ هو الأساسُ ، لو صلى وهو لم ينوي الصلاة , أو صام ما نوى الصيامَ , أو زكى ما نوى الزكاة , أو حجّ ولا نوى الحجّ , فعلَ أعماله من غير نية وغير ذلك ، لا تصيرُ عبادة ، لابد من النية .

    " إنما الأعمال بالنيات " هذا حصرٌ ، وله شواهدُ ، وهو حديثٌ فردٌ لكن له
    شواهدُ:
    مثلُ حديثِ (( لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية )) فذكرَ النية .
    ومثلُ قولِه - صلى الله عليه وسلم – : (( إن اللهَ لا ينظرُ إلى صُوَرِكم ولا إلى أموالِكم , ولكن ينظرُ إلى قلوبِكم وإلى أعمالِكم )) .
    وهناك أدلة كثيرة تدلّ إلى عِظمِ شأن القلبِ , وما يتعلق بالقلبِ ، لكن هذا الحديثُ خُصَّ بهذا . .
    (( إنما الأعمال بالنيات )) يعني صِحّة وفساداً , وقبولاً وردّاً ، وعِظمُ الثوابِ وقلةِ الثوابِ حَسَبِ ما في القلوبِ من الإخلاصِ للهِ , والصِدْقِ والرغبةِ لما عندَ اللهِ وما يترتبُ على ذلك .
    (( وإنما لكل امرئ ما نوى )) ليس له إلا ما نوى ، فمن نوى بعبادتِه وجه َ اللهِ فله ما نوى , وإن نوى رياءَ الناس فله ما نوى ، وهذا يُوجبُ الإخلاصَ في الأعمال وأنّ المؤمنَ يُلاحظُ قلبَه في كلِّ أعمالِه ؛ إذا صلى إذا صام إذا اتبعَ الجنازةَ , إذا عاد مريضاً , إذا باع واشترى , إلى غير ذلك ، يكون له نية صالحة فى تصرفاتِه وأعماله يريد وجهَ الله والدارَ الآخرةَ , يريدُ ما أحَلَّ اللهُ , وتركَ ما حَرّمَ اللهُ , يريدُ الأجرَ في كذا وكذا , وهكذا ، فيتبع الجنازة يريدُ الأجرَ , لا رياءً ولا سُمعة ، يصلي يريدُ وجهَ الله ، يصومُ يريدُ وجهَ الله ، يؤدي الزكاة يريدُ وجهَ اللهِ ، إلى غير ذلك .
    قال بعضُهم : إنه شطرُ الدِّين كما تقدم , والشطرُ الآخرُ حديثُ عائشة : (( مَنْ أحْدثَ في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ )) , (( من عَمِل عَملاً ليس عليه أمرُنا فهو ردٌّ )) هذا يتعلق بالأمرِ الظاهر , والحكمِ الظاهر , وأنه لا بدَّ من موافقةِ الشرع , فالدينُ ينقسمُ قسمين : - قسمٌ يتعلق بالنيةِ ، وفيه حديثُ عمرَ .
    - وقسمٌ يتعلقُ بالظاهرِِ , وفيه حديثُ عائشة , وما جاء فى معناه مِمّا يتعلق بالتحذير من البدع , وأنْ لابدَّ من أن تكونَ الأعمالُ على وَفْقِِ الشرع .
    شرطُ العمل أمران : :
    - أن يكونَ للهِ .
    - وأن يكونَ مُوافقاً للشرع . .
    فالذي للهِ داخلٌ في قولِه : (( شهادة أنْ لا إله إلا الله )) ، والذي مُوافقٌ للشرع داخلٌ في (( شهادة أن محمداً رسول الله )) فلا بدّ أن يكونَ العملُ موافقاً لِـ ( لا إله إلا الله ) وموافقاً لِشهادة ( أن محمداً رسول الله) يكونُ فيه الإخلاصُ , ويكونُ فيه الموافقة للشرع ، هذه داخلة في جميع أنواع العبادةِ ، جميع التعبّدات ، إنْ كانت لغير صارتْ شِرْكاً ، وإن كانت على غير الشريعةِ صارت بدعة ، فلا بدّ في العمل الذي يتقربُ به الإنسان ويتعبدُ به ، لا بدّ أن يكونَ لله ولا بدّ أنَ يكون موافقاً للشريعةِ , كما قال تعالى { فمَنْ كان يرجو لقاءَ ربِّه فليَعْمَلْ عملاً صالحاً} هذه موافقةُ الشرع { ولا يُشركْ بعبادةِ ربِّه أحداً } هذا الإخلاصُ ، لابدّ أنْ يوافقَ الشرعَ , ولا بدّ أنْ يكونَ للهِ وحدَه .
    ولا تكونُ الأعمالُ صالحةً ولا زاكيةً ولا مقبولة إلا بالشرطين ، أن تكونَ للهِ وأنْ تكونَ موافقة للشريعة . اهـ

    * و قال ابن عثيمين في شرحِه لهذا الحديث :

    الأعمالُ جمعُ عمل ، ويشملُ أعمالَ القلوبِ وأعمالَ النطقِ ، وأعمالَ الجوارحِ ، فتشملُ هذه
    الجملةُ الأعمالَ بأنواعِها .
    فالأعمالُ القلبيةُ : ما في القلبِ من الأعمالِ : كالتوكل على الله ، والإنابةِ إليه ، والخشيةِ منه وما
    أشبهَ ذلك .
    والأعمالُ النطقيّة : ماينطِقُ به اللسانُ ، وما أكثرَ أقوالِ اللسانِ ، ولا أعلمُ شيئاً من الجوارحِ أكثرَ
    عملاً مِنَ اللسان ، اللهمّ إلا أنْ تكونَ العينُ أو الأذنُ .
    والأعمالُ الجوارحيّةُ : أعمالُ اليدين والرِّجلين وما أشبهَ ذلك .
    ( الأعمالُ بِالنيّاتِ ) النيّات : جمعُ نِيّةٍ وهي : القصدُ .
    وشرعا ً: العزمُ على فِعْلِ العبادةِ تقرّباً إلى الله – تعالى - ومَحَلها القلبُ ، فهي عملٌ قلبيٌّ
    ولاتعَلقَ للجوارحِ بها .
    ( وإنّما لِكلِّ امرئٍ ) أي : لكلِّ إنسانٍ مَا نوى , أي : ما نواه .
    وهنا مسألةٌ : هل هاتان الجملتان بمعنىً واحدٍ ، أو مختلفتان ؟
    الجوابُ : يجبُ أنْ نعلمَ أنّ الأصلَ في الكلام التأسيسِ دون التوكيدِ .
    ومعنى التأسيس : أنّ الثانيةَ لها معنىً مستقلٌّ .
    ومعنى التوكيد ُ: أنّ الثانية بمعنى الأولى .
    وللعلماءِ - رحمهم الله - في هذه المسألةِ رأيان :
    يقولُ أولهما : إنّ الجملتان بمعنىً واحدٍ ، فقد قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم – ( إنّما الأعمالُ
    بالنيّاتِ ) وأكد ذلك بقولِه : ( وإنّما لكلِّ امرئٍ ما نَوَى ) .
    والرأيُ الثاني يقولُ : إنّ الثانيةَ غيرُ الأولى ، فالكلامُ من بابِ التأسيسِ , لامن بابِ التوكيدِ .
    والقاعدةُ : أنّه إذا دار الأمرُ بين كونِ الكلامِ تأسيساً أو توكيداً , فإننا نجعلُه تأسيساً ، وأنْ نجعلَ
    الثاني غيرَ الأوّلِ ؛ لأنك لو جعلت الثاني هو الأوّلَ صار في ذلك تكرارٌٌ يحتاجُ إلى أنْ نعرفَ
    السببَ .
    والصوابُ : أنْ الثانيةَ غيرُ الأولى ، فالأولى باعتبارِ المَنوي , وهو العملُ . والثانية باعتبارِ
    المَنْوي له , وهو المعمولُ له ، هل أنتَ عَمِلتَ لله , أو عملت للدّنيا . ويدُلُّ لهذا مافرّعَه عليه
    النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - في قولِه : ( فمَنْ كانت هِجْرته إِلَى اللهِ ورسولِه فهجْرتهُ إلَى اللهِ
    ورسولِه ) وعلى هذه فيبقى الكلامُ لاتكرارَ فيه .
    والمقصودُ من هذه النيةِ تمييزُ العاداتِ من العباداتِ ، وتمييزُ العباداتِ بعضِها مِن بعض .
    وتمييزُ العاداتِ من العباداتِ مثاله :
    أوّلا : الرجلُ يأكلُ الطعامَ شهْوةً فقط ، والرجلُ الآخرُ يأكلُ الطعامَ امتثالاً لأمرِ اللهِ - عزّ وجلَّ –
    في قولِه : { وكلوا واشْرَبُوا } ( الأعراف : الآية 31 ) فصارَ أكلُ الثاني عبادةً ، وأكلُ الأوّلِ
    عادةً .
    ثانياً : الرجلُ يغتسلُ بالماءِ تبردا ً، والثاني يغتسلُ بالماءِ من الجَنابةِ ، فالأولُ عادةٌ ، والثاني
    عبادةٌ ؛ ولهذا لوكان على الإنسان جَنابة , ثم انغمسَ في البحر للتبردِ ثم صلى فلا يُجْزئه ذلك ؛
    لأنه لابدّ من النية ، وهو لم ينوِ التعبّدَ , وإنما نوى التبرّدَ .
    ولهذا قال بعضُ أهلِ العلمِ : عباداتُ أهلِ الغفلةِ عاداتٌ ، وعاداتُ أهلِ اليَقظةِ عباداتٌ .
    عباداتُ أهل الغفلةِ عاداتٌ , مثاله : مَنْ يقومُ ويتوضأ ويصلي ويذهبُ على العادةِ .
    وعاداتُ أهل اليقظةِ عباداتٌ مثاله : مَن يأكلُ امتثالاً لأمر اللهِ ، يريدُ إبقاءَ نفسِه ، ويريدُ التكففَ
    عن الناس ، فيكونُ ذلك عبادةً . ورجلٌ آخرُ لبس ثوباً جديداً , يريدُ أنْ يترفعَ بثيابه ، فهذا
    لايؤجرُ ، وآخرُ لبسَ ثوباً جديداً يريدُ أنْ يُعَرِّفَ الناسَ قدْرَ نعمةِ اللهِ عليه , وأنّه غنيٌّ ، فهذا
    يُؤجرُ . ورجلٌ آخرُ لبس يومَ الجُمُعةِ أحسن ثيابه ؛ لأنه يومُ جُمُعةٍ ، والثاني لبس أحسن ثيابه
    تأسِّياً بالنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - فهو عبادة .
    تمييزُ العبادات بعضِها من بعضٍ مثاله :
    رجلٌ يُصلي رَكعتين يَنوي بذلك التطوعَ ، وآخرُ يُصلي ركعتين ينوي بذلك الفريضةَ ، فالعملان
    تمَيّزا بالنيةِ ، هذا نفلٌ وهذا واجبٌ ، وعلى هذا فقِسْ .
    إذاً المقصودُ بالنيّة : تمييزُ العباداتِ بعضِها من بعضٍ ؛ كالنفل مع الفريضةِ ، أوتمييز العباداتِ
    عن العاداتِ .
    واعلمْ أنّ النيّة محلها القلبُ ، ولايُنطقُ بها إطلاقا ؛ لأنك تتعبّدُ لِمَن يعلمُ خائنةَ الأعيُن وما تخفي
    الصدورُ ، واللهُ - تعالى - عليمٌ بما في قلوبِ عبادِه ، ولست تريدُ أنْ تقومَ بين يديِِ مَن لايعلمُ
    ؛ حتى تقولَ : أتكلمُ بما أنوي ليعلمَ به ، إنما تريدُ أنْ تقفَ بين يَدَيِ من يعلمُ ما توسوسُ به نفسُك
    ويعلمُ مُستقبلك وماضيك وحاضرَك . ولهذا لم يَرِدْ عن رسول اللهِ ولاعن أصحابه - رضوانُ اللهِ
    عليهم - أنهم كانوا يتلفّظون بالنيّةِ ؛ ولهذا فالنّطقُ بها بدعة يُنهى عنه ؛ سرّاً أو جهراً ، خلافاً لمَن
    قال مِن أهل العلم : إنه يُنطق بها جهراً ، وبعضُهم قالَ : يُنطقُ بها سِرّاً ، وعللوا ذلك من أجل أن
    يطابقَ القلب اللسان .
    يا سبحان الله ! أين رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - عن هذا ؟ لوكان هذا من شرع الرسولِ
    - صلى الله عليه وسلم - لفعله هو وبيّنه للناس .
    -
    وهنا مسألة : إذا قال قائلٌ : قولُ المُلبّي : لبّيْكَ اللهمّ عمرةً ، ولبّيْكَ حجّا ، ولبّيك اللهمّ عمرة
    وحجّا ، أليس هذا نطقا بالنّية ؟
    فالجوابُ : لا ، هذا مِن إظهار شعيرةِ النُّسكِ ؛ ولهذا قال بعضُ العلماءِ : إنّ التلبية في النسكِ
    كتكبيرةِ الإحرام في الصلاة ، فإذا لم تلبِّ لم ينعقِدِ الإحرامُ ، كما أنه لو لم تكبرْ تكبيرة الإحرام
    للصلاةِ ما انعقدتْ صلاتك .
    ولهذا ليس من السنّة أن نقولَ ما قاله بعضُهم : اللهمّ إني أريدُ نسُكَ العمرةِ ، أو : أريدُ الحجَّ
    فيسّره لي ؛ لأن هذا ذِكرٌ يحتاجُ إلى دليل , ولادليلَ . إذاً اُنكِرُ على من نطق بها ، ولكن بهدوءٍ
    بأن أقولَ له : يا أخي هذه ما قالها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ولا أصحابُه ، فدعْها .
    فإذا قال : قالها فلانٌ في كتابهِ الفلانيِّ ؟
    فقلْ له : القولُ ما قالَ اللهُ - تعالى -ورسوله - صلى الله عليه وسلم - .
    ( وإنّما لكلِّ امْرئٍ ما نَوَى ) هذه هي نيّة المعمولِ له . والناسُ يتفاوتون فيها تفاوتاً عظيماً، حيث
    تجدُ رجلين يصلّيان بينهما أبعدُ ممّا بين المشرق والمغربِ , أو ممّا بين السماءِ والأرضِ في
    الثوابِ ؛ لأن أحدَهما مُخلصٌ ؛ والثاني غيرُ مُخلصٍ .
    وتجدُ شخصين يطلبان العلمَ في التّوحيدِ ، أو الفقهِ ، أو التفسير ، أو الحديثِ ، أحدُهما بعيدٌ من
    الجنّة , والثاني قريبٌ منها ، وهما يقرآن في كتابٍ واحدٍ وعلى مدرّسٍ واحدٍ . فهذا رجلٌ طلب
    دراسةَ الفقهِ من أجلِ أن يكونَ قاضياً , والقاضي له راتبٌ رفيعٌ , ومرتبة ٌرفيعة ، والثاني درس
    الفقهَ من أجل أن يكونَ عالماً مُعلماً لأمةَِ محمدٍ - صلى الله عليه وسلم - فبينهما فرقٌ عظيمٌ .
    قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - : ( مَنْ طَلَبَ عِلمَاً وهو مِمّا يُبْتغى بِه وجهُ اللهِ لا يُريدُ إِلا أنْ
    يَنالَ عَرَضاً مِنَ الدّنْيا لمْ يَرِحْ رائِحةَ الجنّةِ ) أخلِصِ النية للهِ عزّ وجلّ .
    ثم ضرب النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - مثلاً بالمهاجر فقال :
    ( فمَنْ كانت هِجرتهُ ) الهجرة في اللغة : مأخوذةٌ من الهَجْرِ , وهو التركُ .
    وأمّا في الشرع فهي : الانتقالُ من بلدِ الكفر إلى بلدِ الإسلام .
    وهنا مسألة : هل الهجرة واجبة أو سنة ؟
    والجوابُ : أنّ الهجرةَ واجبة على كلِّ مؤمنٍ لايستطيعُ إظهارَ دينِه في بلدِ الكفرِ ، فلا يتمُّ إسلامُه
    إذا كان لايستطيعُ إظهارَه إلا بالهجرةِ ، وما لايتمُّ الواجبُ إلا به فهو واجبٌ . كهجرةِ المسلمين
    من مكةَ إلى الحبشةِ ، أو من مكة إلى المدينةِ .
    ( فمَنْ كانت هِجْرتهُ إلى اللهِ ورسولِهِ فهجرتهُ إلَى اللهِ ورسولِهِ ) كرجل انتقلَ من مكة قبلَ الفتح
    إلى المدينةِ يُريدُ اللهَ ورسولَه ، أي : يُريدُ ثوابَ اللهِ ، ويريدُ الوصولَ إلى اللهِ , كقولِه تعالى :
    { وإنْ كنتنَّ تردْنَ اللهَ ورسولَهُ } (الأحزاب : الآية29 ) إذاً يريدُ اللهَ : أي يريدُ وجهَ اللهِ ونُصرَةَ
    دينِ اللهِ ، وهذه إرادة حسنة .
    ويريدُ رسولَ الله : ليفوزَ بصُحْبتِه ويعملَ بسنتِه ويُدافعُ عنها ويدعو إليها , والذبَّ عنه ، ونشرَ
    دينِه . فهذا هجرته إلى الله ورسولِه ، واللهُ - تعالى - يقولُ في الحديث القدسيِّ : ( مَنْ تقرَّبَ إليَّ
    شِبْراً تقرَّبْتُ إلَيه ذراعًا ) إذا أرادَ اللهَ ، فإنّ اللهَ - تعالى - يكافئهُ على ذلك بأعظمَ ممّا عمل .
    وهنا مسألة : بعدَ موتِ الرسول - صلى الله عليه وسلم هل يمكن أن نهاجر إليه عليه الصلاة
    والسلامُ ؟
    والجوابُ : أمّا إلى شخصِه فلا ؛ ولذلك لايُهاجَرُ إلى المدينةِ من أجل شخصِ الرسول - صلى الله
    عليه وسلم - ؛ لأنه تحت الثرى .
    وأما الهجرة إلى سنّتِه وشرعِه - صلى الله عليه وسلم - فهذا مِمّا جاء الحث عليه وذلك مثلُ :
    الذهابِ إلى بلدٍ لنصرةِ شريعةِ الرسول , والذَوْدِ عنها . فالهجرة إلى اللهِ في كلِّ وقتٍ وحينٍ ،
    والهجرة إلى رسول اللهِ لشخصِه وشريعتِه حالَ حياتِه ، وبعدَ مَماتِه إلى شريعتِه فقط .اهـ

    • وعلى العبد أن يستعين الله تعالى على عبادته , ويتوكل عليه في أدائها , فهذا من أنفع الأمور التي تعين على الإخلاص , يقول ابن القيم في كتابه " الفوائد " :

    - التوكّلُ على اللهِ نوعان : أحدُهُما , توكلٌ عليه في جلبِ حوائجِ العبدِ
    وحظوظِهِ الدنيويةِ , أو دفع مكروهاتِه ومصائبِه الدنيويةِ .
    والثانِي : التوكلُ عليه في حُصولِ ما يُحِبّه هو ويرضاهُ , من الإيِمانِ واليقينِ والجهادِ والدعوةِ إليه . وبين النوعين من الفضل ما لا يُحصيهِ إلا اللهُ , فمتى توكّلَ عليه العبدُ في النوعِ الثانِي حقّ توكلهِ كفاهُ النوعَ الأوّلَ تَمامَ الكفايةِ .
    ومتي توكل عليه في النوع الأولِ دون الثانِي , كفاه أيضاً , لكن لا يكونُ له عاقبةُ الْمُتوكلِ عليه فيما يُحبِّهُ ويرضاهُ .
    فأعظمُ التوكّلِ عليه التوكلُ في الْهِدايةِ وتَجريدِ التوحيدِ ومُتابعةِ الرسولِ وجهادِ أهلِ الباطلِ , فهذا توكلُ الرسُلِ وخاصَّةِ أتباعِهم .

    • ومن الأمور التي تُعينُ على الإخلاصِ أنْ يَعلمَ العبدُ أنّ الناسَ لا ينعفعون ولا يضرّون , فلا يرجو منهم ثوابا , ولا يَخشى عِقابا , وأن يَستحضِرَ دائماً قولَه – صلى الله عليه وسلم - :
    (( واعلمْ أنّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أنْ ينفعوكَ بشيءٍ , لَمْ ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبَهُ اللهُ لك , ولو اجتمعوا على أنْ يضرّوك بشيءٍ لَم يضرّوك إلا بشيءٍ قد كتبَهُ اللهُ عليك )) .

    • ومن الأمور التي تعينُ على الإخلاص إخفاءُ العمل عن الخلق , وأن تَجعلَ بينكَ وبين اللهِ خبيئةً . وهذا ما كان السلفُ حريصين عليه أشدَّ من حِرص اللحِزِ الشحيحِ على إخفاءِ مالِه وحفظِه , وضربوا في ذلك أروعَ الأمثلة :

    - قال ابنُ الجوزيِّ : ولِخوفِ الرياءِ سَترَ الصالِحون أعمالَهم ؛ حَذراً عليها , وبَهْرَجوها بضِدِّها , فكان ابنُ سيرينَ يضحكُ بالنهار ويبكي بالليلِ .

    - وروى سليمانُ بنُ حربٍ عن حَمّادِ بنِ زيدٍ ، قال : كان أيوبُ في مَجْلسٍ فجاءته عَبْرَةٌ فجعلَ يَمْتَخِطُ ويقولُ : ما أشدَّ الزكامَ .
    [ السير ] .

    - وعن زوجة حسان بن أبي سنان قالت : كان يجيءُ فيدخلُ في فِراشي ، ثم يُخادعُني كما تخادعُ المرأةُ صبيَّها ، فإذا علم أني نِمْتُ سَلَّ نفسَه فخرج ، ثم يقوم فيُصلي . [ البيهقي في شعب الإيمان ] .


    - وعن محمدِ بنِ إسحاقَ : كان ناسٌ من أهلِ المدينــةِ يعيشون ، لا يدرون من أين كان معاشُهم ، فلمّا مات عليُّ بنُ الحسينِ فقدوا ما كانوا يُؤتَوْن به في الليل .[ حلية الأولياء ] .

    - وعن حمزةَ الثمالي : كان عليُّ بنُ الحسين يحملُ جِرابَ الخبز على ظهره بالليل ، فيتصدق به ويقولُ : إنّ صدقةَ السرِّ تطفىءُ غضبَ الربِّ عزّ وجلَّ [ حلية الأولياء ] .

    - وقال ابنُ الجوزي : كان إبراهيمُ النخَعيُّ إذا قرأ في المصحفِ فدخلَ داخلٌ غطاه .

    - وقال محمد بن واسع : إنْ كان الرجلُ لَيَبْكي عشرين سنةٍ وامرأتُـــه لا تعلمُ به [ حلية الاولياء ] .

    - وقال الأعمشُ : ما رأيتَ إبراهيمَ مُتطوعاً في مسجدِ قومِه .[ ابن أبي شيبة ] .

    - قال النووي في " بستان العارفين " : وعن الإمام أبِي عبدِ اللهِ مُحمدِ بن إدريسَ الشافعيِّ , بالإسنادِ الصحيحِ , أنه قال : ودَِدْتُ أنّ الخلقَ تعلموا هذا – أي : العلمَ الذي عنده - على أنْ لا يُنْسَبُ إليَّ حرفٌ منه .

    وقال الشافعيُّ أيضاً : ما ناظرتُ أحداً قطُّ على الغلبةِ , ووَدَِدتُ إذا ناظرتُ أحداً أنْ يظهرَ الحقُّ على يديهِ .

    وقال أيضا : ما كلمت أحداً قطُّ إلا أحببتُ أنْ يُوفق ويُسدّدَ ويُعاونَ ويكونَ عليه رعاية من اللهِ - تعالى – وحفظٌ .

    وقال الإمامُ أبو يوسفَ , صاحبُ أبِي حنيفةَ رحِمهُما اللهُ تعالى : أريدوا بعلمِكم اللهَ تعالى ؛ فإنّي لم أجلسْ في مجلس قطُّ أنوي فيه أنْ أتواضعَ , إلا لم أقمْ حتى أعلوهم , ولم أجلسْ مَجلساً قطّ أنوي فيه أن أعلوهم , إلا لم أقمْ حتى أُفْتَضحْ . اهـ

    • بقيت مسألةٌ :
    - إذا بدأ العبدُ عمله بنيِّةٍ خالصةٍ للهِ , وأثناءَ العمل طرأ عليه الرياءُ ؟ يُجيب ابنُ عثيمين , رحمه اللهُ :

    قال : اتصالُ الرياءِ بالعبادةِ على ثلاثةِ أوجهٍ :
    الوجهُ الأوّلُ : أنْ يكونَ الباعثُ على العبادةِ مُراءاةُ الناس مِن الأصل ؛ كمَنْ قام يُصلي مُراءاةَ الناس ، مِن أجل أنْ يَمدحَهُ الناسُ على صلاتِه ،
    فهذا مُبطِلٌ للعبادةِ .

    الوجهُ الثانِي : أنْ يكونَ مُشاركاً للعبادةِ في أثنائِها ؛ بِمعنى : أنْ يكونَ الحاملُ له في أوّلِ أمرِه الإخلاصُ للهِ ، ثم طرأ الرياءُ في أثناءِ العبادةِ ، فهذه العبادة لا تَخلو من حالين :

    الحالُ الأولى : أنْ لا يرتبطَ أولُّ العبادةِ بآخرها ، فأوَّلُها صحيحٌ بكلِّ حال ، وآخرُها باطلٌ .

    مثالُ ذلك : رجلٌ عندَه مائة ريال يُريد أن يتصدق بِها ، فتصدق بِخمسين منها صدقةً خالصةً ، ثم طرأ عليه الرياء في الخمسين الباقية فالأُولى صدقة صحيحة مقبولة ، والخمسون الباقية صدقةٌ باطلةٌ لاختلاطِ الرياءِ فيها بالإخلاص .

    الحالُ الثانيةُ : أنْ يرتبطَ أوّلُ العبادةِ بآخرها : فلا يَخلو الإنسانُ حينئذٍ مِن أمرين :

    الأمرُ الأول : أن يُدافعَ الرياءَ ولا يسكنَ إليه ، بل يُعرضُ عنه ويكرهُه ؛ فإنه لا يُؤثرُ شيئاً ؛ لقولِه صلى الله عليه وسلم : (( إنّ اللهَ تَجاوزَ عن أمّتِي ما حدَّثت به أنفسَها , ما لَم تعملْ أو تتكلمْ )) .


    الأمرُ الثاني : أنْ يطمئنَّ إلى هذا الرياءِ ولا يُدافعُهُ , فحينئذٍ تبطلُ جَميعُ العبادةِ ؛ لأنّ أوّلَها مُرتبطٌ بآخرها .

    مثال ذلك : أن يبتدئَ الصلاة مُخلصاً بِها للهِ تعالى ، ثم يطرأ عليها الرياءُ في الركعة الثانيةِ ، فتبطل الصلاةُ كلها ؛ لارتباطِ أوّلِها بآخرها .

    الوجه الثالث : أنْ يطرأ الرياءُ بعدُ انتهاءِ العبادةِ , فإنه لا يؤثرُ عليها ولا يُبطلها ؛ لأنّها تّمَّت صحيحةً , فلا تفسُدُ بِحدوثِ الرياءِ بعدَ ذلك .

    وليس مِن الرياءِ أنْ يفرحَ الإنسانُ بعلمِ الناسِ بعبادتِه ؛ لأنّ هذا إنّما طرأ بعدَ الفراغ من العبادةِ .

    وليس مِن الرياء أن يُسرَّ الإنسانُ بفعل الطاعةِ ؛ لأنّ ذلك دليلُ إيِمانِه ، قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - : (( مَن سَرَّته حسنتُه وساءَتهُ سيئتُه
    فذلك المؤمن )) .
    [ مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين ] ( 2 / 29 ، 30 ) .

    • وأما مَن عمِلَ للهِ , ثم أثنى عليه الناسُ , فهذه بُشرى له , فعن أَبِي ذرٍّ قال : قِيلَ لِرسولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - : أرأيتَ الرَّجلَ يعملُ العملَ مِنَ الْخيرِ ويَحْمدُهُ الناسُ عليهِ ؟
    قال : (( تِلْكَ عَاجِلُ بُشْرَى الْمُؤْمِنِ )) .
    [ رواه مسلمٌ وغيرُه ] .


    منقول

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    خَلْف أَبَا بَكْر وَعُمَر
    المشاركات
    197

    افتراضي رد: إخلاصُ النيّةِ للهِ تعالى قبل القول والعمل


    أَجْزَل الْلَّه لَك الْأَجْر


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •