كثير مااشاهد هذا الحديث بالمنتديات الاسلاميه وغيرها


يتم تنزيله على هذه الفتنه

والله اعلم هل هي هذه الفتنه او غيرها





لو اردنا تنزيل هذا الحديث على هذه الفتنه


كلنا يعلم ان ان هنالك شعوب ثارت من اجل تطبيق شرع الله

وهنالك شعوب ثارت من اجل الحريه والديمقراطيه والليبراليه والعلمانيه

وهنالك اشخاص مدججين بالاسلحه والعتاد يدافعون عن بقاء الطاغوت ونظامه
فهل يعقل ان الطائفة التي تقاتل من اجل تطبيق شرع الله واعلاء كلمة لاإله إلا الله محمد رسول الله
في النار؟

قال صلى الله عليه وسلم
لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة . قال ، فينزل عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم فيقول أميرهم : تعال صل لنا . فيقول : لا . إن بعضكم على بعض أمراء . تكرمة الله هذه الأمة
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 156
خلاصة حكم المحدث: صحيح

اين هذه الطائفه في وقت هذه الفتنة ؟ اذا لم يكن الذين يطابون بتطبيق شرع الله وتحطيم دولة الطاغوت منهم؟