النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    hasreyan الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ــــــــ
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    والصلاة والسلام علي خاتم النبيين محمد وعلي آله وصحبه أجمعين
    ومن تبعهم بإحسان إلي يوم الدين ...
    وبعد
    سوف نتناول في هذا الموضوع باذن الله
    تجمعات الروافض في الاقطار الاسلامية واثرهم في حياة الشعوب الاسلامية
    ونبدا علي بركة الله


    الشيعة في مصر


    نقلاً عن موقع فيصل نور

    -

    التجمعات الشيعية في مصر
    مقدمة
    ملاحظات عديدة تستوقفنا عند تناولنا لموضوع "الشيعة في مصر" أولها أن التشيع في مصر دخيل عليها, فمصر على مذهب أهل السنة, لكن أهميتها والثقل الذي تتمتع به في العالم العربي, جعل الشيعة يتجهون صوبها, فينشرون مذهبهم هناك ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً, كما أنهم استطاعوا اختراق بعض المؤسسات الرسمية كالأزهر الذي كثيراً ما يغض الطرف عن كتبهم وأنشطتهم, بل وتصدر منه بين الحين والآخر الفتاوى التي تصحح مذهب الشيعة, وتجيز التعبد على مذهبهم!

    وقد نتج عن هذه الجهود الشيعية, قيام أعداد من المصريين باعتناق المذهب الشيعي, وهم الآن أصحاب صوتٍ عالٍ, وسقف مطالبهم لا حدود له, وهم يسعون إلى إقامة المؤسسات الشيعية ونشر فكرهم بكل ما أوتوا من قوة, وقد ساعدهم في ذلك الانفتاح الذي تظاهرت به إيران بعد وفاة الخميني, كما أن توقف الحرب العراقية الإيرانية سنة 1988, والتي كانت مصر تقف فيها إلى جانب العراق, قد ساهم في بروز هذا التيار المتشيع, وهو الأمر الذي يوجب حذر أهل السنة من المخططات الشيعية التي لا تكتفي بالبلدان التي يوجد فيها عدد كبير من الشيعة, إنما صارت تمتد وتنتشر إلى مجتمعات سنّية صرفة.

    وثمة ملاحظة أخرى تستوقفنا لدى حديثنا عن المتشيعين في مصر هي أنهم يستغلون التصوف ويعملون من خلاله مستفيدين مما يوجد في هذين المذهبين من تقارب, فليس مستغرباً أن يكون التشيع والتصوف وجهين لعلمة واحدة.

    في بحثنا هذا نسلط الضوء على دخول التشيع إلى مصر وارتباطه بالدولة العبيدية الفاطمية التي احتلت مصر سنة 358ه, وحاولت فرضه في مصر, ومع ذلك ظل أهل مصر على مذهب أهل السنة, وظل التشيع غريباً عليها, وكان للقائد صلاح الدين الأيوبي الدور الكبير في إعادة مصر إلى دينها ومذهبها وتخليصها من التشيع والانحراف.

    كما أننا نعرض لأهم الهيئات التي أنشأها المتشيعون في مصر لخدمة ونشر التشيع أو الهيئات التي حاولوا إعادة بعثها, وكذلك نعرض لأهم أنشطتهم الدينية والثقافية والتربوية والإعلامية, ونعرّف بأهم شخصياتهم كصالح الورداني وأحمد راسم النفيس وحسن شحاتة ممن أغواهم الشيطان وزيّن لهم طريق التشيع والرفض وزيّن لهم سب الصحابة وأمهات المؤمنين والطعن في ثوابت الأمة.

    وحيث أن المتشيعين في مصر يتأثرون سلباً وإيجاباً بعلاقات بلادهم مع إيران, فقد سلطنا الضوء على ذلك, خاصة وأن إيران تولي مصر اهتماماً كبيراً وتستخدم المتشيعين كورقة لتنفيذ مخططاتها.


    دخول التشيع إلى مصر:

    يعود الوجود الشيعي في مصر لأول مرة إلى الدولة الفاطمية العبيدية, وهؤلاء العبيديون الذين نسبوا أنفسهم إلى فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وتسموا بالفاطميين هم من الشيعة الإسماعيلية, الذين حكموا مصر من سنة 358ه (969م) إلى سنة 567ه (1171م), وكان احتلالهم لمصر في عهد المعز لدين الله, الذي قدم من المغرب, حيث كان هؤلاء العبيديون قد أسسوا دولة لهم هناك.

    وينتسب العبيديون إلى عبد الله بن ميمون القداح بن ديصان البوني من الأهواز, وهو مجوسي ومن أشهر الدعاة السريين الباطنيين الذين عرفهم التاريخ, ومن دعوته هذه صيغت دعوة القرامطة.

    وعندما هلك عبد الله قام بدعوته السرية ولده أحمد, وبعد هلاك أحمد تولى قيادة الدعوة ولده الحسين, فأخوه سعيد بن أحمد, واستقر سعيد ب (سلمية) من أعمال حمص, واستمر في نشر الدعوة وبث الدعاة حتى استفحل أمره وأمر دعوته, وحاول الخليفة المكتفى أن يقبض عليه وأن يخمد دعوته, ففرّ إلى المغرب, ونشر له هناك دعاته, وقاتلوا من أجله حتى ظفر بملك الأغالبة وتلقب بعبيد الله المهدي, وادّعى أنه من آل البيت ومن نسل الإمام جعفر الصادق, وانتحل إمامتهم.

    ومن أبرز حكام الدولة العبيدية: الحاكم بأمر الله الذي ادّعى الألوهية, وبث دعاته في كل مكان من مملكته يبشرون بمعتقدات المجوس كالتناسخ والحلول, ويزعمون أن روح القدس انتقلت من آدم إلى علي بن أبي طالب, ثم انتقلت روح علي إلى الحاكم بأمر الله.

    وكان آخر حكامهم في مصر العاضد, وكان زوال دولتهم على يد القائد صلاح الدين الأيوبي الذي قضى عليهم وأراح المسلمين من شرورهم([1]) .

    لقد استطاع صلاح الدين رحمه الله أن يقضي على العبيديين,([2]) وأن يعيد مصر كما كانت إلى مذهب أهل السنة والجماعة, وبالرغم مما مارسه هؤلاء العبيديون من البطش والدعوة السرية لنشر مذهبهم الشيعي الإسماعيلي, إلا أنه ظل مذهباً غريباً دخيلاً, وظلت مصر سنيّة, ولم تقم للشيعة في مصر دولة بعد العبيديين.

    لكن الشيعة بقيت أنظارهم متجهة نحو مصر لما لها من ثقل وأهمية, ساعين إلى إعادة بناء دولتهم العبيدية.

    وبالرغم من أنّ مصر ظلت متمسكة بمذهب أهل السنة, إلا أن الشيعة استفادوا خلال القرن المنصرم من مجموعة من العوامل ساعدتهم لنشر مذهبهم وأفكارهم, واستقطاب بعض المواطنين المصريين واختراق بعض الهيئات الرسمية والشعبية.

    وأهم هذه العوامل:

    1-وجود بعض المقامات والأضرحة لآل البيت في مصر كالحسين والسيدة زينب ونفيسة ورقية, وهو الأمر الذي استغله الشيعة بسبب توجه المصريين نحوها, وإحيائهم للمناسبات, واستغل الشيعة حبّ المصريين لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم حيث أظهروا أنفسهم بمظهر المدافع عن آل البيت, المتبع لطريقتهم([3]).

    2-تساهل الأزهر في موضوع الشيعة الذي نتج عنه دار التقريب بين المذاهب الإسلامية التي تأسست سنة 1947م في حي الزمالك في القاهرة, وقد ساهم في تأسيسها عدد من شيوخ الأزهر مثل محمود شلتوت وعبد المجيد سليم ومصطفى عبد الرازق, وغيرهم, وعدد من علماء الشيعة مثل محمد تقي القمي –الذي كان أميناً عاماً للدار- وعبد الحسين شرف الدين ومحمد حسن بروجردي.

    وبداعي التقريب, وفي ظل غفلة أهل السنة الذين أنشأوا الدار ودعموها, تحولت هذه الدار إلى مركز لنشر الفكر الشيعي.

    يقول د. علي السالوس منتقداً الدور الذي كانت تؤديه: "ومع هذا فدار التقريب بالقاهرة وليست في موطن من مواطن الشيعة ومجلة رسالة الإسلام التي تصدر عن الدار جلّ ما تتناول من موضوعات الخلاف أنها تهدف إلى إقناع أهل السنة ببعض ما يعتنقه الشيعة أشبه بمحاولة لتشييع السنة"([4]) .

    3-الطلاب الشيعة العرب في مصر, حيث كان يؤم مصر أعداد كبيرة من الطلاب العرب, ومن بينهم الشيعة وخاصة من دول الخليج, وكانوا يعملون على نشر فكرهم في صفوف المصريين, وقد أشار الكاتب المصري المتشيع صالح الورداني إلى ذلك بقوله: "بعد خروجي من المعتقل في منتصف الثمانينات احتككت بكمّ من الشباب العراقي المقيم في مصر من المعارضة وغيرهم, وكذلك الشباب البحريني الذين كانوا يدرسون في مصر, فبدأت التعرف على فكر الشيعة وأطروحة التشيع من خلال مراجع وكتب هم وفّروها لي ومن خلال الإجابة على كثير من تساؤلاتي وقد دارت بيننا نقاشات كثيرة"([5]).

    وممن كان له دور في نشر الفكر الشيعي من العرب رجل عراقي اسمه علي البدري ذهب إلى الأزهر لإكمال دراساته العليا, بعد أن كان قد درس الشريعة في جامعة بغداد, وكان سنياً وتشيّع وقد كلفه المرجع الشيعي السابق أبو القاسم الخوئي بأن يكون وكيلاً عنه للشيعة في مصر, وقد ترك زوجته في العراق, وتزوج امرأة مصرية أثناء إقامته في القاهرة امتدت لخمس سنوات, وخلال هذه الفترة استطاع أن يستقطب عدداً من المشايخ في الأزهر وغيرهم مثل حسن شحاتة وحسين الضرغامي ومحمد عبد الحفيظ المصري الذين أعلنوا تشيعهم على يديه([6]) .

    وفي المرات العديدة التي كان يتم إلقاء القبض على تنظيمات شيعية, كان يلقى القبض أيضاً على طلاب شيعة من الخليجيين.

    ومن الأثر الذي تركه هؤلاء العرب ما ذكره الشيعي جاسم عثمان مرغي عن شعائر عاشوراء قائلاً: "وكادت هذه الليلة تضمحل لولا أن بعث فيها النشاط من جديد من قبل ممثل آية الله الخوئي"([7]) .

    4-علاقات النسب التي كانت تربط الأسرتين المالكتين في إيران ومصر, فشاه إيران محمد رضا بهلوي كان متزوجاً من إحدى أميرات مصر.

    كما أن الرئيس المصري أنور السادات كان مرتبطاً بعلاقة سياسية وشخصية مع شاه إيران, واستقبله في مصر بعد فقدانه لعرش بلاده, وحال دون تسليمه إلى إيران الثورة([8]) .

    وفي ظل هذه الأجواء, نشأت بعض الجمعيات والهيئات الشيعية, ومارست نشاطها دون مضايقات تذكر, مثل جمعية آل البيت التي تأسست سنة 1973م أثناء عهد السادات, إضافة إلى السماح لطوائف أخرى بالعمل كالبهرة التي كان السادات يحرص على استقبال زعيمها سنوياً([9]).

    5-توقف الحرب العراقية الإيرانية سنة 1988, حيث عارضت مصر إيران في تصديرها للثورة, ووقفت مع العراق في حربه مع إيران (1980-1988), وبعد انتهاء الحرب ثم وفاة الخميني, بدأت الأمور تسير نحو الانفراج, وبدأ الضغط الحكومي على المتشيعين يقل([10]) .

    6-معرض القاهرة للكتاب, وقد شكل المعرض منفذاً شيعياً هامّاً, إذ تم ويتم من خلاله نشر الكثير من الكتب الشيعية, خاصة تلك التي تحضرها دور النشر اللبنانية, ومن أهم الكتب التي كان يتم تداولها: المراجعات لعبد الحسين شرف الدين, وأهل الشيعة وأصولها لمحمد حسين كاشف الغطاء, والبيان في تفسير القرآن للخوئي, والميزان في تفسير القرآن للطبطبائي([11]) .

    7-صدور عدد من الصحف باللغة الفارسية في القاهرة والاسكندرية في أواخر القرن التاسع عشر, بلغ عددها خمس صحف هي حكمت, ثريا, برورش, جهره نما وكمال.

    وكانت إحدى هذه الصحف وهي ثريا تصدر بمؤازرة أحد دعاة فرقة البهائية, وهو ميرزا أبو الفضل الكلبايكاني, ثم ما لبثت هذه الصحف أن توقفت بسبب مشاكلها الداخلية وقيامها على جهود فردية, وقلة عدد الإيرانيين المقيمين في مصر([12]) .


    أهم المجالس والهيئات الشيعية:

    1-المجلس الأعلى لرعاية آل البيت:

    يرأسه المتشيع محمد الدريني, ويصدر صحيفة (صوت آل البيت), ويطالب بتحويل الأزهر إلى جامعة شيعية, ويكثر من إصدار البيانات, وهو الصوت الأعلى من بين الهيئات الشيعية. ويقع مقره بالقرب من القصر الجمهوري في القاهرة.

    3-المجلس العالمي لرعاية آل البيت.


    4-جمعية آل البيت

    تأسست سنة 1973, وكانت تعتبر مركز الشيعة في مصر, واستند عملها إلى فتوى الشيخ شلتوت بجواز التعبد على المذهب الشيعي, وكان للجمعية مقر في شارع الجلاء في القاهرة, وكانت تمول من إيران, ومن شيعة مصر من أموال الخمس, وكان يتبع الجمعية فروع في أنحاء كثيرة من قرى مصر تسمى حسينيات, كان هدفها نشر الفكر الشيعي, وتنظيم التعازي والمناسبات الشيعية.

    وكان آخر رئيس لها قبل أن تحلّ سنة 1979 محمد عزت مهدي, وكان مرجعه في إيران محمد الشيرازي, والمرشد الروحي للجمعية سيد طالب الرفاعي, الذي قام بالصلاة على شاه إيران (الهالك) محمد رضا بهلوي في مسجد الرفاعي في القاهرة([13]) .

    أهم الشخصيات المتشيعة في مصر

    1-صالح الورداني

    كاتب وصحفي مصري, ولد في القاهرة سنة 1952, واعتنق التشيع سنة 1981, وقد أصدر أكثر من 20 كتاباً منها: الحركة الإسلامية في مصر, الواقع والتحديات, مذكرات معتقل سياسي, الشيعة في مصر, الكلمة والسيف, مصر وإيران, فقهاء النفط, راية الإسلام أم راية آل سعود, إسلام السنة أم إسلام الشيعة, موسوعة آل البيت (7 أجزاء), تثبيت الإمامة, زواج المتعة حلال عند أهل السنة, رحلتي من السنة إلى الشيعة, الإمام علي سيف الله المسلول.

    بداية التشيع لديه كانت من الاحتكاك بالطلاب العرب الشيعة في مصر وخاصة العراقيين. أسس (دار البداية) سنة 1986م, وهي أول دار نشر شيعية في مصر, وبعد إغلاقها أسس سنة 1989 على أنقاضها دار الهدف التي ما تزال مستمرة حتى الآن.

    2-حسن شحاتة

    صوفي أزهري من مواليد سنة 1946 بمحافظة الشرقية, عمل إماماً لمسجد الرحمن في منطقة كوبري الجامعة, اعتقل سنة 1996 في قضية التنظيم الشيعي وأفرج عنه بعد ثلاثة شهور, كان نشيطاً في استغلال خطبة الجمعة لترويج الفكر الشيعي, كما أنه يقوم بجولات كثيرة خارج مصر كالولايات المتحدة والإمارات.

    3-أحمد راسم النفيس

    طبيب متشيع من مواليد سنة 1952 في مدينة المنصورة, يعمل أستاذاً مساعداً لكلية الطب في جامعة المنصورة, وله مقال أسبوعي في صحيفة القاهرة التي تصدرها وزارة الثقافة, دأب فيه وفي غيره على مهاجمة الجماعات الإسلامية السنّية والمذهب السني.

    انفصل سنة 1985 عن جماعة الإخوان المسلمين, واتجه نحو التشيع بعد ذلك, كان أحد الذين قبض عليهم في أحداث سنة 1996. ألف كتباً عن الفكر الشيعي هي "الطريف إلى آل البيت" و "أول الطريق, و "على خطى الحسين", اعتقل في حملة سنة 1987.

    ومن المتشيعين البارزين كذلك:

    محمد يوسف إبراهيم, وقد ألقي عليه القبض سنة 2002 بتهمة زعامة تنظيم شيعي في محافظة الشرقية, ومحمد الدريني رئيس المجلس الأعلى لرعاية آل البيت ومحمد عبد الرحيم الطبطبائي ومحمود عبد الخالق دحروج وهو طبيب بشري اعتقل سنة 1989 والدمرداش العقالي, الذي كان يعمل مستشاراً في وزارة الداخلية السعودية أثناء حكم الملك فيصل, سعيد أيوب وحسين الضرغامي وكيل الشيعة في مصر حالياً في القاهرة, ومحمد أبو العلا, وهو ضابط سابق وزعيم الشيعة بحي الإشارة بالزقازيق ومحمود دحروج زعيم الشيعة في قرية ميت سنقر بالمنصورة, والسيد فرغلي وأحمد هلال وهو طبيب نفساني, وإحسان بلتاجي وعبد السلام شاهين وهشام أبو شنب ومحمد أبو نحيلة.

    ومن المتعاطفين مع الفكر الشيعي: الدسوقي شتا مؤلف كتاب "الثورة الإيرانية" و د. فهمي الشناوي طبيب المسالك البولية الذي قام بعلاج الخميني في بداية الثمانينات, ورجب هلال حميدة عضو مجلس الشعب والأمين العام لحزب الأحرار والذي سخّر جريدة حزبه للدعوة الشيعية.

    الحكومة المصرية والمتشيعون

    اتسمت علاقة الحكومة المصرية بالمتشيعين بكثير من التوتر لأسباب عديدة منها:

    1- أن الشيعة يعملون ضمن تنظيم سري ويرتبطون بأحزاب وجهات خارجية تعمل على تمويل أنشطتهم وتدريب بعض أنصارهم.

    2- علاقات الريبة والتوتر التي تميز علاقات مصر بإيران عموماً, حيث تنظر الحكومة إلى هؤلاء المتشيعين بأنهم أتباع لإيران.

    3- اصطدام أفكار الشيعة ومطالباتهم بعقائد الأغلبية السنيّة في المجتمع المصري, خاصة مع الجهر بها كالمطالبة بتحويل الأزهر إلى جامعة شيعية.

    وقد وجّهت السلطات المصرية إلى الشيعة في مصر ضربات عديدة:

    الأولى: بعد قيام الثورة الإيرانية سنة 1979, في زمن الرئيس السادات الذي أخذ منها موقفاً عدائياً, حيث تم حل جمعية أهل البيت ومصادرة ممتلكاتها, وإصدار شيخ الأزهر عبد الرحمن بيصار فتوى تبطل الفتوى التي أصدرها شيخ الأزهر الأسبق محمود شلتوت بجواز التعبد بالمذهب الجعفري([14]) .

    الثانية: أعوام 1987, 1988, 1989

    إذ تم في عام 1987 رصد تنظيم يضم العشرات من المتشيعين, ومحاولات لاختراق أسر وعائلات كاملة في وسط الدلتا, وبصفة خاصة محافظة الشرقية, وقد تبين للسلطات الأمنية أن الشيعة, وخاصة الحركيين منهم كانوا على علاقة بالمؤسسة الدينية في طهران وقم, وحصلوا على تمويل لإدارة نشاطاتهم في مصر, ورصدت السلطات وجود التمويل حيث عثرت على ما يفيد حصول أعضاء التنظيم على مائة ألف جنيه.

    وفي سنة 1988, تم القبض على 4 عراقيين من المقيمين في مصر واثنين من الكويتيين, وثلاثة طلاب من البحرين, ولبنانيين, وفلسطيني, وباكستاني, وتم إغلاق دار النشر المصرية الشيعية البداية, ووجهت إليها تهمة تمويل من إيران, وكذلك دار النشر الشيعية اللبنانية البلاغة.

    وفي نفس العام تم ترحيل القائم بالأعمال الإيراني محمود مهدي بتهمة التجسس والاتصال مع شخصيات شيعية مصرية والترويج للفكر الشيعي.

    وفي سنة 1989, قبض على تنظيم من 52 فرداً, بينهم 4 خليجيين وإيراني.

    الثالثة: سنة 1996, وتزامنت مع تردي العلاقات المصرية الإيرانية, حيث تم الكشف عن تنظيم يضم 55 عضواً في 5 محافظات, وضم أغلب المتهمين في القضايا السابقة, إضافة إلى حسن شحاتة.

    وقد تزامنت هذه الحملة مع محاولات إيرانية لتأسيس مؤسسة إعلامية في أوربا برأسمال مليار دولار كان مرشحاً لإدارتها صحفي مصري معروف بميول ماركسية سابقة, قبل أن يتحول إلى أحد رموز المعارضة الدينية.

    وقد أكدت المعلومات الواردة بخصوص هذا التنظيم أن المؤسسات الدينية الإيرانية التي يقف وراءها المرشد الإيراني علي خامنئي هي التي رسمت خطة لاختراق مصر من خلال الحسينيات الشيعية, وأن محمد تقي المدرسي, الموجود في قم, هو الذي أشرف على تطبيق هذه الخطة من خلال الاتصال ببعض المصريين المتشيعين, وإذا علمنا أن تقي المدرسي هو نفسه الذي لعب دوراً هاماً في تأليب المعارضة الشيعية في البحرين, نكتشف ببساطة أن مخطط الاختراق بدأ في الخليج, ووصل إلى مصر, لكن مع اختلاف أسلوب الاختراق.

    وقد تمت بعض عمليات تجنيد المتشيعين, خارج مصر, كإيران والبحرين والكويت وأوربا..., ويتم التجنيد عادة أثناء زيارات يقوم بها البعض إلى إيران, أو خلال الندوات والمؤتمرات الدينية التي يحرص شيعة إيران على التواجد فيها واصطياد المصريين الذين لديهم استعدادات فكرية أو نفسية للارتباط بالمذهب الشيعي وإيران, وإن أحد هؤلاء وهو صالح الورداني كان أحد المتطرفين في تنظيم الجهاد (السني) قبل أن يسافر إلى الكويت, ويقضي فيها خمسة أعوام, عاد بعدها ليروج للفكر الشيعي عبر سلسلة كتب, صادرتها السلطات الأمنية.

    وفيما يتعلق بأعضاء هذا التنظيم ال 55, فقد سعوا إلى مد نشاطهم في خمس محافظات مصرية, وسعوا إلى تكوين خلايا شيعية سرية تحت اسم "الحسينيات" جمعها مستوى قيادي باسم "المجلس الشيعي الأعلى لقيادة الحركة الشيعية في مصر", وقد تبين أن التنظيم برمته موال لإيران, وثبت أن ثمانية من الأعضاء النشيطين, زاروا إيران في الفترة التي سبقت حملة 1996, كما أن عدداً آخر تردد على بعض الدول العربية من بينها البحرين, والتقوا هناك مع قيادات شيعية إيرانية وعربية باعتبارها تمثل المرجعية المذهبية الشيعية.

    وقد نجحت الجهات الأمنية في مصر في اختراق التنظيم والحصول على معلومات من داخله حول البناء التنظيمي, وأساليب التجنيد, والتمويل ومخططات التحرك, وحين ألقي القبض على عناصره, تم العثور على مبالغ مالية كبيرة ومطبوعات وأشرطة كاسيت وديسكات كمبيوتر مبرمج عليها خططهم, وأوراقاً تثبت تورطهم في علاقة مع إيران.

    وقد تبيبن أن حسن شحاتة إمام مسجد الرحمن, على علاقة بالتنظيم.

    الرابعة: في نوفمبر سنة 2002م

    حيث تم القبض على تنظيم بزعامة محمد يوسف إبراهيم, ويعمل مدرساً في محافظة الشرقية, ويحيى يوسف, إضافة إلى صاحب مطبعة, اتهموا بالترويج لتنظيم شيعي يسعى لقلب نظام الحكم وكان ذلك بقرية "المنى صافور" التابعة لمركز ديرب نجم وقد تم الإفراج عنهم بعد أقل من أسبوعين من اعتقالهم([15]) .

    مطالبهم وجانب من أنشطتهم

    - المطالبة بإنشاء مركز يحمل اسم الشيعة يحتوي مكتبة شيعية([16]) .

    - مطالبة السلطات الاعتراف بمذهبهم, وحريتهم في ممارسة طقوسهم, والسماح لهم بإنشاء مساجد خاصة بهم وإقامة الحسينيات والسماح لهم بإلقاء المحاضرات السياسية والدينية, وطباعة ونشر الكتب الشيعية التي تدعو السنة لاعتناق المذهب الشيعي([17]).

    - المطالبة بإعادة افتتاح جمعية أهل البيت, التي تم إغلاقها سنة 1979([18]) .

    - المطالبة بتأسيس مجلس أعلى لرعاية شؤونهم باسم "المجلس الشيعي الأعلى في مصر" شبيه بالمجلس الموجود في لبنان, ومحاولة إشهار فرع لرابطة أهل البيت الشيعية اللندنية في القاهرة([19]) .

    - المطالبة بتحويل الأزهر إلى جامعة شيعية, وهم دائمو الهجوم عليه وعلى قياداته ومناهجه, وبالرغم من أن الأزهر يتساهل كثيراً مع المذهب الشيعي, من حيث اعتباره مذهباً إسلامياً خامساً كالمذاهب السنية يجوز التعبد به, ومن حيث تدريس المذهب الإمامي الجعفري, وإدراجه في مناهجه الدراسية, والسماح للكثير من الكتب والمطبوعات الشيعية المخالفة للإسلام بالصدور والدخول إلى مصر, وإصدار فتاوى موافقة لمذهبهم ومخالفة للمذاهب الأربعة, ورغم ذلك كله دأب المتشيعون على الانتقاص من الأزهر, والمطالبة الدائمة بتحويله إلى هيئة شيعية بحجة أن الفاطميين الشيعة هم الذين بنوه أثناء احتلالهم لمصر([20]) .

    - للشيعة بعض المكتبات ودور النشر منها دار الهدف التي تأسست سنة 1989 ويديرها صالح الورداني, ومكتبة النجاح في القاهرة التي تأسست سنة 1952 وأسسها مرتضى الرضوي وطبعت كتباً شيعية كثيرة منها وسائل الشيعة ومستدركاتها ومصادر الشيعة ومستدركاتها وأصل الشيعة وأصولها والشيعة وفنون الإسلام والمتعة وأثرها في الإصلاح الاجتماعي([21]) , وكذلك مكتبة الزهراء في حي عابدين في القاهرة ومكتبة حراء.

    - الاعتراض على البرامج والأعمال الأدبية أو الفنية التي تتناول حياة الصحابة, مثل هجومهم الشديد على الأستاذ عمرو خالد كونه يتناول في برامجه على الفضائيات سير الصحابة الذين كان لهم دور في الفتوحات الإسلامية كعمرو بن العاص وخالد بن الوليد.

    وقد شنوا هجمة شديدة على مسلسل "رجل الأقدار, عمرو بن العاص" الذي قام بأداء دوره الممثل نور الشريف, وزعموا أن عمرو بن العاص هو من قتلة آل البيت, في حين أن هذا الصحابي يعتبر أهم شخصية في تاريخ مصر.

    كما أنهم يطالبون وبإلحاح بإنجاز مسرحية الحسين, التي منعها الأزهر لمخالفتها للأحكام الشرعية, وإثارتها للفتنة بين الشيعة والسنة([22]).

    - تشويه التاريخ المصري, وإنكار أي أثر لشخصياته الإسلامية العظيمة, مثل عمرو بن العاص الذي فتح مصر, أو صلاح الدين الأيوبي الذي خلّصها من شرور العبيديين الفاطميين وأعادها إلى مذهب السنة, بل إن أحد الموظفين السابقين في دائرة الآثار المصرية, وهو أحد الذين تشيعوا واسمه صالح فرغلي, أعلن أنه يسعى إلى البحث عن رفات الشيعة الذين قتلهم صلاح الدين! ويزعم هذا المتشيع بأن صلاح الدين ليس إلا سفّاحاً حوّل مصر كلها إلى سجون ومعتقلات تحت الأرض لضرب الشيعة, وتحويل المصريين عن المذهب الشيعي([23]) .

    - السعي لفتح القبور والمقامات أمام السياح الإيرانيين وتسهيل دخولهم بأعداد كبيرة, والإعداد لتكوين مجلس لمشروع (العتبات المقدسة) من إيران إلى مصر برئاسة وزير السياحة المصري وعضوية عدد من شيوخ الطرق الصوفيّة والمتشيعين. ومعروف عن السياح الإيرانيين أنهم دافعوا "بقشيش" درجة أولى, ويتوقع بعض العاملين في قطاع السياحة بأن يزور مصر 3 ملايين سائح إيراني خلال عامين من فتح الباب لهم([24]) , بحيث يتولى هذا المجلس مهمة توجيه الإنفاق على ترميم مراقد آل البيت في مصر, وعقد المؤتمرات والندوات التي من شأنها تنشيط سياحة العتبات([25]) .

    تأثرهم بالمتغيرات الدولية

    لعبت العلاقات المصرية الإيرانية دوراً كبيراً في التأثير على شيعة مصر أو المتشيعين في مصر, ويمكن تقسيم هذه العلاقات وتأثيراتها إلى مرحلتين:

    الأولى: قبل قيام الثورة الإيرانية سنة 1979م, وقد سبق القول أنّ الرئيس المصري السابق أنور السادات كان يحتفظ بعلاقات قوية مع شاه إيران الأمر الذي ترتب عليه إنشاء جمعية آل البيت سنة 1973م, وغض الطرف عن الأنشطة الشيعية, أما في زمن الرئيس عبد الناصر, فقد كانت علاقاته مع الشاه في مجملها متوترة, حيث دعم جمال عبد الناصر الخميني في صراعه مع الشاه.

    وفي عهد النظام الملكي في مصر قبل الثورة سنة 1952م, كانت العلاقات حميمة بين مصر وإيران, وكان هناك علاقات مصاهرة تربط شاه إيران بالأسرة المالكة في مصر.

    الثانية: بعد قيام الثورة الإيرانية, حيث تأزمت العلاقات بسبب استضافة السادات لشاه إيران في مصر, ورفض تسليمه إلى حكومة إيران الجديدة, ونتج عن تردي العلاقات إلغاء فتوى شيخ الأزهر السابق محمود شلتوت بجواز التعبد على المذهب الجعفري الإثنى عشري, وحل جمعية آل البيت, وملاحقة الشيعة والتضييق على أنشطتهم, ومنع دخول الكتب الشيعية إلى البلاد.

    لكن هذا الوضع المتأزم ليس هو السمة المطلقة لمرحلة ما بعد الثورة, إذ أن هذه الفترة المتوترة في مجملها كانت تشهد الكثير من فترات التقارب والتساهل, ومن ذلك الانفتاح المصري على الهيئات الشيعية مثل مؤسسة الخوئي في لندن والمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في إيران, واستضافة مؤتمرات للتقريب بين السنة والشيعة([26]) والتعاون الأزهري الإيراني في تحقيق المخطوطات ودعم المكتبات الموجودة في البلدين([27]) , والسماح للشيعة بإنشاء هيئات ومؤسسات مثل المجلس الأعلى لرعاية آل البيت وإعادة افتتاح جمعية آل البيت والتوسع في تدريس اللغة الفارسية في الجامعات المصرية, والعودة إلى فتوى الشيخ شلتوت([28]) .

    وقد تجسّد هذا التساهل أيضاً في التعاون الوثيق بين مؤسسة الأهرام ومركزها للدراسات السياسية والاستراتيجية وبين معهد الدراسات السياسية والدولية التابع لوزارة الخارجية الإيرانية, إذ أثمر هذا التعاون:

    1-إصدار مركز الأهرام مجلة مختارات إيرانية, وهي مجلة شهرية تصدر باللغة العربية بدءاً من شهر آب (اغسطس) 2000م, وتركز على المواد العلمية والصحفية المنشورة أساساً باللغة الفارسية.

    2-فتح حوار بين مركز الأهرام ومركز الدراسات السياسية التابع للخارجية الإيرانية, وقد نتج عن هذا الحوار عقد ندوة سنوية بين المركزين تعقد دورياً بين طهران والقاهرة للنهوض بالعلاقات المصرية الإيرانية كخطوة أولى, ثم توسيع الحوار في اتجاهين:

    الأول اتجاه توسيع الحوار إلى حوار عربي إيراني, والآخر خلق محور خاص للحوار: مصري, إيراني, تركي.

    وقد عقدت الندوة الأولى في طهران يومي 10 و 11 يوليو (تموز) سنة 2000م, وعقدت الندوة المصرية الإيرانية الثانية في القاهرة (21-22 يوليو سنة 2001م)([29]) .

    وشهدت العاصمة الإيرانية أعمال الندوة الثالثة في الفترة 10-11 ديسمبر (كانون الأول) 2002, وبالرغم من الدور الذي تلعبه هذه الندوات بالترويج للوجود الإيراني في المجتمع المصري, إلا أن إحدى المشاركات الإيرانيات وهي جميلة كاديفار شنّت هجوماً على مصر واتهمتها بالتقاعس عن إقامة العلاقات مع إيران([30]) .
    المراجع
    1-الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية - د. محمد عبد الله عنان.
    2-تطوير العلاقات المصرية الإيرانية – مجموعة, تحرير د. محمد السعيد إدريس.
    3-أهل البيت في مصر - مجموعة, قدّم له سيد هادي خسرو.
    4-الملل والنحل والأعراق – التقرير السنوي السادس لسنة 1999, ص180 الصادر عن مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية في مصر.
    5-واكتشفت الحقيقة: من بيروت كانت الهداية – هشام آل قطيط.
    6-الحركة الإسلامية في مصر – صالح الورداني.
    7-الشيعة في مصر – جاسم عثمان مرغي.

    دوريات ومواقع:

    1-مختارات إيرانية – مجلة شهرية يصدرها مركز الدراسات الاستراتيجية بالأهرام.
    2-إيران والعرب – فصلية.
    3-النور – شهرية تصدرها من لندن مؤسسة الخوئي.
    4-المنبر – شهرية شيعية كويتية.
    5-الشرق الأوسط – لندن.
    6-الوكالة الشيعية للأنباء (إباء).
    7-موقع المعصومين الأربعة عشر.
    8-القاهرة – أسبوعية تصدرها وزارة الثقافة المصرية.
    9-مجلة الوطن العربي – أسبوعية.
    ([1] ) انظر المزيد من حقبة العبيديين وعقائد الشيعة الإسماعيلية التي ينتسبون إليها: "الحاكم بأمر الله وأسرار الدعوة الفاطمية" – د. محمد عبد الله عنان أو ملخص الكتاب المنشور في العدد الثالث من الراصد, و"الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة" (طبعة سنة 1989م) وكتاب "وجاء دور المجوس" للدكتور عبد الله الغريب ص75-76.

    ([2] ) بسبب دور صلاح الدين على القضاء على الدولة الشيعية في مصر, فإن الشيعة دائماً يحاربون صلاح الدين ومن ذلك مؤرخهم المعاصر محسن الأمين في كتابه (الوطن الإسلامي والسلاجقة).


    ([3] ) أهل البيت في مصر, قدم له هادي خسرو السفير الإيراني الأسبق في مصر.


    ([4] ) فقه الشيعة الإمامية ص256. وانظر المزيد حول التقريب كتاب قضية التقريب بين السنة والشيعة للدكتور ناصر القفاري, وكتاب حتى لا ننخدع لعبد الله الموصلي.


    ([5] ) موقع المعصومين الأربعة عشر نقلاً عن مجلة المنبر الشيعية الكويتية.


    ([6] ) واكتشفت الحقيقة – هشام آل قطيط ص66-67.


    ([7] ) الشيعة في مصر – طبعة إيران ص49.


    ([8] ) فصلية إيران والعرب – العدد صفر ص116 – ربيع 2002


    ([9] ) تقرير مركز ابن خلدون حول الأقليات لسنة 1999, ص183.


    ([10] ) مقابلة مجلة المنبر مع المتشيع صالح الورداني.


    ([11] ) تقرير مركز ابن خلدون ص183.


    ([12] ) مقال "الصحافة الفارسية في مصر" للسفير الإيراني السابق في مصر هادي خسرو المنشور في صحيفة القاهرة, بتاريخ 4/11/2003.


    ([13] ) تقرير مركز ابن خلدون للأقليات لسنة 1999, ص 182.


    ([14] ) تقرير مركز ابن خلدون لسنة 1999, ص 184.


    ([15] ) انظر تفاصيل التنظيم الشيعي المصري, والحملات الحكومية ضد المتشيعين: -مجلة الوطن العربي 1/11/1996.-تقرير ابن خلدون لسنة 1999, ص 184.-صحيفة الشرق الأوسط 17/11/2002 و 29/11/2002.


    ([16] ) الشيعة في مصر – جاسم عثمان مرغي ص49.


    ([17] ) الشرق الأوسط 29/11/2002.


    ([18] ) المصدر السابق.


    ([19] ) تقرير ابن خلدون لسنة 1999, ص185.


    ([20] ) المجلة 22/3/2003.


    ([21] ) الشيعة في مصر ص 113.


    ([22] ) إيرادنا بهذه الأمثلة عن هذه المسلسلات والمسرحيات لا يعني موافقتنا عليها.


    ([23] ) موقع المعصومين الأربعة عشر 7/5/2002.


    ([24] ) الوكالة الشيعية للأنباء 7/5 + 12/5/2003.


    ([25] ) الرأي 16/5/2003.


    ([26] ) مثل: 1- استضافة مصر لمؤتمر التجديد في الفكر الإسلامي من 31/5/ إلى 3/6/2001, وكان من بين المشاركين عبد الأمير قبلان ومحمد علي تسخيري وعبد المجيد الخوئي. 2- وزيارة رئيس جامعة الأزهر –آنذاك- أحمد عمر هاشم إلى مؤسسة الخوئي في لندن في شهر يوليو (تموز) من العام نفسه على هامش زيارته إلى لندن لتوقيع اتفاقية تعليمية مع الكلية الإسلامية. 3- عقد مؤتمر (حقيقة الإسلام في عالم متغير) برعاية الرئيس مبارك في مايو (أيار) 2002 وقد شارك فيه أيضاً الخوئي وقبلان. 4- زيارة السفير المصري في بريطانيا عادل الجزار لمؤسسة الخوئي الشيعية في لندن لحضور حفل تكريم أقامته المؤسسة في شهر اغسطس (آب) 2003 لرئيس بعثة الأزهر في بريطانيا والمستشار في السفارة المصرية بمناسبة انتهاء عملهما في بريطانيا.

    انظر: مجلة النور التي تصدرها مؤسسة الخوئي, الأعداد 122, 123, 133, 148.

    ([27] ) الشرق الأوسط 21/8/2000.


    ([28] ) تقول فتوى شيخ الأزهر السابق محمود شلتوت (إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الإثنى عشرية, مذهب يجوز التعبد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنة, فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك, وأن يتخلصوا من العصبية بغير حق لمذاهب معينة..).


    ([29] ) تطوير العلاقات المصرية الإيرانية, ص7-9, تحرير د. محمد السعيد إدريس – والكتاب عبارة عن أعمال الندوة الثانية التي عقدت في القاهرة.


    ([30] ) افتتاحية مختارات إيرانية, العدد 30 يناير (كانون الثاني) سنة 2003 ص4-5.





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

    نظرة الشيعة إلى أهل مصر
    ( أبناء مصر لعنوا على لسان داود عليه السّلام ، فجعل الله منهم القردة والخنازير ) بحار الأنوار: 60/208 ، تفسير القمّي: ص596
    ( انتحوا مصر لا تطلبوا المكث فيها لأنه يورث الدياثة ) بحار الأنوار: 60/211
    ( بئس البلاد مصر ) بحار الأنوار:60/210 ، ، تفسير العياشي: 1/305 ، البرهان: 1/457
    ( ما غضب الله على بني إسرائيل إلا أدخلهم مصر، ولا رضي عنهم إلا أخرجهم منها إلى غيرها ) بحار الأنوار: 60/ 208-209 ، قرب الإسناد: ص 220، ، تفسير العياشي: 1/304 ، البرهان: -1/456
    مليون شيعي داخل الطرق الصوفية في مصر

    محمد الدريني رئيس مجلس رعاية آل البيت
    رغم نفي الشيعة المصريين لتقدمهم بطلب انشاء حزب شيعي، إلا أن الزعيم الشيعي محمد الدريني رئيس مجلس رعاية آل البيت "وهو الوعاء المعبر عنهم" كشف في حوار مطول مع "العربية.نت" أنهم سيتقدمون فعلا بمثل هذا الطلب إذا وجدوا اتجاها متجاوبا من الدولة، وسيطلقون عليه اسم "الغدير" ليكون حزبا سياسيا لا يحمل مدلولا دينيا.
    وتحدث عن تحولات من السنة في مصر إلى المذهب الشيعي، مفصحا عن تقديرات أمنية بوجود حوالي مليون شيعي متسترين وراء 76 طريقة صوفية، بينما التقديرات الأمريكية تصل بعدد الشيعة المصريين بوجه عام إلى حوالي 1% من اجمالي المسلمين في مصر، أي حوالي 750 ألف نسمة.
    وأكد وجود دعوة شيعية، وانه تم اعتقاله لمدة عام ونصف بسبب ذلك، مشيرا إلى جلسات استتابة تمت لمعتقلين شيعة للعودة الى السنة مقابل الافراج عنهم، وانه رفض ذلك مطلقا بالنسبة لنفسه. كما طالب باستعادة الأزهر الفاطمي، وبتدريس المذهب الشيعي في جامعته أسوة بالمذاهب السنية، وليس لمجرد انتقاده.
    وقال الزعيم الشيعي المصري محمد الدريني إنهم أصدروا بيانا أمس الأحد 25/9/2005 ينفون فيه أنهم تقدموا إلى لجنة الأحزاب بطلب انشاء حزب شيعي باسم " حزب الشيعة في مصر" والذي نشرته في وقت سابق "العربية.نت" منسوبا إلى خدمة "قدس برس" نقلا عن صحيفة روز اليوسف المصرية.
    وأوضح أنهم أرفقوا ببيانهم "رابط" التقرير المنشور في الموقع الذي أثار جدلا واسعا وحرك مياها راكدة ومخاوف كثيرة في مصر. وفي حوار مطول مع "العربية.نت" قال الدريني إن "روز اليوسف" نشرت أول خبر بتاريخ 19/9 ذكرت فيه "إن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت تقدم بطلب انشاء حزب شيعي".. وهذا غير صحيح اطلاقا ونفينا هذا الكلام ، إلا أن الصحيفة عادت أمس " الأحد" ونشرت كلاما خطيرا جدا في صدر صفحتها الأولى يقول إن "الدريني صرح بأن مجلس آل البيت هو فكرة د.سعد الدين ابراهيم".. ووصف الدريني ذلك بأنه "لعبة حقيرة لافساد علاقات الناس ببعضها، فلا سعد عضو في مجلسنا ولا نحن أعضاء في مركز ابن خلدون الذي يديره".
    مخاوف من حملة اعتقالات ضد الشيعة
    وأضاف أن هذا الذي ينشر "يكتنفه الغموض ويثير الشك والريبة من أن تكون مقدمة لحملة اعتقالات تستهدفنا".. مشيرا بأنه "إذا كان هناك توجه جاد من الدولة بأن نؤسس كشيعة حزبا، فانه – كما جاء في البيان – سيكون حزبا سياسيا وسيكون الجانب الديني فيه ممثلا كسائر الأحزاب الأخرى في لجنة الشئون الدينية، لكنها ستتميز عندنا بضمها لأطياف الحركة الاسلامية من سنة وشيعة، والأخوة الأقباط".
    وكشف الدريني ل"العربية.نت" عن اسم الحزب الذي سيطلق عليه عند اعلانه قائلا "هو اسم خاص بنا وليس اسم "حزب الشيعة في مصر" الذي اختارته الدولة ونشرته روز اليوسف، وهذا الاسم الخاص بنا هو (الغدير)، وتعود التسمية إلى مؤتمر غدير خم الذي جمع فيه الرسول صلى الله عليه وسلم كل المسلمين وقال لهم: من مولاكم، فقالوا الله ورسوله.. فرفع يد علي بن ابي طالب وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم والي من والاه وعادي من عاداه.. هذا المؤتمر نصب فيه الرسول صلى الله عليه وسلم الامام علي وصيا على المسلمين ينهلون من علمه ويتبعونه، وهذا حديث مرو في الصحاح عند السنة وليس عند الشيعة فقط، ولكن يحلو للبعض أن يتجاهله، حتى ان سيدنا عمر بن الخطاب قال حينها لعلي: بخ بخ يا علي فقد أصبحت مولى كل مسلم بين يوم وليلة".
    وأضاف "ان اسم الغدير له مدلول ولا يعكس أنه حزب ديني، وهذه محاولة منا للخروج من دوامة عدم الموافقة على أحزاب دينية في مصر، لكن هناك نقطة خطيرة جدا، فنحن كشيعة نشك في كل خطوات النظام، فكثير من المعتقلين الشيعة الذي كانوا معنا، أفرجوا عنهم بشرط أن يعملوا استتابة، وأحضروا لهم أشخاصا من وزارة الأوقاف لكي يرددوا وراءهم صيغة التوبة ليعودوا عن فكرهم الشيعي إلى الفكر السني".
    واتهم وزارة الداخلية بأنها "حتى وقتنا الراهن ما زالت تحتجز كل ممتلكات المجلس، مثل أجهزة كمبيوتر وأوراق ومستندات ووثائق خاصة بنا، حتى متعلقات الأسرة هنا مثل شهادات الميلاد، واشترطوا عند الافراج عني عقب قرار الأمم المتحدة رقم 5 لعام 2005 ان أجمد نشاط المجلس الأعلى لرعاية آل البيت، وقاموا بتجميد جمعية الحوراء الخيرية التي تمثل آلية المجلس والمصرح بها قانونا، كما منعونا أيضا من اصدار جريدتنا (صوت آل البيت) التي كانت لسان حال المجلس".
    الترويج لحزب شيعي رسالة للاخوان المسلمين
    وتساءل: "كيف يسمح في ظل هذا المناخ بحزب سياسي للشيعة، اللهم إلا اذا كان الاعلان عن ذلك في حد ذاته رسالة للآخرين خارج الحدود، أو رسالة للاخوان المسلمين بأنه إذا سمح لهم بحزب، فسيسمح كذلك بتأسيس حزب شيعي، لأن الاخوان 100 ألف بينما الشيعة 750 ألفا تعززهم كتلة السادة الأشراف في مصر، وعددهم 6 ملايين نسمة، والطرق الصوفية.. فربما يكون ذلك هو المقصود من الاعلان الحكومي المنسوب لنا".
    وعن المعتقلين الذين خضعوا بعد الافراج عنهم لجلسات استتابة، قال الدريني ل"العربية.نت": "هؤلاء كان قد تم اعتقالهم بسبب انتمائهم الشيعي، وبعد 6 شهور من المساومات، وافقوا على الافراج عنهم بشرط رجوعهم للمذهب السني، وقد قبلوا تحت هذه الضغوط، وجاءوا من وزارة الأوقاف بمن يردد أمامهم صيغة التوبة كما لو كانوا قد كفروا ثم عادوا مرة أخرى للاسلام، وهذا يتناقض مع فتوى الأزهر بجواز التعبد بالمعبد الجعفري، ويتناقض أيضا مع ما ورد في القانون والدستور والمبادئ العامة ومجمل الاتفاقيات الدولية التي وقعتها مصر".
    شيعة مصر جعفرية اثنى عشرية
    وقال محمد الدريني إن شيعة مصر يعتنقون المذهب الجعفري الاثنى عشري، وكان امام الأزهر الراحل الشيح محمود شلتوت قد أجاز التعبد به. واستطرد مضيفا " حاولوا مساومتي داخل المعتقل حول تلك الاستتابة، فكانت مرفوضة مني تماما، ولذلك مكثت عاما ونصف العام. أنا المعتقل السياسي الوحيد في مصر الحاصل على لقب (خطر فوق العادة).. فحتى الذين قتلوا السادات لم يحصلوا على هذه اللقب، وكنت أقيم في معتقل خاص بي ليس معي فيه أحد، ويوجد هذا المعتقل داخل معتقل أكبر، وفيه دفتر أحوال خاصة وقوة حرس خاصة بي، خاصة بعد اتهامي بقيامي بتمرد وقيادة الجماعة الاسلامية والجهاد وباقي الفصائل الاسلامية لاحتلال السجن والكتائب المجاورة، حسب التهمة التي وجهت لي".
    وأعرب عن اعتقاده "بأنه ليست هناك نوايا صادقة وراء نشر خبر انشاء حزب شيعي".. مضيفا بأن "الاحصائية الأمريكية قدرت عدد شيعة مصر بواحد في المائة، أي 750 ألفا، لكن الأمن أثناء التحقيق معي، يعتقد أنه يوجد حوالي مليون شيعي على الأقل مندسين في 76 طريقة صوفية في مصر، فعلى سبيل المثال يتهمون العصبة الهاشمية وتعدادها كبير جدا، وأيضا الزعامة المحمدية بأنهم شيعة، فالاحصائية الأمريكية ربما تكون غير دقيقة في ضوء تصريحات الأمن وتحقيقاته".
    وقال "عندما تفجر في روز اليوسف الاعلان عن حزب شيعي، جاءتنا ردود فعل خطيرة جدا، معظمها من الشيعة تحذر من أن نتقدم بطلب التأسيس، الذي يحتاج لألف عضو، فقد تذهب هذه الاسماء للأمن الذي يقبض على أي شيعي، فالشيعة هنا مضطهدون ولا شك في ذلك".
    كثيرون من السنة المصريين تحولوا للمذهب الشيعي
    وأوضح أن هذا العدد الكبير من الشيعة جاء نتيجة تحولات من السنة المصريين الى الشيعة وأرجع ذلك إلى "ثورة المعلومات والتكنولوجيا والانترنت وتدفق العديد من الكتب، كما أن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت يعمل في الساعة منذ 8 سنوات، وأصدر جريدة صوت أل البيت التي أحدثت دويا في مصر، مما دعا شيوخا من أهل السنة إلى توزيع شرائط كاسيت تحذر منا نظرا، لأن كثيرين جدا صوبوا موافقهم ودخلوا الى المذهب الشيعي، اضف الى ذلك – كما قال د.مصطفى الفقي رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشعب المصري - أن الشعب المصري سني المذهب شيعي الهوى، فهذا الشعب بطبيعته محب لآل البيت، وتكفي الاشارة إلى أن مولد الامام الحسين سنويا القاهرة يزوره 3 ملايين شخص حسب احصائية حكومية، وتعلن حالة الطوارئ في القاهرة الكبرى كما لو كنا في النجف الأشرف وكربلاء".
    وأشار الدريني إلى "أن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت شكل في نهاية التسعينيات أثناء مؤتمر جماهيري بالقاهرة حضره زعماء السادة الأشراف في الصعيد وابلغت السلطات الرسمية في آمن الدولة ورئاسة الجمهورية بكل وثائقه المكتوبة والمرئية، وقامت كل الصحف الحكومية والحزبية بتغطية أنشطته والتعاطف مع ما ورد في بنوده، وشكل المجلس في مواجهة انحرافات نقابة الأشراف التي تهيمن عليها أمانة السياسات بالحزب الوطني ممثلة في أحمد عز – رجل الأعمال – زوج ابنة نقيب الأشراف والرجل الثاني في نقابة الأشراف".
    وأضاف أن هذا المجلس هو "وعاء يضم قوى مختلفة في مقدمتها السادة الأشراف سنة وشيعة، وهو يعتبر متحدثا باسم اتباع نهج أهل البيت عموما ، وفيه لجان مثل أحباء المسيح عليه السلام، ولجنة المحبين لآل البيت، وهي لا تشترط في أعضائها بالضرورة أن يكونوا شيعة أو من السادة الأشراف، بل هي مفتوحة للجميع. كذلك تنطلق لجنة أحباء المسيح من القواسم المشتركة بين المسيحيين والمسلمين ممثلة في فكر آل البيت والفكر المسيحي".
    وقال الدريني إن المجلس عقد الكثير من الندوات والمؤتمرات وأصدر الكثير من المؤلفات في هذا الصدد" .. مشيرا إلى أن قبائل الأشراف في الصعيد معظمها سنة.. " لكن نعرف أنه لم ينالهم قسط كبير من الثقافة، وهناك جهل مستشري بينهم، وهم متعصبون بشدة لعرقهم، ومن الطبيعي أن ينتموا ويوالوا أجدادهم المظلومين".
    طلبوا مني كشف 100 ألف شيعي
    وأكد بأن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت يقوم بالدعاية للمذهب الشيعي في مصر .. "لقد كانت تهمتي الأساسية هي تشبعي بالفكر الشيعي والعمل على نشره لعمل كيانات تتعلق بالشيعة، كتنظيمات في كل المحافظات، حتى أنهم طلبوا مني أثناء التحقيق الذي استمر أكثر من شهرين وأنا معصوب العينين، مكبل اليدين، حافي القدمين، أن أوافيهم بمائة ألف اسم يعتقدون انه تم تنظيمهم من كل تكوينات المجلس الأعلى لآل البيت في المحافظات".
    وقال: "قمنا من خلال جريدتنا صوت آل البيت ومن خلال الأدبيات المختلفة بتصحيح المفاهيم تجاه المذهب الشيعي، وتضمنت الدعوة الدخول في صحيح الدين، وتنقية التراث الديني وهو بالضرورة يصب في الدعوة الى المذهب الشيعي، وهذا حدث بالفعل".
    وجريدة صوت آل البيت – حسبما يوضح محمد الدريني – كانت جريدة اسبوعية، ولأسباب مالية أصبحت نصف شهرية ثم شهرية، والآن توقفت تماما بأوامر من الدولة لأننا ماليا غير مستعدين، فقد بلغت ديون الجريدة نحو نصف مليون جنيه، فاضطررنا الى تجميد الوضع لحين حدوث انفراجة في الموقف المالي لكي نصدرها من الخارج، وتأتي الى مصر، مع الصحف الغربية والاسرائيلية التي يسمحون لها بالدخول.
    ايران لا تساندنا وتدعم احيانا آخرين يعادوننا
    وحول ما يثار عن علاقة مجلس آل البيت بايران قال محمد الدريني: صار منطبعا لدى المسلمين السنة أنه عندما يذكر الشيعي تذكر ايران، وللعلم فان هذه الدولة لم تعطينا موقفا مساندا ولم تقدم لنا أي عون، بل قدمت لآخرين ربما يناوئون المجلس الأعلى لآل البيت العداء الشديد. ايران ليس لها أي تأثير علينا من أي نوع ، وهناك انتقادات كثيرة كان يوجهها لنا الايرانيون بسبب بعض تصريحاتنا، وليعلم الجميع أن المذهب الشيعي ليس أصله ايرانيا بل إن أصل التشيع عربي، أما مذاهب السنة كلها فجاءت من ايران.

    طلبنا استعادة الازهر الفاطمي
    وبخصوص مطالبهم بشأن الجامع الأزهر قال الدريني " حين تأكد لنا أنه لم يعد أزهرا فاطميا، لكنه تحول إلى أزهر وهابي تدرس فيه مناقب يزيد قاتل الحسين، أثار ذلك حفيظتنا، فدعونا الى استعادة الازهر لكي يعود الى سابق عهده في نشر الرسالة التي تدعو الى نبذ العنف والتعاون والتآخي والسلام. الأزهر على نحوه الحالي ومنذ نهاية السبعينيات يشكل عرينا لحزب آكلة الأكباد – كما نطلق عليه – ولم يعد أزهرا فاطميا يؤدي الهدف الذي انشئ من أجله".
    وأردف قائلا: لا نقصد استعادة الازهر الى المذهب الشيعي وانما استعادته لدوره في نشر صحيح الدين ونبذ الخرافات وكل التراث السيئ الذي يدرس لطلبة جامعة الأزهر، ويكفي انه يدرس مناقب يزيد والحركة الأموية ولا يدرس الحركة الشيعية".
    المجتمع الشيعي المصري يحتاط بالسرية
    واقر بأن المجتمع الشيعي في مصر لا يكشف عن نفسه مرجعا ذلك إلى "الخوف من الاضطهاد الذي يتعرض له الشيعة المصريون خلال الربع قرن الماضي، ويكفي الاشارة الى الذين تعرضوا للاعتقال والتعذيب في اعوام 1988 و89 و94 و96 و2000 و2002 و2003 و2004.. فكان الناس يهربون بمذهبهم، أضف الى ذلك حالة العداء المنتشرة من خلال آلاف الجمعيات الشرعية التي تنتهج المذهب الوهابي، وأيضا جماعات العنف الأخرى التي تناوئ الشيعة العداء الشديد، ويكفي الاشارة الى ان تلك الجماعات والفرق أول دروس تقدمها لابنائها هو الحقد على الشيعة وخروجهم من الملة، مما يحدث صدامات، وهذا دعا الشيعة هنا إلى عدم الافصاح عن هويتهم إطلاقا".
    وقال "ما يزال مستمرا التفزيع من كل ما هو اسلامي ويزيد على ذلك التفزيع السني السلطوي الذي يناصب الشيعة العداء بشكل غير مبرر، ويكفي الاشارة الى جريدة الدستور المصرية المستقلة في عددها الأخير بنشرها صفحة كاملة عن (الحزب المقدس للسنة ضد الشيعة) بحيث أنهم يسعدون ويبتهجون كلما قتل شيعة في العراق وغير العراق..
    وأوضح "أن المذهب الشيعي لا يدرس في الأزهر إلا من باب الانتقاد فقط لا غير، لكنه لا يدرس اسوة بالمذاهب الأخرى، علما بأن المذهب الشيعي الجعفري هو استاذ المذاهب السنية الأربعة، حتى أن المذهب الحنفي الذي تأخذ منه الدولة وتدرسه على نطاق واسع، صاحبه في الأصل لم يتعلم إلا من الامام جعفر الصادق صاحب مذهبنا، وقال أبو حنيفة النعمان مقولته الشهيرة (لولا سنتان لهلك النعمان) أي لولا السنتين اللتين قضاهما مع الامام جعفر الصادق، كذلك المذاهب الاخرى مثل الشافعية والحنبلية، كلهم درسوا مع الامام الصادق وتعلموا منه".
    وحول قبولهم دخول حزب سياسي يمثل الاخوان المسلمين اذا لم يسمح لهم بحزب قال الدريني "نحن ننطلق في تعاملنا مع الاخوان من خلال اننا نلتقي على أرضية مشتركة نحفظ فيها الثوابت الاسلامية، وكل منا له ينابيعه الفكرية التي ينهل منها، ولكن ثمة نقاط اتفاق نلتقي عندها، تتمثل في الاضطهاد والظلم الذي نتعرض له، وهذه النقاط تحتاج الى ان نتوحد لمواجهتها. ونحن كشيعة ننظر الى الاخوان نظرة الصادقين في توجههم نحو الغاء المعتقلات والقضاء على التعذيب، وباعتبارهم صادقين في كثير مما يقولونه ولسنا ممن نقرأ النوايا".
    وقال عن اجتماعات مجلس رعاية آل البيت "كنا نخطر الأمن عندما نعقد جلساتنا، ولك ان تعلم ان لهذا المجلس آليته المتمثلة في جمعية الحوراء الخيرية المسوح لها رسميا بموجب القانون رقم 5067 من وزارة الشئون الاجتماعية. وحول تناقض ذلك مع السرية التي ينتهجها الشيعة المصريون، قال "كنا نعمل على أن نأتي بالمتحدثين المعروفين لدى النظام، بينما كان الكثيرون من الشيعة يفضلون نتائج تلك اللقاءات والمؤتمرات والندوات من خلال النت وما تنشره الصحف".
    واعتذر عن الافصاح عن عدد أعضاء المجلس بقوله "لا استطيع أن أذكر لك العدد، وقد كان ذلك محور التحقيق معي.
    وكان شيعة مصريون في "المجلس الأعلى لرعاية آل البيت" قد نفوا ما أثير حول اعتزامهم تشكيل حزب شيعي يسمى "حزب شيعة مصر". وأكدوا أن هذا الإعلان لم يصدر عن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت، أو أي من المنتمين إليه، وإنما جاء من خلال صحف حكومية مصرية، في إشارة إلى صحيفة "روز اليوسف" التي نشرت النبأ، وأكدوا أنهم لو اعتزموا إعلان حزب فسيكون حزبا سياسيا عاديا غير شيعي أو ديني، ويضم كافة المذاهب والمسيحيين.
    وقال المجلس الأعلى لرعاية آل البيت في بيانه إنه في حال توافر معلومات مؤكدة لدية بنوايا حكومية صادقة سوف يعلن عن الحزب الشيعي المصري باسم غير الاسم الذي اختاره النظام للحزب الذي أعلنوا عنه "حزب شيعة مصر"، كما أن المجلس يدرس عدداً من الأمور في هذا الصدد، وحال الوصول إلى قرار سوف يعلن عنه"، حسب.
    وحرص البيان على نفي اية ارتباطات بايران، مؤكدا خطأ من يعتقد "أن المذهب الشيعي الجعفري يقوم على سب الصحابة ونشر مظلومية آل البيت" مطالبا "من الجميع عدم الاكتفاء بالثقافة السماعية السطحية عن الشيعة الذين واجهوا، ولا يزالون، حروبا نفسية وتحريضية وتلفيقات عقائدية وتاريخية حتى وصل الأمر إلى اتهامهم بإهدار سنة نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم".





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

    مخطط شيعي لاصدار خمس صحف لنشر التشيع في مصر

    كشفت مجلة »الحكومة الإسلامية« الشيعية الناطقة بالانكليزية وجود مخطط شيعي لاصدار خمس صحف لنشر التشيع في مصر وبكلفة تتجاوز عشرة ملايين دولار.
    ونقل موقع »مفكرة الاسلام« عن صحيفة »المصريون« تأكيدها ان اصدار هذه الصحف سيكون بالتدريج حتى لا يؤدي اصدارها مرة واحدة الى اثارة حفيظة القراء والازهر والحكومة المصرية.
    وذكرت المجلة الشيعية ان الهدف من هذه الصحف هو خدمة ما سمته »الدين الشيعي« وابراز المزارات والعتبات المقدسة »الاضرحة« في العالم الاسلامي وكل ما يتعلق بالشيعة.


    وقالت ان الفكرة لاقت استحسان اعلاميين شيعة من دول مختلفة مشيرة الى انهم قاموا بدراسة جدوى لتأسيس خمس صحف ووضعوا لها موازنة تقدر بحوالي عشرة ملايين دولار ورشحوا بعض الصحافيين المصريين البعيدين عن التيارات السياسية ليتولوا مسؤولية هذه المطبوعات لكن الاشراف العام سيكون من خلال شخصيات قريبة الصلة بالممولين.


    ووفقا لاحصائيات الكترونية دولية زادت خلال الاشهر الماضية المواقع الايرانية بنسبة 20 في المئة حيث وصلت في اوائل اكتوبر الماضي الى نحو 300 موقع, بعد ان كان عددها في يناير الماضي لا يتجاوز 180 موقعاً.
    وتقوم غالبية المواقع الايرانية بمخاطبة شيعة العالم لكنها في بعض الاحيان تحمل على الدول السنية وخصوصا مصر التي تتهم بأنها »لا ترعى آل البيت« على زعم المواقع الموالية لايران.


    ونسب موقع »مفكرة الاسلام« الى الداعية المصري البارز الشيخ يوسف القرضاوي تحذيره من الاختراق الشيعي لمصر.


    ونقل عنه قوله عن الشيعة: »طالبتهم بالتوقف عن سب الصحابة, فهم يتقربون الى الله بسبهم ولعنهم وانه لا ينبغي ان يبشر احدنا بمذهبه في البلاد الخالصة في المذهب الآخر, وان التقارب ليس معناه ان يتحول السُني الى شيعي ولكن نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه.


    -


    شيعة مصر يطمحون إلى حزب سياسي لا يستبعد الأقباط والسنة

    نفى شيعة مصريون في المجلس الأعلى لرعاية آل البيت ما أثير حول اعتزامهم تشكيل حزب شيعي يسمى حزب شيعة مصر، مؤكدين أن هذا الإعلان لم يصدر عن المجلس الأعلى لرعاية آل البيت، أو أي من المنتمين إليه، وإنما جاء

    من خلال صحف حكومية مصرية، في إشارة إلى صحيفة روز اليوسف التي نشرت النبأ, وأكدوا أنهم لو اعتزموا إعلان حزب فسيكون حزبا سياسيا عاديا غير شيعي أو ديني، ويضم كافة المذاهب والمسيحيين.

    وقال المجلس الأعلى لرعاية آل البيت، وهو هيئة شيعية مصرية أعلنت عن نفسها مؤخرا، في بيان، أن الإعلان عن حزب للشيعة في مصر لم يأت من خلال المجلس الأعلى لرعاية آل البيت أو أي من المنتمين إليه، وإنما جاء من

    خلال النظام ممثلا في صحيفته روز اليوسف التي اتهمها البيان بأنها هي التي نشرت الخبر ونسبته للمجلس، ووصف هذا بأنه أمر محسوب الأهداف محدد المقاصد.

    إلا أن المجلس الأعلى شدد على أن المجلس حال توافر معلومات مؤكدة لدية بنوايا حكومية صادقة سوف يعلن عن الحزب الشيعي المصري باسم غير الاسم الذي اختاره النظام للحزب الذي أعلنوا عنه حزب شيعة مصر، كما أن المجلس

    يدرس عدداً من الأمور في هذا الصدد، وحال الوصول إلى قرار سوف يعلن عنه، حسب ما قال البيان.

    وقال إن الحزب حال السماح به، فإنه سيكون حزبا سياسيا وسيقتصر تناول الجانب الديني فيه على لجنة الدعوة الدينية على غرار لجان باقي الأحزاب، وستتميز اللجنة الدينية في الحزب المزمع بتضمنها تكوينات لمذاهب غير شيعية، بالإضافة إلى أشقائنا الأقباط على النحو الذي سيعلن حال تبدد الظلام القائم

    والسماح بالحريات وإعطاء الحقوق المستحقة لنمضي في مشاركة شعبنا وأمتنا والإنسانية نحو ترسيخ قيم الخير والحرية والعدل والمساواة وحقوق المواطنة المتساوية بعيدا عن الفئوية والعائلية والشللية والمناطقية.

    ولحظ حرص البيان الذي أصدره المجلس الأعلى لرعاية آل البيت على تهدئة المخاوف التي ظهرت في صورة تعليقات على شبكة الإنترنت تعليقا على خبر قرب تدشين حزب للشيعة، حيث أكد البيان على أن تخوف البعض من وجود

    حزب شيعي في مصر تجنبا لما أسموه بالفتنة الطائفية هو ما يروج له النظام الذي دأب على اللعب بهذه الورقة شأن باقي المفلسين الذين ترعبهم الحرية ورياحها التي تقتلع الفساد والبطش والقهر والضاربين في الأرض بغير هدى.


    وقال ليس للمجلس ارتباطات بإيران، وإن كانت، فهذا أمر لا يعيب، خاصة أن إيران موقع اقتداء لتجمعات إسلامية غير شيعية تؤمن بأننا جميعا نشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وأن علم إيران يجسد التوجه الإسلامي أكثر من تجسيده لدولة آل البيت عليهم السلام، ويبرز ذلك في مواقف قوى وحركات إسلامية غير شيعية في المنطقة العربية والعالم الإسلامي.


    كما أكد بيان المجلس أنه يخطئ من يعتقد أن المذهب الشيعي الجعفري يقوم على سب الصحابة ونشر مظلومية آل البيت عليهم السلام ونأمل من الجميع عدم الاكتفاء بالثقافة السماعية السطحية عن الشيعة الذين واجهوا، ولا يزالون، حروبا نفسية وتحريضية وتلفيقات عقائدية وتاريخية حتى وصل الأمر إلى اتهامهم بإهدار سنة نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم.


    وقد رحب المجلس الأعلى لرعاية آل البيت في بيانه بتصريحات محمد مهدي عاكف مرشد الإخوان المسلمين، التي رحب فيها بحزب للشيعة في مصر، قائلا إن المجلس يثمن هذه المواقف عاليا.

    وكان محمد الدريني رئيس المجلس الأعلى لآل البيت نفى أيضا أنه تقدم للجنة شؤون الأحزاب بهدف تكوين حزب سياسي بمرجعية دينية تحت اسم شيعة مصر، واعتبر أن الزج باسم الشيعة في موضوع الأحزاب السياسية يمثل رسالة

    من النظام إلى الخارج مؤداها أن مصر قد تقبل بوجود أحزاب سياسية دينية لإثبات ديمقراطية النظام في التعامل مع قضية الدين، وأن هناك رسالة أخرى إلى الداخل، وخاصة الإخوان المسلمين، بأنه في حال السماح لهم بتكوين حزب سياسي سيسمح للشيعة وطوائف أخرى أيضا بتكوين أحزاب سياسية.

    وأكد الدريني أن الشيعة سينضمون إلى حزب الإخوان إذا لم يسمح لغيرهم بتكوين حزب سياسي في مصر، باعتبار أن الشيعة والإخوان تربطهما أرضية دينية واحدة.
    وكانت صحيفة روز اليوسف ذكرت في السابع عشر من أيلول 2005 أن محمد الدريني رئيس المجلس الأعلى لآل البيت ووكيل مؤسسي حزب شيعة مصر قال لها إنه سيتقدم بأوراق الحزب إلى لجنة شؤون الأحزاب عقب الانتهاء من صياغة البرنامج وبلورة الأفكار في شكلها النهائي، مؤكدا أن برنامج الحزب الجديد سوف يتميز عن بقية أطروحات الأحزاب الموجودة على الساحة

    المصرية، وأهم ما فيه هو حرية الاعتقاد وإعادة بناء الاقتصاد وتوازن العلاقات الإقليمية خاصة مع إيران، وأنه يقبل انضمام الأقباط لحزبه.

    وشدد الدريني على أن الحراك السياسي الذي تشهده مصر دفعه للتفكير في هذا الأمر الذي ظل يراود شيعة مصر ( حوالي 700 ألف وفق إحصاءات أمريكية تؤكد المصادر المصرية أنه أقل من ذلك بكثير) طوال السنوات الماضية لإعلان حزب شرعي يعبر عن شيعة مصر.
    قدس برس
    25/9/2005
    الدولة عندما تتآكل !
    جمال سلطان – صحيفة المصريون : بتاريخ 9 - 5 - 2006

    المواجهة التي أجراها الصحفي اللامع الأستاذ فراج إسماعيل عبر موقع قناة العربية بين اثنين من الشخصيات المتشيعة حديثا في مصر ، وهما الأكثر صخبا في الإعلام المصري ، أحمد راسم النفيس ومحمد الدريني ، كشفت الكثير من

    الحقائق التي ارتبطت بهذا الملف المشبوه من أوله لآخره ، لم يكن جديدا لي الاتهامات المتبادلة بين الطرفين ، والتي وصلت إلى حد الاتهام الصريح بتلقي الدريني للدعم من صدام حسين قبل سقوطه مقابل زيارات إلى بغداد مصحوبة

    بالدعم السخي وقيام الدريني بنشر موضوعات فخمة ضخمة عن المهيب الركن صدام حسين مصحوبة بصوره الكبيرة تزين المجلة التي كان يصدرها ، إضافة إلى الاتهام بأن الكثير من النشاطات التي يتحدث عنها الدريني عبر الفاكس والبريد

    الإلكتروني تمثل نوعا من الدجل الإعلامي لا وجود له في الواقع ، بالمقابل اتهم الدريني صاحبه بأنه كان شريكا له في كل ذلك إضافة إلى أنه يتلقى الدعم من إيران ويمارس ما يشبه النصب والاحتيال على رجال أعمال في الخليج من

    خلال تصوير احتفالات تمثيلية ، يعني بالإيجار ، على شرائط فيديو ثم يقوم بإرسالها إلى الخليج للحصول على الأموال تحت ستار دعم الدعوة الشيعية في مصر ، هذه القصص ليس فيها جديد بالنسبة لمعلوماتي الشخصية ، وإنما الجديد هو وصول الأمر إلى هذا الحد المؤسف من البجاحة والجرأة ، وإمكانية أن يقدم

    مصريون على بيع الولاء لدول أجنبية بكل هذه السهولة والفجاجة أيضا ، وأن تتحول النشاطات الدينية المزعومة إلى "بيزنس" طائفي ، والمؤسف أكثر أن هذا

    البيزنس أصبح يتمدد عبر شبكة من العلاقات النفعية ، منها علاقات مع مؤسسات صحفية ، وكنت قد نشرت سابقا في هذه الزاوية أتساءل عن علاقة صحيفة القاهرة التي تصدرها وزارة الثقافة المصرية بالسفارة الإيرانية ، وقد شككت قيادات صحفية هناك فيما قلته وطالبوني بأن أظهر " الفواتير" إذا كان الكلام صحيحا ، وبدون شك هم يعلمون أن مثل هذه الأمور لا فواتير فيها

    ولا وصولات ، ولكني أظن أن من يقرأ الحوار المنشور للنفيس والدريني في العربية والإشارات الواضحة للعلاقة مع جهات صحفية سيعرف جيدا أين هي الحقيقة فيما حدث ويحدث ، وهناك صحف أخرى تعز علينا كثيرا ، تتورط في

    التسويق والترويج لبعض هذا "البيزنس الطائفي" نرجو أن تكون قد أخذت الدرس مما حدث ، قبل أن تفيح الروائح العفنة ، والحقيقة أن مصر اليوم بفعل هشاشة بنية الدولة ، وتصادم الإرادات والنفوذ بين مؤسساتها وأجهزتها

    وقياداتها ، أصبحت عرضة لأي ابتزاز طائفي أو سياسي أو حتى أخلاقي ، ولدرجة أن بعض الشواذ جنسيا يمكن لهم اليوم أن يثيروا ارتباكا وتوترا في أجهزة ضخمة في الدولة إذا مستهم بسوء أو اعترضت سبيلهم ، لم تكن مصر

    الدولة ، في أي وقت من الأوقات بمثل هذا الهزال والهشاشة ، ولكن عندما يختزل الوطن في أجهزة أمنية ، وتختزل الدولة في شخص ، فإن المآلات تكون على هذا النحو الذي نراه ، حيث تضطرب الدولة أمام عشرة من الشواذ جنسيا أو البهائيين أو المتشيعة أو أقباط المهجر .






    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد



    ثلاثية الأزهر والإعلام والشيعة
    محمد جاد الزغبي
    باحث فى الفكر الإسلامى ـ مصر



    الإعلام شيطان العصر ,
    ربما كانت هذه العبارة مفتتحا غريبا للتعبير عن بداية هذا المقال لكنه مفتتح صائب الإشارة دون شك , فما يفعله الإعلام منذ بداية العصر الحديث فى الجماهير يُعد فعلا تعجز عنه الشياطين , لما تمثله وسائل الإعلام التى انتشرت



    وتأصلت بشكلها الجديد منذ بداية القرن العشرين وأصبحت وسائل ربط ووصول خرافية تحقق عنه ما تعجز عنه الجيوش عبر الصحافة والإذاعة والتليفزيون , ثم الفضائيات ووكالات الأنباء وشبكة الإنترنت التى ربطت شرق العالم بغربه وشماله بجنوبه , وظهرت أساليب وفنون الإعلام التى تقلب الباطل حقا والحق باطلا وتغير نظرة الجماهير وتقلبها 180 درجة بحملة إعلامية واحدة !



    والأمثلة أكثر من أن تحصي فى هذا الصدد ,
    فما فعله أساطين الإعلام من اليهود عقب الحرب العالمية الثانية جعل من مجرد التصدى لأكذوبة واحدة من أكاذيبهم ضربا من المستحيلات , كما تمكنت النظم القمعية من السيطرة على شعوبها وسلبها أدنى حقوق التعبير بالسيطرة على وسائل الإعلام التى تقوم بعملية غسيل منظمة كالتى فعلها السوفيات عبر



    ثمانين عاما من دولتهم الشيوعية التى سقطت فى نهايات القرن الماضي
    كما تمكنت المذاهب الفاسدة من بسط سيطرتها على الجماهير وتلويث كل مذاهب الحق بحسن استخدامها للإعلام تحت شعارات مختلفة مثل الحرية والتوحد وغير ذلك من الشعارات التى تخفي الأسباب الحقيقية تحت غطاء من السكر تبتلعه العوام



    ومهما تحدثنا عن الحملات المنظمة فى الإعلام والتى استهدفت الإسلام كدين وعقيدة وجمهور لن نوفيها حقها فالإسلام هو أكبر الأهداف التى وضعتها مختلف القوى فى الخارج والداخل كهدف استراتيجى مورست ضده مختلف حملات التغييب والتشويه



    ووقف الفقهاء والمفكرون والمناضلون يبذلون أقصي جهد لمحاولة التصدى بأسلحة إعلامية لا ترقي أبدا إلى قوة واحتراف أسلحة الخصوم وتعددهم , ومع ذلك نجحت المؤسسات والأفراد الذين وفقهم الله تعالى للذود عن دينه فى إحباط الكثير من أساليب المستشرقين واليهودية والصهيونية والعلمانية



    والشيوعية والقوى العظمى وأصحاب المذاهب المنحرفة التى اتخذت شعارات التوحد والإصلاح كمدخل لضرب الدين من الداخل
    وساعد فى نجاح المقاومة أن العامة من المسلمين ـ وإن كانت تنخدع لبعض الوقت ـ إلا أنها سرعان ما تنفر بطبيعتها من النداءات الشاذة عن عقيدتها السليمة



    ومن حرس الحدود الذين كان ولا زال لهم دور مركزى فى صيانة الدين , مؤسسة الأزهر الشريف الذى أسسه العبيديون ـ الذين اشتهروا خطأ باسم الفاطميين ـ بغرض نشر المذهب الشيعى الإسماعيلي " 2 " بكل ما حمله من كفر صريح أدى بالحاكم بأمر الله خليفتهم الشهير إلى ارتكاب موبقات ما ارتكبها مخلوق بعد فرعون عندما ادعى الألوهية ومارس الطغيان والقتل والتعذيب على مختلف طبقات الشعب حتى انتهى أمره كما تروى أحداث



    التاريخ بقتله على يد رجال شقيقته ست الملك وغير ذلك من سيرة تلك الدولة الموبوءة التى نقلها لنا المؤرخون الكبار كالسيوطى وبن تغر بردى وغيرهم
    فتصدى علماء الأزهر نفسه ومعهم سائر طبقات الشعب عبر مائتى عام لتلك الممارسات وحاربوها بشتى أنواع المقاومة حتى اقتلعوا جذور العبيديين ونسفوا



    دولتهم , وكان للعامة إلى جانب صلاح الدين الأيوبي" 1 " الذى اقتلع دولتهم دور كبير فى مكافحة تلك المعتقدات فردوا على لعن الصحابة فى الآذان فى مساجد الدولة بأن ختموا الآذان بالصلاة والسلام على محمد وآله وصحابته فيما عرف بعد ذلك بالتهاليل , فى مساجدهم الأهلية والتى لا زالت آثارها فى الريف والصعيد قائمة لليوم



    ثم شاء الله تعالى أن يجعل الأزهر الذى أنشأه العبيديون لمحاربة الإسلام والسنة أن يتحول هو نفسه إلى عظمة فى حلق كل مبتدع وأولهم مبتدعة الشيعة الإسماعيلية والإثناعشرية التى نشأت دولتها الأولى على يد الصفويين والثانية بإيران على يد الخومينى " 3 ",



    وأصبح الأزهر عبر سنوات عمره التى تعدت ثمانية قرون المرجعية السنية الأعلى للعالم الإسلامى بالإضافة إلى كونه مركز مقاومة شتى أنواع الإحتلال الذى دقت أبوابه مصر ولا زالت صفحات التاريخ الناصعة تذكر مواقفه ضد الإحتلال الغربي وضد المستشرقين
    وفوق كل هذا أصبح الأزهر هو المانع الأول والأخير لأى محاولة لتغريب مصر وطبعها بطابع الإستعمار فتصدى لمنع اللغة العربية وصانها علماؤه حتى فشلت



    الإنجليزية والتركية والفرنسية أن تجد لها مكانا بين الشعب كما قام بدوره فى محاربة طبائع الغربيين ومنع الحكام من تغيير الطابع الأصيل للشعب المصري
    وفى العصر الحديث مارس الأزهر دوره رغم مختلف أنواع التضييق الحكومى الذى عجز عن منع فورانه ولهذا نشأت جبهة علماء الأزهر فور أن استشعر العلماء فى الستينيات أن السلطة ترغب فى تقويض دوره ولا زالت الجبهة قائمة



    إلى اليوم وعبر سنوات القرن العشرين الأخيرة برز من شيوخه الأجلاء أبطال تصدوا لمختلف القضايا الإسلامية حتى لو كانت تخالف السياسة العامة للدولة وأبرزها موقف الشيخ عبد الحليم محمود الذى دعا لأول مؤتمر إسلامى موسع ردا على مؤتمر الفاتيكان , هذا بالطبع إلى جوار الدور الدعوى الذى امتد من أندونسيا شرقا حتى الولايات المتحدة ومن أوربا شمالا حتى أعماق إفريقيا



    وفى السنوات الأخيرة عانى الأزهر من الإعلام معاناة بالغة لا سيما من الاتجاهات العلمانية لبعض الجرائد والمجلات الصفراء فضلا على إصدارات وزارة الثقافة التى صارت منبعا لكل تطاول وتجاوز على المقدسات تحت ذريعة حرية الرأى



    ورغم التشويه , لم يسكت الأزهر عن ممارسة دوره ولم ترهبه أساليب الصحافة المبتزة , فصدرت عشرات من قرارات المنع والحظر والمصادرة تجاه روايات وكتابات أمثال ديوان الشاعر الماجن حسن طلب الذى صدر بعنوان الآية جيم , وكذلك رواية وليمة لأعشاب البحر وأيضا لكتابات نصر حامد أبو زيد



    فضلا على ما صدر من صحف صوت الأمة والفجر والغد من اعتداءات نالت من العشرة المبشرين والسيدة عائشة وأبي هريرة رضي الله عنهم فقام الأزهر بتحريك الدعاوى القضائية ضدهم هذا بالإضافة إلى أن الموقف العام الأزهرى ممثلا فى طلبة جامعة الأزهر كان يتفاعل بالتوازى مع تصرف قياداته ,
    وتعمد الإعلام ألا يشير بأى نوع من الإشارة لتلك المواقف طمعا فى عدم



    تسربها مما ساهم مع الأسف الشديد فى الإيحاء بأن الأزهر فقد رونقه القديم لدى قطاعات عريضة من الجمهور
    وفى الآونة الأخيرة قامت حملات إعلامية من نوع جديد ضد الأزهر أثمرت مع الأسف الشديد عن انتشار مواقف مكذوبة على الأزهر وتعميقها لدى جماهير المسلمين رغم أنها مواقف لا تمت للواقع بصلة ,



    وأولها وأقواها ما انتشر عن الأزهر من القول باعتماده المذهب الإثناعشري كمذهب خامس يجوز التعبد به ونسبوا هذا القول للإمام الأكبر الراحل محمود شلتوت هذا فضلا على قيام الصحف المختلفة الممولة بالإعلانات المدفوعة الأجر من الترويج لنفس الكذبة ولم تفلح بيانات الأزهر أو دار الإفتاء فى توضيح الموقف لعدم امتلاك الأزهر طريقا إعلاميا حياديا يواجه طوفان الإعلام الجارف الذى يصل لكل بيت




    فإليكم موقف الأزهر الشريف وعلمائه والذى تم بتر مفهومه والتغطية على أهدافه من الصحف ووسائل الإعلام لغرض فى نفس يعقوب !
    : قصة فتوى الشيخ شلتوت
    لست أدرى كيف مر بخاطر البعض أن الأزهر من الممكن أن يعتمد المعتقد الشيعى الإثناعشري بكل ما يحويه من انحرافات فى أصول الإعتقاد , وقد غاب عن ذهن الذين خُدعوا بموضوع فتوى الشيخ شلتوت أن الفتوى لا تتحدث عن المعتقد الإثناعشري بل تتحدث عن المذهب الجعفري واحتوت فى متنها



    إشارة واضحة إلى ذلك , والعبارة التى تم بترها من الفتوى هى التى تبين هذا فقد احتوت الفتوى نصا صريحا على أن المذهب الجعفري المتعبد به عند بعض الفرق , والذى تدعى الإمامية أنها تقوم به فى الفروع هو مذهب فقهى معتمد لدى علماء المسلمين ما دام المذهب المنسوب لجعفر الصادق منقول نقلا صحيحا
    والعبارة الأخيرة هى التى تم بترها بوسائل الإعلام واتخذها دعاة التشيع مدخلا للقول باعتماد الأزهر لهم حتى يواصلوا لعبتهم فى نشر التشيع فى مصر والعالم العربي , وقد أظهر الشيخ عثمان الخميس فى مناظراته مع الشيعة فى قناة المستقلة" 4 " أن فتوى شلتوت رحمه الله بهذا المفهوم لا يختلف معها أحد , فقد



    نصت الفتوى على أن المذهب الجعفري هو المعنى بها , والمذهب معتمد بنقله الصحيح فى الفروع بينما لا يمت بصلة للافتراءات التى يدعيها الإثناعشرية فى الأصول من القول بالبداء والرجعة وبعصمة الأئمة وتحريف القرآن إلى غير ذلك من المعتقدات التى لا تمت بصلة للإسلام



    والمذهب الجعفري الحقيقي هو الموجود عند فرق أخرى التى تخالف الإثناعشرية فى كل ما يدعونه وتعد الزيدية هى الأقرب لأهل السنة الذين نقلوا أيضا فقه جعفر الصادق فى مختلف كتبهم لا سيما الفقه المالكى
    شنت جبهة علماء الأزهر في مصر، هجوما واسعا بحق الإيرانيين، كما دانت الرئيس السابق للجنة الفتوى في الأزهر الشيخ جمال قطب، إنه لا يرى فرقا بين السنة والشيعة.[/align]

    وقد استغلت حركة التشيع التى تقوم بنشاطها خفية فى مصر فتوى الشيخ شلتوت لإيهام الجماهير أنهم لا يختلفون ـ كشيعة ـ مع السنة إلا فى بعض المسائل الفرعية وانخدع العوام بذلك وأيضا جمهرة من العلماء والمفكرين الذين لم يخبروا أساليب التقية المعروفة لدى الشيعة



    كما ساهمت الخلافات السياسية والفقهية فى منح بعض النجاح للإثناعشرية , فالخلاف الفقهى بين الحركة السلفية وبين بعض علماء الأزهر أو المفكرين من غير المنتمين للتيار السلفي تعاطفوا مع الشيعة الإثناعشرية لأن السلفية هى التى حملت اللواء الأكبر فى العصر الحديث لحرب هؤلاء القوم , فاستغلها الشيعة ليؤكدوا أن السلفيين يتجنون عليهم , ولكن الله سلم فى أن الزمرة المخدوعة



    بدأت تفيق مع ظهور الكتب والمراجع المخفاة من كتب عقائد الإثناعشرية وانتشارها مع انتشار وسائل الطباعة والنشر والإنترنت والمناظرات وكل تلك الوسائل فضحت كثيرا مما قف شعر رأس العلماء الذين ناصروهم لهوله ودفعتهم للتراجع عن مواقفهم نهائيا والانقلاب ضد التأييد القديم



    ومع الخلافات الفقهية جاءت الخلافات السياسية بين عدد من المفكرين الكبار

    الأكفاء والكتاب الجادين وبين النظام الرسمى فى مصر لتصب فى صالح أنصار التشيع بعد أن ظهر عداء النظام السياسي لإيران وحزب الله , وعلى الفور وكما هى العادة اتخذ المعارضون للنظام الخط المقابل لتوجه السلطة دونما أن يتبصروا لحظات لخطورة هذا الأسلوب , فالمعارضة السياسية للنظام لا تعنى أن يتخذ المعارضون توجهات عكسية للنظام فى مطلق الأحوال وإلا كانت كارثة !



    فالمفروض أن المعارضة الجادة تتخذ المواقف سلبا وإيجابا مع النظام أو ضده حسب نوعية الموقف ذاته
    ومن أمثال هؤلاء إبراهيم عيسي الذى اتخذ موقفا معاكسا مثلا تجاه قضية منتظر الزيدى الذى ألقي بحذائه فى وجه بوش خلافا للأغلبية الساحقة من الجماهير العربية لمجرد أن النظام الرسمى شجع عبر قنواته وصحفه حملة الشماتة فى بوش الإبن فظهر عيسي على الناس بمقال أعرج تحدث فيه عن الإحترام



    الذى يجب أن يكون من الصحفيين تجاه بوش مهما كان إختلافهم معه ! وهو تصرف لم تجرؤ الحكومات المتواطئة مع بوش على اتخاذه علنا
    وبالمثل فتح إبراهيم عيسي جريدة الدستور وكذلك برامجه التى يقدمها لمناصرة الإثناعشرية لمجرد أن النظام الرسمى يعادى التوجه الإيرانى سياسيا , بل زاد عن هذا بأن قدم فى برامجه على قناة دريم" 5 " عشرات الروايات المكذوبة تاريخيا



    والتى رواها الشيعة فى كتبهم وافتروها على الصحابة وأمهات المؤمنين وقام باعتمادها باعتبارها مرويات ثابتة , وهو بهذا الأسلوب ذكرنا بخطه القديم الذى تخلينا أنه قد تركه فإذا به يعود إليه أشد مما كان عليه فى بداياته الصحفية عندما نشر العديد من الكتب مهاجما كبار أئمة وعلماء المسلمين أمثال الشعراوى وغيرهم تطبيقا فقط لمبدأ المعارضة فى المطلق !



    وقام إبراهيم عيسي بحشر نفسه فى نفس الخندق الذى دخله طواعية من قبله عادل حموده ومحمد الباز ورجب هلال حميدة المعروفين بانحراف أغراضهم والذين استقطبتهم حركة التشيع بقيادة محمد الدرينى ومحمد القمى صاحب جماعة التقريب وأحمد راسم النفيس وأحمد هلال ,
    وبأموال الدعم الإيرانى واللبنانى قاموا بنشر الإعلانات والموضوعات مدفوعة الثمن فى الجرائد المعروفة بانحرافها الأخلاقي مثل الفجر وصوت الأمة والغد



    وكانت ثلاثية المؤامرة الصحفية تلك هى التى نشرت فى توقيت واحد موضوعات وملحقات تسيئ لأم المؤمنين عائشة والعشرة المبشرين وراوى الحديث الأشهر أبو هريرة باعتبارهم أسوأ شخصيات الإسلام والعياذ بالله وهو ما عبر ضمنا عن مصدر تلك الموضوعات لأن الإثناعشرية لا يتخلون أبدا عن حقدهم الدفين تجاه هذا الجيل الرائد



    وانكشف التآمر لأن الذين اختاروا الجرائد لم يحسنوا الاختيار فوقعوا على الجرائد التى لا هم لها إلا مهاجمة الإسلام والمسلمين ونشر الموضوعات الماسة بالعقيدة ويحفظها المصريون جميعا على أنها جرائد ذات اتجاهات علمانية وآخر ما تفكر فيه هو نصرة الإسلام , هذا فضلا على عدم وجود أى دافع وأى مناسبة لنشر تلك الموضوعات عن الصحابة بنفس الاتهامات المحفوظة التى يوجهها الإثناعشرية للصحابة ويعتبرونها من أساس فرقتهم فى الاعتقاد

    وتسببت تلك الحركة الحمقاء فى تسليط الضوء على نشاط فرقة التشيع من جديد فأُعيدت فتوى شلتوت أمام الجماهير ومعها رأى الإمام نفسه فى المعتقد الإثناعشري كفرقة والذى يقول فيه



    أن المطلوب من الفرقة الإثناعشرية إذا أرادت التقريب حقا أن تطرح الغلو وراء ظهرها وأن لا يتخذ بعضنا البعض أربابا من دون الله وأن نحارب احتكار فئة معينة للدين فما كان بالإسلام تأويلات باطنية أو أسرار أو أحاج فما انتقل رسول الله صلي الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى إلا بعد أن أدى الأمانة وبلغ الرسالة وطلب من أصحابه أن يبلغوه " 6 "



    وقائل هذا الكلام هو نفسه الشيخ شلتوت الذى روجوا فتواه المحرّفة عن حقيقتها وهذا هو موقف الرجل يتضح من مقدمة كتابه { إسلام بلا مذاهب } والذى ذكر فيه الموقف السابق



    ونفس هذا الموقف هو الموقف الغالب الساحق من سائر علماء الأزهر إلا الندرة منهم التى خدعها القول بالتقريب الذى اتخذه هؤلاء الفئة قنطرة للنفاذ إلى مصر كما هى عادتهم , لأنهم أهل براعة فى استخدام التضليل والخداع باسم التقية والتى لم تفدهم مع الأزهر كما سبق القول وكما سنوضح من خلال استعراض مواقف علمائه

    موقف الغالبية الساحقة من علماء الأزهر


    سبق أن أوضحنا الفارق الضخم بين اعتماد الأزهر للمذهب الجعفري الفقهى والذى هو أحد أكبر المذاهب الإسلامية ونقله أهل السنة فى صحاحهم وكتبهم وبين المعتقد الإثناعشري الذى ينسب عشرات الآلاف من الأحاديث المكذوبة على جعفر الصادق وأئمة أهل البيت رضوان الله عليهم ,
    والفارق يتبدى فى أن الفتوى تعرضت للمذهب الفقهى فى الفروع بينما



    الإثناعشرية فرقة من الفرق التى اختلفت مع أهل السنة فى أصول العقائد
    والمشكلة الرئيسية التى يعانى منها من يتصدى لمقاومة هذا التيار أنه يقع فى الظن أن الإختلاف بين السنة والإثناعشرية إختلاف يتعلق بولاية على بن أبي طالب رضي الله عنه أو بمسألة الصحابة الذين شرفهم الله ورسوله عليه الصلاة والسلام وسبهم هؤلاء القوم أو فى مسألة الفقه المخالف للمتفق عليه بالإجماع بين المسلمين فى العبادات والمعاملات



    وهذا تسطيح شديد للقضية يخرج بها عن مركزها الأصلي , فليس الإختلاف بين السنة والشيعة الإثناعشرية إختلاف فروع أو اختلاف اعتقاد بالصحابة , فهذا رغم كونه أمرا كارثيا إلا أنه يُعد لعبة أطفال إلى جوار ما يقولون به من معتقداتهم بالله ورسوله عليه الصلاة والسلام
    هذا فضلا على الخطأ الجسيم الذى يتعامل به البعض معهم باعتبارهم ممثلون



    لأهل البيت بينما هم أول الطاعنين فى أهل البيت رضوان الله عليهم ولم يسلم منهم واحد من الأئمة , بل إنهم تجاوزا حتى بحق رسول الله عليه الصلاة والسلام بروايات ما جرؤ اليهود والنصاري أن يبتدعوا مثلها " 7 "
    فالذى يدعو إليه الإثناعشرية دين آخر على حد تعبير الشيخ العلامة محمد أمين الشنقيطى والذى رفض الحوار معهم قائلا



    { إن التقريب يعنى وجود مشتركات بيننا ولكن لا وجود لهذا فى الأصل , بمعنى أوضح لكم دينكم ولى دين }
    فالأمر أعمق وأكبر وأخطر بكثير من الخلاف حول آل البيت عليهم السلام لأن أساس المعتقد الإثناعشري يقوم على بعض العناصر من المستحيل أن يتخلوا عنها وإلا سقط ادعاؤهم كاملا ويتضح هذا من خلال النقاط التالية



    القول بالبداء ـ تعالى الله عن ذلك ـ وهو يعنى أن الله عز وجل لا يعلم الأشياء قبل وقوعها وربما تبدى له شيئ فقام بتغيير قدره وهو أحد أساسيات المذهب حيث يروون عن جعفر الصادق حديثا مكذوبا يقول فيه { ما عُبد الله بشيئ مثل البداء } وربما بدا غريبا أن يتم الترغيب بهذا القول لهذه الدرجة لكن الغرابة تنمحى إذا علمنا أن القول بالبداء يكفل لهم الهروب من مواجهة ما يحتج به المسلمون السنة عليهم بعدالة الصحابة الثابتة بالنص القرآنى لجئوا للقول بالبداء وهو أن الله تعالى غير الأحداث عندما بدا له ذلك ! حتى يمكنهم القول بأن رضا الله على الصحابة لم يكن مطلقا دائما



    , وحتى لا ينفر الناس من مذهب الشيعة بهذا القول الذى يهدم الإمامة اخترعوا هذا المنهج حتى يبرروا عدم وقوع الأحداث وأيضا عندما يدعون على عامة الشيعة من البسطاء أن الأئمة يعلمون الغيب فإذا تضارب قولهم مع ما يقع فعلا من أحداث كان البداء هو الحل



    القول بتحريف القرآن وهو المبدأ الثانى الغير قابل للتغيير عندهم ـ مهما قام الشيعة بإنكار هذا على سبيل التقية ـ وهو أمر من ضروريات الطائفة لأن القول بغير ذلك يهدم نظرية الإمامة وهى لا وجود لها بالقرآن من قريب أو بعيد , والتى جعلوها أساس الدين وشرط قبول الأعمال ومن لا يؤمن بالإمامة للإثنا عشر إماما فهو ضال مستحق للخلود فى النار على نحو ما قرره علماؤهم بالإجماع وعبر عن هذا الإجماع شيخهم المفيد فى كتابه أوائل المقالات ووافقه على ذلك المراجع المعاصرون وفى مقدمتهم على السيستانى أكبر مرجع دينى للشيعة بالنجف حاليا ومن قبلهم الخوئي



    الغلو فى الأئمة وهو أحد ضروريات الطائفة وبدونها يترك العامة مذهبهم لأن الطائفة قائمة على أن هؤلاء الأئمة يعلمون الغيب ويقسمون الجنة والنار ويحضرون لأنصارهم عند الموت وغير ذلك من أقوال تحمل الكفر الصريح لمن قالها معتقدا بها , وهى أحد أساسيات الطائفة لأنهم يعتمدون على الاستسلام الكامل من الجماهير لهم باعتبارهم أصحاب صكوك الغفران والتى أدخلوها على الدين بأشد مما قالت به الكنيسة الأوربية فى القرون الوسطى



    التقية , وهى مبدأ رئيسي من مبادئ الطائفة ورويت بعشرات الأحاديث فى كتبهم المعتمدة والتى ترغب فى استخدام التقية ليل نهار حتى مع الشيعى لكى تصبح ديدنهم مع غير الشيعى , والتقية عندهم هى المهرب الذى يسلكوه عند المواقف الحرجة وتوارثوها من أكابرهم فى القرون الهجرية الأولى حتى صنفهم العلماء على أنهم أكذب خلق الله , بل تكفينا روايات أئمة أهل البيت فى شأنهم حيث ورد عن جعفر الصادق رضي الله عنه أنه قال { إنه ممن ينتحل هذا الأمر ـ يعنى التشيع ـ من يكذب حتى أن الشيطان ليحتاج إلى كذبه } , وقال



    والده محمد الباقر رضي الله عنه { لو امتحنتهم ـ يعنى الشيعة ـ ما وجدتهم إلا واصفة ولو تمحصتهم ما وجدتهم إلا مرتدين } " 8 "
    وقد لجئوا للتقية طمعا فى أن الناس لن تلتفت لكتبهم , وليت علماءهم يستخدمون التقية مع السنة فحسب بل إنهم يستخدمونها أولا مع عامة الشيعة المضللين المغيبين عن حقيقة ما يمارسه عليهم فقهاؤهم طمعا فى مغانم الدنيا من الخُمس الذى يجبونه من عامة المسلمين بينما هو منصوص عليه بكتاب الله فى حق الكفار ومن غنائم الغزوات , وهذا يعطى عامة الشيعة فكرة بسيطة عن النظرة التى ينظر بها علماؤهم إليهم
    ويستخدمون التقية ويرغبون فيها باعتبارها تسعة أعشار الدين كما ورد فى أعظم كتبهم وهو الكافي وذلك حتى يبرروا تراجعهم أمام عامة الشيعة إذا سألوهم لماذا لا تصرحون بما تقولون به فى مواجهة أهل السنة

    ولكن التقية وإنكار الأمور السابق ذكرها لم تفد مع علماء الأزهر ولا بقية علماء المسلمين للأسباب التالية
    • ينكرون أنهم يقولون بتحريف القرآن مع أن مطابعهم تقذف كل عام بعشرات الكتب التى تنقل إجماع الإمامية على القول بالتحريف ومن أشهرها تفاسيرهم للقرآن مثل تفسير الصافي للفيض الكاشانى وتفسير القمى , كما بلغت الأحاديث المكذوبة التى رووها فى هذا الشأن قرابة ألفي حديث كلها



    تقول بتحريف القرآن , وعندما لجأ الشيعة المعاصرون لإنكار ما اتفقت عليه أئمتهم فى ذلك كانت الفضيحة مدوية عندما انكشفت فتاوى الذين أنكروا ذلك وإذا كلها تقول بالتحريف من أمثال على الكورانى وأبي القاسم الخوئي والخومينى , بل إن الكورانى الذى كان أشهر من ظهر فى الفضائيات يعلن أنه لا



    يؤمن بتحريف القرآن نشر على موقعه القول بالتحريف ونسب هذا التحريف لعمر بن الخطاب كما أنه أصدر كتابا بعنوان " قرآن على , عليه السلام " وتم نشر الكتاب ضمن مطبوعات إحدى المراكز التابعة لمرجعهم الأكبر على السيستانى هذا فضلا على إجماع سابقيهم على القول بالتحريف بل واختراع الآيات المحرفة أيضا والتى وصلت إلى سورة كاملة دسوها على المصحف بعنوان



    سورة الولاية وأوردها النورى الطبرسي أحد أكابر علمائهم الذى ألف كتابا ضخما سماه { فصل الخطاب فى إثبات تحريف كتاب رب الأرباب } أثبت فيه أن روايات تحريف القرآن عند الإمامية هى روايات فوق درجة المتواتر أى أنها ثابتة ثبوتا مطلقا ,
    وعندما هاجت الدنيا حوله خوفا من انكشاف عقيدته قام بتأليف كتاب آخر مماثل للرد على منكريه , ولم يظهر عالم شيعى واحد رد على النورى الطبرسي أو كفّره أو حتى أسقط عدالته بل هو فى كتب الرجال من أعظم أئمة الإمامية قاطبة " 9 "



    هذا فضلا على أنهم لا يحملون سندا صحيحا للقرآن أو رواية واحدة تقول بعدم التحريف يروونها عن أئمتهم المعصومين وهو الأمر الذى تحداهم فيه العلامة الباكستانى إحسان إلهى ظهير وعجزوا عن قبول التحدى ولم يجدوا إلا وسيلتهم الأثيرة للخلاص منه وهى الإغتيال , واغتالوه فعلا بقنبلة تم وضعها فى إناء زهور أمام العلامة الراحل أثناء إحدى المؤتمرات ليذهب شهيدا كما ذهب قبله العشرات من دعاة الإصلاح



    • أنكروا تكفير الصحابة وتكفير المسلمين من غير الإماميين وتدثروا بنداء الوحدة فافتضح أمرهم مع ظهور كتبهم المعاصرة والتى مشت على نفس الخط القديم من تكفير سائر الصحابة إلا ثلاثة والطعن بأمهات المؤمنين وكان آخر تلك الممارسات والخطب المعلنة على قنواتهم الفضائية ومواقعهم فتوى السيستانى الشهيرة بأن كل من ليس إماميا كافر مستحق للخلود فى النار , كما أنه وافق الشيخ المفيد على القول بأن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما بتقديمهما أنفسهما على علىّ رضي الله عنه فهم مخلدون فى النار !


    • رغم تمسكهم بفتوى الشيخ شلتوت رحمه الله , إلا أنه الله أظهر خبيئتهم على يد فتوى شيخهم الخالصي المنشورة فى كتابه { الوحدة والتوحيد } والذى يقول فيه مجيبا عن سؤال ورد إليه بشأن بقية المذاهب أنه يمنع العمل بعمل أهل السنة أو كما يسميهم هو وطائفته العامة ! ووافقه الخومينى ـ الذى سمى ثورته بالثورة الإسلامية ـ وعبر عن نفس المعنى فى كتابه الرسائل من أن الرشاد يقع فى مخالفة العامة
    كل هذا ظهر أمام علماء الأزهر قديما وحديثا وأعلنوا موقفهم فتمت التعمية عليه ومن هؤلاء العلماء " 10 "



    • الشيخ العلامة محمود شاكر الذى صرح للدكتور على السالوس أحد كبار علماء الأزهر المتبحرين فى عقائد الشيعة الإمامية أن هؤلاء القوم محترفو كذب فليس غريبا على من يكذب على رسول الله عليه الصلاة والسلام أن يتجرأ فى الكذب على علماء الأزهر , وأعلن الدكتور السالوس هذا الحوار فى معرض تعرضه لأكاذيب المرجع الشيعى عبد الحسين شرف الدين الذى لفق كتابا كاملا مكذوبا على شيخ الأزهر الأسبق المحدث سليم البشري " 11 "وفيه من الإفتراءات الكثير وكلها إفتراءات بالغة الغباء أوضحها تلاميذ الشيخ الراحل لأن عبد الحسين لم يجرؤ أن ينشر كتابه الملفق إلا بعد وفاة الشيخ البشري



    الشيخ حسنين مخلوف مفتى مصر الأسبق وهو أيضا كان من زمرة علماء الأزهر الذين رفضوا مبدأ الحوار أصلا معهم وأعلن ذلك فى فتوى شهيرة صدرت ضمن فتاوى الأزهر المجموعة عام 1959 م



    الشيخ جاد الحق على جاد الحق الذى أصدر بيانا علنيا مطولا تعرض فيه لعقائد الإثناعشرية وشرحها وكيف أنها تتضارب مع ثوابت الإسلام ولا يمكن قبولها بأى حال من الأحوال



    • بيان الدكتور يحيي إسماعيل أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر والذى ظهر ضمن مشروعه التحذيري من أسلوب الإختراق الشيعى فى مصر وعبر عن مخاوفه من آلة الإعلام فى هذا الشأن



    • الشيخ العلامة عطية صقر الذى أصدر فتوى شهيرة معلنة ضمن فتاوى الأزهر عام 1998 م تعرضت أيضا بشكل مطول لعقائد الإثناعشرية بالذات فيما يتعلق بتحريف القرآن الذى يوجد مبثوثا فى كتبهم القديمة والحديثة ولا يوجد عالم شيعى منهم قام بالرد على تلك الأقوال أو كفّر قائليها رغم أن علماء المسلمين قديما وحديثا مجمعون إجماعا مطلقا على تكفير من يقول بتحريف القرآن ولو فى حرف واحد



    • بيان شيخ الأزهر الحالى بشأن ما نشرته جريدة الغد وما افتضح من أمر التمويل الشيعى لتلك الإعتداءات حيث صرح فى بيانه أن ما تم نشره هو اعتداء على الصحابة يـُخرج صاحبه من ملة الإسلام لأن احترام الصحابة هو الركن السادس للدين وتراجع نهائيا عن فتواه السابقة بشأن الإثناعشرية والتى صدرت منه بعد انخداعه بالتقية التى مارسها عليه أصحاب جماعة التقريب



    • فتوى الأستاذ الدكتور عبد الله سمك الذى ناظر الشيعة على قناة دريم وجعل منهم عبرة , وهى الفتوى التى حرمت زواج السنية من شيعى خوفا على عقيدتها وأبنائها
    • قرارات المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بحظر طباعة ونشر أى كتب تنتمى للشيعة الإثناعشرية من أى نوع وتم تنفيذ القرار بالفعل ضد كتاب الملحمة الحسينية ومجلة آل البيت وغيرها



    • ثم كانت الضربة القاصمة من علماء الأزهر الشريف " 12 " بالبيان الجماعى الذى أصدروه بتاريخ 12/1 / 2006 وأنكروا فيه تلك الممارسات التى لا تقبل مجرد طرحها للنقاش وتصدر البيان فتاوى علماء السنة السابقين من السلف الصالح الذين أجمعوا على كفر كل من يقول بتحريف القرآن أو يطعن فى إيمان الصحابة أو أمهات المؤمنين وكان من الموقعين على البيان
    الشيخ حافظ سلامة رئيس المقاومة الشعبية في حرب رمضان ورئيس جمعية الهداية الإسلامية.
    الأستاذ الدكتور عبد الستار فتح الله سعيد أستاذ التفسير بجامعة الأزهر.
    الأستاذ الدكتور عبد العظيم المطعني أستاذ البلاغة في جامعة الأزهر.
    الأستاذ الدكتور محمد عبد المنعم البري رئيس جبهة علماء الأزهر .
    الأستاذ الدكتور سيد السيلي أستاذ العقيدة بكلية أصول الدين.
    الأستاذ الدكتور عمر عبد العزيز قريشي أستاذ العقيدة بكلية الدعوة.
    الأستاذ الدكتور يحيى هاشم فرغل عميد أسبق لكلية الشريعة.
    الأستاذ الدكتور فرج الله عبد الباري أبو عطا الله رئيس قسم العقيدة أصول الدين طنطا.
    الأستاذ الدكتور الخشوعي الخشوعي أستاذ الحديث بأصول الدين القاهرة.
    الأستاذ الدكتور عبد المهدي عبد القادر أستاذ الحديث بأصول الدين القاهرة.
    الأستاذ الدكتور بدران العياري مدرس الحديث بكلية الدراسات الإسلامية.
    الأستاذ الدكتور جمال مصطفى النجار رئيس قسم التفسير وعلوم القرآن بأصول الدين القاهرة.
    الدكتور محمد السيد شحاتة أستاذ مساعد بقسم العقيدة أصول دين الزقازيق.
    تقريب أم تغييب
    ورغم كل ما سبق , لا زالت دعاوى التقريب تجد صداها فى مصر والبلاد التى لا تعرف الشيعة مستغلين الخلافات المذهبية والجهل بحقيقة أغراضهم , وفى نفس الوقت يحملون النكير بأشد أبواقه على السلفية باعتبارهم تكفيريين رغم أن الطائفة الإثناعشرية هى أكبر وأقوى طائفة لجأت للتكفير فى تاريخ الإسلام وفاقوا حتى الخوارج عندما قرروا أن كل من لم يكن على دين الإثناعشرية فهو كافر مستحق للخلود فى النار ونقل الشيخ المفيد ـ أحد أكابر الإمامية ـ إجماع الإمامية واتفاقهم على القول بتكفير سائر من كان غير إمامى حتى لو كان من الشيعة أنفسهم من غير الإثناعشرية , وهذا تطرف فى التكفير لم يبلغه سواهم قط , وعلى عادتهم بتطبيق مقولة { رمتنى بدائها وانسلت } فيتهربون من من ذلك بالتشنيع على السلفية بتلك التهمة التى غاصوا فيها هم حتى النخاع
    بل إنهم الفرقة الوحيدة التى لا تكتفي بالتكفير فحسب , بل وتدعو لانتهاز كل فرصة لاستباحة أموال ودماء غير الإماميين واعتبارهم مباحو الدم والمال ـ كما نقلوا ذلك فى الكافي عن جعفر الصادق وهو منه براء
    ودوما ما يحتج الإثناعشرية فى حربهم الإعلامية بأن الأقوال المبثوثة فى كتبهم القديمة إنما هى أقوال تاريخية قديمة ,
    فدعونا نتأمل أقوال المعاصرين مع ضرورة وضع حقيقة هامة فى الاعتبار وهى أن الإثناعشرية تتحرك بشكل تنظيمى فالقرار الذى ينطق به أى مرجع منهم لا يمكن أن يخالفه فيه غيره لأن القرارات والفتاوى المتعلقة بأصول المذهب مركزية



    رهنٌ فقط بالمرجعيات الكبري والمرجعيات الكبري المعاصرة أشهرها الخوئي إمام زمانه فى الثمانينات ومعه الخومينى الذى تعتبر تعليماته وفتاواه معصومة لا تُرد , حسب ما قرره هو بنفسه من أن الرد على الأئمة ونوابهم رد على الله عز وجل وأيضا المرجع المعاصر على السيستانى زعيم مرجعية النجف وعلى خامنئى



    خليفة الخومينى على مقعد ولاية الفقيه بإيران اتفقوا جميعا على تكفير كل ما عدا الشيعة الإمامية واعتبار الإماميين هم الفرقة الناجية حسب زعمهم , بالإضافة لاعتمادهم جميعا أسلوب التقية كجسر لعبور التشيع إلى سائر أقطار العروبة ضمن خطة طويلة المدى فى تصدير مفهوم الثورة الإسلامية الإيرانية ومذهبها " 13 "



    ومن الغريب أن التكفير جاء صريحا وواضحا فى عشرات المصادر من كتب الشيعة المعاصرين ولاة الأمر ومصدر المرجعية الأساسية عندهم , ورغم ذلك لا زالت دعاوى التقريب المخادعة المتلونة تجد من يدافع عنها



    وأكتفي هنا بإيراد مثالين فقط كافيان فى ذلك ,



    الأول : الموقع الإليكترونى لآية الله العظمى على السيستانى زعيم مرجعية النجف العراقية حيث تبنى فتوى شيخهم المفيد القائلة بخلود منكر الإمامة فى النار باعتباره منكرا لأصل أصول الدين ألا وهو الإمامة المبتدعة
    الثانى : فى رد على سؤال بشأن منكر الإمامة ورد فى كتاب منهاج الفقاهة قال



    مؤسس الحوزة العلمية أبو القاسم الخوئي ما نصه
    { ومن أنكر واحد منهم جازت غيبته بل لا شك فى كفره لأن إنكار الأئمة ولو واحدا منهم والإعتقاد بخلافة غيرهم يوجب الكفر والزندقة }
    أما ما ينادون به من تقريب وخلافه فهذا من ضروريات التقية والمداراة اللازمة لشق طريق التشيع والتى برعوا فيها وبلغوا المدى الأبعد فى الخداع والتضليل ونورد بعض الأمثلة البسيطة فى كيفية ذلك ,



    أولا : لم يقتصر الأمر على استغلال الجانب الإعلامى وتجنيد الأنصار المتحدثين باسمهم من سائر الأقطار , بل تجاوز الأمر إلى تزوير الكتب المطبوعة نفسها فى أسلوب لم نعرفه إلا من الإماميين , والأمثلة فى هذا الشأن أكبر من أن تحصي ومنها ما فعلوه فى كتاب { الطريق إلى مكة } الذى ألفه المفكر النمساوى ليوبولد فانس الذى أشهر إسلامه وتسمى باسم محمد أسد , وكتب كتابه



    المشار إليه وطبعته مختلف البلاد الإسلامية وكان فيه فصل كامل عن استنكار سب الصحابة الذى شاهده محمد أسد فى الفكر والخطاب الإيرانى , فقامت الدار اللبنانية التى طبعت الكتاب وترجمته بحذف هذا الفصل كاملا دون الإشارة لذلك حتى لا يفضح الكتاب مستورا , لا سيما وأنه منشور فى النصف الأول من القرن العشرين حيث كانت الإثناعشرية غير معروفة نهائيا لبقية المسلمين



    ومن الأمثلة أيضا
    • كتاب بحار الأنوار للمجلسي طبع فى دار المعارف ببيروت تحت فصل بعنوان كفر الثلاثة ـ يعنون الخلفاء الراشدين ـ تم تبديلها إلى الثلاثة وفقط
    • كتاب البرهان حُذفت منه مقدمة العاملى وطبعته دار البعثة بإيران تلافيا لإثبات التحريف الذى يعتقدونه بالقرآن
    • مؤسسة الأعلمى ببيروت طبعت تفسير القمى أشهر تفاسيرهم وحذفت منه مقدمة الطيب الجزائري لنفس السبب السابق



    • مكتبة الألفين بالكويت ومكتبة الفقيه بالكويت حذفت دعاء نهار الجمعة الذى احتوى على آية الكرسي المحرفة والموجودة أيضا فى هوامش كتاب الأذكار الشهير عند الشيعة المعروف باسم { مفاتيح الجنان }



    ثانيا : هناك تتبع كامل لأقوال أئمة الإثناعشرية التى يتم ذكرها وفيها ما يشير إلى ضروريات المذهب المستنكرة من أهل السنة ومثال ذلك ما أجاب به على الخامنئى على أحد أسئلة الشيعة حول جواز الصلاة خلف أحد السنة فقال {نعم إن كان ذلك للمداراة } , وعندما طبعت دار الحق اللبنانية كتيب الأسئلة والأجوبة قامت بتغيير الإجابة إلى ما يلي { نعم من أجل الحفاظ على الوحدة الإسلامية } !



    ثالثا : العمل بمنتهى الدقة على التمسك بنداء الوحدة للخلاص من مأزق المواجهات التى كشفت حقيقة معتقداتهم ـ لا سيما بالمناظرات ـ وقد أحسنوا استغلال الخلافات المذهبية بين السلفية وغيرها أحسن إستغلال عندما تمسكوا بأن السلفيين يكفرون الشيعة كما يكفرون جميع طوائف المسلمين دونما أن يقدموا دليلا أو قرينة على ذلك ووجدت تلك النداءات صدى مناسبا لدى من



    أثرت فيهم التشويهات الإعلامية المختلفة رغم أن جميع أئمة الحركة السلفية يعتمدون قول أئمة الإسلام القدامى مثل بن حنبل وبن تيمية وغيرهم فى أن تكفير المعين مقطوع بمنعه إلا فى حالة الكفر البواح بعد ثبات الحجة , ولهذا قررت هيئة كبار العلماء بالسعودية هذا المفهوم فى فتوى علنية بشأن عامة الشيعة " 14 " ,



    وقد اتخذ العالم السعودى الشهير بن جبرين موقفا مخالفا بشأن عامة الشيعة الموجودين بالبلاد السنية كالسعودية لأن الحجة قامت عليهم فليس لديهم عذر فى يرتكبون من أفعال شنيعة كالجهر بلعن الصحابة وسبهم والإعتقاد بتحريف القرآن والزحف والإستغاثة بالقبور فى شرك لا مزيد عليه ,



    وحتى فتوى بن جبرين والتى تُعد فتوى شذت عن الإتجاه العام لم تبلغ قدر فتوى علماء الأزهر الذين أوضحوا فى فتاواهم التى تعرضنا لها سابقا من أن العذر بالجهل لا يفيد مع المخالفة الصريحة لثوابت الإسلام والإيمان وأركانه وما هو معلوم من الدين بالضرورة


    طرافة دعوى التكفير من الشيعة

    لو أن كل البلاد فى الأرض انخدعت بالإمامية الإثناعشرية لكان واجبا على مصر أن تنتبه لهم لتجربتها السابقة الفادحة مع الشيعة الإسماعيلية عبر مائتى عام عندما استولى العبيديون على مصر وتفجرت الصراعات حتى وفق الله صلاح الدين الأيوبي لاقتلاع جذورهم



    ولو جاز أن ينخدع عامة الناس بمصر فى ذلك , لما كان على كبار المفكرين ومثقفيهم أن ينخدعوا لأن حرفتهم المطالعة فكيف يغفلون عن ضرورة قراءة المنهج الإثناعشري من نصوص كتبهم ليتسنى لهم الحكم الصحيح ,
    لأنه من غير المقبول أن تكون مواقف المثقفين مأخوذة من الإعلام , ولو جاز ذلك فما الذى تبقي للعامة إذا ؟!



    ولو سلمنا بأن ينخدع المثقفون والمفكرون تحت تأثير النظر القاصر , فكيف نسلم أن ينخدع بعض علماء الأزهر وهم أهل الإختصاص بالعقائد والتاريخ وطرق دراسة المناهج دراسة المتمحص , وهذا إن كان متحققا بصفة ضئيلة إلا



    أن وجوده بحد ذاته يعتبر أمر محزن ومؤسف فالأدلة أمامهم أكثر من أن تحصي سواء بمجمع البحوث الإسلامية الذى صادر عشرات من مؤلفات الإثناعشرية وبها ما بها من الطعون , هذا فضلا على جهود زملائهم من أساتذة العقيدة والحديث الذين درسوا طبيعة الإثناعشرية فى تخصصهم وأبرزوها ,



    هذا فضلا لمفاجأة قد تصدم بعض علماء الأزهر من حسنى النية فى النظر للإثناعشرية وهى أن الشيعة الإثناعشرية ـ كما سبق القول ـ كفرت سائر طوائف المسلمين , والطريف أن الإثناعشرية اختصت بعض الفرق بالتخصيص والتحديد أولها الأشاعرة والصوفية التى تمثل فى مصر مدرستين منتشرتين وكلاهما يتقبل الشيعة وينخدع بها ,



    ففي الأنوار النعمانية للعلامة المجلسي وهو أحد الكتب الثمانية المتقدمة لدى الإثناعشرية يقول المجلسي عن الأشاعرة فى صفحة 278 من الجزء الثانى
    { أقول فالأشاعرة لم يعرفوا ربهم بوجه صحيح بل عرفوه بوجه غير صحيح فلا فرق بين معرفتهم وبين معرفة باقي الكفار } !
    والمعتزلة الذين قدموا أنفسهم للأمة على أنهم دعاة التنوير وأنهم انتقدوا على الأصوليين تكفيرهم , نصت أصول مذهبهم على تكفير عامة الناس وخاصتهم إن هم أثبتوا لله صفاته واعتبروا ذلك كفر مخرج من الملة كما نص القاضي عبد الجبار المعتزلى



    بينما المدرسة السلفية التى شنعوا عليها بتكفير المسلمين لم تكفر الإثناعشرية أنفسهم بأعيانهم , وفى شأن الأشاعرة نص بن تيمية وبن عبد الوهاب على اعتبارهم من أهل السنة والجماعة , أما المتطرفين منهم فتوقفوا فيهم واعتبروا أقوالهم تدل على الكفر إلا أنهم لا يكفرون بأعيانهم وقال شيخ الإسلام بن تيمية فى حواره مع المعتزلة { ما تقولون به لو قلت أنا به لكنت كافرا لأنى أدرك معناه وأثره لكنكم لست بكافرين عندى حتى يتبين لكم ما تبينت }

    فمتى نتوقف عن أخذ المواقف بناء على وجهات نظر شخصية ورواسب الإعلام الموجه ؟!
    فهذه هى أصل وحقيقة دعاوى التقريب التى يتدثرون بها بينما هم أخطر على الإسلام والمسلمين من أعدى أعدائهم , وما يحتجون به من أن كتبهم القديمة الفاضحة إنما هى تاريخ وفقط , رأينا فيما سبق أنها دعوى تخالف الواقع على طول الخط ,
    بل إن ما غفل عنه الكثيرون أن ما هو موجود بتلك الكتابات والمعتقدات يهون أمام ما أسسه الخومينى وحرص عليه ورسمه فى خطوط عريضة تمشي عليها الحركة الشيعية بانتظام , وليس أدل من ذلك ما قرره هو بنفسه فى كتاباته التى تم نشرها بالفارسية ووقعت فيما بعد بأيدى عربية ترجمتها ليعرف المغترون بهذه الشخصية على أى عقيدة كان معتقده والذى يعبر عنه بقوله
    { وإن كانت ظروف التقية توجب دخول أحد منا فى ركاب السلاطين فيجب الإمتناع عن ذلك حتى لو أدى الأمر إلى قتله إلا أن يكون فى دخوله معهم نصر حقيقي للإسلام والمسلمين مثل على بن يقطين ونصير الدين الطوسي } " 15 "



    فهل هذا القول يقول به من يعلن أن ثورته إسلامية وأنه لا ينظر للتاريخ , فها هو ذا وباعترافه يري في قتل وإبادة المسلمين خدمة للإسلام وفي من فعل ذلك بطولة مطلقة لم تتحقق لمثله , ؟!
    ويقول فى كتابه كشف الأسرار عن الصحابة
    " اننا هنا لا شأن لنا بالشيخين وما فعلاه من مخالفات للقرآن ومن تلاعب بأحكام الإله وما مارساه ضد فاطمة من ظلم وضد أولادهما ولكننا نشير إلى جهلهما بأحكام الإله والدين "
    ثم يضيف ص 127
    " إن مثل هؤلاء الأفراد الجهال الحمقي الأفاكون الجائرون غير جديرين بموقع الإمامة ولا أن يكونوا ضمن أولى الأمر "
    ثم يضيف ص 137
    { الرسول الذى كد وجد وتحمل المصائب من أجل هدايتهم وأغمض عينيه عن كلمات بن الخطاب القائمة على الفرية والنابعة من أعمال الكفر والزندقة }" 16 "



    هذا بخلاف المعتقدات الفاسدة التى جاء الخومينى فزادها فسادا على فساد بنظرية ولاية الفقيه التى جعل فيها الفقيه نائبا عن الإمام المعصوم بل وأقر بالعصمة للفقيه أيضا عندما قرر أن الرد على الفقيه رد على الإمام والرد على الإمام رد على الله , وتجاوز قدامى الإثناعشرية بمراحل عندما قال مفصحا عن معتقده فى نفس الكتاب السابق كشف الأسرار
    { إن من ضروريات مذهبنا أن لأئمتنا مقاما محمودا لا يبلغه نبي مرسل ولا ملك مقرب }
    وزاد عن الحد عندما قال بعقيدة الثالوث ! فقال
    { إن الحقيقة الإلهية اتحدت بالحقيقة المحمدية والعلوية ! } ويضيف فى موضع آخر بعقيدة الحلول والإتحاد { إن لنا أحوالا مع الله نكون فيها هو ويكون هو نحن } !



    ثم فضح نفسه أكثر مع مذهبه عندما استشهد برواية من كتاب مرآة العقول للمجلسي جازما بصحتها وصدق محتواها فى معرض دفاعه عما أسماه تهجمات السلفية والمتشددين حول زيارة القبور والإستغاثة بها



    وهذا النص أهديه من كتاب الخومينى كشف الأسرار لمن انخدع بالقول فتصور أن ما ينكره العلماء المتبصرون على الإثناعشرية إنما هو من قبيل المنع فى أمر خلافي وهو التوسل ومجرد زيارة القبر , وتلك نظرة بالغة السطحية لأن الأمر أمر شرك صريح لا يختلف حوله أحد من خاصة المسلمين وعامتهم , يقول الخومينى ناقلا عن مرآة العقول رواية مكذوبة عن أبي جعفر



    { إن الله لم يزل متفردا بوحدانيته حتى خلق محمدا وعليا وفاطمة فمكثوا ألف دهر ثم خلق الله الأشياء وأشهدهم خلقها وأجرى عليها طاعتهم وفوض أمورها إليهم فهم يحللون ما يشاءون ويحرمون ما يشاءون ولن يشاءوا إلا ما شاء الله تبارك وتعالى } !



    ويؤكد على هذا المعنى فى محاولته الرد على السلفيين فيقول فى نفس الكتاب نقلا عن الطوسي عن أبي عامر أنه ذهب إلى الإمام الصادق عليه السلام سائلا إياه عن أجر زيارة قبر أمير المؤمنين ـ يعنى علىّ بن أبي طالب رضي الله عنه ـ فروى له جعفر الصادق حديثا نسبوه زورا للرسول عليه الصلاة والسلام إلى علىّ نفسه يبشره الشهادة فى العراق وأن قبره وقبر أبنائه من الأئمة جعل الله لفضل زيارتهم ما يوازى سبعين حجة ! وفضل من شارك فى بنائها يوازى فضل



    من مشاركة سليمان لداود عليهما السلام فى بناء بيت المقدس ! , وتنسب الرواية إلى الرسول عليه الصلاة والسلام قوله بظهور أقوام سينكرون هذا الأمر على الشيعة ويصفهم بتوافه الناس الذين لن يشملهم الله بشفاعته } عليه أفضل الصلاة والسلام , .. فسبحان الله عما يصفون



    فمن يظن أن القضية قضية خلاف تنطع بين السلفية والإثناعشرية حول إباحة زيارة القبور أو التوسل برسول الله عليه الصلاة والسلام يجب عليه أن يستيقظ من غفوته , فالقضية قضية إسلام أو شرك أشر من شرك كفار قريش لا سيما وهى مطروحة باسم الإسلام والشريعة ,
    وإذا كان الخلاف بين السلفيين وبقية المدارس الفقهية حول التوسل وجوازه ,



    فالقضية مع الإثناعشرية تدور حول جعلها من القربات بل من أعظم القربات إلى الله تعالى , ولا تقتصر على التوسل بل هى عبادة مباشرة وطلب حوائج ويؤكد هذا المعنى ما نراه على فضائيات الشيعة عيانا بيانا من مظاهر لا تحتاج تعليقا , وما يجرى على ألسنة العامة من نسيان لفظ الجلالة واستبداله بأسماء الأئمة فى الدعاء !



    فبأى تقريب تقتنعون , وهل هناك من مناصري ومتعاطفي الشيعة فى مصر من لديه استعداد لمناقشة تلك المسائل والقبول بحق التنازل من الطرفين ليتم التقارب !
    وأختم بقول الله تعالى
    [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ للهِ شُهَدَاءَ بِالقِسْطِ وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآَنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ] {المائدة:8}
    الهوامش
    " 1 "الشيعة الإسماعيلية هى تلك الطائفة من طوائف الشيعة المتعددة التى توقفت فى قول الإمامة عند إسماعيل بن جعفر الصادق رضي الله عنهما وقد أسسوا دولتهم على عقيدة منحرفة تماثل انحراف الشيعة الإثناعشرية التى قالت بإمامة موسي الكاظم شقيق إسماعيل بن جعفر ثم استمرت حتى وصلت الى الحسن العسكري المختلف حول وجود ولده المهدى أم لا
    " 2 " لهذا السبب يكره الشيعة المعاصرون صلاح الدين الأيوبي على عادتهم فى كراهية كل نجوم الإسلام القدامى والمعاصرين الذين نصروا الدين , وقد عبر المتشيع المصري أحمد راسم النفيس عن هذا الحقد بطريق خفي عندما قال فى كتابه { على طريق الحسين } عبارات مسيئة إلى محرر القدس وسماه بإسمه الأصلي صلاح الدين يوسف ولم يجرؤ أن يصرح باسم الأيوبي عملا بالتقية كعادتهم , وكان أولى به أن يسمى كتابه على طريق الشيطان بعد أن شحنه بالسب والطعن على عادة الشيعة فى كل أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام معتمدا على أن كتابه هذا ليس منشورا بمصر التى يظهر فى قنواتها لابسا مسوح التسامح والتقوى !
    " 3 " أول دولة قامت للشيعة الإثناعشرية هى الدولة الصفوية قبل خمسمائة عام ثم الدولة التى أسسها الخومينى بالعصر الحديث عام 1979 م
    " 4 " راجع مناظرات المستقلة تحت عنوان سيرة الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه
    " 5 " من أمثال هذه البرامج برنامج الفهرس الذى تناول فيه عيسي أكثر من قصة مكذوبة وباطلة بحكم العلماء عليها مثل قصة خلاف السيدة فاطمة الزهراء مع أبي بكر ومع السيدة عائشة رضي الله عنهم وقصة الفتنة الكبري وقصة خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه وما أحيط بها من تشويه
    " 6 " الأزهر والشيعة الوجه الآخر ـ شحاتة محمد صقر ـ مجلة البيان
    " 7 " من أراد مطالعة تلك المطاعن الحقيرة بمزيد من التفاصيل عليه مراجعة الكتب الأربعة الصحاح المعتمدة لدى تلك الفرقة وهى { الكافي ـ الإستبصار ـ التهذيب ـ فقيه من لا يحضره الفقيه } بالإضافة إلى مؤلفات معاصريهم من أمثال الخومينى فى الحكومة الإسلامية وفى تحرير الوسيلة الكتابان اللذان ينسب فيهما الفشل ـ والعياذ بالله ـ للرسول عليه الصلاة والسلام ـ
    " 8 " الروضة من الكافي ـ الجزء الثامن
    " 9 " راجع " رجال الشيعة فى الميزان " ـ الدكتور عبد الرحمن الزرعى , وأيضا الشيعة والقرآن للعلامة إحسان إلهى ظهير
    " 10 " الشيعة والأزهر " مصدر سابق "
    " 11 " صدر هذا الكتاب تحت عنوان " المراجعات " ورد عليه تلامذة الإمام الراحل من أمثال الدكتور على السالوس وأيضا العلامة محمود شاكر بالإضافة للباحث العملاق عثمان الخميس والشيخ راشد عبد المعطى وأثبتوا أن الكتاب ملفق من أوله لآخره كما هى عادة الرافضة
    " 12 " اتفق علماء السلف فى موقفهم من الرافضة بشتى فرقهم لا سيما الإثناعشرية الرافضة ومن أبرز من تحدثوا فيهم الأئمة الأربعة والأوزاعى وأبو زرعة الرازى وبن حزم والشهرستانى وبن قدامه وبن المبارك واختلفت أحكامهم بين الحكم بكفرهم والحكم بالزندقة
    " 13 " فى تكفير الشيعة الإمامية لسائر المسلمين راجع فتاوى الخوئي وصادق الروحانى فى كتاب " منهاج الفقاهة " , والخومينى فى ولاية الفقيه بكتاب " كشف الأسرار " ـ وأيضا موقع آية الله العظمى السيستانى على شبكة الإنترنت , مركز البحوث العقائدية حيث فتوى تكفير منكر الإمامة والإيمان بأنه مستحق للخلود فى النار
    " 14 " فتاوى اللجنة الدائمة ـ الدورة التاسعة والأربعين 1419 هـ
    " 15 " الخومينى ـ الحكومة الإسلامية ـ طبعة مؤسسة نشر تراث الإمام الخومينى
    " 16 " الخومينى ـ كشف الأسرار ـ طبعة مؤسسة نشر تراث الإمام الخومينى





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

    نجل "المتشيع" حسن شحاتة يهاجم والده ويؤكد: سب الصحابة وأمهات المؤمنين كفر يُتعبد به إلى الشيطان

    أكد حمزة نجل "المتشيع" حسن شحاتة، أن والده المحبوس احتياطيًا في قضية التنظيم الشيعي، المتهم فيها بازدراء الأديان، وتلقي أموال من الخارج، قد تم نقله إلى مستشفى القصر العيني حيث يخضع لرعاية طبية، إثر تدهور في حالته الصحية، راجعًا ذلك إلى إصابته بالعديد من الأمراض منها السكر والكبد والقلب.
    وقال في تصريح خاص لـ "المصريون"، إنه سيتقدم عبر محاميه اليوم بطلب إلى نيابة أمن الدولة العليا للسماح له بزيارة والده، مشيرًا إلى أنه لم يتمكن من زيارته منذ اعتقاله، حتى بعد نقله إلى المستشفى للعلاج، وأن الأمر كان يقتصر على إرسال ملابس وطعام إليه أثناء فترة احتجازه بمقر مباحث أمن الدولة في "جابر ابن حيان" ولم يتمكن هو أو أي من أسرته داخل محبسه.
    لكن حمزة وهو النجل الأوسط لشحاتة وإن أبدى تأثره البالغ وحزنه الشديد لاعتقال والده، إلا أن ذلك لم يمنعه من توجيه النقد الحاد لأفكاره التي يؤمن بها ويرددها في خطبه ودروسه ويقوم فيها بسب ولعن كبار صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، وأمهات المؤمنين، بأقذع الألفاظ، واصفًا ذلك بأنه "خطأ كبير يؤدي إلى الكفر"، لافتًا إلى اتفاق آراء علماء أهل السنة على اعتبار سب الصحابة "مستوجبًا للكفر".
    واعتبر أن ما يردده والده بحق الصحابة وأمهات المؤمنين في تسجيلاته المنتشرة على الإنترنت "تخريفًا لا أساس له في صحيح الدين"، وأن كلامه هذا لا يمكن أن يكون بأي حال من الأحوال عبادة وتقربًا إلى الله، وإنما من قبيل "التعبد إلى الشيطان"، وهو دأب الذين يتفقون معه في الشتم واللعن، مبديًا استغرابه لجرأتهم على ذلك، بينما لا يقومون بسب الشيطان نفسه!!
    وأقر نجل شحاتة الذي يصف نفسه بأنه صوفي التوجه، بأن والده قام بسلسلة زيارات إلى إيران (كان آخرها في عام 2005) والكويت وإيران ولبنان، إلا أنه قال إن ذلك كان بغرض المشاركة في احتفالات "آل البيت" وحضور الفعاليات الخاصة بالشيعة، ولم يكن بهدف الحصول على أموال، كما تقول التحقيقات، وأنه خلال زياراته هذه قام بتسجيل خطبه ودروسه المليئة بعبارات السب واللعن للصحابة وأمهات المؤمنين.
    وأوضح أنه لهذا السبب اعتقد الكثيرون أنه يقيم خارج مصر منذ اعتقل في المرة الأولى عام 1996م، لكنه في حقيقة الأمر لم يغادرها إلا على فترات متفاوتة في زيارات إلى الدول المشار إليها، وبخلاف ذلك كان يقيم بشكل شبه دائم في شقة بحي الدقي، متوخيًا الحذر في تحركاته، متعمدًا الإيحاء بأنه يقيم خارج مصر، بغرض التمويه وحتى لا يكون هدفًا لمن يكفرونه.
    وشحاتة من مواليد 1946 لأسرة حنفية المذهب، وهو خريج معهد القراءات، وقد عمل خطيبًا لمسجد كوبري جامعة القاهرة، وكان يقدم برنامج "أسماء الله الحسنى" في التلفزيون المصري خلال فترة التسعينات، إلى أن بدأ يميل إلى الفكر الشيعي، ابتداءً من 1994، وقد ألقبض عليه بعدها بعامين للمرة الأولى.
    وقال نجله حمزة إنه لا يعرف سببًا أو دافعًا يُمكنه من تفسير هذا التحول الذي طرأ على والده الذي كان صوفيًا قبل ذلك، وأشار إلى أن تفسيره الوحيد الذي كان يقوله لهم آنذاك، أن تحوله جاء استنادًا إلى "رؤية" دون أن يكشف عن فحواها أو التفاصيل التي جعلته يتحول من شخص محب للصحابة إلى سبّاب لهم، حسب قول نجله.
    ونفى أن يكون سبب هذا التحول في أفكار والده مرتبطًا بسعيه لتحقيق استفادة مالية، من خلال الحصول على دعم خارجي، خاصة وأنه كما يقول نجله كان لديه المال والنفوذ وقتذاك، وكانت له علاقات واسعة بشخصيات بارزة في مصر كان من بينها وزير الداخلية الأسبق اللواء عبد الحليم موسى، وشخصيات خليجية أبرزها رئيس دولة الإمارات الشيخ زايد آل نهيان.
    واعترف حمزة بأن علاقته تأثرت بوالده بشكل كبير، نتيجة اعتناقه الفكر الشيعي، وهو التحول الذي جاء متزامنًا مع قيام والده بتطليق والدته في عام 1995، مشيرًا إلى أنه تحدث مرارًا معه محاولاً إثنائه عن ذلك، إلا أن محاولاته باءت بالفشل، بسبب إصراره على موقفه ورفضه التراجع، وهو ما تسبب في حدوث شبه قطيعة بينهما استمرت لسنوات لم يقم خلالها بزيارته لمرة واحدة.
    إلا أنه وكما يقول بدأت محاولات إعادة المياه إلى مجاريها منذ أربعة شهور، بعد أن تحدث مع والده عبر "البالتوك"، وكان يهدف من ذلك إلى تكرار محاولاته السابقة معه، أو على الأقل أن تصير العلاقة معه كما يدعو القرآن "وصاحبهما في الدنيا معروفًا"، إلا أن اعتقاله حال دون تحقيق هذا التواصل الذي كان يأمل أن يترجمه بعودته إلى منهج أهل السنة، وهي كما يقول حمزة "أمنية حياته".
    وكانت نيابة أمن الدولة العليا أمرت الأربعاء الماضي بحبس 13 متهما في قضية التنظيم الشيعي على رأسهم قائد التنظيم حسن شحاتة لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهمة نشر الفكر الشيعي وازدراء المذهب السني وسب أمهات المؤمنين وازدراء الصحابة وإهانة العشرة المبشرين بالجنة والحصول على أموال من الخارج.
    وتقول تحريات الأمن إن أفراد التنظيم سعوا كجماعة منظمة للإساءة للإسلام والترويج لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة وازدراء الأديان السماوية والطوائف المنتمية للمذهب السني والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.
    وكشفت معلومات "المصريون" التي كانت أول من انفردت بنشر نبأ اعتقال شحاتة أنه يعتبر حلقة الوصل المباشرة بينهم وبين إيران التي زارها عدة مرات، حيث يقوم خلال زياراته إلى إيران بالالتقاء بمرجعيات شيعية إيرانية، ويتلقى منها لتعليمات، التي ينقلها بدوره- عبر وسيط- إلى عناصر المجموعات النشطة في مصر، والتي توجد بكافة المحافظات.

    المصدر: صحيفة المصريون


    البهرة يشترون عقارات القاهرة الفاطمية بدعم خارجي

    -


    مفكرة الإسلام: كشف جلال الدين دراز، أحد كبار طائفة البهرة الشيعية في مصر، أن الطائفة اشترت على مدار 20 عامًا ما يقارب من 75% من المحلات والبيوت بمنطقة الجمالية والحسين والدراسة والدرب الأحمر والموسكي في قلب القاهرة الفاطمية، حيث تعتقد أن الحاكم بأمر الله "الغائب" سيعيد دولة الخلافة الفاطمية.
    وذكر تفاصيل فيما يتعلق بعملية الشراء والتمويل، حيث تُكتب عقود المحلات والمقاهي والبيوت المشتراة باسم مصريين شيعة من طائفة البهرة، تحسبًا لرفض الحكومة المصرية بدعوى أن المشترين أجانب.
    وأشار إلى أن ليبيا والهند وإيران وباكستان هي التي تقود بتمويل الطائفة، سواء في عملية ترميم مساجد آل البيت، كما حدث في مرقد السيدة زينب ومقصورة رأس الحسين ومسجد الجيوشي وشارع المعز لدين الله الفاطمي وشارع الليمون بباب زويلة.
    وأوضح أن الطائفة أنفقت ما يقرب من 100 مليون دولار في عمليتي الترميم والشراء، ونشر فكر الطائفة بين المواطنين.
    ويؤكد الدكتور رمضان السعيد أستاذ التاريخ في آداب عين شمس، أن طائفة البهرة الشيعية تقدس الحاكم بأمر الله، وكان أفرادها قد غادروا مصر بعد اختفائه الغامض، واستقر معظمهم في باكستان والهند، حيث عملوا بالتجارة وأصبحوا شديدي الثراء، وتوافدوا على مصر في أواخر السبعينيات وازداد عددهم في فترة الثمانينيات.
    اضطهاد السنة والتسامح مع اليهود والنصارى:
    وقال: إن الثابت تاريخيًا أن الدولة الفاطمية تدين بوجودها إلى أبي عبيد الله الشيعي داعية الإسماعيلية، كما أن تاريخ الفاطمية في مصر يشهد باضطهاد علماء السنة، فالخليفة العزيز على الرغم من تسامحه مع الأقباط واليهود اضطهد علماء المالكية.
    ودلل بواقعة حدثت عام 381هـ حينما ضرب رجلاً وطوف به في المدينة، لأنه وجد في بيته كتاب "الموطأ" للإمام مالك، وفي 416هـ أمر الخليفة الفاطمي الظاهر بإخراج فقهاء المالكية وأمر بتحفيظ الناس كتاب "الرسالة الوزيرية"، وهو الكتاب الذي جمع يعقوب بن كلس لوضعه 40 فقهيًا من الشيعة، وقال للناس: إنه كلام العزيز بالله.
    أصول مجوسية:
    وأكد أن أشهر دعاة الفاطميين ميمون القداح يرجع إلى أصل مجوسي، وكان يدعو إلى مذهب فلسفي لإنكار النبوة وكل العقائد، وبعد وفاة العزيز بالله تولى ابنه الحاكم بأمر الله وكان آنذاك في الحادية عشرة، وكانت تركيبته خاصة؛ فهو ابن شيخ المذهب الفاطمي وأمه شقيقة بطريك مصر، وربما لذلك دعا إلى التوفيق بين النصارى ودين المسلمين.
    -

    مجلة الرائد

    (بهرة) مصر يكشفون أعمالهم

    بتاريخ : 16/01/2010 -- العدد التاسع والاربعين -- عين على العالم

    الكاتب : الرائد





    كشف جلال الدين دراز، أحد كبار طائفة البهرة الشيعية في مصر أن الطائفة اشترت على مدار 20 عاما ما يقارب من 75% من المحلات والبيوت بمنطقة الجمالية والحسين والدراسة والدرب الأحمر والموسكي في قلب القاهرة الفاطمية، حيث تعتقد أن الحاكم بأمر الله الغائب سيعيد دولة الخلافة الفاطمية.
    وأشار إلى أن ليبيا والهند وإيران وباكستان هي التي تقوم بتمويل الطائفة في عملية ترميم الأضرحة كما حدث في ضريح السيدة زينب ومقصورة رأس الحسين

    ومسجد الجيوشي وشارع المعز لدين الله الفاطمي وشارع الليمون بباب زويلة في مصر،وأوضح أن الطائفة أنفقت ما يقارب من مائة مليون دولار في عمليتي الترميم والشراء، ونشر فكر الطائفة بين أتباعهم.
    -

    مصر الجديدة تكشف أسرار توغل طائفة البهرة فى شارع المعز لدين الله الفاطمى شراء للعقارات بأسماء مغايرة .. وتقديس لأماكن الوضوء .. والمسؤلون "نيام"



    طائفة البهرة في مصر

    انقلب الحال رأسا على عقب بمنطقة القاهرة الفاطمية وتحديدا بشارع المعز لدين الله الفاطمى.. الشارع منذ خمس سنوات كان بلا صرف صحى محلاته مهمله بيوته على جانبى الشارع خربه.. كل الشواهد تقول إن تلك المنطقة قد أعلنت أنها خارج الحياة.
    لكن الحال اختلف تماما فقد دخل الصرف الصحى وتم رصف الشارع بأحجار جرانيت تم جلبها من المقطم, وتم إضاءة الشارع وكأنك تسير فى أبهى شوارع القاهرة أناقة ويستطيع من يتابع سير العمل فى المنطقة أن يشاهد من يشرف على تلك الأعمال سواء فى الشارع أو مسجد الحاكم بأمر الله أن يتعرف على من يقوم بالصرف على المنطقة.
    يقول أحمد أمين صاحب مقهى أمام المسجد البهرة: قلبوا الشارع رأسا علي عقب منذ قدومهم فى التسعينيات لكنهم بدأوا أعمال الترميم والاصلاح فى المسجد منذ حوالى خمسين عاما, ولكن الغريب فى الأمر كما يقول أحمد أمين هو عدم اعتراض أى من المسئولين على اقتطاع البهرة لأجزاء من المسجد سواء كانت الجانب الايسر للصلاة أم المدرسة القديمة الملحقة بالمسجد والتى استخدموها للراحة.. وهناك من يؤكد أنها مكان لإدارة أعمالهم بالمسجد وليست لإقامة شعائرهم.
    عمال المسجد أشاروا إلينا بعدم الاحتكاك بهم فهم لا يحبون الصحافة بتعليمات من كبيرهم جلال الدين دراز فهم - كما يقول العامل- أناس فى حالهم لا يحبون سوى إقامة شعائرهم فقط " ويضيف أن هذا البئر وأشار الى مكان للوضوء فى وسط المسجد يعتقدون انه متصل ببئر زمزم لذلك فقد كان أول أولوياتهم هو حفر البئر وتجديده, كما أنهم اتخذوا من قطع من كسوة الكعبة تعود الى العصر الفاطمى وأضفوا عليها شيئا من التقديس ووضعوها فى قبلة المسجد.
    ويؤكد حسام عبد الله .. صاحب محل للتحف بالمنطقة أن للبهرة نشاطا تجاريا لا يخفي على احد فهم يقومون بشراء عقارات ومحلات بالشارع ويكتبونها بأسماء مصريين من نفس طائفتهم تخوفا من بطش الحكومة.
    أما من الناحية العقائدية فيقول الدكتور مصطفى الشكعة أستاذ مقارنة الأديان بجامعة الأزهر: إن البهرة تعنى التاجر بالهندى، وهم طائفة من الشيعة الإسماعيلية ويحبون مصر بشدة ويعتقدون اعتقادا راسخا أن الإمام الغائب سوف يعيد دولة الخلافة الفاطمية وسوف تسود الأرض عدلا على يديه لذلك فهم يركزون على مصر دون غيرها من الدول.
    ويضيف أن للشيعة اهتماما بأهل البيت فهم يذهبون ليلا وقبيل صلاة الفجر من أجل التقرب إلى الحسين ويصرون على إحضار أطفالهم تنظيف المكان ورشه بماء الورد وأغلى أنواع العطور.. كما أنهم يتقربون لأهالى المنطقة بالخدمات فهم لا يحبون السياسة ولا الاختلاف مع الآخر.





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

    طائفة البهرة الشيعية تقدس الحاكم بأمر الله وكان أفرادها قد غادروا مصر بعد اختفائه الغامضـ واستقر معظمهم في باكستان والهند حيث عملوا بالتجارة وأصبحوا


    بتمويل من ليبيا وإيران وجهات شيعية في الهند وباكستان.. طائفة البهرة الشيعية اشترت 75% من محلات وبيوت القاهرة الفاطمية اعتقادًا بعودة الحاكم بأمر الله



    كتب حسين البربري (المصريون):










    كشف جلال الدين دراز، أحد كبار طائفة البهرة الشيعية في مصر لـ "المصريون"، أن الطائفة اشترت على مدار 20 عاما ما يقارب من 75% من المحلات والبيوت بمنطقة الجمالية والحسين والدراسة والدرب الأحمر والموسكي في قلب القاهرة الفاطمية، حيث تعتقد أن الحاكم بأمر الله "الغائب" سيعيد دولة الخلافة الفاطمية
    .

    وذكر تفاصيل فيما يتعلق بعملية الشراء والتمويل، حيث تُكتب عقود المحلات والمقاهي والبيوت المشتراة باسم مصريين شيعة من طائفة البهرة، تحسبا لرفض الحكومة المصرية بدعوى ان المشترين أجانب.

    وأشار إلى أن ليبيا والهند وإيران وباكستان هي التي تقود بتمويل الطائفة سواء في عملية ترميم مساجد آل البيت، كما حدث في مرقد السيدة زينب ومقصورة رأس الحسين ومسجد الجيوشي وشارع المعز لدين الله الفاطمي وشارع الليمون بباب زويلة.

    وأوضح أن الطائفة أنفقت ما يقارب من مائة مليون دولار في عمليتي الترميم والشراء، ونشر فكر الطائفة بين أحباء آل البيت.

    ويؤكد الدكتور رمضان السعيد أستاذ التاريخ في آداب عين شمس، أن طائفة البهرة الشيعية تقدس الحاكم بأمر الله وكان أفرادها قد غادروا مصر بعد اختفائه الغامضـ واستقر معظمهم في باكستان والهند حيث عملوا بالتجارة وأصبحوا شديدين الثراء وتوافدوا على مصر في أواخر السبعينيات وازداد عددهم في فترة الثمانينات.

    وقال، إن الثابت تاريخيا أن الدولة الفاطمية تدين بوجودها إلى أبو عبيد الله الشيعي داعية الإسماعيلية، كما أن تاريخ الفاطمية في مصر يشهد باضطهاد علماء السنة، فالخليفة العزيز على الرغم من تسامحه مع الأقباط واليهود اضطهد علماء المالكية.

    ودلل بواقعة حدثت عام 381هـ حينما ضرب رجلا وطوف به في المدينة، لأنه وجد في بيته كتاب "الموطأ" للإمام مالك، وفي 416هـ أمر الخليفة الفاطمي الظاهر بإخراج فقهاء المالكية وأمر بتحفيظ الناس كتاب "الرسالة الوزيرية"، وهو الكتاب الذي جمع يعقوب بن كلس لوضعه 40 فقهيا من الشيعة، وقال للناس إنه كلام العزيز بالله.

    وأكد أن أشهر دعاة الفاطميين ميمون القداح يرجع إلى أصل مجوسي وكان يدعو إلى مذهب فلسفي لإنكار النوبة وكل العقائد، وبعد وفاة العزيز بالله تولى ابنه الحاكم بأمر الله وكان آنذاك في الحادية عشرة وكانت تركيبته خاصة فهو ابن شيخ المذهب الفاطمي وأمه شقيقة بطريك مصر، وربما لذلك دعا إلى التوفيق بين النصارى ودين المسلمين

    الحقيقة
    شيخ الأزهر يكلف "دار التقريب" بمراقبة الوفود الإيرانية في مصر

    الشيعة يخترقون مصر


    بعد أن أصبحت مصر ساحة مفتوحة لكل المذاهب والاتجاهات ، إلى جانب نشاط ملحوظ للشيعة في الجامعات والاحزاب وفي اوساط الجماعات الاسلامية .. وهناك من يروج لهم من مكتبات وكتاب ومسؤولين .
    "الحقيقة الدولية" تفتح ملف التغلغل الشيعي في مصر ،ورصدت تحركات الشيعة في جامعات عين شمس وحلوان والازهر إلى جانب تحركاتهم في الطرق الصوفية .. وفي مجال الاعمال والمقاولات .. وفي دور النشر .
    إذ اكد الشيخ محمود عاشور وكيل شيخ الازهر الاسبق رئيس دار التقريب بين المذاهب عضو مجموع البحوث الاسلامية ان الدكتور محمد سيد طنطاوي كلفه والعاملين في دار التقريب بين المذاهب بمراقبة الوفود الايرانية التي تزور مصر للحيلولة دون اتصالها بالعناصر الشيعية .

    وقال عاشور ان شيخ الازهر طلب مني مرافقة الوفود الايرانية شخصيا او تكليف احد اعضاء دار التقريب بين المذاهب بمرافقة أي وفد ايراني يزور مصر .
    واضاف انه تم تكليف احد اعضاء الدار بالفعل بمرافقة وفد ايراني زار مصر مؤخرا.
    واوضح انه بالنسبة للوفود الايرانية التي تزور مصر بالتنسيق مع وزارة الخارجية يتم تكليف احد اعضاء دار التقريب بين المذاهب بمرافقتهما في الفندق ويكون تنسيق جميع المقابلات معها من خلال عضو دار التقريب اما رجال الاعمال الايرانيين فيتم من خلال الشيخ عبد الله القمي "ايراني" سكرتير دار التقريب بين المذاهب .
    واعترف عاشور ان المد الشيعي في مصر يقف خلفه جهود مكثفة من الحكومة الايرانية التي تستهدف اختراق بعض المجتمعات العربية وخاصة في مصر وسوريا مشيرا الى ان ايران حاولت مد جسر سياحي مع مصر ولكن السلطات الامنية المصرية رفضت ذلك باعتباره خطرا على الامن القومي حيث ان المقصود هو التمدد الشيعي وليس السياحة .
    وواصل عاشور قائلا هناك شواهد كثيرة على اختراقات وتمويلات ايرانية وخليجية لمصر ولكن محاولات تشييعها ستبوء بالفشل لان المجتمع المصري يصعب تشييعه حيث حكم الشيعة مصر قرابة قرنيين من الزمان في عهد الدولة الفاطمية ولم يتشيع المصريون .
    واوضح ان التواجد الشيعي في مصر مصطنع ويؤدي الى تواترات قد تمزق البلد ومن يرغب في التشيع فعلية الا يدعو لتتشيع وسط مجتمع سني .
    ونفى اتصال دار التقريب بين المذاهب بجمعية "ال البيت" التي يرأسها الشيعي محمد الدريني .
    واوضح ان دار التقريب بين المذاهب تدرس حاليا انشاء قناة فضائية للتقريب بين المذاهب لعرض المكاشفات بين العلماء في التقريب بين المذاهب .
    واضاف انه يتم حاليا بذل جهود لاحياء لجنة التقريب بين المذهب الاسلامية بالازهر الشريف مشيرا الى ان اللجنة الجديدة سيتم تشكيلها كجمعية اهلية يشارك فيها مجموعة من علماء الازهر الشريف من مصر ومن ايران الشيخ عبد الله محمد تقي الدين تقي ومن سلطنة عمان من الشيخ احمد بن سعود امين عام دار الافتاء في سلطنة عمان . واضاف ان اللجنة في انتظار موافقة وزارة التضامن الاجتماعي وسيتم اعلان تشكيلها النهائي عقب الموافقة عليها .
    واكد ان الهدف الاساسي هو التقريب بين المذاهب الاسلامية جميعا والربط بينها ومحاولة وضع حد لعدة امور اصبحت مثار حديث المسلمين مثل الزواج بين ابناء المذهبيين السني والشيعي وتأصيل مفهوم ان كل من يشهد ان لا الله الا الله وان محمدا رسول الله هو مسلم بصرف النظر عن مذهبة ، وكذلك رفض انشاء مساجد للشيعة في مصر لان تزايدها وانتشارها كما في الدول العربية يعمق الفرقة بين السنة والشيعة .
    وارجع عاشور السبب في انشاء اللجنة إلى ان بعض ابناء المذهبين صاروا يكفرون بعضهم البعض وظهر ذلك واضحا في الاحداث الطائفية الحالية في العراق .
    وقال ان دار التقريب بين المذاهب اسسها الامام محمود شلتوت ، شيخ الازهر السابق ، واصدرت مجلة رسالة الاسلام وتوقفت المجلة بعد صدور 60 عددا بعد وفاة الدكتور محمد المدني عميد كلية الشريعة جامعة الازهر الممول الوحيد للمجلة .
    وعن التعاون التجاري الايراني في مصر اوضح انه علم ان الشيخ عبد الله القمي طلب من شيخ الطريقة العزمية علاء ابو العزايم ترشيح بعض رجال الاعمال المصريين لاقامة علاقات تجارية مع رجال اعمال ايرانيين لانشاء مصنع ادوية في مصر بتكلفة 60 مليون جنيه وبالفعل طرح ابو العزايم اسماء بعض رجال الاعمال من ابناء الطريقة وزاروا طهران وتم عقد صفقات تجارية في مجال السيارات .

    -
    الحلقة الثانية من برنامج الحقيقة لوائل الإبراشى وإستضافة الأخ أسد السنة والأخ رضوان

    وكانت حلقة قوية جدا ً عن الشيعة فى مصر
    [YOUTUBE]KZEFz4jCuDg[/YOUTUBE]





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ثغر الديار المصرية
    المشاركات
    3,857

    افتراضي رد: الروافض في بلاد الاسلام :::: حياتهم وتاريخنا .. متجدد

    الشيعة في السعودية

    مقدمة:
    بالرغم من أن الشيعة في السعودية يشكلون أقلية صغيرة ويعيشون تحديداً في شرق المملكة, إلا أنّ أهمية تسليط الضوء عليهم يكمن في كون السعودية تحتوي الأماكن الإسلامية المقدسة, بحيث غدت السعودية اليوم قلب العالم الإسلامي.

    و"شيعة السعودية" هي جزء آخر من سلسلة "التجمعات الشيعية" التي بدأناها بالحديث عن العراق ثم البحرين, واليوم نضيف جزءاً إلى هذه السلسلة التي تهدف إلى بيان التجمعات الشيعية في العالم العربي, وفي منطقة الخليج على وجه الخصوص, وتتناول السكان الشيعة, ودخول التشيع إلى هذه البلدان, وأثر علاقات إيران مع هذه الدول وانعكاسها على الجاليات الشيعية في الخليج, كما تتناول أهم الهيئات والمؤسسات والشخصيات الشيعية, وجانباً من أنشطتها وتياراتها وتوجهاتها.

    وإضافة إلى كون السعودية قلب العالم الإسلامي –وهذا ما يغضب الشيعة- فإن شيعة الإحساء في المنطقة الشرقية من المملكة, هم الأصل في التواجد الشيعي العربي في الجزيرة (من أيام القرامطة في القرن الهجري الثالث) ومنهم تكونت التجمعات الشيعية الأخرى في حيث تتشابه الأصول والنشأة.


    دخول التشيع إلى السعودية:

    يتركز الوجود الشيعي في السعودية في شرق البلاد في منطقة الإحساء, التي كانت تعرف قديماً ببلاد البحرين, ويعود الوجود الشيعي في هذه المنطقة إلى القرامطة([1]) , وهم من الشيعة الإسماعيلية, وقد استطاعوا تأسيس دولة لهم في هذه المنطقة -إضافة إلى أجزاء أخرى من الجزيرة العربية- في أواخر القرن الثالث الهجري أثناء حكم العباسيين, إلى أن كانت نهايتهم على يد السلاجقة سنة 467ه.

    وعودة إلى كلمة "البحرين", فلقد كانت تعني المنطقة الشرقية من جزيرة العرب وتشمل باصطلاحنا اليوم جزءاً من الكويت, والمنطقة الشرقية من السعودية,


    والبحرين وقطر, وقسماً من اتحاد الإمارات العربية([2]) , وقد خضعت هذه المنطقة لسيطرة القرامطة منذ نهاية القرن الثالث الهجري, فعاثوا في الأرض الفساد, وأفسدوا العقائد, وأساءوا إلى الحياة الاجتماعية, ولمّا جاء السّلاجقة إلى حكم بغداد, وأنهوا نفوذ البويهيين (الشيعة) فيها عام 447ه, طمع عبد الله بن


    علي العيوني أحد رجالات بني عبد القيس في البحرين بالقضاء على القرامطة فيها, فطلب دعم السّلاجقة له, فأرسل له ملك شاه السلجوقي أربعة آلاف مقاتل عام 467ه, فاستطاع بذلك الدعم أن يقضي على القرامطة, وأن يؤسس دولته التي عرفت بالعيونية نسبة إليه, أو نسبة إلى بلدة العيون التي ينتمي إليها بالإحساء, واستمرت هذه الدولة حتى عام 642ه, حيث خلفتها في


    الحكم أسرة بني عقيل, وكان الحكم بعد ذلك يتنقل بين الأسر والقبائل([3]).
    وكان للقرامطة نفوذ في منطقة أخرى في الجزيرة العربية وذلك في اليمامة وسط جزيرة العرب التي ضعف الاهتمام بها في العصر العباسي, حيث قامت هناك الدولة الاخيضرية, وهي دولة شيعية كانت تحت نفوذ القرامطة إلى حدّ ما, وأفسحت لهم المجال بالحركة في مناطق نفوذها([4]) .


    وقد اتخذ القرامطة البحرين والإحساء مركزاً لأعمالهم, ومن هذا المركز اجتاحوا البصرة, حيث عجز العباسيون عن حمايتها وكذلك فعلوا بالكوفة, وفي سنة 317ه (929م) دخلوا مكة وفتكوا بحجاج بيت الله الحرام وأخذوا الحجر الأسود, ثم استولوا على عُمان بعد ذلك, وسيطروا على معظم شرق الجزيرة العربية([5]) , وينحدرون من قبائل ربيعة, ومن قبائل وعشائر أخرى وفدت من نجد وغيرها لأسباب اقتصادية.
    وبعد نهاية دولة القرامطة على يد السلاجقة سنة 467ه وقيل 470ه, لم يعد للقرامطة أثر بعد ذلك في الإحساء. أما الشيعة الذين بقوا في الإحساء بعد ذلك فهم فرع من الشيعة الجعفريين من الإثني عشرية يُسمون "الشيخيين([6])" .
    وفي القرن السابع الهجري, وفي شرق الجزيرة العربية قام الصلخوري أتابك إقليم فارس –وهو صديق الشاعر الفارسي المشهور سعدي الشيرازي- بضم عدد من جزر الخليج إلى ولايته, وعبر إلى الضفة العربية "الغربية" من الخليج,


    وضمّ كلّ إقليم البحرين والإحساء إلى سلطانه, وهذا ما سبب تلاشي سلطان بني عيون, الذي سبق الإشارة إليه, خاصة مع منافسة قبيلة عامر بن عقيل له, والتي كانت تحظى بتأييد الأتابك([7]) .


    شيعة السعودية:

    سبق القول أن شيعة السعودية يتركزون في شرق البلاد وخاصة في:
    1-منطقة القطيف –وهي أكبر مناطقهم- كما أنهم يتواجدون في القرى التابعة لها مثل سيهات, جزيرة تاروت, العوامية, الجارودية, أم الحمام, الجش...الخ.
    2-منطقة الإحساء, ومن مناطقهم فيها الهفوف, المبرز, القارة, المنصورة, البطالية.. الخ.
    3-مدينة الدّمام, وخاصة في حي العنود, إضافة لأحياء أخرى كالجلوية والعزيزية والنخيل.

    4-بقية مناطق الشرقية كالجبيل ورأس تنورة, والخبر والظهران.
    وإضافة إلى المنطقة الشرقية فإنّهم يتواجدون بكثرة في:
    5-المدينة المنوّرة, وخاصة في حي العوالي. ويطلق عليهم اسم "النخاولة".
    6-مناطق أخرى, بدأوا بالتكاثر فيها مؤخراً كالرياض وحفر الباطن والمنطقة الغربية([8]).
    هذا فيما يتعلق بالشيعة الإثنى عشرية, أما الشيعة الإسماعيلية والزيديين القادمين من اليمن فإن لهم وجوداً في المنطقة الجنوبية, وفي هذا البحث يقتصر حديثنا عن الشيعة الإمامية الإثنى عشرية.
    وأما نسبتهم في المملكة فمختلف فيها, خاصة وأن الشيعة دائماً ما يلجأون إلى تضخيم أعدادهم لأغراض سياسية واضحة كما هو الحال في البحرين والعراق([9]) إضافة إلى عدم وجود إحصاءات رسمية تقسم السكان على أساس مذهبي, إلا أنّ مصادر غير سنّية تشير إلى أنهم يشكلون 5% من مجموع سكان المملكة, كما جاء في دراسة "سوريا وإيران والنظام الأمني الخليجي الجديد" ص67 الصادر عن مركز راند الأميركي, والتي نشرها مركز القدس للدراسات السياسية في الأردن, كما أن هذه النسبة وردت في الدراسة الصادرة عن شبكة الدفاع عن السّنة, والتي سبق الإشارة إليها.
    وتعتمد هذه الدراسات عادة على عدد السكان الكلي للمملكة, واحتساب أماكن التجمعات الشيعية من هذا العدد للوصول إلى رقم تقريبي.
    وبعض مراكز الدراسات تجعل نسبة الشيعة في السعودية 10%, مثل مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية في مصر في تقريره السنوي الأول الصادر سنة 1993, وهذا المركز عرف عنه المبالغة في أرقام الشيعة, فهو يجعلها في العراق 65% وفي البحرين 70% في تقريره الصادر سنة 1999, وهذه الأرقام لا يخفى على أحد عدم صحتها ومخالفتها للواقع.
    كما أنّ الوكالة الشيعية للأنباء والتي تبالغ هي أيضاً في نسب الشيعة جعلت نسبة الشيعة في السعودية (10%) وعلى أي حال, فإن النسبة لا تتجاوز بأي حال من الأحوال 10%, ولا تقل عن 5%, ولا صحة لما ينشره الشيعة بين الحين والآخر من أن نسبتهم في السعودية تصل إلى 15% وربما أكثر.


    أنشطتهم:


    أ-الدينية: يمارس الشيعة عباداتهم وأنشطتهم الدعوية بشكل مكثف في المنطقة الشرقية, وتنقسم هذه الأنشطة إلى:
    1-المساجد والحسينيات:
    وفي مساجدهم في القطيف تسمع في النداء (أشهد أنّ عليّاً ولي الله) و (حي على خير العمل) ولهم مساجد كثيرة منها (الزهراء, عمّار بن ياسر , مسجد الإمام الحسين بصفوى, مسجد الإمام علي, القلعة, العباس, الإمام الحسن في القطيف), ومن الحسينيات (الزهراء, الإمام المنتظر بسيهات, حسينية الناصر بسيهات أيضاً, والزائر بالقطيف, والإمام زين العابدين, والرسول الأعظم, والراشد بسيهات, العامرة في المدينة المنورة).
    وقد كانت القطيف فيما سبق يطلق عليها (النجف الصغرى) لكثرة الحوزات الشيعية فيها.
    2-الدروس والمحاضرات:
    وفي مساجدهم وحسينياتهم, تكثر الدروس والمحاضرات, وتوضع الإعلانات لذلك دون رقيب أو حسيب في الوقت الذي لا يسمح لجيرانهم من أهل السنة بإقامة المحاضرات إلا بإذن من الإمارة ومركز الدعوة, وهذه بعض محاضراتهم:
    أهل البيت في القرآن لعلي السيد ناصر, والتشيع والولاية لعبد الله الموسوي, والتقية وحدودها لمنير الخبّاز, والندوة العقائدية لحسن الخويلدي.
    3-الأعياد والمآتم:
    وهم كغيرهم من الشيعة دائمو الاحتفال بمناسبات يلصقونها بآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وكثيرو الإقامة للمآتم, ومن ذلك:
    -أسبوع الرسول الأعظم في ذكرى ميلاده بمسجد العباس بالعوامية, في الفترة من 12-17 ربيع الأول 1424, وإضافة إلى المحاضرات احتوى الأسبوع على معرض كتاب وأناشيد.
    -الاحتفال بالمبعث النبوي في القطيف في مسجد علي المرهون في 27 رجب 1423, وألقى المحاضرة حسن الصفّار, أحد أبرز علماء وشخصيات الشيعة في السعودية.
    4-حملات وشركات الحج والعمرة:
    وتكثر الإعلانات عندهم عن حملات الحج والعمرة والزيارة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم والعتبات المقدسة في المناسبات المختلفة, مثل الرجبية, وعطلة الربيع وأشهر الحج وغيرها.
    ويرافق هذه الحملات عدد من شيوخهم للتوجيه والإرشاد ومحاولة التأثير على الحجاج, ومن حملاتهم:
    -حملة الإمام زين العابدين ويشرف عليها حسني مكي الخويلدي.
    -حملة علي أحمد العبد العال في الخويلدية بالقطيف ويشرف عليها حسين صالح آل صويلح.
    -حملة أحمد خميس آل عطية لزيارة مسجد الرسول الأعظم والعتبات المقدسة!
    5-محكمة الأوقاف والوصايا:
    وهي خاصة بهم ويرأسها شيعي, رغم أنها تتبع وزارة العدل. وفي حقبة سابقة وتحديداً زمن مؤسس المملكة عبد العزيز آل سعود تم تعيين الشيخ الشيعي علي الخنيزي قاضياً أكبر في القطيف يتقاضى أمامه جميع السكان السنة والشيعة على حد سواء([10]) .


    ب-التربوية والثقافية:

    للشيعة في السعودية تواجد تربوي وثقافي, وحضور في مختلف المؤسسات والدوائر, وفي مناطقهم الكثير من المدراس لمختلف المراحل وهي غالباً مكتظة بالطلاب, ويقبل الشيعة على العمل في سلك التعليم, وفي الوظائف الإدارية المرتبطة به, ففي منطقة المدينة النبوية التعليمية تعمل 300 مدرسة شيعية, أما في المنطقة الشرقية فالعدد كبير جداً, إضافة إلى أن المدرسين الشيعة يقومون


    بتدريس الطلاب من أهل السنة, ويبثون فيهم بعضاً من عقائدهم وأفكارهم.
    وإضافة إلى المدارس, فلهم في الجامعات تواجد ملحوظ, وخاصة في جامعة الملك فيصل بالدمام والإحساء والملك فهد بالظهران, كما أن لهم ميولاً للعمل في الكليات والمعاهد التقنية والصناعية.

    ويحرص الشيعة على إقامة المعارض الثقافية ومعارض الكتاب وفيها تباع الكتب المخالفة للعقيدة الإسلامية ككتاب التوحيد لابن بابويه القمي, والآيات البينات لمحمد الحسين كاشف الغطا.
    كما يحرصون على الكتابة في الصحف والمجلات وإنشاء النوادي الأدبية والإصدارات الثقافية.


    ج-الاجتماعية:

    يمتلك الشيعة جمعيات خيرية عديدة تلقى دعم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وبعض أفراد أهل السنة, ومن هذه الجمعيات: جمعية العمران الخيرية, وجمعية المواساة الخيرية بالقارة, وجمعية البطالية, وجميعها بالإحساء.
    وتقوم هذه الجمعيات وغيرها بجهود كبيرة لمساعدة الشيعة في رعاية المرافق العامة في المنطقة كأماكن العبادة ومغاسل الموتى وإصلاح المقابر, وإقامة الدورات المختلفة في الحاسوب والطباعة والخياطة, والاهتمام بالمرضى ومساعدات الزواج وإقامة الأعراس الجماعية التي يعول عليها الشيعة لزيادة نسبتهم في السعودية.


    د-الاقتصادية:

    للشيعة نشاط اقتصادي كبير وخاصة في شرق المملكة وتواجد ملحوظ في المؤسسات النفطية وهم يمارسون مهناً ثابتة كالزراعة والصيد والحرف([11]) , ومن تجارهم الكبار:
    السيهاتي للنقل, وأبو خمسين وهو صاحب تجارة منوعة, والمرهون للمزادات العلنية, كما أنهم يستحوذون على تجارة الذهب في المنطقة الشرقية, وكذلك أسواق الخضار والفواكه, والأسماك والتمور, إضافة إلى المؤسسات المتنوعة في المنطقة الشرقية وكذلك في المدينة المنورة([12]) .


    ه-السياسية:

    وكذلك يتولى بعض الشيعة مراكز هامة في الدولة، وأيضاً كان لهم مركز معارضة في لندن وواشنطن تصدر عنه مجلة الجزيرة العربية.
    وقد شكل الشيعة عصب التنظيمات والحركات السياسية السرّيّة التي شهدتها المملكة والتي كانت معروفة على الصعيد العربي مثل القوميين والبعثيين



    والشيوعيين والناصريين([13]) وهذا مما يدل على التقارب الحقيقي بين كافة أبناء اليهودية العالمية (الشيعة/ ابن سبأ – الشيوعية/ ماركس)!
    وقد شكل الشيعة عصب التنظيمات والحركات السياسية السرّيّة التي شهدتها المملكة والتي كانت معروفة على الصعيد العربي مثل القوميين والبعثيين والشيوعيين والناصريين([13]) وهذا مما يدل على التقارب الحقيقي بين كافة أبناء اليهودية العالمية (الشيعة/ ابن سبأ – الشيوعية/ ماركس)!

    نقلاً عن مجلة الراصد

    ([1] ) القرامطة: حركة باطنية هدّامة, اعتمدت التنظيم السري العسكري, وسميت بهذا الاسم نسبة إلى حمدان قرمط بن الأشعث الذي نشرها في سواد الكوفة سنة 278ه.
    انظر للمزيد من عقائدهم وأفكارهم وانتشارهم:
    -الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة الصادرة عن الندوة العالمية للشباب الإسلامي ص395.
    -وجاء دور المجوس للدكتور عبد الله الغريب ص69.
    ([2] ) هناك من يوسّع بلاد البحرين فيرى أنها المنطقة الممتدة بين مسقط (في عُمان) والبصرة (جنوب العراق). انظر ملوك العرب لأمين الريحاني ص720.
    ([3] ) محمود شاكر, التاريخ الإسلامي – الجزء السابع ص117-118.
    ([4] ) المصدر السابق ص115.
    ([5] ) د. حسين مؤنس, أطلس تاريخ الإسلام ص207.
    ([6] ) المصر السابق ص209.
    ([7] ) المصدر السابق ص209.
    ([8] ) انظر دراسة: المخطط الرافضي في المملكة العربية السعودية الصادرة عن شبكة الدفاع عن السّنة بتاريخ 25/4/2003.
    ([9] ) نشرت شبكة الراصد بحثين عن الشيعة في هذين البلدين في العددين الأول والثالث.
    ([10] ) نجيب الخنيزي – النشاط السياسي للشيعة في السعودية.
    ([11] ) النشاط السياسي للشيعة في السعودية – نجيب الخنيزي المنشور في الوكالة الشيعية للأنباء.
    ([12] ) انظر دراسة المخطط الرافضي في المملكة العربية السعودية المنشور في شبكة الدفاع عن السنة.
    ([13] ) النشاط السياسي للشيعة في السعودية.

    -

    صور من مسيرة البراءة من المشركين في الحرم المكي












    المسيرات الإيرانية في مكة المكرمة ..


    نظرة الصفويين إلى أهل مكة والمدينة


    موت وقتل الملك فهد والأمير عبدالله من علامات ظهور المهدي



    من منتدياتهم بعد وفاة الملك فهد
    براثا
    عضو مميز تاريخ التّسجيل: Aug 2003
    الإقامة: ولاية قائد الغر المحجلين

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    --------------------------------------------------------------------------------
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    و صلى الله على سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين
    و لعنة الله على اعدائهم اجمعين من الآن الى قيام يوم الدين
    و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الى الجحيم ان شاء الله ,,,

    نعم لقد تأكد الخبر في موت هذا العفن و يبدو انه فطس منذ فترة فالى جهنم و بئس المصير

    اللهم عجل لوليك الفرج ياالله .

    شكرا لنقل الخبر .

    الهدايه
    عضو تاريخ التّسجيل: May 2005


    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك اعدائهم
    عقبال الباقي يا رب

    غربة الاشواق

    الإقامة: اغلى بلد في العالم (( البحرين ))

    الله لا يرحمه

    الله يضاعف عليه اللعنة والعذاب

    طالب الثار

    الإقامة: عراقي وأفتخر

    بسم الله، وبعد

    الحمد لله قاصم الجبارين مبير الظالمين مدرك الهاربين نكال الظالمين صريخ المستصرخين موضع حاجات الطالبين معتمد المؤمنين

    .السلام عليكم.

    ما الداعي للفرح ؟؟!!

    قيل مات كلب الحي * * * فاسترحنا من عويه
    كان للكلب جروا * * * صار ألعن من ابيه

    كلهم متشابهون، لا فرق، اذا لم يتغير النظام كله بانقلاب او ثورة، او تغيير امريكي (وهو الاقرب والارجح)

    والسلام.
    طالب الثار/ . . .

    __________________

    الأمازيغي

    اللهم شتت شملهم ومزق صفوفهم واهرق دمائهم و دمر بنيانهم و اجعلهم يتقاتلون فيما بينهم

    التراكمي

    اللهم اقبض روحه بحربة من نار جهنم و اقطع ذريته و نسله

    خادم محمد وآل محمد

    السلام عليكم
    مات وسيكتمون أمر موته أربعين يوماً...

    اللهم عجل الفرج
    فلموته لدينا نحن الشيعة الامامية مدلولات وابعاد اخري
    مشكورين جميعا

    مريوم

    الإقامة: البحرين

    اشكركم جميعا ايها الشيعة

    واقوول

    اللهم اقبض روحه بحربة من نار جهنم و اقطع ذريته و نسله

    مثل ماقال اخي التراكمي

    التراكمي

    ان موت فهد احد علامات ظهور الامام الحجة المهدي ( ارواحنا له الفداء )

    خادم قنبر

    بسم الله الرحمن الرحيم الا لعنة الله على القوم الضالمين واللعنة على من هدم قبور أئمة البقيع صلوات الله عليهم وهذه بشاره كبرى على مرض الطاغيه الاعور الدجال فهد

    __________________

    سلمان

    رواية تقول ان الامام المهدي سيظهر في عصر يكون فيه ملك السعوديه اسمه عبدالله

    ان شاء الله يكون ملكهم الياي

    راح اسوي مهرجان في بيتنا يوم يموت هالجحش ملكهم والدعوه مفتوحه

    ظل القمر
    عضو نشط جداً تاريخ التّسجيل: Jul 2003

    يبدو أن خنزير الصهيونية الأكبر يحتضر أو قد مات حقيقة
    والآن يجتمع كلاب آل سعود للإتفاق على تقسيم الغنائم والمهام

    دموع الزهراء 2 عضو نشط جداً تاريخ التّسجيل: May 2005
    الإقامة: الكويت
    السلام عليكم

    قرأت في كتاب عن علامات ظهور الامام الحجه عجل الله تعالى فرجه الشريف سيحكم المملكه شخص اسمه على اسم حيوان وسيسفك دماء الشيعه المتواجدون في المملكه

    والله اعلم .....

    التراكمي
    عضو مميز تاريخ التّسجيل: May 2004

    ألف مبروك

    و إن شاء الله تسمعون خبر هلاك عبدالله بن عبدالعزيز على يد صاحب العصر و الزمان أرواحنا فداه

    منتديات ياحسين
    فقلت من التعجب ليت شعري - أأيقاظ أمية أم نيام
    ]



    إنما أكلت يوم أكل الثور الأبيض
    استرداد الحرم النبوي أولي من استرداد القدس ..
    من وصايا شيعة السعودية

    الشيعي السعودي جلال احمد شلي

    ولد الشيخ جلال احمد شلي (أبو رضا الحجازي) في عام 1386ه في قرية الربيعية بجزيرة تاروت من نواحي القطيف.

    نشأفي اوساط مجتمع شيعي يعيش الحب والولاء لأل رسول الله (صلى الله عليه وآله) فتغذى ومن نعومة أظافره على رفض الظلم والخيانة ونمت فيه روح العزة والاباء.

    التحق وبعد اكماله السادسة من عمره بالمدارس الحكومية فواصل دراسته فيها بجد واجتهاد حتى الصف الثاني الثانوي، بعدها توجه تلقاء عش آل محمد وحرم شيعتهم مدينة قم المقدسة حيث الحوزة العلمية التي ترشف من نميرها العذب.

    قضى من عمره سنيناً بين المدرسة والمسجد والمكتبة والاماكن الرياضية، فقد كان يمارس الرياضة البدنية دائماً، كما كان ملازماً للعبادة وقراءة الكتب وحضور دعاء كميل والمشاركة في الرحلات الدينية باذلاً كل وجوده من أجل خدمة المؤمنين فيعلم الناشئة معالم دينهم من الصلاة والعقائد الضرورية متحمساً من أجل نصرة العقيده المحمدية ومتفاعلاً ومتفانياً في قيادة الثورة الاسلامية في ايران الاسلام داعياً للسير على خطى إمام الامة والانصهار في قيادته وإتباع أوامره

    غادر البلاد مهاجراً لله ورسوله ومتوجهاً الى مدينة قم المقدسة فوصل في آخر شهر رجب وحط رحله بها وألقى عصاة فيها وأخذ في الدراسة من حين وصوله بجد واجتهاد.

    وكان (رحمه الله) محباً للمجاهدين كثيراً حتى انه اذا رأى المجاهدين يقول: اني أرى فيهم روحانية خاصة فيذهب اليهم ويزورهم ويجلس معهم مستأنساً بأحاديثهم الشيقة.

    كما كان (رحمه الله) يقوم بزيارات الى المحروحين في المستشفى ويجلس معهم ويلتقط لهم صوراً وهو عندهم
    هذا ولقد كان (رحمه الله) بعيد النظر نافذ البصيرة يقظاً حذراً عارفاً بأوضاع زمانه متابعاً لما يجري في الساحة مؤمناً بضرورة اقامة حكم الله في الارض واطاحة عروش الجهل والضلال تحت راية زعيم الامة الاسلامية ومفجر ثورتها الكبرى الخميني العظيم. فرحمك الله يا أبا رضا وجزاك الله خير جزاء المحسنين.

    بعد ان انهى شيخنا العزيز وشهيدنا الغالي الشيخ جلال (رحمه الله) سنة كاملة في مدينة الجهاد والدم مدينة قم المقدسة وجاء شهر رمضان واغلقت الحوزة أبوابها واعلنت العطلة قرر الشهيد قضاء العطلة التي تقرب من ثلاثة شهور في الجبهة وبين المجاهدين الأخيار فذهب الى مركز التعبئة وتطوع ثلاثة شهور ومن الضروري ان يمر بدورة عسكرية فذهب للمعسكر واخذ الدورة هناك وبعد إنهاء خمسة عشر يوماً من الاجازه قضاها بين قم ومشهد وزيارات الامام ابى الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) بعدها ودع إخوانه وأصدقاءه

    فلما وصل الى الأهواز نقلوهم بعدها الى جبهات الشمال الى حيث منطقة حاج عمران حتى جاءت ساعة الوداع فاشترك في عمليات كربلاء الثانية وتقدم فرحاً مسروراً وكان في مقدمة المقاتلين وبعد فترة بسيطة سقط شهيدا اثر اصابته بقذيفة (آر بي جي) فسقط في حجور الحور العين ولقى ربه ملطخاً سابحا بدمه الطاهر في سبيل العقيدة والمبدأ. ومن ثم نقل جثمانه التريب الى طهران وشيع مع إخوانه الأبرار في طهران ثم نقل الى مدينة قم المقدسة وتم تشييعه هناك والصلاة عليه مع ركب الشهادة وأبطال الاسلام الذين بلغ عددهم الثامنين وبعدها تم دفنه في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر (عليه السلام) في يوم 5/ 1/ 1407 ه فسلام عليك يا أبا رضا يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً وأسأل الله ان يحشرنا معك تحت راية أبي عبدالله (عليه السلام) انه سيمع مجيب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

    «وصية الشهيد»

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى أصحابك المستشهدين بين يديك وعلى صاحب الزمان«عج» والسلام على إمام الامة الامام الخميني روحي فداه وعلى جميع المستضعفين في العالم ورحمة الله وبركاته. وصيتي الى والديّ العزيزين ان يغفروا لي على ما قمت به اتجاههما من تقصير وأطلب من والدتي العزيزة والحنونة الا تبكي عند سماعها استشهادي بل الذي اريده منك يا اماه عند سماعك استشهادي ان تصعدي الى سطح البيت وتكبري بصوت يرهب الأعداء وترفعي علماً أخضر على منزلنا فرحاً بالانتصار

    ثم بعد ذلك يوصي الشهيد أحد المؤمنين بأن يجمع أمواله التي له عند إخوانه ويسرد أسمائهم جميعا....ثم يقول في وصيته مخاطباً الوصي:- ثم تأخذ هذه الأموال منهم وتأخذ منها ستة آلاف تومان وتعطيها السيد بسنديده (وهو أخ الامام القائد) بعنوان كفارات وباقي الأموال تعطيها «أبو حيدر البياتي(2) وهذا الأخ يعرفه الشيخ احمد الشواف قل له يعرفك عليه هذا اذا كان حياً اما اذا استشهد فتدفع جميع الأموال الى جبهات الحق ضد الباطل، وأطلب من الأخ ابى حيدر البياتي ان يصوم عني ستة أيام قضاء من شهر رمضان المبارك واذا لم يكن موجوداً فأنت تصوم عني هذه الأيام ولك من الله الأجر.

    وصيتي الى جميع الطلبة الأعزاء ان يؤدوا الرسالة الملقاة على عاتقهم وان يذوبوا في الامام الخميني كما ذاب هو في الاسلام.

    إلهي اغفر ذنوبي جميعها واجعلني من جندك فان جندك هو الغالبون واجعلني من حزبك فان حزبك هم المفلحون واجعلني من اوليائك فان اوليائك لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.


    إلهي إلهي حتى ظهور المهدي احفظ لنا الخميني.
    العبد العاصي

    أبو رضا الحجازي /جلال شلي


    ولد الشهيد السعيد ابو جاسم الاسلامي الشيخ محمد نور الشواف في مدينة الاحساء بالمنطقة الشرقية
    التحق شهيدنا ومن حين إكماله السادسة من عمره بالمدارس الحكومية فأتم الابتدائية ثم المتوسطة والثانوية ومن بعدها التحق بالجامعة ودرس فيها لمدة سنتين فكان مدة دراسته مثالاً طيباً للطالب المجد المجتهد في دراسته الحائز على الدرجة الجيدة في الدراسة والسيرة والسلوك.

    «في طريق الجهاد

    لقد سجل الشهيد الشيخ محمد نور (رحمه الله) صفحات من حياته المشرقة بالعطاء فقد كا ن يدرس في الجامعة - قسم التاريخ - حين انتصار الثورة الاسلامية المباركة واخذ يتابع وبدقة وجد ونشاط مسيرة الثورة فكان يحضر المسجد والندوات الدينية ويفهم الشباب ويدعو لخط الامام القائد ويحرض الشباب على مواصلة درب الجهاد وتحمل المسؤولية وفهم واقعهم المعاصر والتحرز من قيود الدنيا وتوافهها الزائلة الفانية شارحاً لهم خطر الاستكبار العالمي والشيطان الاكبر امريكا والعدو الاحمق وبعد ان احس شهيدنا رحمه الله بضرورة تحمل المسؤولية اكثر ومن اجل ان يؤدي دوراً اكبر قرر سنة 1402ه مغادرة البلاد موجهاً وجهه نحو ايران الاسلام من اجل طلب العلم والتزود بزاد التقوى والثقافة الاسلامية البناءة ، التي يجب ان يتربى المجتمع كله عليها .«في مدرسة أهل البيت (ع)»
    التحق شهيدنا (رحمه الله) ومن حين وصوله عاصمة الاسلام طهران الشهباء التحق بمدرسة (منظمة الثورة الاسلامية) وبقي فيها ما يقارب السنتين وبعد ان عرف خط ولاية الفقيه التي هي الممثل الشرعي الوحيد لمسيرتنا يتمثل في الحوزة العلمية في قم قرر ترك الدراسة في طهران وتوجه تلقاء مدينة قم المقدسة حيث مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) فالتحق بالحوزة وبدأ دراسته من جديد وواصل الدراسة حتي كتاب اللمعة الدمشقية في الفقه والمعالم في الاصول وكان يحضر دروس التفسير وكذلك وكان معروفاً بيننا بالجد والمثابرة والمباحثة وكان اذا حضر الدرس اخذ يشرحه عن ظهر قلب.

    اضف الى هذا حرصه الشديد على لمّ الشمل وتوطيد الطاقات ورص الصفوف تحت راية ولاية الفقيه المتمثله في الامام القائد الخميني العظيم بل كان يعامل إخوانه على السواء حتى في الابتسامة الحسنة وكان همه بل كل همه هو السعي الى تأليف القلوب وطرح كل خلاف وغرس أواصر المحبة والأخلاق.

    في شهر شعبان لعام 1406 توجه الشهيد (رحمه الله) الى مدينة دمشق من أجل التبليغ في قرى مدينة حمص ومن حين وصوله الى احدى القرى هناك وبعد أيام قلائل وبالضبط في اليوم الخامس من شهر رمضان عاد الشيخ من القرية الى مدينة دمشق فالتقيت به فقال لي اني اريد الرجوع الى ايران وبعد ذلك سمعت انه قد توجه الى المعسكر فى الأهواز من أجل التدريب وبعد عودتي من سوريا التقيت بالشهيد في حرم المعصومة (سلام الله عليها) فقال لي: اني سوف ارجع الى المعسكر إن شاء الله وكان ذلك في شهر ذي الحجة من نفس السنة ولما رجع الى المعسكر بالأهواز تم نقلهم الى الشمال الى منطقة حاج عمران وبعد وصوله تلك المنطقة بيومين تقريباً شارك في عمليات كربلاء الثانية وأبلى فيها بلاءاً حسنا وكان شهيدنا ضمن فوج الشهيد أية الله دستغيب واختير أثناء الهجوم للصولة وفي أثناء الهجوم اصيب شهيدنا كما نقل لنا بلغم مما ادى الى انجفار رأسه وعندها وقع شهيداً في حجور الحور العين ومن ثم نقل جثمانه الشريف الى طهران وتم تشييعه هناك تشييعاً مهيباً شارك فيه مئات الآلاف من أمة حزب الله وبعد ذلك نقل الى مدينة قم المقدسة.
    وشُيع مع إخوانه كذلك الى حيث مثواه الأخير في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر (عليهما السلام) وذلك في يوم 5 محرم عام 1407ه.

    وصية الشهيد»

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اني العبد المذنب محمد نور حسن الشواف وهو يشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأن الأئمة المعصومين (عليهم السلام) قادته وسادته.. أما بعد: -

    أحمدُ الله على نعمته وهدايته إيانا للاسلام والتشيع وخط الامام الخميني العظيم وأحمدُه تعالى ان وفقني للجهاد الأصغر وهو مقاتلة أعداء الاسلام.
    وما تحقق ذلك الا بعد معاناة وذهاب واياب حتى قبلني مسؤلو الجبهة فأحمد الله وأشكرهم لان هذه نعمة كبرى يقف العاقل عاجزاً إزاء شكرها.

    ولقد رأيت شباب إيران يتهافتون على مدرسة الجبهة وسمعت ملاحمهم وقصصهم وحينئذ صممت على الالتحاق بالركب الحسيني بقيادة الامام الخميني روحي لتراب مقدمه الفداء وكان في مقاصدي المهمة ان أهيء لنفسي اجواء تربيتها بوجودها في جبهة الحق وأكون في جنب القريبين اليه.

    والديَّ وصيكم ان لا تغفلوا عن خدمة الاسلام بقيادة الامام الخميني (حفظه الله) وان لا يمنعكما شيء حتى الموت عن نشر الإسلام والذود عن بيضته ولتكن لكما عبرة بالأئمة الميامين لا تهابوا طواغيت عصركم فالموت يرتقبكم في كل غمضة عين وفتحها فموتوا على طريق الشهادة ليتربى مجتمعنا على هذا الطريق، شهادتي ما هي الا سعادة وسعادتي يعني سعادتكما. فلا تبكوا علي اذا جاء الناس ليعزونكم فانهروهم وقولوا لهم باركوا لنا شهادة ابننا فإنه قد ترك قدوةً ليحيى بها مجتمعنا وصار سفيرنا عند الائمة الأطهار. إخوتي وأخواتي أرجو ان تصفحوا عما أخطأته في حقكم أوصيكم أن تكونوا كشباب إيران في نهضتهم فهم ينادون نحن لسنا من أهل الكوفة نترك الامام لوحده. وقفوا أمام الاستكبار العالمى المتمثل في امريكا وروسيا فهما أعداء الإسلام وأذيالهم اليوم حكام الخليج ومن ينهج نهجهم

    دفني في مدينة قم المقدسة وإن لم تستطيعوا ففي أي مكان. اذا لم تجد واجثتي أو اخُبر عني اسيراً أو جريحاً او ما شابه فلا تكثروا الذهاب والاياب على مسؤولي الجمهورية الاسلامية. كي لا ينشغلوا أو يتأذوا. أرجو من طلبة وعلماء بلدنا والبلدان الاسلامية كافة ان يتحدوا تحت إطار ولاية الفقيه ويكرسوا جهودهم لمجابهة العدو كي لا تذهب دماء شهدائنا هباءاً منثوراً ونهدم ما بنوه.

    اوصي طلبتنا خاصة بذلك ونسألكم الدعاء أسأل الله ان ينصر الاسلام وأهله ويعجل ظهور صاحب الزمان (عليه السلام) وان ينزع من قلوبنا حب الدنيا ويجعلها معلقة بعز قدسه.

    الوصية بتاريخ: 19/ 12/ 1406ه

    محمد نور الشواف



    جاء الموولد المبارك (الشيخ علي المُدَيفِع) وكان ذلك في قرية (الدَّبَّيبيه) بالقطيف سنة 1380ه، وفي تلك القرية تربى الشهيد المديفع في كنف عائلة فقيرة لكنها غنية بالايمان

    انفجار النور»

    كان عمر الشهيد 19 عاما وكان قد أنهى شطراً من المراحل المدرسية حينها كان يعمل في (البحرية) كوظيفة عادية للتكسب، والناس عرفوه منذ صغره ملتزماً متعبداً هادئ الطبع دمث الاخلاق، في هذه الظروف وبتاريخ 14 ربيع الاول 1399ه حقق الله النصر المؤزر لروح الله وانفجر النور العظيم في ايران وحدث الزلزال في كل انحاء العالم، انه انتصار الثورة الاسلامية المباركة وقيام الجمهورية الاسلامية الوحيدة في دولة ايران على يد المجدد الأعظم سيد العلماء وإمام العظماء الامام روح الله الموسوي الخميني سلام الله عليه.
    والشهيد المديفع كغيره من آلاف الشباب الملتزم سارع الى التأييد المطلق للثورة الاسلامية واندفع متحمساً للدفاع عنها ومساندتها وخلال ست سنوات بعد الانتصار كان له دور كبير في توعية الشباب وربطهم بالاسلام المحمدي الخالص والالتزام بخط الولاية المقدس للامام الخميني العظيم، يشهد له بذلك مسجد المزار في بلدة الدّبيبيه

    «الهجرة الميمونة»

    من شدة شوق الشهيد (المُدَيفِع) الى المعرفه وشدة ولعه بالجمهورية الاسلامية لم يستطع البقاء في بلده وصمم على الهجرة الى ايران، وفي أوائل سنة 1405ه وصل الشهيد الى مدينة قم المقدسة وانشغل فور وصوله بالدروس الحوزوية، وكانت له المكانة المتميزة في قم بين كل من عرفه من الطلبة كما كانت مكانته بين أبناء بلده (القطيف)، وقضى في الحوزة العلمية قرابة سنة كاملة عُرف خلالها بالجد والالتزام وحسن السيرة ودماثة الاخلاق، ولم يشاهد منه احد خلة أو زلة على الاطلاق.
    نحو جبهات الحق»

    في منتصف عام 1406ه تاقت نفس الشهيد الى التطبيق العملي لمقارعة الطاغوت ولم يسعه البقاء في قم وهو يرى أفواج المجاهدين على جبهات القتال فصمم على الالتحاق بركب انصار الحسين (عليه السلام) وعشاق روح الله، وفعلاً تحققت امنية الشهيد وإذا به في سوح القتال يقارع احفاد بني امية وأعوان صدام الكفار، وقضى له في الجبهة سنة كاملة، أو تزيد كان يتردد خلالها على قم بين الفينة والاخرى، وكان له في الجبهة مواقف مشرفة

    اصابته رصاصة في صدره وأُصيب بضربة قاتلة في رأسه فخرّ الى الارض مزملاً بدمائه شاكياً الى الله ظلم أعدائه فرحاً مستبشراً بلقاء ربه

    وصية الشهيد»

    بسمه تعالى

    وصيتي الى المسلمين والمستضعفين في العالم

    ايها المسلمون المستضعفون في العالم عليكم ان تنتبهوا لما يدور حولكم دائماً فانكم لو انتبهتم الى ذلك لرأيتم كيف ان الكفر والنفاق والاستكبار كله قد برز للقضاء عليكم ولا يكفي ان نعرف هذا بل ان الاهم من ذلك هو التخطيط والعمل الجدي مع التحلّي بالايمان والصبر والاستمرارية الى نهاية المخطط السليم الذي يرسمه لنا العقل السليم. ولا أعتقد ان إنسانا يملك عقلا سليما وهو يتبع قائداً غير الامام روح الله الموسوي الخميني روحي له الفداء فإن هذا الامام قد جسّد صفات الانبياء والاوصياء وهو القائم مقام صاحب الزمان في زماننا الحاضر فيا مسلمي العالم ويا مستضعفي العالم ان تمسككم بالامام وتنفيدكم لأوامره يعني انكم تسيرون على الخط الصحيح المستقيم فاستغلوا فرصة وجود الامام فإن الحق معه أينما كان
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ابنكم الفقير الى الله

    علي عيسى المديفع



    ولد الشهيد أبو مصطفى جلال حسن علي الحجاج عام 1385ه.ق في جزيرة تاروت قرية الربيعية من نواحي القطيف ، وبها تربّى وترعرع في حجر والديه الذين عنيا به عناية تامة.

    التحق الشهيد ومن صغر سنه عندما أكمل السادسة من عمره المبارك بالمدارس الحكومية فكان المثل الرائع للطالب المثابر والسلوك الحسن وكان على حظ وافر من الذكاء والفطنة، وقد حاز عند تخرّجه من المرحلة الثانوية القسم العلمي على تقدير جيد جداً.

    وكل حياته مواقف خالدة القصة التي جرت له مع والده وهي ان والده قام بشراء سيارة له جديدة ومن نوع فاخر وسجلها باسمه فقبلها الشهيد كهدية من والده ولكنه بعد استلامها بعدة أيام توجّه الى الجمهورية الاسلامية في ايران من أجل الالتحاق بجبهات النور ضد الجهل العالمي ، هكذا العقيدة وهذا هو الإيمان وهذه هي الشجاعة ، فلقد فتحت الدنيا أبوابها للشهيد (رحمه الله) ، فأبوه من أغنى الناس علاوة على أنه حاضر لأن يرسله الى أي دولة شاء من أجل الدراسة والشهيد على مستوى علمي جيد كما ذكرنا ، ولكن كل هذا لم يعد شيئاً أمام الإيمان الراسخ والعقيدة الثابتة

    «حياة النور»

    سنيناً عاشها الشهيد أبو مصطفى (رحمه الله) من عمره الشريف في بلاده ومسقط رأسه جزيرة تاروت قبل سفره الى ايران الإسلام ضرب فيها المثل الأعلى للعشرة الطيبة والمعاملة الحسنة وما الدين إلاّ المعاملة ، فهو في المدرسة من خيرة طلابها سلوكاً ومثابرة ، وهو في المسجد كما هو في الحسينية كذلك، فلقد كان (رحمه الله )من خيرة الدعاة الى خط الامام الخميني القائد (سلام الله عليه

    ولقد حج بيت الله الحرام عام 1402 ه وهناك القي القبض عليه وأودع في السجن لمدة أسبوع تقريباً وذلك بتهمة اللقاء بالحجاج الإيرانيين والوقوف معهم

    «تجارة مربحة»


    فبذل في سبيل الله حتى خرج في احدى المرات من كل ماله لله سبحانه ، وخلاصة القصة انه وقبل استشهاده بأربعة اشهر تقريباً عاد من الجبهة فقال لي : «أريد ان أتبرع ببعض أموالي للجمهورية الإسلامية » فأعطاني القسم الأكبر منها على ان أسلمه لأحد العلماء الذين يستلمون تبرعات الجبهة فسلمته صباحاً وأعطيته الوصل في الظهر فقال: «الظاهر ان ثقتي بالله ضعيفة ولو كان عندي كمال الثقة بالله لخرجت من مالي كله لله» ثم أخذ يفكر قليلاً فقام وأخرج ما تبقى من امواله وتبرع بها ثانية في عصر نفس اليوم .

    هذا علاوة على تبرعاته الاخرى واقراضه لاخوانه المؤمنين وبالاخص المجاهدين الاخيار .

    أجل لقد قضى شهيدنا الغالي سنتين وشهراً تقريباً من عمره الشريف في جبهات الحق ضارباً فيها اروع مثل للمقاتل الفذ البطل الصابر .

    «ركب الشهادة»

    نعم يا ابا مصطفى لقد شاركت في عاشوراء الرابعة والقدس الرابعة وأبليت فيهما بلاءاً حسناً في مياه الاهوار ثم في مناطق الشمال في كردستان وعلى مرتفعات الشهيد الصدر وفي عمليات كربلاء الثانية وبينما كان شهيدنا رحمه الله يقاتل وهو حاملاً لسلاح " بي كي سي " وصعد بها في قمة الجبل وكان في جبهة العراقيين أحد الاوغاد يرمي بسلاحه باتجاه المجاهدين مانعاً تقدم قوات الاسلام من الصعود فوجّه ابو مصطفى سلاحه عليه وصار يقاتله مدة وبعد ذلك قام الشهيد رحمه الله وكان حاملاً قنبلة يدوية فتقدم بها نحو ذلك الوغد فقام ذلك ايضاً قاصداً الشهيد فرماه ابو مصطفى بالقنبلة وبادله ذلك الوغد ورماه بالرشاشة فاصاب شهيدنا برصاصات في صدره وسقط على الارض مضرجاً بدمه القاني وبعد لحظات فاضت روحه الطاهرة .

    ثم تمّ نقله الى طهران وشيع مع الشهداء الابرار ثم نقل الى مدينة قم المقدسة وشيع مرة اخرى هناك ودفن حيث مثواه الاخير في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر عليه السلام في اليوم الخامس من شهر محرم الحرام لعام 1407ه ، فجزاك الله يا ابا مصطفى عن الاسلام والمسلمين خير جزاء المحسنيين .



    بسمه تعالى»

    شيخنا:

    رأيت رؤيا لا أعرف تفصيلها ولكني رأيت وكأن فوجنا عمل امتحان فسألت أحد الاخوة عن النتيجة فقال لي إنه هناك عند المدرب وعرفت من هذا الأخ ان النتيجة بتوقيع صاحب الزمان«عج» فلما ذهبت ونظرت في الأرض رأيت كأنها أربعة أو خمسة تشبه القبور وعليها رخام أي مثل القبر فلما نظرت الى نتيجتي على إحداها رأيت مثل هذا الرسم

    فترجيت المدرب ان يفسر العلامة ولماذا وضعت فلم استطع ذلك وجلست من نومي.

    أقول من اللطيف ان شهدائنا أربعتهم دفنوا نزيه وجلال ومحمد نور وجلال شلي جنب بعض وهذا تأويل قوله رأيت ما يشبه القبور وعليها رخام أربعة أو خمسة.

    وصية الشهيد»

    الوصية الاولى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين وبعد:

    هذا ما أوصى به عبدالله وابن عبده وهو في صحة من عقله جلال حسن علي الحجّاج بعد الإقرار بأنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنه على كل شيء قدير وبأن محمداً عبده ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلي وليه وخليفة رسوله وأن الحسن بن علي والحسين بن علي وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي وابنه الخلف الهادي الحجة المنتظر(عج) بالامامة والعصمة والأفضلية على كل البشر بعد الرسول (عليهم أفضل الصلاة والسلام) وانهم حجج الله على خلقه وأُمنائه في بلاده وان الجنة حق والنار حق والحساب حق وان الله يبعث من في القبور وإليه المرجع والنشور.

    انه اذا حضرتني الوفاة فليفعل بي ما يفعل بإخواني المسلمين من واجبات الاحتضار والغسل والتكفين والصلاة والدفن وأن يكون دفني في مدينة قم المقدسة وأ ن تقام الفاتحة عليّ هنا في إيران ثلاثة أيام رجال وأن يتصدق عني بمائة ريال ليلة الدفن وتصلى لي صلاة الوحشة وان يقضى عني صيام شهرين و 24 يوماً. وصلاة ثلاث سنين تمام وعهدت في تنفيذ وصاياي هذه الى... واوصيه ايضا ان أغراضي الخاصة هنا في الجمهورية الاسلامية تعود الى الأخ نزيه اذا كان حياً وإلا فهي ترجع الى ... يتصرف بها كما يشاء.

    وان يقوم بتصفية اموري هنا في الجمهورية فاذا بقي من الثلث شيء فليعطى الى حكومة الجمهورية الإسلامية في إيران.

    ثم بعد ذلك يرسل رسالة مع الوصية رقم (2) الى الأخ ... في «الحجاز» وهو وصي هناك ويطلب منه في الرسالة إرسال بقية الثلث اذا كان هناك بقية وإرسال المبلغ الذي يحتاج للقضاء.

    أخواتي ارجو من الجميع العفو عما بدر مني من أخطاء بحقكم وان تدعو لي بالمغفرة والرحمة وسلامة أعمالي، في الختام اسأل الله ان نلتقي جميعاً عند أهل البيت في الجنة.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الموصي

    جلال حسن علي الحجاج

    حرر بتاريخ 3/8/1406ه


    الوصية الثانية

    أوصي جميع المؤمنين بتقوى الله ونظم أمرهم والسير وفق خط أهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام وخط ولاية الفقيه المتمثل في الإمام الخميني (حفظه الله) اوصي والدتي بالسلوان والرضا عني وان تسامحني وترضى بقضاء الله وقدره فيّ ودائماً بل انها تفخر اذا انا حظيت بالشهادة انها دفعت بابنها في سبيل الله وانها واست زينب (عليها السلام) والتي دفعت بولديها وأهلها وأم البنين بأولادها الأربعة في سبيل نصرة دين محمد (صلى الله عليه وسلم).

    *ازهر علي الحجاج ابن عم الشهيد ، استشهد على يد النظام السعودي عام 1409ه

    والدي الرجاء منكما ان تصفحا عني خطاياي بحقكما فإن حقكما لا يوفى واعلما انه لا بد من الفراق ان عاجلا أو آجلاً.

    أرجو من جميع الأهل والأصدقاء والجيران بأن يغفروا لي أخطائي بحقهم وان يترحموا علي وينسوا حقوقهم التي ضيعتها..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخوكم المفتاق الى رحمة ربه

    جلال حسن علي الحُجاج

    -





    لا تُهيِّئ كفني.. ما متُّ بعـدُ!<()>لم يزلْ في أضلعي برقٌ ورعدُ
    أنـا تاريخـي.. ألا تعرفـهُ؟<()>خالدٌ ينبضُ في روحي وسعـدُ
    أناصحرائي التي ما هُزِمتْ <()>كلّما استشهدَ بندٌ ثـار بنـدُ

    فـلا نـامـت أعـين الجُـبنـاء
    ============
    بـقراءة تاريخنا الاسلامي ::: نتعرف علي مجـد امتنا التليــد ....


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •