النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2,560

    Imp الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أتناول هذه المرة الحديث عن فئة قديمة جديدة .. قديمة من حيث الأصل .. جديدة من حيث معرفتنا بهم . إنهم فئة من دعاة الثورة لكنهم ليسوا بثوار ! . فئة منهجهم المعلن الفساد فى الأرض وهدفهم هو الفوضى !.

    تُعرف الفوضوية اللاسلطوية عمومًا بأنها فلسلفة سياسية تتهم الدولة باللاأخلاقية !، أو بدلًا من ذلك تعارض السلطة في تسيير العلاقات الإنسانية. فيدعو أنصار اللاسلطوية (اللاسلطويون) إلى مجتمعات من دون دولة مبنية على أساس جمعيات تطوعية غير هرمية.
    أما إصطلاحاً : اللاسلطوية أو الأناركيزم (بالإنكليزية: anarchism) مصطلح مستمد من أناركيسموس (باليونانية: ἄναρχος) والتي تعني "بدون حكام"!

    نبذة تاريخية :
    ظهرت أولى المواضيع اللاسلطوية في القرن السادس قبل الميلاد من بين أعمالالفيلسوف الطاويلاوزي,ولاحقًا في أعمال جوانغ زي وباو جينغيان.

    نشأت اللاسلطوية الحديثة من الفكر العلماني وبخاصة حجج جان جاك روسو حول المركزية المعنوية للحرية. من هذا المناخ طور ويليام غودوين ما اعتبره الكثيرون أول تعبير فكري لاسلطوي حديث. كان غودوين وفقًا لبيوتر كروبوتكين "أول من صاغ المفاهيم السياسية والاقتصادية للاسلطوية على الرغم من أنه لم يطلق هذا الاسم على الأفكار المتقدمة في عمله" في حين ربط غودوين أفكاره اللاسلطوية بإدموند بيرك. يعطي بنجامين تاكر الفضل لجوسيا وارن وهو أمريكي روج للمجتمعات التطوعية عديمة الجنسية حيث جميع السلع والخدمات خاصة بأنه "الرجل الأول الذي شرح وصاغ المذهب المعروف الآن باللاسلطوية". أول من وصف نفسه بأنه لاسلطوي كان بيير جوزيف برودون وهو فيلسوف وسياسي فرنسي مما دفع البعض لتسميته مؤسس النظرية اللاسلطوية الحديثة.
    كانت اللاسلطوي الشيوعي جوزيف ديجاك أول شخص يصف نفسه بأنه "تحرري". خلافًا لبرودون، جادل "إنها ليست نتيجة لعمل شخص ما أن للعامل الحق، لكن لإشباع حاجاته، أيًا كان طابعها".

    بعض أفكار معتنقي الحركة اللاسلطوية ومحاولة ربطها بالإسلام :
    يعد معتنقوا اللاسلطوية من بعض اليبيراليين والاشتراكيين الذين يحاولون الربط بين الإسلام ومبادئ اللاسلطوية، ويرتبط العديد منهم بالصوفية كونهم من المتصوفيين، ويدعوا منظروها إلى إحياء "روح الإسلام". يمكن تلخيص أفكار معتنقي هذا الفكر بما يلي:
    ارتداء الحجاب هو جزء من العادات والثقافة التي اندمجت بالدين وليس جزءا منه.
    رفض التفسيرات التقليدية للإسلام والتركيز على الاجتهاد
    التأسيس للبيئية والنبات والحيوان لا يستهلكوا إلا عند الضرورة.
    دعم المجتمعات التي تقوم على المعونة المتبادلة ورفض عملية شراء وبيع العمل كسلعة.
    رفض الهرمية الدينية فالأئمة هم الذين درسوا الإسلام وجمعوا المعرفة ودورهم هو النصح لا الحكم.
    الإيمان بالمساواة الكاملة بين البشر على اخلاف الجنس، العرق، الميول الجنسية.
    العمل بمبدأ لا اكراه في الدين ومنه رفض حكم الردة وأي حكم يكره الدين على أي إنسان.
    رفض كافة أشكال الاضطهاد ومن هنا رفض الدولة تماما ولكن ليس القانون والمؤسسات.
    دعم المجتمع اللاطبقي واللادولتي بدون هرمية.

    محاولة التأثير على الثورات عمومًا (منهج الفوضويون):
    كتب سامح سعيد عبود وهو أحد الكتاب الأناركيين مقالاً مطولاً يتحدث فيه عن دور الفوضويون فى الثورة المصرية ! وإدعاءات بانهم هم السبب الرئيسى لنجاحها معنونا:" "فعلوها الفوضويون"!" قال أيضاً :

    "فى حوار جمع بين مجموعة من الأناركيين المصريين وأحد الرفاق الأناركيين من شيلى نقل لهم خبرته من تطورات الوضع فى أمريكا اللاتينية، أن نفس المشكلة تتكرر فى كل موجة ثورية، نضال عاتى وحضور مكثف فى الفعاليات والاحتجاجات الثورية، ولكن الثمار غالبا ما تقع فى أيدى سلطويين مختلفين، وهذا يشير بوضوح لخطأ لابد من تداركه، حتى نتوقف عن إعادة إنتاج الفشل."

    ليس هذا فحسب !

    أما عن المبادىء الرئيسية للحركة : فيما ذُكر فى كتاب :
    "الوصايا الثابتة للأناركية ألبرت ملتز ترجمة : مازن كم الماز" :
    "إذا كانت الملكية سرقة , فإن الحكومة هي الطغيان. وإذا كانت الحكومة هي الطغيان , فالأناركية هي الحرية." !!

    كيفية انتشارهم :
    يحاول الأناركيون عموما الصعود على أكتاف العمال والفلاحين والموظفين مدعين انهم يدعون الى الدفاع عن حقوقهم الى مالانهاية .

    يقول نستور مخنو وهو أناركى أوكرانى : "الإنسان المحتج , الذي أدرك بالكامل هويته و الذي يرى الآن بعينين مفتوحتين تماما , الذي يتعطش اليوم للحرية و الكمال , يخلق اليوم مجموعات من البشر الأحرار الذين يشدهم إلى بعضهم البعض كل من المثل العليا و الفعل . كل من يتصل بهذه المجموعات سينبذ مرتبة التابع أو الخادم و سيحرر نفسه من الهيمنة الغبية للآخرين . أي إنسان عادي يأتي من حراثة الأرض , من المصنع , من مقعد الجامعة أو من المقعد الأكاديمي سيدرك انحطاط أو ذل العبودية . عندما يكشف الإنسان عن شخصيته الحقيقية فإنه سيلقي بعيدا بكل الأفكار الاصطناعية , التي تناضل ضد حقوقه في الوجود الشخصي , لصالح علاقة السيد – العبد في المجتمع المعاصر ."

    أما عن الآلية فلا يخفى عليكم أنهم يعملون ليل نهار سعيا لتنفيذ أهدافهم ! مهما كانت الوسيلة :
    وهذه دعوة أخرى لنستور مخنو يقول فيها :
    "إلى التمرد !
    هذه هي صرخة الثوري الأناركي للمستغلين . أيها الثائر , دمر كل حكومة و تأكد ألا تتأسس من جديد . تستخدم السلطة من قبل أولئك الذين لم يعيشوا بالفعل من عمل أيديهم . سلطة الحكومة لن تسمح للعمال حتى بملامسة الطريق إلى الحرية , إنها أداة الكسالى الذين يريدون السيطرة على الآخرين , و لا يهم إذا كانت السلطة في أيدي البرجوازية , الاشتراكيين , أو البلاشفة , إنها منحطة . لا توجد حكومة دون أسنان , أسنان لتمزق أي إنسان يتشوف إلى حياة حرة وعادلة .
    أيها الأخ , اطرد السلطة بنفسك . لا تجعلها تستميلك أبدا أو تستميل إخوتك . إن حياة جماعية بالفعل لا تبنى بالبرامج أو بالحكومات بل بحرية الجنس البشري , بإبداعه و استقلاليته .
    إن حرية أي فرد تحمل ضمنها بذرة مجتمع حر وكامل دون حكومة , مجتمع حر يعيش في تكامل عضوي و غير مركزي , متوحدا في سعيه إلى الهدف الإنساني العظيم : الأناركية الشيوعية !"

    الصدام مع الجميع ... الصدام مع الدين !! :
    يقول سخنو أيضا :" إن عدو حريتكم هو الدولة المشخصنة في خمسة أشخاص :
    - مالك الملكية
    - محب الحروب
    - القاضي
    - الكاهن ( أي رجل الدين – المترجم )
    - الأكاديميون الذين يشوهون الحقيقة عن الإنسان. "

    ويعود سخنو متحدثا عن آلية الثورة مرة أخرى من وجهة نظره الفوضوية ! :
    "الطريقة الوحيدة الموثوقة لشن نضال ناجح ضد الاستعباد هي الثورة الاجتماعية التي تشارك فيها الجماهير في نضال متواصل ( تطور ) . عندما تندلع أولا , تكون الثورة الاجتماعية بدائية . إنها تمهد الطريق لمنظماتها الخاصة فيم تحطم أي سد يقام ضدها بشكل اصطناعي . هذه السدود في الواقع تزيد قوتها فقط . يعمل الثوريون الأناركيون بالفعل من أجل هذا , و كل إنسان يدرك ثقل العبودية عليه , فإن عليه واجب مساعدة الأناركي , في نفس الوقت كل إنسان يجب أن يشعر أنه مسؤول عن كل الإنسانية عندما يناضل ضد خمسة الدولة (الحاكم - المحارب - القاضى - رجال الدين - الأكاديميون )" !!

    وجود الأناركيين فى مصر:
    قبل أن نتحدث عن وجودهم فى مصر يجب أن نثبت أولا كيف يرون الثورة . (الصورة من المظاهرات فى اليونان ) انظر التعليقات !!!



    المدعو "ياسر عبد القوى" أناركى مصرى !

    وهذه صورة أخرى للمظاهرات اليونانية ( انظروا كيف يريدون ان تتحول الثورة الى صدام !) كل هذا للوصول لأهدافهم ! لاحظوا التعليقات !!




    نأتى لمصر ونظرتهم للثورة المصرية :

    "قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَر" !




    وتستمر المهازل !!



    هذه عينة من أفعال وأقوال وخطط الأناركيين لتدمير ثورة مصر السلمية بل لتدمير مصر كلها . لكن لن نسمح بذلك ! .
    ساعدوا فى نشر مخططهم الشيطانى الممنهج .!

    كتبه: د. عمرو الشريف
    18 ديسمبر 2011
    التعديل الأخير تم بواسطة أسألكم الدُعاء ; 12-18-2011 الساعة 11:04 PM
    لم تكن أمة اﻹسلام مجرد طائفة تنتحي بدينها ناحية من اﻷرض وتقنع بممارسة شعائره والتزام أحكامه في ذات نفسها تاركةً حياة الناس يتقاسم السيادة عليها آلهةٌ شتى وأربابٌ متفرقون, وإنما هي أمة صاحبة رسالة أرسلها الله لتكون للناس جميعاً سفينة النجاة [النظرية العامة لنظام الحُكم في الإسلام - د. عطية عدلان].





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    409

    افتراضي رد: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    شكر الله لك ، جهد مشكور .
    و ظني أن إدخال الفيسبوك و مجانيته قُبيل هذه الثورات هو من باب إستخدامه في إشعالها و هو ما يُسمى بمشروع " الفوضى الخلاقة " ، و هو مشروع الغاية الأساسية منه إنشاء فوضى في البلاد الإسلامية تخلُق واقع جديد أقرب لنمط الحياة الأوربية من إطلاق الحريات فيبدأ الناس في سماع " زنى المحارم " و " مسابقات الشاطئ " التي يكون فيها النساء كما ولدن ، و غيرها من الموبقات العظام التي لا يتسع المقام الآن لبسطها ، و لكن قد ذكرت طرفاً من هذه المخططات في

    و جزاكم الله خيراً .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    1,180

    افتراضي رد: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    استفادت من موضوعك ، جزاك الله خيراً لانى مقدم على امتحان فى هذا الباب بالتحديد ...
    وكم من عائبٍ قولاً سديداً وأفته من الفهم ِ السقيم!!!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    791

    افتراضي رد: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    الله المستعان
    ولله العِـزَّةُ ولِرَسُولِهِ وللمُؤْمِـنِينَ
    يجب أن يُطاع الله ولا يجب أن يُطاع الناس
    (واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    3,072

    افتراضي رد: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    جزاك الله خيرا
    موضوع مفيد جدا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    215

    افتراضي رد: الأناركيون (الفوضويون) ... واقعًا ومنهجًا

    للرفع
    وجزاكم الله خيرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •