صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 79

الموضوع: الاعلام والاطفال والتاريخ

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الدولة
    مسلم عربى
    المشاركات
    8,052

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    الفكرة بلا شك ممتازة
    ولكن كما قال الاخوة تحتاج امكانات هائلة
    ليس هذا من التثبيط وانما من التحفيز

    والدبلجة فكرة ممتازة جداً
    فزماان ونحن صغار ما شدني للعربية الدبلجة لمسلسلات كرتونية كثيرة
    الليث الأبيض وجرندايزر وعدنان ولينا وغيرها كانت مدبلجة في الاردن بالعربية الفصحى وكانت سهله ومفهومة وواضحة جداً وكنت صغيراً معاصراً لإنتاجها

    ومع احترامي وترجيحي للفكرة

    لكن ... لا غنى عن الكتاب
    فما حببني في القراءة بالدرجة الأولى وجعلني نهِم عليها (سوسة قراءة) منذ الصغر هو الكتاب
    كانت أمي رحمها الله تأتيني بقصص الأنبياء وعلماء المسلمين
    كل قصة نبي في كتيب
    أحببت الأنبياء وقصصهم واللغة العربية والقراءة من الكتيبات

    فلا نريد كل التوجيه مرئي

    بل ينبغي للكِتاب ألا يدفن حتى لا نعود الطفل على مجرد المشاهدة المرئية

    عندما يكبر لن يصبح لديه الشغف ولا الطاقة للإمساك بكتاب وقرائته من الدفة للدفة

    والكتب نوعان، نوع أصم ونوع مشوق
    الأصم معروف: دش لمعلومات او احداث
    والمشوق ..
    مثلاً: لا يوجد احد فينا لم يقرأ روايات رجل المستحيل
    لِما؟ لتركيبة الشخصية البطولية وللتشويق للأحداث وانتظار ردود الفعل، ماذا فعل وماذا سيفعل في العدد القادم؟ بل ماذا سيفعل في الصفحة التالية؟ نقعد على الكتيب 200 صفحة (صغيرة الحجم) لا نقوم حتى ننهيه، بل أقول حفظنا احداثه
    وكنا نسأل أنفسنا هل هو حقيقة أم من خيال الكاتب لأننا تعلقنا به

    كذلك سير الصحابة والخلفاء والسلاطين والأئمة والعلماء وأبطال الإسلام
    الذين هم حقيقة بالفعل وأبطال بالفعل وليسوا خيال

    سيحب الطفل او القارئ محبتهم لله ولرسوله وجهادهم وزهدهم وعباداتهم وطلبهم للعلم وحسن اخلاقهم وتعاملاتهم وبذلهم ، وكيف بعد ان كان كافراً بذل نفسه للإسلام وكيف بعد ان كان عاصياً بذل نفسه للتوبة ولله
    كل هذا يصب في بوتقه واحده تترسخ في العقل الباطن وتنصهر في الأعصاب والعروق بلا اراده منه
    وهي ان هذه الشخصية كان كذلك (للدين فقط)

    ممكن تكتب هذه الكتيبات او الكتب بإسلوب تشويقي ثري لا يخرج أبداً عن الصحيح ،بلا دجل او تحريف عن صحيحها
    ولو كان الكتاب 300 صفحة كبيرة سيقرأها الكبير والصغير بشغف ويقوم وهو حافظاً للكتاب ولسيرة الشخص ومتأثراً بها
    بل يصبح مثله الأعلى الذى سيسعى جاهداً أن يكون مِثله ويحتذي به

    هذا رأيي وجزاكم الله خيراً
    التعديل الأخير تم بواسطة أبوذر المصرى ; 11-23-2010 الساعة 07:36 AM

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    3,306

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوذر المصرى مشاهدة المشاركة



    لكن ... لا غنى عن الكتاب


    بل ينبغي للكِتاب ألا يدفن حتى لا نعود الطفل على مجرد المشاهدة المرئية


    هذا رأيي وجزاكم الله خيراً

    يعني فعلاااااااااااااااااااااااا

    احس بحماس شدييييييييد انا من عشاااااااااق القرائه

    واحس الطفل الذي يحب الكتب يكون اذكي من الطفل الذي يميل الى ان يتقلى تساليه من لتلفاااااز وهذه حقيقة علمية


    انا برأيي يا استاذي ابو ذر واستاذي محبالاقتصاد ان نجعلها خطوات ممزوجتان بين الفكرتان

    لان كل
    ا الفكرتان يمثلان اهتمام مغيب بين اطفالنا

    كم هم قليل التواجد قصص الاطفال ئلي متواجده بصيغة فعلا ممتازه

    فانا رايي من خبرتي والله اعلم

    اولا نساوي قصة كتابية وفيها يكون سناريوا فعلا مشيق وهو بيكون عباره عن بناء اساسي للفلم في ما بعد ومن خلالها تتكون المشاهد على تسلسل رائع ومثير وفية الافكار الثريه

    وحين نساوي هذه القصة الكتابيه ومع رسوماتها

    فاهي تكون لنا ضلع اساسي في التوجه لكي نجد ممول كي يتحول هذا الكتاب الى فلما

    ونستطيع ان ننقسم الى فريقان

    فريق يحاول ان يتواصل مع ممولين وهم
    ايضا يكونون مركزية البحث

    والفريق التالي هم التقنيين ومنهم ياتي السناريست والرسام والمؤرخ المحقق

    ومن ثم نبني خطوه خطوه

    واظن اول شيئ نساوي اهداف ونطرح شبة خطه

    وهذا اول ما نفعله

    رجاااااااااااااء يا اساتذه ويا اخواننا لا تبنوا امالا ثم نخرج بلااااااا شيئ

    انا حابه نحول المسأله الى حقيقه وفي فريق

    وايضا اريد ان تكون النساء لهن نصيب من هذا الامر كله

    لا تعزلونا في هذا التخطيط بارك الله فيكم ولا تحرمونا

    فاتمنااااااااااااااااا ان يتم تخطيط فعلي

    ولا اظن انه مستحيل بل ان هنالك فعلا ممولين لهذا الجانب من الانتاج والتصميم والاهداف

    نريد الترويج لهذا الحلم

    والمروج الرائع هي قصة كتابيه ناجحة مع طرح مشاهد مشيقة في هذه القصة الكتابية وفيها اكشن مثل ما بيقولون اي اثاره وشحن وعصف ذهني وعاطفي ونفسي وذاتي


    انــــــــا معي وعندي رسامه جاهزه وهي ممتازه

    فافينا نستفيد اذا طرحنا الجهود مع بعض

    لكن رجاء يا اخوان ورجاء يا اساتذه كرمال دموع الشيخ محمد حسان

    وكرمال اطفالنا
    وكرمال تاريخ اسلامنا
    وكرمال كرامتنا وغريتنا على ديننا

    يجب ان نتحرك لا ننسج افكار ثم نقول قد فكرنا فيها وبس
    اتمنا ان تطرح خطوات جديه لهذه الفكره

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني جزاكم الله خيرالجزاء

    وماشاء الله افكار جميلةاخي ابو ذر فكرة ممتازة وهي النواة الحقيقية

    لبناء العقول فالقراءة هي اول ما امر به النبي صلي الله عليه وسلم

    وكما قالت الاخت الفاضلة فالقصص المصورة هي بداية للرسوم المتحركة

    الان لدينا عدة افكار ساحاول ترتيبها ان شاء الله:

    اولا الكتابة "وهي تحضير القصة تحضيرا ادبيا شيقا يجذب القارئ او المستمع

    ثانيا:يمكن اضافة الاصوات للقصة المكتوبة كتجربة شرح كتاب القرطبي علي اذاعة القران الكريم
    وهي تجربة ماشاء الله مفيدة جدا وكنت انصت للبرنامج من امتاعه

    وايضا كحلقات السيرة النبوية علي صاحبها الصلاة والسلام عرضت ايضا علي اذاعة القران الكريم في الايام الماضية

    وهذه الطريقة تعتمد علي ايصال التعبير بالصوت وهي موهبة ان تشعر من لايراك انك فرح او غاضب او متشوق او اي احساس تشعر به

    فهذه اول طريقتين(كتابة +صوت مصاحب لها)

    اذااضفنا اليهما (صور ثابته)

    فبهذا نكون قد جذبنا عضوا اخر وهو العين
    وكم تعجبنا المواضيع المرفقة بالصور لانه تنبه الفكر وتنشط الخيال

    الاضافة الاخيرة وهي المرجوة:

    استبدال الصور الثابتة بالمتحركة


    طيب ما الطرق المتاحة لعرض كل فكرة؟؟

    الطريقة الاولي:وهي الاسهل وهي الموجودة حاليا في اساليب بعض الاخوة الافاضل من حيث اجادة العرض والتشويق

    ونريد ايضا اضافات جديدة مثلما قال الاخ الكريم ابو حجازي وهي الحكاية عن الحاضر كأنه ماضي

    ويمكن ايضا فكرة الرجوع من الحاضر للماضي =فكرة آلة الزمن

    الطريقة الثانية:وهي الصوتية ويمكن الحصول عليها من خلال قسم التسجيلات

    فيقوم بعض المتخصصين بعمل تسجيلات ابتدائية لقصة قصيرة وعرضها علي الموقع
    وهي تحتاج الي مجموعت عمل بحيث يكون كل شخص بأداء صوت شخصية معينة في القصة المسموعة


    الطريقة الثالثة:وهي اضافة الصور فسهلة بإذن الله وهي فرصة اخواننا في قسم الجرافكس للإبداع

    واذا تمت هذه الطرق الثلاثة فالطريقة الاخيرة قادمة بإذن الله


    الان ما دور كل منا؟؟

    تكلمنا عن دور الاخوة المتميزين في الجرافكس
    والمتميزين في التسجيل والادء الصوتي
    لاننسي ايضا المتميزين في العرض الادبي في المجال التاريخي او القصص او الشعري

    ومن لم يجد نفسه في شئ من هذا؟
    يستطيع ايجاد من يجيد
    مثل الدعوة للمشاركة ونشر الموضوع في المنتديات الاسلامية الفاضلة الاخري

    مثل"الطريق الي الله"و"منتديات الحور العين" وغيرهم

    لان هذا المشروع ليس لمنتدي دون منتدي وانما

    يجب ان تتضافر به الجهود من جميع المنتديات لان في كل منتدي مايميزه

    من يستطيع ان يتواصل من المشايخ في عرض الفكرة عليهم والاستفادة من توجيهاتهم((وهذه نقطة في غاية الاهمية فالرقابة الشرعية للموضوع من اهم ما يكون))

    من يستطيع من الدول الاسلامية الاخري ان يشارك فبها ونعمة عين

    من يستطيع الوصول لاصحاب شركات لعرض الموضوع عليهم وتقديم خطة للعمل واتكاليف يكون خيرا

    وانا ارشح هذه الشركات التي قامت بعمل افلام"محمد الفاتح"وصلاح الدين وغيرهم

    صراحتا لااعرف اسماء هذه الشركات فمن يعرفها فلايبخل علينا

    يستطيع ايضا فرسان الفيس بوك عمل اعلانات عن التطوع لهذا العمل

    فرسان اليوتيوب يستطيعون تحميل الاعمال الابتدائية في الصور المتحركة عليه او الصور الثابتة

    اذا انهينا عملا نقيم له تقييما علي المنتديات التي بها اقسام للاطفال

    يمكن ايضا في موضوع الصور الثابتة مع الكتابة"مثل فكرة قصص الجيب"

    ان نعرضها علي مواقع متخصصة لهذا "واعرف موقعا مخصصا للمانجا او القصص المصورة ولكن لااعرف كيفية العرض عليه"

    واخيرا ننتبه:

    ضرورة الرقابة الشرعية
    ضرورة الدعاء لمثل هذا العمل والعاء بإخلاص النية فيه

    الهدف الذي نرجوه لايغيب عن الاعين

    مساعدة بعضنا بعضا فاليد وحدها لاتصفق

    وجزاكم الله خيرا وهدانا الله واياكم لما يرضيه

    ان شاء الله ننشر الفكرة علي بقية اقسام المنتدي قريبا

    ثم علي بقية المنتديات






    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    176

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    السلام عليكم ورحمـــــة الله وبركاتــه

    الموضوع تطور ما شاء الله

    بـارك الله فـي كل من مر علـي هذا الموضوع ووضع بصمتـــــه

    " إن تكن ذا همــــة تصل للقمـــة "

    وفقكم الله

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني الافاضل

    لقد قمت بفضل الله بالبحث عن بعض المسلسلات الكرتونية التي تحكي عن قصص قادة المسلمين ووجدت بفضل الله منها

    فيلم محمد الفاتح

    وصلاح الدين الايوبي

    وسأحاول ان شاء الله تحميلهم

    وبارك الله فيكم

    وبخصوص الشركات المنتجة
    فاعتقد ان الشركة اسمها الاندلس

    ومن يعرف معلومات اخري فلا يبخل علينا

    وجزاكم الله خيرا
    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني الافاضل
    وجدت مسلسل كرتوني يحكي عن
    "احكام التجويد" بصورة جميلة

    لكن المشكلة ان به موسيقي في المقدمة

    فهل يوجد برامج لمسح هذه الموسيقي؟؟

    وان شاء الله ان يوجد جديد سأخبركم

    ولو اردت اضافة روابط فماذا افعل بارك الله فيكم؟؟
    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    176

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محب الاقتصاد مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني الافاضل
    وجدت مسلسل كرتوني يحكي عن
    "احكام التجويد" بصورة جميلة

    لكن المشكلة ان به موسيقي في المقدمة

    فهل يوجد برامج لمسح هذه الموسيقي؟؟

    وان شاء الله ان يوجد جديد سأخبركم

    ولو اردت اضافة روابط فماذا افعل بارك الله فيكم؟؟
    وعليكم السلام ورحمـة الله وبركاتــه

    يمكنك أخـي الحبيب قص الجزء الأول من الفيلم

    عن طريق أحد البرامج المختصــة بذلك

    وبـــــارك الله فيكم
    ـــــــــ

    لم افهم ما قصدك بإضافة روابط

    لو سمحــت وضح أكثر كـي أفيدك إن استطعت


    وهذا هو برنامج تقطيع الفيديو ولكن النسخــة شيئاً ما قديمـــة

    سأبحث لك عن نسخـــــة حديثة قريباً بإذن الله



    وفقكم الله

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقدم لكم هذا الرابط الذي وجدته ولله الحمد في هذا المنتدي المبارك
    وهو موسوعة الكرتون الاسلامي

    بارك الله في واضعه

    وهاهي الفكرة ولله الحمد منفذه علي ارض الواقع اذا ليس صعبا ان نحسن ونطور مادام الاصل عندنا

    اليكم الرابط اخواني

    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=63934
    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخواني انقل اليكم هذا المقال من موقع اسلام اون لاين

    واعتبره بمثابة صراع بين طرفين ولكن بالاسلحة الجاذبة للطفل وهي "الكرتون"

    اليكم المقال

    المد الإسلامي التركي في أفلام الكرتون
    سعد عبدالمجيد


    اهتمت الأفلام بشخصية السلطان الفاتح لتأثيره في التاريخ العالمي المعارك السياسية في تركيا وما تخلفه من غبار وضجيج، جعلتنا لا نسمع عن معارك ثقافية مهمة تدور الآن على مستوى أفلام الكرتون التركية؛ لتنشئة جيل جديد من الأطفال على الثقافة الإسلامية والشرقية؛ حيث ظهرت العديد من الشركات الإسلامية المنتجة لبرامج الأطفال تنافس وبشدة الشركات ذات التوجه العلماني.
    إذ وبعد عقود من سيطرة وزارة الثقافة والشركات الإعلامية على إنتاج أفلام الأطفال التي تدعو لترسيخ رموز الحضارة الغربية العلمانية في عقول أطفال تركيا، وذلك بإنتاجها شخصيات تعبر عن الثقافة الغربية مثل أفلام والت ديزني الشهيرة "ميكي ماوس" و"توم وجيري" و"مابيت - وبابيت شو" وسوبرمان، وأخيرا شخصيات قصص "هاري بوتر" الخرافية، وغيرها من رموز الحضارة الغربية المتحكمة في عقول الأطفال وخيالهم طوال العقود الماضية.. جاءت وتكونت شركات: نيل للإنتاج الإعلامي (Nil Production Elif Video) التي يقودها محمد فاتح سراج، ابن الشيخ أمين سراج عالم الدين التركي الأزهري النشأة والتعليم، وآلا للإنتاج الإعلام (Ella Production)، وشركة شفق (Safak) وشركة يونيفريسال للإنتاج (Universal Production ) التي يديرها مصطفى آقصاي ابن أخي الوزير السابق حسن آقصاي العضو البارز في أحزاب السلامة والرفاه ورفيق أربكان، وشركات توزيع مثل صَرا للتوزيع (Sera Dagitil) ويديرها عمر أفندي الذي أقنع المطرب الإنجليزي يوسف إسلام بالعودة للغناء الديني، ويقوم بإنتاج وتوزيع أعماله.
    عصر جديد من الأفلام
    ارتبطت نشأة هذه الشركات مع عودة الحكم المدني إلى تركيا عام 1983 وما صاحب ذلك من الانفراج السياسي الداخلي وقوانين الاستثمار والانفتاح الاقتصادي التي بدأها الرئيس الراحل تورجوت أوزال ذو النزعة المحافظة، والذي سمح بتوسع التيار الإسلامي في تركيا؛ وهو ما ساعد في ظهور الشركات الإسلامية، ودخلت بعض هذه الشركات مجال الإعلام بعد سماح قانون عام 1992 للشركات الخاصة بالدخول في المجال الإعلامي. ومثل ذلك بداية لعصر جديد من التركيز على الشخصيات المحلية التركية النابعة من التاريخ والأدب والأساطير الشعبية لإعادة الاعتبار لها، ولكي تجد مكانا لها في عقول الأطفال بعد غياب استمر ما يقرب من 60 سنة في أفلام الكرتون والرسوم المتحركة.
    التوجه الجديد يسعى لتذكير الأجيال الجديدة بتاريخها وحضارتها الإسلامية، وغرس مبادئ عبارة عن خليط من القيم الإسلامية والعادات والتقاليد التركية، مثل قيم الشجاعة والإقدام والإيمان والتعاون.
    فيلم حي بن يقظان أول فيلم كرتوني بتوجه إسلامي
    ويعد الفيلم الكرتوني "قصة حي بن يقظان لابن طفيل" هو أول أفلام الأطفال الكرتونية، وأنتجته شركة أليف فيديو في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، وكتب مادته وأخرجه هاشم وطنداش. وبعد هذا الفيلم أصبح هناك شبه توازن في الشخصيات التي تعرض في أفلام الأطفال بتركيا. وأصبح من الممكن مشاهدة أفلام تعرض لشخصيات إسلامية مثل السلطان محمد الفاتح ونصر الدين خوجة والقبطان بيري رئيس والقبطان تمل رئيس، أو شخصيات محلية تركية مثل جُحا أو "كَل أوغلان" الولد الأصلع.

    كسر الاحتكار العلماني
    لعبت كثرة المحطات التلفزيونية دورا كبيرا في تشجيع منتجي الأفلام، حيث أتاحت مساحات واسعة من البث أمام الأفلام، وقضت على أي تحكم يمكن أن تلعبه المحطات التلفزيونية التابعة للعلمانيين في منع عرض الأفلام ذات التوجه الإسلامي.
    ففي تركيا حوالي 40 محطة فضائية، يجاورها حوالي 350 محطة محلية مثل: القناة السابعة K7 TV ، وتى جى آر تي TGRT ، ومالتم تي في Mel tem TV أو STV، ومحطة إس تي في. ومجلات الأطفال المتخصصة مثل: جونجا Gonca التي تصدرها جماعة يني آسيا، وجانش استقبال Genc Istikbal، وجوجوكيه Cocukca . أو صحف يومية نشطة مثل: يني شفق، أو تى جى وينى آسيا، وزمان Zaman، وتركيا Turkiye، ويني مساج Yeni Mesaj، وميللي جازيتة Milligazete .
    شخصيات تاريخية وأخرى فكاهية
    1- السلطان فاتح Fatih Sultan: كان محورا لفيلم كرتوني أنتجته شركة آلا للإنتاج Ella Production في عام 1994 من إخراج هاشم وطنداش، ثم وزع في عام 2003م على أسطوانات سي دي عن طريق شركة صَرا Sera ، وعبر مجلة جونجا الأسبوعية للأطفال.
    ويعد السلطان العثماني محمد الثاني (1451-1481م ) الشهير بلقب الفاتح الشخصية البارزة في تاريخ القرون الوسطى، وارتبط اسمه عند الأتراك بفتح مدينة القسطنطينية "إستانبول" 1453م التي حث رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين على فتحها في حديث شريف بقوله: "لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش"، وهى المدينة البيزنطية التي استشهد خارج أسوارها الصحابي الجليل أبو أيوب الأنصاري عام 52هـ/672م أثناء حصارها في أول محاولة إسلامية لفتحها.
    وكانت شخصية السلطان الفاتح قد تعرضت للإهمال في الفترة ما بين 1923- 1983 على أيدي أتاتورك وأتباعه، ولكنها وبفضل التوجه الجديد في شخصيات برامج وأفلام الأطفال عادت لتصبح محلا للفخر والذِكر ورمزا للشجاعة المؤمنة في عيون الأطفال خلال العشرين سنة الماضية، حتى إن حزب الرفاه (المحظور) بزعامة نجم الدين أربكان أقام أسبوعا سمي بأسبوع الفاتح تحول لعادة ثقافية سنوية منذ عام 1995، اعترافا بدور السلطان محمد الفاتح في خدمة الإسلام.
    2-كل أوغلان Keloglan (الولد الأصلع): تعبر هذه الشخصية عن الطفل الفقير والبطل الشعبي، وتحتل مكانة بارزة في لسان الشعب التركي، وأنتجت هذه الشخصية في مسلسل أنتجته وعرضته القناة السابعة التلفزيونية الخاصة التابعة لمجموعة شركات قومباسان التجارية برئاسة هاشم بيرم، وهي قريبة الصلة بالزعيم الإسلامي نجم الدين أربكان. وأنتجت شركة أليف فيديو في عام 2002م نفس الحكاية كفيلم كرتوني على أسطوانات سي دي.
    وشخصية كَل أوغلان من الشخصيات المحلية الأسطورية ذات البعد القومي لدى الشعب التركي، تعبر عن الفتى خفيف الحركة سريع البديهة صاحب النكت والمواقف الميلودرامية. وفي نفس الوقت هو الصبي صاحب الفضيلة والبطل صاحب المروءة والذكاء والذي يصل لمراده عبر الشجاعة. ولذا أطلق نفس الاسم على السياسي التركي الشهير والمعاصر بولنت أجاويد في منتصف السبعينيات، على أساس أنه سينقذ تركيا من كبوتها.
    3- نصر الدين خوجة (جحا التركي) N.Hoca: هو الشخصية الأسطورية الضاحكة، ومثلما تتحدث كتب تواريخ الأدب في منطقة الشرق الأوسط عن كون هذه الشخصية عربية (يسمى عند العرب بجحا)، أو إيرانية (يسمى عند الإيرانيين خوجة) فإن الأتراك يعتبرونها شخصية تركية ولدت وعاشت وتوفيت بمدينة آقشَهِر بوسط الأناضول التركي. فالشيخ نصر الدين خوجة كان شيخا يمتلك القدرة على الربط بين الهزل والحكمة في آن واحد وبأسلوب بعيد عن الابتذال أو الخروج عن الأخلاق وقواعد العرف الشعبي، سواء في تعامله مع المحيطين به من أقاربه أو أهل قريته أو حتى مع الأطفال والصغار. ومن العوامل التي أعطت بريقا وجذبا لهذه الشخصية الفكاهية هو حمار جحا الذي لا يفارقه؛ لذا ما زالت شخصية نصر الدين خوجة تمثل الشخصية الفكاهية وصاحبة الحِكم الأولى في التراث الشعبي التركي.
    4-قراجوزKaragoz-: (أبو العيون السُود) أو أراجوز كما يستخدمها العرب في لسانهم العامي، وهي التسمية المطلقة على شخصية تركية قومية تاريخية فكاهية تعبر عن الشخص الذي تعرض للعقاب على يد السلطان العثماني أورخان المتوفى عام 1360م، نتيجة حنثه بوعده في موعد الانتهاء من بناء جامع بمدينة بورصا التركية في القرن الرابع عشر الميلادي.
    5-حاجي واط Hacivat: هو رفيق قراجوز في الواقعة المذكورة بحيث يشكل الاثنان معا ثنائيا في المواقف التي تخلط بين الهزل والبكاء. وهو الذي جعل منهما مادة ثمينة لإعداد أفلام كرتونية مازحة تخاطب الأطفال بتركيا وتنبعث من تاريخهم القومي.
    الفتاة طرجين وأصدقاؤها
    6- الفتاة طرجين Tarcin ve Arkadaslari: كانت موضوع مسلسل عرائس متحركة أخرجته فِليز أردوغان وأنتجته محطة تلفزيون إس تي في STV الخاصة (جماعة النور الإسلامية) في فقرة برامج الأطفال اليومية في هذه الأيام من شهر مارس 2004. هذا المسلسل الكرتوني تميز بتقديم معلومات علمية عامة للأطفال عبر مواقف وتصرفات طرجين مع أصدقائها.
    وتعبر هذه الفتاة عن السماحة والأخلاق الحميدة والرفق بمن تتعامل معهم من الأطفال والأصدقاء.
    ترحيب بالشخصيات المحلية
    ويلاحظ في هذه الأعمال أنها راحت تعتمد على الوسائل الفنية الحديثة من حيث التصوير والديكور والملابس والمؤثرات الصوتية والموسيقية -التركية بالذات - واستخدام إمكانيات الكمبيوتر في عرض لقطات مصورة تخفي وتظهر الولد الأصلع بما يشد انتباه الأطفال كما هو الحال في الأفلام الأمريكية.
    ترى فنانة الرسوم المتحركة آيتن مادَن أن تقديم شخصيات تركية في الأفلام الكرتونية له معنى وتأثير إيجابي على الأطفال؛ لربطهم بتاريخهم وحضارتهم وتعزيز الهوية الوطنية في النفوس والقلوب.. لذلك أستخدم أسماء مثل "علي" و"أليف" في كتب تعليم الرسم للأطفال.
    وتوضح الناقدة الفنية ناجيه آق يلديز الأستاذة بجامعة غازي بتركيا أنه في ظل هاجس البحث عن الهوية الذي يشهده المجتمع التركي في العشرين سنة الأخيرة توجهت أفلام الكرتون الخاصة بالأطفال ناحية الشخصيات التراثية الفكاهية، وهذا يتضح من الفيلم الذي أخرجه المخرج سَردار جان أصلان، وسيناريو أعده عمر عَلمدَار وأنتجته شركة آلا برودكشن في عام 2000م.
    يقول الفنان والناقد التركي مصطفى موطلو: إن تناول الأفلام لشخصيات مثل قراجوز وحاجي واط ونصر الدين خوجة يمثل مادة رئيسية للمسرح الفكاهي الشعبي وكذا مسرح الأطفال بتركيا، وليس غريبا بأي حال أن تكون مادة لأفلام الكرتون في السنوات الأخيرة، فهي جزء من تراثنا الفكاهي الشعبي وللتأكيد على أهمية هذا الاتجاه أصدرت كتابا يلقي الضوء على الفن الفكاهي عام 2002 طبعته وزارة الثقافة التركية تحت عنوان "فن القراجوز وفنانوه".
    ولقيت أفلام الاتجاه الجديد ترحيبا من الأطفال الأتراك، حيث يقول التلميذ عبد الله قيلنش (10 سنوات): لأنني أحب فكاهة وتعليقات القراجوز الفذة طلبت من والدي أن يحضر لنا عرضا للقراجوز في يوم الحفل الخاص بطهوري، بالإضافة لوجود هذا الفيلم عندي وأشاهده دائما عبر الكمبيوتر.
    ويضيف التلميذ عبد القادر قيلنش (12 سنة/ إستانبول): أشاهد بالطبع الأفلام الكرتونية التركية، وعندي منها الكثير كأسطوانات سي دي مثل أفلام "حي ونصر الدين خوجة وكل أوغلان وقراجوز"، ولكنها تخلو من الخيال العالي والحركة والسرعة والخدع التكنولوجية التي تتميز بها الأفلام الغربية.
    ويعلق الصبي مروان عبد المجيد (14 سنة): إنني أعجب كثيرا بشخصية نصر الدين خوجة، وأحفظ الكثير من نكاته ومواقفه الهزلية لأنها نابعة من العادات والتقاليد واللغة التركية وشخصيات الفيلم سهلة الحفظ بالنسبة لنا على عكس الأفلام الغربية وأسمائها الغريبة عنا، وقد حصلت على العديد من الأسطوانات عبر مجلتي جونجا وجنش استقبال.
    هوامش ومصادر:
    Buyuk Turk Sozlugu,s 699 ,hayat: Istanbul 1980
    Turkce-Ingilizce Redhouse Sozlugu,s634,redhouse yayinevi: Istanbul 1987
    El-Mewarid,Turkce-Arapca Lugat,Mevlut Sari,s 439,Gonca yayinevi: Istanbul
    المنجد في الأعلام، ص 17 الطبعة الثالثة والعشرون (مجددة)، دار المشرق: بيروت 1988




    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

  10. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    600

    افتراضي رد: الاعلام والاطفال والتاريخ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اليكم اخواني ايضا احد اهم الحوارات التي تبين مدي تأثير الكرتون علي فكر الطفل وتصرفاته وعقيدته

    وصراحتا هذا الحوار كم استفدت منه

    اترككم مع هذا الرجل الفاضل"أسامة خليفة"

    حوار: عادل صديق
    آلاء للإنتاج الفني، تقف على خط المواجهة، وبصدق نقول هذا، فقد كانت المبادرة إلى هذا العالم الرحب في وقت كان هَمّ الآخرين أن يقوموا بدبلجة ما يقدم،
    وتقديمه كزادٍ يقتات عليه عقل "الطفل المسلم" ليبدأ رحلة التغيير والذوبان، ونأسف أن نقول هذا، كانت - وما زالت - أفلام الأطفال مصدرها والت ديزني مع ما تحمل من مآخذ دفعت البعض إلى المقاطعة المطلقة، والبعض الآخر يدعو إلى جعلها وجبة الطفل اليومية حتى يكف عن إزعاجه ولعبه، وما يسبب من تذمر الأم وبحثها عن وسيلة تكون الشغل الشاغل الذي تجعله لا يتكلم بل يلوذ بالصمت، مهما كانت السلبيات التي في هذه الأفلام، والكثيرون ليس لهم تصور واضح الآن لما يريدون من الطفل العربي المسلم في مستقبله كي نقدم له معطيات ينشأ عليها، أخذ صاحب الفكرة "أسامة خليفة" على نفسه العهد أن يقدم ما يفيد، وكله أمل أن يكون الأثر بالغًا في الطفل المسلم حتى لا يتأثر إلا بما يعود عليه بالفائدة، فأفضل ما سيخرج به الطفل بعد مشاهدة ما تقدمه آلاء فن الانتقاء للبطولة، والقيم الإسلامية الرائعة، والخُلق القويم، بل حتى التسلية لها قيمة مقدرة تزرع فيه حب الخير للعالم بأسره منطلقًا من الدين القويم.
    يقول الأستاذ أسامة خليفة: كانت البداية منذ ما يزيد على اثنتي عشرة سنة حين رأينا ثقافة الآخر بلا قصد تؤثر في الطفل سلوكيًّا وعقديًّا، والآن وصل رصيدنا إلى 14 فيلمًا للأطفال، وحين أصبح إنتاجنا مميزًا بدأنا المشاركة في مهرجانات الطفل المختلفة وبقوة...، ومع الأستاذ أسامة خليفة العضو المنتدب لشركة آلاء للإنتاج الفني..
    - وكان السؤال عن الأسباب التي جعلتكم تدخلون هذا العالم؟
    ** فقال: كان الباعث هو التفاف الأطفال حول التلفزيون، لاحظت خطورة أفلام الكارتون والصغير يتلقى وينفعل فقط بلا "تفاعلية" ويقلد، وجدت غزوًا فكريًّا غير مباشر، الكثيرون يستهينون بأفلام الكارتون ويتركون للطفل الحرية على اعتبار أنها آمنة بلا مشاركة من الأسرة، وتغرس منذ الصغر مبادئ وأفكارًا، ويتعجب الوالدان أنهما لم يربيا الصغير على خُلُق معين ربما كان شاذًّا، صار التلفزيون هو المربِّي بمعطياتها.
    سلبيات أفلام الكارتون الغربي والبديل الإسلامي
    حين ينتج الغرب والشرق - على حد سواء - ينتج ما يناسب بيئته، الحادث أن كل ما ينتج يقدم للطفل لدينا حتى الرقابة تركز على أشياء لا تشكل أهمية كبيرة،
    حتى شيوخنا لم يلتفتوا لأفلام الكارتون، وما تشكل من خطر تربوي، اجتهدت وقمت بعمل فيلم كارتون، وعملت فيلمًا ممنتجًا أثبتت فيه أن أفلام الكارتون لدى الغرب سيئة - بالدليل سواء في العنف أو المعتقد، أو الأخلاق، أو مخالفة الفطرة، وحتى إيحاءات الجنس، حيث ترتدي البنت ما تشاء، وتتجرد من ثيابها، وحتى الإيحاءات من خلال معادل موضوعي في الحيوان في كل أفلام ديزني تقريبًا، لا بد من انتهاء الفيلم بقبلة طويلة، وهذا دخيل على المجتمع. ومن الناحية التبشيرية مشهد الكنيسة مألوف، وكذلك الاحتفال بأعياد الميلاد والصلاة الكنسية من خلال أبطال الكارتون، ويأتي العنف المفرط الذي أثّر على شريحة كبيرة من أطفالنا عن طريق التقمص. لقد أجرينا لقاء من أحد الأسواق التجارية عن الذي يُرغب في مشاهدته، فكانت الإجابات مأساوية؛ طفل يحب أبرز أفلام العنف انتشارًا في أمريكا (جي آي جو)؛ لأنه مليء بالحرب والضرب، والعقيدة بصورة مباشرة كالرجل الذي لا يقهر (باتمان، سوبر مان، سبيدر مان). هؤلاء يواجهون المشكلات جميعًا ويضاهون قدرات الله سبحانه، وأثر ذلك على الطفل كبير، فلو واجه مأزقًا قال: ليتني كنت سوبر مان.. وصفوا عقيدتنا عن البعث والحساب بسخرية في أكثر الأفلام قبولاً لدى الطفل "توم وجيري"، كل هذا مرَّ من مقص الرقيب.
    نحن في الوقت الراهن لا نستطيع تهيئة البديل الكامل لأطفالنا وسط إمكانات محدودة، الغرب ينفق بلايين الدولارات من أجل أفلام الطفل، ويدعم العاملين في هذا المجال، وبعض الدول خصصت من ميزانياتها نسبة لثقافة الطفل الحكومة اليابانية تدعم أيّ فيلم ينتج بـ 50 % من التكلفة، فرنسا تدعم بـ 70 % إن كانت شركة إنتاج مصرحة، وسيلة حساسة استطاعوا الدخول بها في أعماق الطفل.
    الأساليب التربوية للأطفال، والمناهج الدراسية كلها تتعامل مع حاسة واحدة غالبًا ولا تساوي عملاً مرئيًّا واحدًا حيث تشترك فيه العديد من الحواس، حتى عند الانفعال تشترك الأجهزة العضلية، فالتأثير أكبر من تأثير القصة المقروءة، لقد تأثرت بشخصية سيدنا بلال بن رباح حين شاهدتها في فيلم سينمائي أكثر من القراءة، حين قمنا بعمل فيلم الفاتح لم نكن نتصور حجم العمل، كنا نرسل مصورين للأماكن الحقيقية، وبعد الإنتاج رسخت القصة في الذهن، عرفنا كيف التفّ الفاتح للدخول من جهة الأناضول وحاصر القسطنطينية، وكيف نقل السفن برًّا عبر الجبال، حققنا الخيال الواقعي، فأجمل عرض للتاريخ يكون من خلال فيلم الكارتون حيث تتحول الشخصية إلى قدوة ويشعر بعدها الصغار والكبار بالسعادة. لدينا خمسة أعمال تاريخية قدمتها للطفل لو لاقيت الله غدًا أقول له: معذرة إلى ربي، والهدف المزيد لتكوين مكتبة تاريخية للطفل، حينها من الممكن أن يتكلم الطفل عن الفاتح، وسيف الدين قطز، وصلاح الدين.
    - هل السلبيات مقصودة فيما يقدم من الشرق والغرب؟
    ** المسئولية تعود علينا نحن، الفيلم ابن لبيئة معينة يخاطب ميولهم ورغباتهم، أضرب مثالاً بـ "الأسد الملك" الذي حقق بلايين الدولارات كأعلى دخل في أمريكا، وبياض الثلج أول فيلم كارتوني طويل وأنتج عام 1937م، أنتج قبل أن يعرف العالم العربي الكهرباء، لا نزعم أن السلبيات متعمدة، فمن الممكن أن تقدم ما تشاء وتختار ما تشاء، وكل شيء متاح للجميع عبر الفضائيات.
    - التقنيات التي يقدم بها الآخرون إنتاجهم هل هي متاحة بما يؤمّن عنصر الإبهار في الأفلام المنتجة لديكم؟
    ** كنت أسمع عن صناعة سينما، الآن آمنت بالاحتراف وبهذا الاسم، إنتاج الفيلم يحتاج لكاتب متميز، يحتاج لسينارست،ومخرج ومونتير، ورسّام وغيرهم، أي فريق عمل، لدينا في العالم العربي أسماء موهوبة ووجدنا أعمالاً متميزة وموهوبة، لم يكن قبل 10 سنوات إلا الاستيراد من الشرق والغرب وعمل الدوبلاج أن ينطق الفيلم باللغة العربية، وفي عالمنا العربي لم يكن هناك إنتاج مقنع إلا في شركة آلاء، وقبل تأسيس آلاء أصدرت جزيرة النور الذي عمل ضجة، وأعجب الكثيرون بالأداء والإتقان، الكثيرون لم يكونوا مقتنعين بقدرتنا على إنتاج فيلم للأطفال، حفز الفيلم المأخوذ عن "حي بن يقظان" الكثيرين على العمل الجاد للإنتاج، كان أولادي هم الحافز، وأصحاب الرأي، في بعض الأفلام أولادي هم الذين وضعوا النهاية التي تقنع الصغار وكانت أفضل من السيناريو، أتمنى ألاّ يكون هذا المجال خاصًّا بمؤسسة بل شركة كبرى، وكنت أتمنى تواجد شركات منافسة لإيجاد الحافز والتنافس الشريف للأفضل في سوريا، إنتاج شركة النجم "الجرة" مهد لوجود تعاون، لقد غيّرت معطيات الإنتاج لدينا في "آلاء"؛ بسبب تواجد جديد على الساحة لتقديم العمل المتميز للطفل المسلم، نحن الآن ننتج فيلمًا مشتركًا متميزًا، بل وصلنا للاندماج.
    - الفيلم الكارتوني بين الرفض والانفتاح بلا حدود، ما موقفنا الذي يجب أن نكون عليه؟
    ** لا أؤيد الرفض لكل ما يقدّم، الفضائيات فتحت الأبواب بلا حدود ولا تقنين، ولكن أنادي بأن نكون أحياء نتحرك ونوجد البدائل، أمامنا الإمكانات المالية والفنية، ولكن أين الشركات التي لديها الاستعداد للقيام بتبعات الإنتاج، لا بد من النظر إلى العمل كنوعٍ من التحدي، كيف أستطيع إبراز حضارتي سواء من خلال الفيلم التاريخي أو الاجتماعي أو الكوميدي، نريد أن نقول للعالم: إن هناك عربًا ومسلمين لديهم حضارة، لا بد أن يكون هناك إنتاج يمثلني؛ مصر مثلاً لديها حضارات متعددة أكثر من أبرزها هم الغربيون ومن وجهة نظرهم للأسف، لا بد أن ينتبه المسلمون وأصحاب القرار لهذا الأمر، فالعمل الصعب يحتاج إلى تضافر الجهود. نحمد الله أن دخلنا هذا المجال في ريادة غير مسبوقة، وأنادي بوجود مستثمرين في هذا المجال، ولا يكتفي العاملون بموقع المتفرج، فالعمل أكبر بكثير من جهد مؤسسة، وآمل أن تتحول "آلاء" إلى شركة ضخمة فيها مستثمرون كبار، وأريد ألاّ يكون الأمر مقصورًا على أفلام الكارتون، أريد أن أقدّم البرنامج ثقافة الطفل بكافة أنواعها حتى لعب الأطفال، ألعاب الكمبيوتر، والقصة المقروءة، أريد أن أتحكم في كل ذلك ليتحقق التكامل، أريد من لديهم الوعي بالعمل المستقبلي، أريد من لديه بُعد النظر أن يدرك أن الطفل كل المستقبل، لا أنظر للمشروع الآن نظرة ربحية ربما من يأتون بعدنا يجدون الثمرة إن شاء الله، والت ديزني كان طوال عمره محتاجًا للمال، نعم لنا 12 سنة نعمل ولكن بمقياس الخبرة كأن لنا سنة واحدة فقط، لا بد أن ننظر للمشروع نظرة استراتيجية، أي أن يكون لك هوية وشخصية نقول للعالم: نحن هنا لنا هوية وذاتية، اليابان بدأت العمل في الرسوم المتحركة منذ ثلاثين عامًا، الآن اليابان تنافس أمريكا، لقد بدأت اليابان من حيث انتهى الآخرون، بعض الأفلام اليابانية فاقت الأفلام الأمريكية في التقنية والدخل، المدرسة اليابانية أقنعت العالم أكثر من المدرسة الأمريكية التي اعتمدت على الحركة action والإثارة وإن اتجهت اليابانية في أفلام "مانجا" إلى الإثارة والعنف، وهي أفلام غير قابلة للعرض لا على الكبار أو الصغار في كثير من الدول لكَمّ العنف بها، مثل الدماء والقتل وتقطيع الأطراف والجنس الفاضح، ولها قناة فضائية، أصبحت اليابان يُحسب لها ألف حساب، وتنال جوائز في مهرجانات عالمية، لا بد من تواجد رءوس أموال ضخمة أو دعم من الدول، نحن نجتهد كمؤسسة فردية، ونحاول إدخال أفراد آخرين على قناعة بالرسالة الإعلامية التي نحملها، ولا يزال طريقنا طويلاً، ومن الممكن اختصار الطريق إذا تضافرت الجهود مع مستثمرين كبار.
    - تعارض هيئات غربية الأفلام التي تنتجها والت ديزني، لماذا لا تستغلون هذا لصالح آلاء؟
    ** الكثيرون عارضوا إنتاج ديزني حتى في أمريكا، مثلاً هناك حظر على أفلام الأطفال ومنها ديزني لأوربا وفق اتفاقيات الجات؛ لأنها تشكل خطرًا على النشء، هذا في بيئات متشابهة، المفترض أن نكون أحرص منهم على بيئتنا وهي تختلف كليًّا عن الغرب، لا بد من وجود الحماية الكافية، لا بد من تثقيف إدارات الرقابة، وتثقيف الأفراد وأرباب الأسر حول ما يقدم للطفل، كثير من الأفكار تدخل المجتمع بلا حواجز، نحتاج للرقابة الذاتية في ظل الغزو الفضائي.
    - البعض يقبل بالأمر الواقع بتهذيب الموجود في السوق وتقديمه للطفل، هل ذلك مُجْدٍ؟
    ** لا يوجد البديل الذي يكفي الطفل العربي لذا نتكلم بانهزامية، نحن نطرح فيلم أو اثنين، لا نستطيع الملاحقة للكثافة التي تنتجها الشركات في الشرق والغرب، ونحن سلكنا الطريق الصعب، ولكن ما الزمن الذي ننتجه بإمكانياتنا الحالية خلال العام؟ تقريبًا ثلاث ساعات بمعدل فيلم كل 6 أشهر، ليس هذا كافيًا، نريد جهود مؤمنة بهذه الرسالة، نريد من يحمل هَمّ كيفية العمل الذي يقدم لطفلي وطفلك، ماذا تشكل 3 ساعات من وقت الطفل؟ هذا إن قَبِل الطفل ما نقدم قياسًا بكَمٍّ هائل مُلحّ يأتينا من الخارج، أطفالنا مترفون، يفرضون إرادتهم على الوالدين، نأمل أن تكون هناك هيئة واعية للإمساك بمقصّ الرقيب، ولكن الوعي لدى الأسرة أهم؛ لأن الفضائيات لم تترك فرصة للاختيار، هناك العديد من القنوات المتخصصة للأطفال مثل سبيس تون، كارتون نت ورك، قناة ديزني، أيه.آر. تي، ولا يتعرض أكثرها للرقابة، حتى لو وجدت 20 شركة مثل آلاء إن لم تكن في مستوى ما يقدم عالميًّا لن يقبلها الطفل، لماذا لا تكون لدينا قناة أطفال خاصة بنا؟ بدلاً من عرض المتاح حتى المهذب منه.
    - لماذا لم تتعاونوا مع القنوات الفضائية مثل اقرأ، والمجد، وأيه.آر.تي الخاصة بالأطفال، أو تندمجوا معها؟
    ** الفضائيات تتعامل معنا كما تتعامل مع الذين يقومون بعمل الكارتون المدبلج، لا بد أن يدركوا أننا منتجون وتكلفة الإنتاج عالية، وحين يدفع في العمل الكارتوني المدبلج 2000 ريال في الساعة يكفي جدًّا للشركة التي تقوم بالدبلجة، لكن العمل المنتج الذي وصلت تكلفته للملايين، من الغبن أن يقارن بالعمل المدبلج, ونصدم باللوائح الموجودة التي لا تفرق!! لا بد أن يدركوا هذا إن كانوا جادّين في تقديم البديل الملائم.
    - يسيطر الطرح المحلي على الإنتاج العربي فلا يرقى للقبول العام، أي يأخذ هوية البلد المنتج رسميًّا، ما هو الحل؟
    ** حقيقةً هناك أعمال رائعة بدأت تبرز على الساحة مثل "الفارس والأمير" التي جاري إنتاجه الآن، ورأيت مشاهد منه من خلال صديق لي وإن اختلفت معهم في الطرح؛ لأن القصة تخص قائدًا مسلمًا "محمد بن القاسم الثقفي" الذي فتح بلاد السند في عهد الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، ومن أعمال المخرج "بشير الديك"، نأمل أن نراه في السوق قريبًا، وأن يتكرر ليكون عملاً عملاقًا، وأتمنى إعادة النظر في ماهية القصة كأمير محب، أتمنى لهم الاستمرار.
    - للأسف تعاني أعمالكم من النسخ.. ما هو الحل لهذه المشكلة؟
    ** سجلنا أعمالنا بحماية تقنية للأسف وجدنا من استطاع التغلب عليها، ولكن بدأت الأمور تأخذ الجانب القانوني على مستوى العالم العربي والإسلامي لحماية حقوق الملكية الفكرية، فيلم "الفاتح" كان محميًّا، وللأسف وجدنا من قام بنسخه من أصحاب التسجيلات الإسلامية.
    - تكلفة الإنتاج العالية والتحديات المصاحبة، ألا تشكل عائقًا أمام العمل لديكم؟
    ** لقد قمنا بإرساء أساس لمشروع ضخم جدًّا أعددنا له ثلاث سنوات متصلة لتحويل المؤسسة المتواضعة في إمكانياتها وميزانيتها إلى شركة مساهمة، ونعرف ذلك لبعض المستثمرين بغرض جمع الكفاءات تحت سقف واحد، أحزن حين أرى شخصًا يفكر في فتح قناة فضائية لأنها تحتاج لمواد إعلامية متنوعة، لا بد أنه سيلجأ إلى المتاح، لدينا حوالي مائة قناة عربية تجدها تعرض مادة درامية واحدة في أوقات متقاربة وذلك في شهر الذروة رمضان للأسف الشديد! ميزانية قناة من الممكن إيجاد شركة إنتاج على مستوى عظيم جدًّا، وتعطي إنتاجًا متنوعًا يخدم ما نؤمن به، والأطفال يستحقون هذا، نسبتهم تشكل في بعض البلدان 70 % من سكان بعض الدول العربية. قناة فضائية غير عربية كانت بدايتها دينية أُنفق عليها الملايين لم تجد إقبالاً من أحدٍ كانت كلها ابتهالات وقرآن، فانقلبت إلى قناة علمانية حتى يغطي التكلفة. نريد كيانًا متميزًا، ونحن نحاول ذلك بإمكانياتنا تحت المحدودة، لو كان المجهود في شركة لديها الاستقرار المادي لحققت الكثير، أنا الآن بجودة العمل الذي نقدمه ننافس ديزني، هم ينتجون الفيلم بستين مليون دولار، وأنا أنتج بسعر اقتصادي 600 ألف دولار، هم لديهم خبرة 100 سنة ونحن بالكاد خبرتنا عشر سنوات، لديهم مئات الخبرات والكفاءات، ونحن لدينا العشرات، فحين نقدر على إنتاج فيلم 90 دقيقة يعدّ ذلك إنجازًا - بفضل الله - وفيه الحدث والشخصيات والحركة والحرب.
    - توقعاتك بعد عشرين عامًا.. هل من الممكن أن تقولوا: "نحن في مستوى ديزني"؟

    ** لدينا إنتاج بلغ تقنية ديزني، من المستحيل القول إنه إنتاج آلاء، ديزني وضعت هالة كبيرة حولها، ولكن تلاشت الهالة بعد دخول مدارس أخرى كما ذكرت، ولكن الجودة العالية تحتاج للإمكانيات المادية، أنتجنا فتح الأندلس في عامين وهو فيلم رائع جدًّا، ورغم ذلك لم نجد ميزانية التسويق، بخلاف الشركات الأخرى شركة "وارنر" مثلاً 50 % من تكلفة الإنتاج تكون للتسويق والدعاية، تجد عروض الفيلم في القنوات المختلفة، وأهم دور العرض، ومقاطع من الفيلم، إضافة لحديث الناس الذي يزيد التشوق للمشاهدة، فحين يطرح في السوق يجد إقبالاً وهكذا. لا بد من إيجاد التسويق لجانب الإنتاج، نجد الكثير من الوسائل تصاحب طرح الفيلم في الأسواق، شخصيات الفيلم على الملابس، ولعب الأطفال، والأدوات المدرسية، والملصقات، وفي الإعلانات التلفزيونية، هذه المشاريع لها عائد عالٍ جدًّا لو أُحسن الإنتاج والتسويق.
    التقنيات الباهرة متاحة في العالم كله
    - لماذا لم تتكرر تجربة "شهيد العالم" كتقنية جديدة؟
    ** كانت التجربة جديدة تقديم إنتاج الطفل بتقنيات الأبعاد الثلاثية تحمست للفكرة لكن التميز فيه قليل، أنتجناه ببرنامج تنتج به ألعاب الكمبيوتر والتجربة معقولة كبداية، وأتمنى أن يكون هناك الأفضل.
    - هل قمتم بدبلجة الإنتاج إلى اللغات الأخرى؟
    ** نعم ترجمنا الإنتاج لعدد من اللغات الفرنسية والإنجليزية بلغة الملايو، وجاري العمل للغة الأوردو، وفي روسيا قام البعض بدبلجتها إلى الأوكرانية، ولاقت أفلامنا قبولاً لدى الغربيين وغيرهم عندما وزعت في أمريكا مثلاً.
    - اشتهرت الأفلام التاريخية، بينما الأفلام الأخرى لم تنل الشهرة؟
    ** عند التفكير في الفيلم التاريخي وضعنا عدة اعتبارات لو فكرنا في شخصية لا بد من استخدام الخيال الذي يعدّ أكثر الأشياء حساسية في أدب الأطفال إذا استخدمت بأسلوب خاطئ دمرت الخيال لدى الطفل، وهذا الذي حدث في الغرب، عاش الطفل في الخيال بتفكير غير واقعي، أما الخيال الواقعي غالبًا يكون غير مقبول عند الأطفال، الطفل مترف إن لم تلفت نظره لك بقوة لن ينتبه إليك، لدينا تجارب تاريخية رائعة وغير معروفة لماذا لا نأخذهم قدوة للأبناء بدلاً من النماذج الغربية! الذي فتح القسطنطينية كان عمره 19 عامًا، أي أقرب سنًّا من الأطفال، ورفع 350 سفينة كبيرة وأنزلها في مضيق البوسفور عبر الجبال، وبناء القلاع في ثلاثة أشهر، فلدينا الشيء اللافت لماذا نلجأ لشيء ليس موجودًا؟ وجدت الفاتح يحقق مبيعات عالية جدًّا وإقبالاً شديدًا، سواء في الغرب أو الشرق، وإن كان فيه بعض الملاحظات تلافينا العيوب في "أسد عين جالوت"، حيث وجدنا المواقف الدرامية أكمل، وكذلك صلاح الدين الأيوبي منذ ولادته نجد المواقف الشيقة الجذابة، التاريخ لدينا غنيٌّ وواقعي، ولدينا أبطال يقدمون للأطفال.
    - لماذا لم تعالج الشخصيات المعاصرة لجانب الشخصيات التاريخية؟
    ** سندخل هذا المجال قريبًا ورغم ذلك قدمنا أعمالاً خارج الشخصيات التاريخية مثل علي بابا، ومسرور في جزيرة اللؤلؤ، ولدينا تجربة ستكون مفاجأة بعمل عملاق يعرض في السينما الأمريكية.
    - ما هي آخر مشروعاتكم التي ستقدمونها للطفل؟
    ** لدينا مشروع كبير أعددنا له منذ سنوات هو "حُلم الزيتون"، ونطلقه قريبًا عقب حل مشكلة التسويق، ونأمل أن نعرضه في كبريات دور السينما في أوربا وأمريكا، ونتوقع له نجاحًا منقطع النظير، والمشروع يؤرِّخ للقضية الفلسطينية للصغار من خلال مواقف درامية مستلهمًا روح الحدث، ويعدّ إنجازًا كبيرًا لنا نكلل به جهود عقدين من العمل للطفل. وأيضًا لدينا مشروع قيد الدراسة عن سيرة الرسول
    ردًّا على الإساءات التي يتعمدها المتطرفون فكريًّا وعقديًّا.
    - هل هناك مشكلة بالنسبة لكتابة الطفل؟
    ** حقيقة النص الجيد له دور كبير في خروج العمل الجيد، وأزمة النص مشكلة تؤدي إلى التردد قبل الإقدام على العمل، ونحاول إجراء مسابقات؛ لأن كثيرًا من الهواة لهم أعمال جيدة نحاول استغلالها، سواء في العمل المطبوع أو الإنتاج الخاص بالطفل.




    (وان شاء الله لي عودة للتعليق علي بعض النقاط)

    اقترب زمن الخلافة
    باذن الله تعالي

    هديتي
    لكم

    تعرف أكثر على سيد قطب رحمه الله
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=266195

    قصص للاطفال
    قصة راشد
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=275469

    قصة المبرمج مسلم
    http://forsanhaq.com/showthread.php?t=341345


    نرجو افكاركم العملية لمشروع "بناء عقول صغيرة"
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=193044

صفحة 2 من 8 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •