النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    617

    افتراضي الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    السؤال: ما هي حقيقة الخلاف الذي وقع ما بين " علي " وزوجته رضي الله عنهما ، مع عمر ، وعائشة رضي الله عنهما ؟ .

    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً:
    لم يكن بين الصحابة خلاف في الاعتقاد ، بل ولا في منهج الاستدلال ، فهم خير القرون ، كما أخبر بذلك الصادق المصدوق ، ولقد كانت علاقتهم بعضهم مع بعض أسمى ، وأعلى مما يكذب بضده الرافضة ، ومن أدل شيء على ذلك : ما بينهم من مصاهرة ، وما حصل من تسمية أبنائهم بأسماء الكبار العظماء من الصحابة الأجلاء .
    فإذا انتقلنا إلى موضوع السؤال ، قلنا : لقد تزوج عمر بن الخطاب من ابنة علي بن أبي طالب وفاطمة ، وهي " أم كلثوم " ! ، وفي أسماء أبناء الحسين : أبو بكر ، وعمر ! ، فهذا هو الحال ، وما حصل من خلافٍ بين فاطمة رضي الله عنها ، وبين أبي بكر الصدِّيق : فإن الحق فيه مع أبي بكر رضي الله عنها ، فقد كانت تريد فاطمة رضي الله عنها أن ترث من أبيها ، وهو النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخبرها أبو بكر أن الأنبياء لا يورثون ، وهكذا سمع هو من النبي صلى الله عليه وسلم ، وليس لأبي بكر حظ نفس في هذا ، فقد أغناه الله تعالى بالمال ، وقد منع فاطمة أن ترث ، كما منع ابنته عائشة – وهي زوج النبي صلى الله عليه وسلم – أن ترث هي كذلك ، فلم يكن له هوى في ذلك ، ولا كان بينه وبين فاطمة ما يجعله يولِّد العداء بينه وبينها ، وقد وقف علي رضي الله عنه بجانب زوجه فاطمة ؛ ليخفف عنها بوفاة والدها ، ويسليها في موقفها من العتب على أبي بكر في منعه إعطاءها من ميراث أبيها صلى الله عليه وسلم ،
    وقد امتنع عن الذهاب لأبي بكر رضي الله عنه لبيعته طيلة حياة فاطمة بعد النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي ستة أشهر ، لهذا السبب ، ولسبب آخر : وهو أنه رأى استعجال الصحابة في الخلافة والبيعة ، وأنه كان ينبغي أن يُشاور ، ويحضر في الأمر ، وكان رأي الصحابة على خلافه ، فلما ماتت فاطمة رضي الله عنها ، ودفنها : راجع نفسه ، وطلب حضور أبي بكر لبيته ، فحضر فأخبره عذره في التأخر عن البيعة ، ثم أصرَّ أبو بكر على صحة موقفه من منع ميراث النبي صلى الله عليه وسلم ، فاطمأن قلب علي رضي الله عنه ، وتواعدا على البيعة في اليوم نفسه ظهراً ، وبايعه ، ففرح المسلمون فرحاً عظيماً .
    هذا ملخص ما جرى ، وقد روى هذا البخاري ومسلم ، ولم يكن علي رضي الله عنه نازعاً يده من طاعة أبي بكر ، ولا شاقّاً عصا المسلمين ، وليس شرطاً في صحة بيعة الخليفة أن يبايعه كل المسلمين .
    وهذا نص الحديث كاملاً بحروفه :
    عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَام بِنْتَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرْسَلَتْ إِلَى أَبِي بَكْرٍ تَسْأَلُهُ مِيرَاثَهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِ بِالْمَدِينَةِ ، وَ " فَدَكٍ " ، وَمَا بَقِيَ مِنْ خُمُسِ " خَيْبَرَ " ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا نُورَثُ ، مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ ، إِنَّمَا يَأْكُلُ آلُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذَا الْمَالِ ) وَإِنِّي وَاللَّهِ لَا أُغَيِّرُ شَيْئًا مِنْ صَدَقَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ حَالِهَا الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَلَأَعْمَلَنَّ فِيهَا بِمَا عَمِلَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَبَى أَبُو بَكْرٍ أَنْ يَدْفَعَ إِلَى فَاطِمَةَ مِنْهَا شَيْئًا ، فَوَجَدَتْ فَاطِمَةُ عَلَى أَبِي بَكْرٍ فِي ذَلِكَ ، فَهَجَرَتْهُ ، فَلَمْ تُكَلِّمْهُ حَتَّى تُوُفِّيَتْ ، وَعَاشَتْ بَعْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِتَّةَ أَشْهُرٍ ، فَلَمَّا تُوُفِّيَتْ دَفَنَهَا زَوْجُهَا عَلِيٌّ لَيْلًا وَلَمْ يُؤْذِنْ بِهَا أَبَا بَكْرٍ ، وَصَلَّى عَلَيْهَا ، وَكَانَ لِعَلِيٍّ مِنْ النَّاسِ وَجْهٌ ، حَيَاةَ فَاطِمَةَ ، فَلَمَّا تُوُفِّيَتْ : اسْتَنْكَرَ عَلِيٌّ وُجُوهَ النَّاسِ ، فَالْتَمَسَ مُصَالَحَةَ أَبِي بَكْرٍ ، وَمُبَايَعَتَهُ ، وَلَمْ يَكُنْ يُبَايِعُ تِلْكَ الْأَشْهُرَ ، فَأَرْسَلَ إِلَى أَبِي بَكْرٍ " أَنْ ائْتِنَا وَلَا يَأْتِنَا أَحَدٌ مَعَكَ " - كَرَاهِيَةً لِمَحْضَرِ عُمَرَ - فَقَالَ عُمَرُ : " لَا وَاللَّهِ لَا تَدْخُلُ عَلَيْهِمْ وَحْدَكَ " ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : وَمَا عَسَيْتَهُمْ أَنْ يَفْعَلُوا بِي ؛ وَاللَّهِ لآتِيَنَّهُمْ ، فَدَخَلَ عَلَيْهِمْ أَبُو بَكْرٍ ، فَتَشَهَّدَ عَلِيٌّ فَقَالَ : " إِنَّا قَدْ عَرَفْنَا فَضْلَكَ وَمَا أَعْطَاكَ اللَّهُ ، وَلَمْ نَنْفَسْ عَلَيْكَ خَيْرًا سَاقَهُ اللَّهُ إِلَيْكَ ، وَلَكِنَّكَ اسْتَبْدَدْتَ عَلَيْنَا بِالْأَمْرِ ، وَكُنَّا نَرَى لِقَرَابَتِنَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَصِيبًا " ، حَتَّى فَاضَتْ عَيْنَا أَبِي بَكْرٍ ، فَلَمَّا تَكَلَّمَ أَبُو بَكْرٍ قَالَ : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَرَابَةُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحَبُّ إِلَيَّ أَنْ أَصِلَ مِنْ قَرَابَتِي ، وَأَمَّا الَّذِي شَجَرَ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ مِنْ هَذِهِ الْأَمْوَالِ : فَلَمْ آلُ فِيهَا عَنْ الْخَيْرِ ، وَلَمْ أَتْرُكْ أَمْرًا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْنَعُهُ فِيهَا إِلَّا صَنَعْتُهُ ، فَقَالَ عَلِيٌّ لِأَبِي بَكْرٍ : مَوْعِدُكَ الْعَشِيَّةَ لِلْبَيْعَةِ ، فَلَمَّا صَلَّى أَبُو بَكْرٍ الظُّهْرَ رَقِيَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَتَشَهَّدَ وَذَكَرَ شَأْنَ عَلِيٍّ وَتَخَلُّفَهُ عَنْ الْبَيْعَةِ وَعُذْرَهُ بِالَّذِي اعْتَذَرَ إِلَيْهِ ، ثُمَّ اسْتَغْفَرَ ، وَتَشَهَّدَ عَلِيٌّ ، فَعَظَّمَ حَقَّ أَبِي بَكْرٍ ، وَحَدَّثَ أَنَّهُ لَمْ يَحْمِلْهُ عَلَى الَّذِي صَنَعَ نَفَاسَةً عَلَى أَبِي بَكْرٍ ، وَلَا إِنْكَارًا لِلَّذِي فَضَّلَهُ اللَّهُ بِهِ ، وَلَكِنَّا نَرَى لَنَا فِي هَذَا الْأَمْرِ نَصِيبًا ، فَاسْتَبَدَّ عَلَيْنَا ، فَوَجَدْنَا فِي أَنْفُسِنَا ، فَسُرَّ بِذَلِكَ الْمُسْلِمُونَ ، وَقَالُوا : أَصَبْتَ ، وَكَانَ الْمُسْلِمُونَ إِلَى عَلِيٍّ قَرِيبًا حِينَ رَاجَعَ الْأَمْرَ الْمَعْرُوفَ . رواه البخاري (3998) ومسلم (1759) .
    وهذه وقفات مع الحديث من كلام أهل العلم :
    أ. قال النووي – رحمه الله - :
    أما تأخر علي رضي الله عنه عن البيعة : فقد ذكره علي في هذا الحديث ، واعتذر أبو بكر رضي الله عنه ، ومع هذا : فتأخره ليس بقادح في البيعة ، ولا فيه ، أما البيعة : فقد اتفق العلماء على أنه لا يشترط لصحتها مبايعة كل الناس ، ولا كل أهل الحل والعقد ، وإنما يشترط مبايعة من تيسر إجماعهم من العلماء ، والرؤساء ، ووجوه الناس ، وأما عدم القدح فيه : فلأنه لا يجب على كل واحد أن يأتي إلى الإمام فيضع يده في يده ، ويبايعه ، وإنما يلزمه إذا عقد أهل الحل والعقد للإمام الانقياد له ، وأن لا يظهر خلافاً ، ولا يشق لعصا ، وهكذا كان شأن علي رضي الله عنه في تلك المدة التي قبل بيعته ، فإنه لم يُظهر على أبي بكر خلافاً ، ولا شق العصا ، ولكنه تأخر عن الحضور عنده للعذر المذكور في الحديث ، ولم يكن انعقاد البيعة وانبرامها متوقفاً على حضوره ، فلم يَجب عليه الحضور لذلك ، ولا لغيره ، فلما لم يجب : لم يحضر ، وما نُقل عنه قدحٌ في البيعة ، ولا مخالفة ، ولكن بقي في نفسه عتب ، فتأخر حضوره إلى أن زال العتب ، وكان سبب العتب : أنه مع وجاهته ، وفضيلته في نفسه في كل شيء ، وقربه من النبي صلى الله عليه وسلم ، وغير ذلك : رأى أنه لا يُستبد بأمر إلا بمشورته ، وحضوره ، وكان عذر أبي بكر وعمر وسائر الصحابة واضحاً ؛ لأنهم رأوا المبادرة بالبيعة من أعظم مصالح المسلمين ، وخافوا من تأخيرها حصول خلاف ، ونزاع ، تترتب عليه مفاسد عظيمة ، ولهذا أخروا دفن النبي صلى الله عليه وسلم حتى عقدوا البيعة ؛ لكونها كانت أهم الأمور ، كيلا يقع نزاع في مدفنه ، أو كفنه ، أو غسله ، أو الصلاة عليه ، أو غير ذلك ، وليس لهم من يفصل الأمور ، فرأوا تقدم البيعة أهم الأشياء . " شرح مسلم " (12 / 77 ، 78) .
    ب. وليس معنى هجران فاطمة رضي الله عنها لأبي بكرٍ رضي الله عنه الهجران المحرَّم ، فهي أجنبية عنه أصلاً .
    قال بدر الدين العيني – رحمه الله - :
    معنى هجرانها : انقباضها عن لقائه ، وعدم الانبساط ، لا الهجران المحرَّم مِن ترك السلام ، ونحوه . " عمدة القاري شرح صحيح البخاري " (17 / 258) .
    وقال – رحمه الله - :
    قال المهلب : إنما كان هجرها انقباضاً عن لقائه ، وترك مواصلته ، وليس هذا من الهجران المحرم ، وأما المحرَّم من ذلك : أن يلتقيا ، فلا يسلم أحدهما على صاحبه ، ولم يَروِ أحدٌ أنهما التقيا وامتنعا من التسليم ، ولو فعلا ذلك : لم يكونا متهاجريْن ، إلا أن تكون النفوس مظهرة للعداوة ، والهجران ، وإنما لازمت بيتها ، فعبَّر الراوي عن ذلك بالهجران . " عمدة القاري " (15 / 20) .
    ج. وقال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
    وكأنهم كانوا يعذرونه في التخلف عن أبي بكر في مدة حياة فاطمة ، لشغله بها ، وتمريضها ، وتسليتها عما هي فيه من الحزن على أبيها صلى الله عليه وسلم ؛ ولأنها لما غضبت من رد أبي بكر عليها فيما سألته من الميراث : رأى على أن يوافقها في الانقطاع عنه . " فتح الباري " (7 / 494) .
    هـ. وقال – رحمه الله – أيضاً - :
    قوله " كراهية ليحضر عمر " في رواية الأكثر : " لمحضر عمر " ، والسبب في ذلك : ما ألِفوه من قوة عمر ، وصلابته ، في القول ، والفعل ، وكان أبو بكر رقيقاً ، ليِّناً ، فكأنهم خشوا من حضور عمر كثرة المعاتبة التي قد تفضي إلى خلاف ما قصدوه من المصافاة . " فتح الباري " (7 / 494) .
    و. وقال – رحمه الله -
    قوله " ولم ننفس عليك خيراً ساقه الله إليك " بفتح الفاء من ننفس ، أي : لم نحسدك على الخلافة .
    وقوله " استبددت " أي : لم تشاورنا ، والمراد بالأمر : الخلافة .
    ز. قوله " لقرابتنا " أي : لأجل قرابتنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم نصيباً " أي : لنا في هذا الأمر . " فتح الباري " (7 / 494) .
    هذا ما جرى بين فاطمة وأبي بكر ، وعلي وأبي بكر ، رضي الله عنهم جميعاً ، ومن يسمع ويقرأ للرافضة ير عجباً ، وكذباً ، فها هو علي يعتذر لأبي بكر ، ويعظمه ، ويعترف له بالخلافة ، ويبايعه على رؤوس الأشهاد ، وقد سبق من أبي بكر زيارة علي في بيته ، والثناء عليه ، وعلى آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وقرابته ، وتفضيلهم على قرابته هو ، فأين الحقد ، واللعن ، والتقية ، والخبث ، والسوء ، والبغض ؟! إنه لا وجود له إلا في عقول وقلوب شيعة المجوس ، وحلفاء هولاكو ، وإخوان العلقمي ، وهذه الرواية أصح الروايات في المسألة ، وقد اتفق على إخراجها البخاري ومسلم رحمهما الله ، ولسنا نخفي شيئاً من ديننا ، وقد نقلنا فيها عدم رغبة علي رضي الله عنه أن يأتي مع أبي بكر أحد ، ولم تُخف عائشة – أو غيرها – أنه لعله المقصود به عمر رضي الله عنه ، وقد وافق أبو بكر رضي الله عنه على هذا ، ورأى أنه أمر لا ضير فيه ، ولا مخافة من ورائه .
    قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله - :
    قال القرطبي : " مَن تأمل ما دار بين أبي بكر وعلي من المعاتبة ، ومن الاعتذار ، وما تضمن ذلك من الإنصاف : عَرف أن بعضهم كان يعترف بفضل الآخر ، وأن قلوبهم كانت متفقة على الاحترام ، والمحبة ، وإن كان الطبع البشري قد يغلب أحياناً ، لكن الديانة ترد ذلك ، والله الموفق " .
    وقد تمسك الرافضة بتأخر علي عن بيعة أبي بكر إلى أن ماتت فاطمة ، وهذيانهم في ذلك مشهور ، وفي هذا الحديث ما يدفع في حجتهم . " فتح الباري " (7 / 495) .
    والله أعلم

    المصدر : موقع الإسلام سؤال وجواب

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    مصر السلفية
    المشاركات
    11,583

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم أخانا الحبيب
    شفاكم الله وعافاكم من كل سوء ، لا باس طهور إن شاء الله
    من لم يقرأ للشيخ علي الطنطاوي رحمه الله فهو مغبون
    لا تكاد تقرأ له كتاباً حتى تأتي على آخره دون أن تشعر ،، ابدأوا من أي كتبه شئتم
    ولكن من أراد البداءة بأول ما بدأ به حياته الأدبية فليبدأ بـ ( البواكير ) ،، وفقكم الله


    ==============================
    :: عنواين وأرقام هواتف المكتبات الإسلامية ودور النشر في مصر ::
    ==============================

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    178

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    جزاكم الله كل خير واثلج صدوركم بما فيه خير للعباد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    232

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    جزاك الله خيرا أخى الفاضل ثق يا أخى أنه لا يوجد خلاف بين الصحابة ولا آل البيت رضوان الله على الجميع ولكن الروافض الحاقدين يريدون أن يوهمونا أن الصحابة كانوا أعداءا لآل البيت حتى يتسنى لهم الطعن فى الصحابة وأمهات المؤمنين رضى الله عنهم جميعا ومن ثم هدم الاسلام فلا نجد أحدا نأخذ منه ديننا إلا الملالى المجوس حتى يتسنى لهم رد الناس عن دينهم واعادتهم مجوس على عقيدتهم الأم .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    617

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة * مقيم السنة * مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم أخانا الحبيب
    شفاكم الله وعافاكم من كل سوء ، لا باس طهور إن شاء الله
    وجزاك اخي الكريم
    وعافاكم الله من كل سوء

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    617

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية السلفى المصرى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا أخى الفاضل ثق يا أخى أنه لا يوجد خلاف بين الصحابة ولا آل البيت رضوان الله على الجميع ولكن الروافض الحاقدين يريدون أن يوهمونا أن الصحابة كانوا أعداءا لآل البيت حتى يتسنى لهم الطعن فى الصحابة وأمهات المؤمنين رضى الله عنهم جميعا ومن ثم هدم الاسلام فلا نجد أحدا نأخذ منه ديننا إلا الملالى المجوس حتى يتسنى لهم رد الناس عن دينهم واعادتهم مجوس على عقيدتهم الأم .
    أخي الكريم ، كما تجد في مقدمة الفتوى أن الصحابة وآل البيت لم يكن بينهم خلاف في الاعتقاد وأصول الدين
    ولكن ذلك لا يمنع وجود خلاف بينهم في مسائل فقهية ونحوها فهم بشر ومع هذا فهم يكنون لبعضهم كل الود والمحبة ، وهذا بعيد كل البعد عما يفتريه الروافض وأشياعهم من كذب على الصحابة وادعاء أنهم خانوا نبيهم صلى الله عليه وسلم
    فهذا علي رضي الله عنه قد اعتذر لأبي بكر عن تأخره في البيعة وبايعه على الملأ بعدما بين له أبو بكر سبب المبادرة إلى اختيار خليفة للمسلمين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    232

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    جزاك الله خيرا أخى الزبير نعم الاختلاف فى وجهات النظر أو الخلاف الفقهى موجود بين الصحابة شأنهم شأن باقى البشر ولكن الخلاف الذى أقصده هو الخلاف العقدى أو الخلاف فى أصول الدين فكلهم تربوا على يد خير البشر سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    مسلم عربى
    المشاركات
    8,052

    افتراضي رد: الخلاف الذي وقع بين أبي بكر وعمر من جهة وعلي وفاطمة من جهة (رضي الله عنهم أجمعين)

    احسنت احسن الله إليك وبارك فيك
    وقالتها أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها يوم الجمل قالت ما جئت خارجة على عليّ وإنما للإصلاح بين المسلمين

    وما كان مني ومن عليّ وفاطمة إلا ما بين المرء وحموه

    تقصد الغيره في حب الرسول صلى الله عليه وسلم ، فكلٌ منهما تحبه اكثر من نفسها -أي زوجته وابنته - وهو صلى الله عليه وسلم يحب الإثنتان كثير الحب وعليّ رضي الله عنه كأنه حماها -أى عائشة- لقربة وقرابته من الرسول صلى الله عليه وسلم

    وقالت رضي الله عنها: ياليتني مت قبل هذا بعشرين عاما

    وقال عليّ رضي الله عنه نفس الجملة بتمامها في معسكرة :ياليتني مت قبل هذا بعشرين عاما

    يقصدان ياليتهما ماتا قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يشهدا هذا اليوم


    اللهم ارضي عن أبا بكر وعُمر وعُثمان وعَليّ وأمهات المؤمنين
    اللهم ارضى عن الصحابة أجمعين والحقنا بهم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •