صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 19 من 19

الموضوع: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

  1. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    11

    A802 رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    الْحَمْدُ لِلَّهِ ، كُلُّ طَائِفَةٍ مُمْتَنِعَةٍ عَنْ الْتِزَامِ شَرِيعَةٍ مِنْ شَرَائِعِ الْإِسْلَامِ الظَّاهِرَةِ الْمُتَوَاتِرَةِ ؛ مِنْ هَؤُلَاءِ الْقَوْمِ وَغَيْرِهِمْ فَإِنَّهُ يَجِبُ قِتَالُهُمْ حَتَّى يَلْتَزِمُوا شَرَائِعَهُ وَإِنْ كَانُوا مَعَ ذَلِكَ نَاطِقِينَ بِالشَّهَادَتَيْنِ وَمُلْتَزِمِينَ بَعْضَ شَرَائِعِهِ كَمَا قَاتَلَ أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ وَالصَّحَابَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ مَانِعِي الزَّكَاةَ . وَعَلَى ذَلِكَ اتَّفَقَ الْفُقَهَاءُ بَعْدَهُمْ بَعْدَ سَابِقَةِ مُنَاظَرَةِ عُمَرَ لِأَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا . فَاتَّفَقَ الصَّحَابَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ عَلَى الْقِتَالِ عَلَى حُقُوقِ الْإِسْلَامِ عَمَلًا بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ .
    أخي عماد ألا ترى أن هذا الاستشهاد ليس في محله فهذا في الحاكم الذي
    يقاتل الفئة الممتنعة من تنفيذ أوامر الشرع وليس العكس فهناك فرق.

  2. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق حبشي مشاهدة المشاركة

    أخي عماد ألا ترى أن هذا الاستشهاد ليس في محله فهذا في الحاكم الذي
    يقاتل الفئة الممتنعة من تنفيذ أوامر الشرع وليس العكس فهناك فرق.
    أخي "طارق" حفظك الله ليس هناك فرق. بل إن الحاكم إذا امتنع عن شريعة من الشرائع فهو داخل في حكم الطائفة الممتنعة:

    فَأَيُّمَا طَائِفَةٍ امْتَنَعَتْ مِنْ بَعْضِ الصَّلَوَاتِ الْمَفْرُوضَاتِ أَوْ الصِّيَامِ أَوْ الْحَجِّ أَوْ عَنْ الْتِزَامِ تَحْرِيمِ الدِّمَاءِ وَالْأَمْوَالِ وَالْخَمْرِ وَالزِّنَا وَالْمَيْسِرِ أَوْ عَنْ نِكَاحِ ذَوَاتِ الْمَحَارِمِ أَوْ عَنْ الْتِزَامِ جِهَادِ الْكُفَّارِ أَوْ ضَرْبِ الْجِزْيَةِ عَلَى أَهْلِ الْكِتَابِ وَغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ وَاجِبَاتِ الدِّينِ وَمُحَرَّمَاتِهِ - الَّتِي لَا عُذْرَ لِأَحَدِ فِي جُحُودِهَا وَتَرْكِهَا - الَّتِي يَكْفُرُ الْجَاحِدُ لِوُجُوبِهَا . فَإِنَّ الطَّائِفَةَ الْمُمْتَنِعَةَ تُقَاتَلُ عَلَيْهَا وَإِنْ كَانَتْ مُقِرَّةٌ بِهَا . وَهَذَا مَا لَا أَعْلَمُ فِيهِ خِلَافًا بَيْنَ الْعُلَمَاءِ،
    فمن الذي يضرب الجزية على الكفار؟ أليس هو الحاكم؟
    فإذا امتنع هذا الحاكم عن شريعة من شعائر الإسلام فكيف نطلب منه أن يحارب نفسه؟؟

    و الإمام "ابن تيمية" هدد سلطان مصر (رحمهما الله) بتولية غيره على الشام إذا لم يدافع عنها كما نقل ذلك الإمام "ابن كثير" رحمه الله:
    وكان السلطان قد وصل إلى الساحل ، فلم يدركه إلا وقد رجع إلى القاهرة ، وتفارط الحال ، ولكنه استحثهم على تجهيز العساكر إلى الشام إن كان لهم به حاجة ، وقال لهم فيما قال : إن كنتم أعرضتم عن الشام وحمايته ، أقمنا له سلطانا يحوطه ويحميه ، ويستغله في زمن الأمن . ولم يزل بهم حتى جردت العساكر إلى الشام ثم قال لهم : لو قدر أنكم لستم حكام الشام ولا ملوكه واستنصركم أهله وجب عليكم النصر ، فكيف وأنتم حكامه وسلاطينه ، وهم رعاياكم وأنتم مسئولون عنهم
    كما نقلتُ أيضا الإجماع الذي نقله الإمام القرطبي:
    لو ترك إقامة قاعدة من قواعد الدين ؛ كإقام الصلاة ، وصوم رمضان ، وإقامة الحدود ، ومَنَع من ذلك . وكذلك لو أباح شرب الخمر ، والزنى ، ولم يمنع منهما ،لا يختلف في وجوب خَلْعِهِ .

  3. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    11

    A810 رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    أخي عماد بارك الله فيك لاحظ أن الكلام مازال عن الطائفة الممتنعة والذي أفهمه من النص هو قتال الخليفة لاي ولاية تمتنع من فرض الجزية كأن يرسل عمر رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص رضي الله بفرض الجزية فيرفض عمرو ومن معه من أهل مصر حينئذ يقاتلهم عمر أما أن يبيح شيخ الإسلام للشعب أن يقاتل حاكمه لا أظن ذلك وإلا لفعلها بن حنبل في الفتنة والقول بخلق القرآن كفر صريح . ولعل ما نعانيه من فوضى هذه الايام خير دليل على أن الخروج شر. فهذا عمر رضي الله عنه يبكي لتأخر النصر من الصبح حتى صلاة المغرب ويقول ما أخر الله عنكم النصر إلا بذنوبكم فما بالنا وقد تأخر بنا النصر لسنوات

  4. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    ما أتى به الأخ عماد يندرج تحت قتال "جماعة المسلمين" كدولة الخلافة مثلاً لولاية مسلمة تحكم بغير الشريعة ...
    فهذا حق ، ويجب على الخليفة مقاتلتها حتى تعود إلى الشريعة.
    أما الرعايا الذين هم تحت ولاية هذه الولايةالتي تحكم بغير الشريعة - لا يجوز لهم الخروج بل يجب عليهم السمع والطاعة في غير معصية الله، والله أعلم.

    ثم نقول أنتم لا تقولون بالخروج على حكومات الثورات أو ما يُسمى بالربيع العربي ، مع أنها حكومات لا تحكم بالشريعة أيضاً !!!

  5. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق حبشي مشاهدة المشاركة
    أخي عماد بارك الله فيك لاحظ أن الكلام مازال عن الطائفة الممتنعة والذي أفهمه من النص هو قتال الخليفة لاي ولاية تمتنع من فرض الجزية كأن يرسل عمر رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص رضي الله بفرض الجزية فيرفض عمرو ومن معه من أهل مصر حينئذ يقاتلهم عمر أما أن يبيح شيخ الإسلام للشعب أن يقاتل حاكمه لا أظن ذلك وإلا لفعلها بن حنبل في الفتنة والقول بخلق القرآن كفر صريح . ولعل ما نعانيه من فوضى هذه الايام خير دليل على أن الخروج شر. فهذا عمر رضي الله عنه يبكي لتأخر النصر من الصبح حتى صلاة المغرب ويقول ما أخر الله عنكم النصر إلا بذنوبكم فما بالنا وقد تأخر بنا النصر لسنوات

    أخي "طارق الحبشي" وفقك الله تعالى: بالنسبة لكلام الإمام ابن تيمية فلم يستثني السلطان من كلامه بل كان كلامه واضحا و عاما: "كل طائفة", كما يؤيد ما قلتُه (من فهم لكلام الإمام) تهديد شيخ الإسلام لسلطان مصر بتولية غيره عندما تردد في الدفاع عن الشام! و كذلك لم نسمع إنكاره على الأمير "أرجواش" الذي خرج على ملك التتار الذي كان ظاهرا متمكنا يخطب له في دمشق 100 يوم قبل أن تقطع له الخطبة عنه لصالح الملك الناصر قبل المعركة الكبرى, بل بعد إغارة الأمير "أرجواش" على التتار استغل شيخ الإسلام الأمر و جمع عددا من المتطوعين و قاتل أهل جبال الجرد و كسروان لضلال عقائدهم و كفرياتهم!
     و قبل كلام الإمام ابن تيمية و غيره من العلماء قول رسول الله صلى الله عليه و سلم "الذي يقطع قول كل خطيب" و الذي جعل شرط الإنقياد للحاكم حكمه بكتاب الله:

    يا أيها الناس اتقوا الله وإن أُمّر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا له وأطيعواما أقام فيكم كتاب الله

    ما أقام فيكم كتاب الله
    ما أقام فيكم كتاب الله
    ما أقام فيكم كتاب الله
    فلا أعرف و الله كيف لأمة تزعم أنها تتبع رسول الله صلى الله عليه و سلم, ثم نراها تتبع أقوال الرجال الذي يخطئون و يصيبون و يتركون كلاما محكما لسيد البشر!

    أما كلام الإمام "أحمد" رحمه الله فرغم جلالة قدره فإنه بشر يخطىء و يصيب, و الإمام رحمه الله رد و استنكر حديثا فهم هو منه جواز مقاتلة الحاكم و هذا الحديث صحيح رواه الإمام مسلم. فهل نرد هذا الحديث كما رده الإمام "أحمد"؟ أم نقبله (و قد ثبتت صحته) بفهم الإمام أحمد بما أن البعض يستدل بموقفه؟
    و هذا هو الحديث:
    ما من نبيّ بعثه الله قبلي إلا كان له من أمّته حواريون وأصحاب يأخذون بسنّته ويقتدون بأمره، ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف، يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل"
    و هذا فهم الإمام "أحمد بن حنبل" لهذا الحديث ينقله لنا الإمام ابن رجب الحنبلي:

    "وقد استنكر الإمام أحمد هذا الحديث في رواية أبي داود وقال هو خلاف الأحاديث التي أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيها بالصبر على جور الأئمة ".
    و أذكر الإخوة بقول سيدنا "ابن عباس" رضي الله عنه:


    "والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله. أحدثكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتحدثونا عن أبي بكر وعمر!
    ملحوظة: كان الأفضل أن لا تضرب مثلا بالصحابة رضوان الله عليهم في مسألة الإمتناع عن تطبيق الشريعة, خاصة أن مثالك من وحي الخيال! و كان بالإمكان مثلا أن تستدل بامتناع طائفة عن دفع الزكاة في عهد أبي بكر رضي الله عنه! و أعرف أنك أخي لم تقصد سوءا (و حاشاك) و لكن من باب تذكير نفسي و تذكير إخوتي بالأمر!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موسى الكاظم مشاهدة المشاركة
    ما أتى به الأخ عماد يندرج تحت قتال "جماعة المسلمين" كدولة الخلافة مثلاً لولاية مسلمة تحكم بغير الشريعة ...
    فهذا حق ، ويجب على الخليفة مقاتلتها حتى تعود إلى الشريعة.


    أما الرعايا الذين هم تحت ولاية هذه الولايةالتي تحكم بغير الشريعة - لا يجوز لهم الخروج بل يجب عليهم السمع والطاعة في غير معصية الله، والله أعلم.

    أولا: كما ذكرتُ فوق, فإن كلام "شيخ الإسلام" عام, و السلطان إذا أعرض عن كتاب الله يصبح و من يؤيده من الطائفة الممتنعة! و لا دليل على استثنائه! بل الدليل على خلافه:
    إنما هلك الذين من قبلكم أنه كان إذا سرق فيهم الشريف تركوه ، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد
    ثانيا: ما ذهبتُ إليه من فهم هو كلام الأئمة و إجماع الأمة الذي نقله الإمام القرطبي:
    لو ترك إقامة قاعدة من قواعد الدين ؛ كإقام الصلاة ، وصوم رمضان ، وإقامة الحدود ، ومَنَع من ذلك . وكذلك لو أباح شرب الخمر ، والزنى ، ولم يمنع منهما ،لا يختلف في وجوب خَلْعِهِ .


    و ما نقله الإمام النووي في جواز الخروج على من غير قاعدة من قواعد الإسلام ( رغم أنه ينقل الإجماع على تحريم الخروج على الحاكم الظالم حتى يعرف الإخوة أن السلف يفرقون بين الصورتين):



    وأما قوله : ( أفلا نقاتلهم ؟ قال : لا ، ما صلوا ) ففيه معنى ما سبق أنه لا يجوز الخروج على الخلفاء بمجرد الظلم أو الفسقما لم يغيروا شيئا من قواعد الإسلام .
    و ما أجاب به الإمام "مالك" عندما سئل عن مقاتلة من خرج عن أحكام الله و حكم بغيرها:



    ـ قال حافظ المغرب ابن عبد البر في كتابه الكافي في فقه أهل المدينة: [وسأل العمري العابد وهو عبد الله بنُ عبد العزيز بنِ عبد الله بنِ عمر بن الخطاب رضي الله عنه مالكَ بنَ أنس فقال: يا أبا عبد الله أيسعنا التخلفُ عن قتال من خرج عن أحكام الله عز وجل وحكم بغيرها؟. فقال مالك: "الأمر في ذلك إلى الكثرة والقلة"




    و الإمام "ابن كثير":
    فصارت في بنيه شرعا متّبعا يقدّمونه على الحكم بكتاب الله وسنّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم فمن فعل ذلك منهم فهو كافر يجب قتاله حتّى يرجع إلى حكم الله ورسوله فلا يحكم سواه في قليل ولا كثير

    و القاضي عياض:









    وفي شرحه على صحيح مسلم قال النووي: قال القاضي عياض - رحمه الله -: فلو طرأ عليه (أي الخليفة) كفر أو تغيير للشرع أو بدعة خرج عن حكم الولاية وسقطت طاعته ووجب على المسلمين القيام عليه وخلعه ونصب إمام عادل.


    و الإمام "ابن حزم":



    فهو الإمام الواجب طاعته ما قادنا بكتاب الله تعالى وسنّة رسوله صلّى الله عليه وسلّم فان زاغ عن شيء منهما ، منع من ذلك ، وأقيم عليه الحدّ والحقّ ، فان لم يؤمن أذاه إلاّ بخلعه خلع وولي غيره






    و أفضل من قولهم قول الذي لا ينطق عن الهوى:



    يا أيها الناس اتقوا الله وإن أُمّر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا له وأطيعواما أقام فيكم كتاب الله
    أما قولك:


    ثم نقول أنتم لا تقولون بالخروج على حكومات الثورات أو ما يُسمى بالربيع العربي ، مع أنها حكومات لا تحكم بالشريعة أيضاً !!!


    فلا أعرف من هؤلاء الذين تقصدهم بقولك: "أنتم"!
    المهم: كلامي عام لا أفرق بين حكومة و غيرها,فمن امتنع عن تحكيم كتاب الله و شن الحرب على من ينادي بتحكيمه يدخل فيمن نقلتُ كلام السلف حول جواز مقاتلتهم. و الأمر في ذلك يعود إلى تقدير المصلحة و المفسدة! فالسلفية الجهادية "مثلا" و هي لا تعترف بالتدرج أو الإنتخابات إلخ... و لا تعترف بولاية الرئيس مرسي, إلا أنها لا تقول بالخروج عليه -حاليا على الأقل- (انظر لقاء العربية مع الشيخ "أحمد عشوش"), نظرا ربما لحساباتها في أن الخروج عليه سترتب عليه مفاسد أعظم و مسألة إعداد العدة...! و محاولة البعض جعل الرئيس "محمد مرسي" وفقه الله (رغم الإنتقادات عليه و على جماعة الإخوان المسلمين) على قدم المساواة مع "المخلوع" ظلم بين! فالأول صرح بأنه يريد تحكيم شرع الله! أما الثاني فشن الحرب على الشريعة! الأول يتحرك وسط قيود هائلة و ليست له القدرة التامة على فرض الشريعة (انظر مثلا ما حدث فقط بعد الإعلان الدستوري) و الثاني كانت له القدرة التامة و السيطرة على مفاصل الدولة! الظن بالرئيس مرسي أنه يتدرج في تطبيق الشريعة وللإمام ابن تيمية له كلام جميل في هذه المسألة أرجو منكم مراجعته:







    فالعالم تارة يأمر وتارة ينهى وتارة يبيح وتارة يسكت عن الأمر أو النهي أو الإباحة ...
    فأما إذا كان المأمور والمنهي لا يتقيد بالممكن: إما لجهله وإما لظلمه، ولا يمكن إزالة جهله وظلمه، فربما كان الأصلح الكف والإمساك عن أمره ونهيه ... كما سكت الشارع في أول الأمر عن الأمر بأشياء والنهي عن أشياء حتى علا الإسلام وظهر.
    فالعالم في البيان والبلاغ كذلك; قد يؤخر البيان والبلاغ لأشياء إلى وقت التمكن، كما أخر الله سبحانه إنزال آيات وبيان أحكام إلى وقت تمكن رسول الله صلى الله عليه وسلم من بيانها، يبين حقيقة الحال في هذا أن الله يقول: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا), والحجة على العباد إنما تقوم بشيئين: بشرط التمكن من العلم بما أنزل الله، والقدرة على العمل به...



    وإذا انقطع العلم ببعض الدين, أو حصل العجز عن بعضه: كان ذلك في حق العاجز عن العلم أو العمل بقوله كمن انقطع عن العلم بجميع الدين أو عجز عن جميعه ... فإذا حصل من يقوم بالدين من العلماء أو الأمراء أو مجموعهما كان بيانه لما جاء به الرسول شيئا فشيئا بمنزلة بيان الرسول لما بعث به شيئا فشيئا، ومعلوم أن الرسول لا يبلغ إلا ما أمكن علمه والعمل به، ولم تأت الشريعة جملة، كما يقال: إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع؛ فكذلك المجدد لدينه والمحيي لسنته لا يبلغ إلا ما أمكن علمه والعمل به، كما أن الداخل في الإسلام لا يمكن حين دخوله أن يلقن جميع شرائعه ويؤمر بها كلها، وكذلك التائب من الذنوب، والمتعلم والمسترشد لا يمكن في أول الأمر أن يؤمر بجميع الدين ويذكر له جميع العلم فإنه لا يطيق ذلك، وإذا لم يطقه لم يكن واجبا عليه في هذه الحال، وإذا لم يكن واجبا لم يكن للعالم والأمير أن يوجبه جميعه ابتداء، بل يعفو عن الأمر والنهي بما لا يمكن علمه وعمله إلى وقت الإمكان كما عفا الرسول عما عفا عنه إلى وقت بيانه.
    ولا يكون ذلك من باب إقرار المحرمات وترك الأمر بالواجبات؛ لأن الوجوب والتحريم مشروط بإمكان العلم والعمل وقد فرضنا انتفاء هذا الشرط، فتدبر هذا الأصل فإنه نافع .



    ومن هنا يتبين سقوط كثير من هذه الأشياء وإن كانت واجبة أو محرمة في الأصل لعدم إمكان البلاغ الذي تقوم به حجة الله في الوجوب أو التحريم, فإن العجز مسقط للأمر والنهي وإن كان واجبا في الأصل والله أعلم
    و هذا كلام الشيخ العلامة الفقيه "محمد عبد المقصود" في الرد على من يُحاول تشبيه الرئيس "محمد مرسي" (وفقه الله) بالمخلوع:
    http://ar.islamway.net/lesson/129505

    و للكلام بقية إن شاء الله تعالى

  6. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    11

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    أخي عماد بارك الله فيك ممكن تخريج حديث
    يا أيها الناس اتقوا الله وإن أُمّر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا له وأطيعواما أقام فيكم كتاب الله فقد بحثت عنه بحسب جهدي فلم أجده
    ثم لي سؤال لماذا لم يخرج العلماء المؤيدون للخروج على حكام اليوم ويعزلوهم من ثلاثين عامًا مع اعتقادهم بكفرهم وتبديلهم لقواعد الدين ؟
    ثم إني سمعت بعض العلماء ينسب قولا لشيخ الإسلام ابن تيمية أنه قال : ما من طائفة تخرج على حاكمها إلا كان حالهم بعد الخروج أسوأ من حالها قبل الخروج فما تعليقك وهل هذا الكلام يصح عن شيخ الإسلام؟

  7. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق حبشي مشاهدة المشاركة
    أخي عماد بارك الله فيك ممكن تخريج حديث
    يا أيها الناس اتقوا الله وإن أُمّر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا له وأطيعواما أقام فيكم كتاب الله فقد بحثت عنه بحسب جهدي فلم أجده
    ثم لي سؤال لماذا لم يخرج العلماء المؤيدون للخروج على حكام اليوم ويعزلوهم من ثلاثين عامًا مع اعتقادهم بكفرهم وتبديلهم لقواعد الدين ؟
    ثم إني سمعت بعض العلماء ينسب قولا لشيخ الإسلام ابن تيمية أنه قال : ما من طائفة تخرج على حاكمها إلا كان حالهم بعد الخروج أسوأ من حالها قبل الخروج فما تعليقك وهل هذا الكلام يصح عن شيخ الإسلام؟
    أخي الحديث الذي نقلتُه حديث صحيح صححه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح الترمذي. برقم 1706. أما كلام شيخ الإسلام فهو على الحاكم الظالم. فشيخ الإسلام لا يرى الخروج على الحاكم الظالم (الذي اختلف السلف في الخروج عليه), و لكنه يرى الخروج على من بدل شرع الله (و الذي أجمع السلف على الخروج عليه)!
    و لقد نقلتُ لك كمثال الإمام النووي الذي يحرم الخروج على الحاكم الظالم, بل و ينقل الإجماع على ذلك, و لكنه يقول بالخروج على من غير قاعدة من قواعد الإسلام.
    أما سكوت العلماء و الدعاة الربانيين, فالظن بهم, أنهم سكتوا شفقة بالأمة و لغلبة المفسدة عندهم في ذلك الوقت. فليس كل ما يُعلم يُقال!

    و الخروج ليس على إطلاقه بل حسب المصلحة و المفسدة.
    خذ مثلا وزير الأوقاف السعودي "حاليا" الشيخ "صالح آل الشيخ", الذي أفتى بأن الخارجين على إحدى الدول العربية (لا داعي لذكر اسمها) ليسوا "خوارج و لا بغاة" و لكن الإختلاف معهم حول تحقق المصلحة
    :
    لا يعتبرون من الخوارج لأن دولتهم هناك دولة غير مسلمة ، فليسوا من الخوارج ولا من البغاة ، وإنما الكلام معهم في مسألة هل هذا فيه مصلحة أم لا ، هل فعلهم هذا فيه تحقيق للمصلحة التي يرجونها شرعاً أم لا ، والواقع أنهم دخلوا في هذا الأمر دون علم شرعي ، ولذلك صار ما صار من مفاسد ، لكن البغاة والخوارج لا تقال إلا لمن خرج على ولي الأمر المسلم



    و بهذا أيضا أفتى الشيخ "عبد العزيز الراجحي" الذي أفتى بكفر حكام إحدى الدول العربية (لا داعي لذكر اسمها), و ردتهم و الخروج عليهم عند المقدرة.
    ملحوظة: أعرضت عن ذكر اسم الدول, لأنني أبتعد دائما عن نقل فتاوى التكفير العيني للحكام حتى و إن كانت من علماء كبار! و أفضل دوما الكلام العام!

  8. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    11

    Icon12 (20) رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    بارك الله فيك يا أخ عماد وجزاك الله خيرًا على جهدك الرائع ...وأخيرًا التقينا في نقطة واحدة وهي أن القدرة مناط التكليف فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها وهذا ما فعله النبي في مكة فلم يأمره الله عز وجل بالقتال بل أمره بالعفو لأن المسلمون وقتئذ كانوا قلة والمصلحة كانت تقتضي الصبر والدعوة بالحكمة دون اللجوء للعنف.
    ولعل ما حصل للجماعات الجهادية التي استعملت العنف في السنين الماضية من القتل والاعتقال لسنوات طويلة حتى اضطروا للتصالح مع النظام للخروج من السجون ولم يصلوا لمبتغاهم من تحكيم شرع الله أفضل مثال على ذلك والله الموفق.
    لكن لي رجاء وهو أنه لا ينبغي أن نصف إخواننا الذين كانوا يفضلون الدعوة العلمية دون الاحتكاك بالحكام بعباد الطواغيت لأن النتيجة واحدة وهي أننا كنا لا نستطيع الخروج فكان الأفضل أن ننشغل بالعلم و العمل والدعوة.

  9. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: مناظرة بين الشيخ وحيد عبد السلام بالي وأحد المداخلة :: فيديو ::

    الاخ عماد عبد القادر
    جعلها الله في ميزان حسناتك

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •