النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: المحاضرات المفرغة :: خطبة الإعتصام بالله :: الشيخ / سعد عرفات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    6

    افتراضي المحاضرات المفرغة :: خطبة الإعتصام بالله :: الشيخ / سعد عرفات

    خُطبة



    الإعتصام بالله



    لفضيلة الشيخ

    سعد بن عرفات
    حفظه الله تعالى

    من مسجد التوحيد بشبرا

    تفريغ : فريق تفريغ منتدى فرسان السنة

    نسخة معتمدة من فضيلة الشيخ / سعد بن عرفات
    حفظه الله



    قام بالتفريغ : nahola
    بارك الله فيها، وجعل هذا العمل في ميزان حسناتها


    الحمد لله الذي يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون، عالم الغيب والشهادة العزيز الحكيم.

    الحمد لله الذى أمر عباده بطاعته ووعدهم عليها جنته .. الحمد لله الذى خلق فسوى وقدر فهدى وأخرج المرعى فجعله غثاءاً أحوى .. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا وقدوتنا وأسوتنا محمد عبد الله ورسوله وخيرته من خلقه وخليله أرسله ربه بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيداً .. اللهم صلى وسلم وبارك على عبدك ونبيك ورسولك سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وعلى بناته وزوجاته أمهات المؤمنين ومن أهتدى بهديه وأستن بسنته إلى يوم الدين .

    الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله وحده نصرعبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده.

    الله أكبر ما صام مسلم وأفطر، الله أكبر ما طلع صباح العيد وأظهر، الله أكبر ما سبح بحمده رعد وهجر، الله أكبر فإنه أهل أن يكبر، والله أكبر ما ذكر مذنب ذنبه ثم تاب واستغفر، الله أكبر الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرةًواصيلا ً .

    روى الإمام البخارى فى صحيحه من حديث عوف ابن مالك الأشجعي رضى الله عنه أنه قال : "دخلت على النبى يوم تبوك فى قبة من ادم أى من جلد فقلت : " السلام عليكقال : "أعوف ؟" قلت :" نعم " قال : "أدخل"، قلت : "كلى أم بعضي"، قال : "أدخل كلك" قال :ا عوف أُعدد ستاً بين يدى الساعة موتى وفتح بيت المقدس موتى قال فى رواية الإمامأحمد فبكيت حتى ارتفع صوت بكائى فأسكتنى النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال" يا عوف قل واحد" فقلت "واحد" ثم فتح بيت المقدس، ثم مَوتان أو مُوتان يكون فيكم كقصاص الغنم - وهو مرض يصيب الغنم فيهلكها -، ثم فتنة لا تدع بيتاً من بيوت العرب إلادخلته، ثم إستفاضة المال حتى يُعطى المرء مائة دينار فيظل ساخطاً، ثم هدنة تكون بينكموبين بنى الأصفر فيغدون أو فيغزون إليكم فيسيرون على ثمانين غاية تحت كل غاية إثنا عشرألفا قلت وما الغاية يا رسول الله ؟ قال الراية".

    هذا كلامٌ من كلام النبوة المقتبس من وحى الله عز وجل هذا كلام الذى لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحىٌ يوحى هذا كلام الذى قال عنهربنا عز وجل: [هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ] {الجمعة:2}.

    أخبر النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم فى هذا الحديث بست حوادث تحدث قبل قيام الساعة والنبى رأها بعلم الله وأخبره بها ربنا فكما يقول الحافظ فى الفتح فقد وقع بعضها ونحن ننتظر الذى بقى فقد وقع أن النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم مات وفتح بيت المقدس فى زمن أمير المؤمنين عمر رضى الله عنه ثم أنه حدثت الفتنة التى لا تدع بيت من بيوت العرب إلا دخلته قال الحافظ بن حجر : وأما هذه الفتنة فهى مقتل عثمان، ثم بدأت الفتنة بعدها فما كان بيت من بيوت العرب إلا وقع فى هذه الفتنة ثم إستفاض المال حتى يُعطى الرجل مائة دينار ويظل ساخطاً ثم تكون هدنةوهى الذى يقول - الحافظ بن حجر - هى التى ستأتى بعد ذلك هدنة بينكم وبين بنى الأصفر الروم أو الرومان أو الأوربيون أو الصفر أو البيض هدنة تكون بينكم وبين بنى الأصفر فيقدرون أو سيقدون إليكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية إثنى عشر ألفا قلنا وما الغاية يا رسو ل الله الراية.

    قال أهل العلم من المحدثين وأما الفتن التى لا تدع بيتمن العرب إلا دخلته لما ظهرت الصور قالوا هى الصور ما فى بيت من بيوت العرب إلا وفيه صورة ، ولما ظهر التلفاز قال علماء الزمان هذه هى فتنة هذا العصر ما فى بيت من بيوت العرب إلا ودخلته فتنة التلفاز ، فلما ظهر الدش والفضائيات قال بعضهم وأما الفتنة التى أخبرعنها النبى ما تركت بيتاً من بيوت العرب إلا دخلته إلا كانت فيه هذه فتنة الفضائيات وما فيها من بلاء وما تسمع فيها من تدمير وإفساد للعقائد والأخلاق والعبادات وتضييع للفرائض والأوامر وما فيها من نسيان لأمر الله وتضليل وصد عن سبيل الله ، ثم لما ظهر النت والشات قال علماء العصر هى هذه الفتنة التى ما تركت بيتاً إلا دخلته لكن الصادق المصدوق أطلقها صلى الله عليه وعلى آله وسلم وقال فتنة لا تدع بيت من بيوت العرب إلا دخلته.

    والفتن تتوالى والفتن تتابع ومن هذه الفتن ما يأتى إلينا من البلاد الأخرى تحت ثمانين راية على سبيل المثال الديمقراطية الحرية حرية الرأى ، السلام العالمى تحت أسماء عديدة منها الفن، منها العلمانية، أو هذه الدول التى لا تحكم بدين الله عز وجل منها التحرر، منها المدنية، منها سياسة، منها علاقات دولية تحت كل راية إثنى عشر ألفا أخبر النبى أنهم سيأتون إلينا سيأتون إلينا فى رايات يرفعونها ليصدوا عن سبيل الله ويضلوا الناس عن سبيل الله يقولون إرهاب حتى لا يصلى أحد حتى لا يقول أحدٌ لا إله إلا الله حتى لا ينسب إلى الإرهاب كل هذه رايات كل هذه غايات جاء بها أهل الصد عن سبيل الله ليصدوا الناس عن سيبل الله.

    والسؤال هو الذى يجب أن نحرص عليه جميعاً ما العصمة من هذه الفتن ؟

    كما أخبر النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم فى صحيح الإمام مسلم: "ستكون فتن القاعد فيها خيرٌ من القائم والقائم خيرٌ من الماشى والماشى خيرٌ من الساعى " ستكون فتن لابد أن تنزل الفتن كما أخبر النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم نراها تقع كوقع المطر أو القطر تنزل فى كل مكان لا تدع بيتاً من بيوت العرب إلا دخلته فما العصمة إذن من هذه الفتن ؟

    لا عصمة لنا إلا بالإعتصام بالله والإعتصام بحبل الله فمخرجنا من الفتن ونجاتنا من الفتن هى أن نعتصم بالله وأن نعتصم بحبل الله.

    قال الله تعالى : [... وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ] {آل عمران:101}.

    من الفتن ما تسمع فى الفضائيات أن النقاب لا أصل له فى دين الله ولا أصل له فى سنة رسول الله، من الفتن أن تسمع أن اللحية ليست من سنن رسول الله وإنما هى عادة عربية قديمة جاء الإسلام فأقرها.

    من الفتن التى تسمعها أن المكياج وخروج المرأة سافرة متبرجة زينة ومدنية وتحضر ومواكبة للمدنية العالمية فلا يمكن أن نبقى مغلوقين على أنفسنا ولا نتابع أحوال العالم.

    الكذب والرياء، الكذب والرياء، والسرقة كل هذه لها مسميات جاء بها أصحاب الصد عن سبيل الله بمسميات جديدة سموها سياسة، سموها كياسة، سموها نفاسة،سموها معاملات غيروا أسمائها.

    كما أخبر النبى "يأتى على الناس زمان يشربون الخمر يسمونها بغير إسمها" برايات وغايات جديدة.

    كيف العصمة من هذه الضلالات ؟ الواحد منا لا يدرى ما يفعل ؟ مع من يكون مع هؤلاء أم مع هؤلاء ؟

    فنقول له ونقول للأمم والشعوب ونقول للأفراد والجماعات لا عصمة لنا إلابالله ولا نجاة لنا إلا بالإعتصام بحبل الله.

    قال تعالى: [... وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ] {آل عمران:101}

    وقال الله تعالى : [وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ...] {آل عمران:103}.

    وقال تعالى كما فى آخر سورة الحج : [... فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ المَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ] {الحج:78}.

    وقال تعالى : [إِنَّ المُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا * إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ للهِ فَأُولَئِكَ مَعَ المُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللهُ المُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا] {النساء:145 - 146}

    مع من أنت يا عبد الله ؟

    مع أصحاب الضلالات مع الرايات والغايات التى جاءت لتصرفنا عن دين الله ؟ أم أنت مع عباد الله المؤمنين ؟

    لا سبيل لنا ولا نجاة كما يقول ابن القيم رحمة الله تعالى عليه : "لا سعادة فى الدارين إلا بالإعتصام بالله والإعتصام بحبله ولا نجاة لأحد إلا لمن تمسك بهاتين العصمتين".

    لا سعادة فى الدارين إلا بالإعتصام بالله والإعتصام بحبله ولا نجاة إلا لمن تمسك بهاتين العصمتين يقول ابن القيم: "فأما الإعتصام بحبل الله فهو الذى ينجى من الضلالة والبدعة وأما الإعتصام بالله فهو الذى ينجى من الهلكة والعطب فالسائر إلى الله كالسائر على طريق يريد أن يبلغ مقصده فمن أراد أن يسافر ليبلغ مقصده لابد له من عصمتين لابد له من هاد يهديه حتى لا يضل فى الطريق ولابد له من معين يعينه حتى يسلمه من قطاع الطريق ليصل إلى مقصده وليصل إلى مراده فكذلك السائرإلى الله عز وجل لابد له من عصمتين لابد أن يعتصم بحبل الله حتى لا يضل، حتى لا يزيغ، حتى لا ينحرف، حتى لا يمشى فى طريق غير الطريق الموصل ولابد له من قوة تعينه وتحميه من أعداءه الذين يقطعون عليه الطريق ولا تاتى الحماية إلا من الله ولاتكون هذه العصمـة إلا بالله تعالـى، لهذا اختلف أهل التفسير فى قول ربنا عز وجل : : [وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ...] {آل عمران:103}، قال بن عباس رضى الله عنه : " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ " أى بدين الله، وقال بن مسعود رضى الله عنه : " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ " أى بالجماعة فإنها - أى بالجماعة - ما أمر الله به فى كتابه فخيرُ فخيرُ فى جماعة مع ما تكره ماتكره فى الجماعة خير مما تحب فى الفرقة فما تكره فى الجماعة خيراً مما تحب فى الفرقة.

    وقال قتادة : الجماعة "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا" أى بالقرآن، وقال مجاهد : "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ" أى بعهد الله وميثاقه، وقال السدى: "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ" أى بأمر الله.

    فدارت معانى الإعتصام بحبل الله

    · حول دين الله
    · حول القرآن
    · حولالجماعة
    · حول الأمر وطاعة الأمر
    · حول الوفاء بالعهد .

    فأعلم يا عبد الله أنه لا نجاة لنا ولا سعادة لنا فى الدارين إلا بهاتين العصمتين بأن تعتصم بحبل الله أن تسأل ماذا قال الله وماذا قال رسوله فى كل أمر لا تسمع لا تسمع لهؤلاء الذين يسمون علماء وبفتون بغير علم لا تسمع إليهم إلا بدليل من قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

    روى الإمام مسلم فى صحيحه وكذا أحمد فى مسنده من حديث أبى هريرة رضى الله عنه أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله يرضى لكم ثلاثاً ويكره لكم ثلاثاً يرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم".

    إن الله يرضى لكم أي يأمركم فالرضا هو الأمر والأمر هو الرضا إن الله يرضى لكم ثلاثة أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً أى بدين الله، أى بالقرآن، أى بعهد الله وميثاقه، أى بهذا الذى نزل فالقرآن هو حبل الله.

    أن تعتصموا بالجماعة أن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا ويرضى لكم أن تناصحوا من ولاه الله أمركم ولا تدعوا على من ولاه الله أمركم بل أدعوا لهم أن يهديهم الله إلى سواء الصراط وأن يهديهم إلى أن يعملوا ويتمسكوا بحبل الله وأن تناصحوا من ولاكم الله أمركم، "ويكرهم لكم ثلاثاً قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال" هذه ما جاءنا بهنبينا صلى الله عليه وسلم.

    عبد الله إعلم أن الإعتصام بالله يقيك حتى من شر نفسك ومن شر عدوك الظاهر والباطن ومن شر عدوك الظاهر والباطن كما يقول ابن القيم رحمة الله عليه: "أما الإعتصام بالله فهو التوكل عليه والإحتماء به وسؤاله أن يعصمك وأن يحميك وأن يدفع عنك شر نفسك وشرعدوك الظاهر والباطن".

    فمن يعتصم بحبل الله لا يضل ولا يزيغ ومنيعتصم بالله يحفظه الله حتى من شر نفسه لا توسوس له نفسه بالمعاصى ويحفظه من شر عدوه الظاهر والباطن إقرأ ما قال ابن الأثـير رحمة الله عليه فى أُسد الغابة فى معرفة الصحابة لما تكلم عن قيس ابن خرشة القيسى : "قال قيس ابن خرشة بايعت رسول الله على أن أقول الحق بايعت رسولالله على أن اقول الحق، من الإعتصام بحبل الله أن نعتصم بعهد الله وميثاقه لا أخاف فى الله لومة لائم فقال النبى صلى الله عليه وسلم: "يا قيس ابن خرشة لعلك إن مر بك الدهر يليك بعدى ولاة لا تستطيع أن تقول معهم الحق" فقلت "لا والله يا رسول الله ماكان لى أن اعاهد الله وأن أعاهد رسوله على أمر إلا وفيت به يا رسول الله ما كان لى أن اعاهد الله وأن أعاهد رسوله على أمر إلا وفيت به فلما علم النبى صدقه قال "إذن لا يضرك شيئاً" فلما كانت فتنة مقتل الحسين بن على رضى الله عنهم كان من أشد المنددين بعبيد الله بن زياد الذى تولى قتل الحسين بن على قام قيس ابن خرشة فنادى فى الناس ودعا ودعا وندد بمن قتل الحسين بن على وقال قتلتم ابن فاطمة ووليتم ابن مرجانة يا معشر العرب ما زلت أذلة منذ ذلك اليوم قتلتم ابن فاطمة ووليتم ابن مرجانة يا معشر العرب ما زلت أذلة منذ ذلك اليوم الذى قتل فيه الحسين فإنه قتل خياركم واستعبد شراركم فرضيتم بالذل وبعداً لمن رضى بالذل فعلم عبيد الله ابن زيادبما يقول قال ءأتونى بقيس ابن خرشة فجئ به بين يديه وقال له أنت الذى تفترى على الله الكذب وتقول هذا الكلام قال إن شئت أخبرتك من يفترى على الله ورسوله الكذب قال من ؟ قال من ترك العمل بكتاب الله وسنة رسوله وقتل أولياء الله وإن شئت أخبرتك من هو قال فمن هو قال أنت وأبوك أنت عبيد الله ابن زياد وأبوك زياد ابن أبيه رأسالفتنة فى زمن معاوية ابن أبى سفيان قال إن شئت أخبرتك من الذى يفترى على الله الكذب أنت وأبوك فاستشاط غيظاً وقال أنت الذى تزعم أنه لا يضرك بشر قال نعم هكذا أخبرنى رسول الله قال ءأتونى بصاحب العذاب لتعلمن اليوم أنك كاذبُ فجاء صاحب العذاب إليه وقال لأعذبنك عذاباً يكون عبرة لمن جاء بعدك فما إن جاء صاحب العذاب إلا مالقيس ابن خرشه على جنبه فخرجت روحه إلى باريها.

    من يتق الله يحمد فـى عواقبـه ويكفيه شر من عزوا ومن هانوا
    من إستجار بغيـر الله فى جذع فـإن نـاصـره ذلٌ وخـذلانٌ
    أشدد يدك بحبـل الله معتصمـاً فإنه الركـن إن خانتـك أركان
    إن الدنيا إذا اجتمعت كلها على أن تضر مؤمن لا تضره إلا بأمر الله وإذنه ومشيئته فما علينا إلا أن نعتصم بالله وإلا أن نعتصم بحبل الله فإنها النجاة من الضلالة وإنها النجاة من شر النفس ومن شر العدو الظاهر والباطن إننا إن اعتصمنا بحبل الله عملنا بشرع الله وأخذنا بكتاب الله وجعلناه إمامنا وهادينا.

    عباد الله لا يفتتنكم الذين يقولون ما لا يعلمون ويفترون على الله الكذب بغير دليل ولا برهان عليك بقول الله تعالى : [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ...] {الأحزاب:59}

    وهل تعرف المرأة إلا من وجها الذين يقولون لا دليل لا فى كتاب الله ولا فى سنة رسوله على النقاب أين يذهب هذا البيان من رب العالمين عليك بتقوى الله فى كل حاجة أردت فإن الله يقضى ويقدر إذا ما يرد ذو العرش أمراً بعبده يصبه وما للعبد مايتخير.

    نجاتنا .. سعادتنا .. مدار السعادة على الإعتصام بحبل الله على الجماعة لا نشق يد الطاعة علينا أن نسمع ونطيع مالم نأمر بمعصية فإذا أمرنا بمعصية فلا سمع ولا طاعة ولا نشق يداًً من طاعة لكن لا تخرج عنالجماعة.

    عباد الله من المسلمين والمؤمنين بعد رمضان بعد أن صمنا وقومنا بعد أنخُتمت صحائف الأعمال فى هذا الشهر ورفعت إلى باريها فلا يدرى أحدنا من المقبول من المردود من المقبول ومن المردود فنسأل الله أن يكون قد قُبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا وأن يكون قد غفر لنا فى شهرنا بعد الخروج من رمضان ما علينا إلا أن نعتصم بكتاب الله إلا أن نعتصم بحبل الله وأن نعتصم بالله فعصمتنا بكتاب الله تنجينا من الضلالة ومن البدعة وعصمتنا بالله تنجينا من شرور الأعداء الظاهرين والباطنين المختفين فنسأل الله أن يحفظ بلاد المسلمين ونسأل الله أن يحفظنا من بين أيدينا ومنخلفنا.

    وقبل أن أختم كلامى كما علمنا نبينا صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما فى صحيح الحديث أنه كان إذا خطب العيد صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما يقول بن عباس : " قام فينا رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم خطيباً يوم العيد وترك الناس على مجلسهم ثم سار أى قطع النبى صفوف الجالسين صلى الله عليه وسلم ومعه بلال حتى وصل إلى النساء فقرأ النبى عليهم قول الله تعالى : [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ المُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللهَ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ] {الممتحنة:12} فقال النبى لهن من وراء حجاب صلى الله عليه وعلى آله وسلم ءأنتن على ذلك ؟ فسكتن وقالت إمرأة "نعم يا رسول الله ولا يدرى النبى من المتكلمة فقال "إذن وعد الله فيكن سيغفر الله تعالى لكنّ، يا معشر النساء تصدقن" فأخذن يرمين فى حجر بلال من الحلى ومن الأساور ومن الزينة ومن الدراهم والدنانير.

    فإنى أوصى أخواتى من المسلمات المؤمنات اللائى صُمن فى رمضان وقُمن فى رمضان أن يأخذن بعهد الله عليهن فلا يشركن بالله شيئاً ولايسرقن ولا يزنين ولا يأتين ببهتان يفترينه ولا يعصين الله فى معروف فهذه هى وصيتى للنساء لا تفترى على الله الكذب لا تعصى الله فى تبرج ولا تزين ولا تعطر فأيما إمرأة إستعطرت ثم مرت على القوم فوجدوا ريحها فهى كذا وكذا.

    ومن أعظم الفتن التى جاءتنا من بنى الأصفر هذه الفتنة، فتنة النساء فى التبرج والموضة والمكياج والتسريحات والأشكال والزينات حتى فى الحجاب، حتى فى الحجاب كما قرأت فى جريدة المساء المصرية أن هذهالسنة سنة التنافس بين الفنانات المحجبات فى الموديلات من الحجاب أشكال وألوان كلحلقة من حلقات المسلسل بحجاب جديد والمرأة تحيرت والبنت تحيرت تلبس لبس هذه أو لبس هذه مع من أكون ؟

    وسموه حجاب ووالله ما هو بحجاب إن الحجاب هو الستر إن الحجاب هو تغطية المرأة نفسها حتى لا تفتن غيرها أين هذا الحجاب الذى حمرت خديها وشفتيها وخضرت عينيها وصبغت شعرها وأخرجت خصلة من على جبينها ثم تأتى وفى يديها مسبحة تسبح الله تعالى وتزعم أنها محجبة هذه من الفتن فى الصحيح أن النبى صلى الله عليه وسلمقال "ما تركت بعدى فتنة أضر على الرجال من النساء".

    أيتها النساء المسلمات أسألكن بالله أن تسمعن كلامالله وأن تطعن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فإياكن إياكن من التبرج والتزين والاختلاط بالرجال خاصة فى يوم العيد بعد أن أتممتن الصيام والقيام لا يرضى الشيطان برضا الرحمان عن الصائمين القائمين فيأتى إلى المرأة فى فجر العيد فيزينها كما أخبر النبى : "إذا خرجت المرأة إستشرفها الشيطان"، فى صحيح الترمذى : "إذا خرجت المرأة إستشرفها الشيطان، أى زينها فى عين من رأها.

    فأسأل الله أن يحفظ نساءنا وأن يحفظ بناتنا وأن يحمى نساء المسلمين من التبرج ومن السفور ومن تقليد نساءاليهود

    وأن يعصمنا به وأن يعصمنا بحبله

    وأن يحول بيننا وبين أعدائنا

    اللهم أحفظ بلدنا مصر خاصة وسائر بلاد المسلمين عامة اللهم أحفظ مقدسات المسلمين وأحفظ أعراض المسلمين اللهم أحفظ علينا دين الاسلام اللهم أحفظ علينا دين الاسلام وتوفنا وأنت عنا راضِ يا رحمن

    اللهم اجعل صيامنا مأجوراً وذنبنا مغفوراً وسعينا مشكوراً ونعوذبك أن نقول زرواً وأن نأتى فجوراً

    اللهم اعصمنا بك اللهم اعصمنا بك اللهم إنه لاحول لنا ولا قوة إلا بحولك وقوتك يا قوى يا متين يامن قلت وقولك الحق [إِنَّ اللهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آَمَنُوا] فأجعلنا اللهم من المؤمنين واجعل سائر بلاد المسلمين مؤمنين بك حتى تحفظ بلدنا وتحفظ قادة الإسلام والمسلمين

    اللهم اهدى قادتناواهدى أمراءنا وأعنهم على العمل بكتابك والعمل بسنة نبيك والحكم بشرعك اللهم جنبا الشر والسوء وجنبنا وساوس الشياطين

    اللهم إنا نسألك العافية فى الدنيا والآخرة

    اللهم عافنا فى ديننا ودنيانا وأهلينا وأموالنا، اللهم أستر عوراتنا وآمن روعاتنا وأحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن فوقنا ونعوذ بعظمتك أن نختال من تحتنا

    اللهم أنصر الإسلام وأعز المسلمين اللهم أنصر الإسلام وأعزالمسلمين

    وأعلى بفضلك كلمة الحق والدين

    اللهم عليك بمن أستهزأ بالنبى الأمين أوأستهزأ بشرع هذا الدين وعليك بمن أستهزأ بصحابة النبى وأم المؤمنين عائشة اللهم خذه فإنه لا يعظم عليك ولا يعجزك فيه شيئاً اللهم اجعله عبرة لمن سواه واجعله عبرة لمن سار على هديه أو قال بقوله

    اللهم أحفظ علينا ديننا وأحفظ علينا بلادنا

    اللهم إنا نسألك أن تغيث بلاد الإسلام بالإيمان وأن تغيث بلاد الإسلام بالأمان اللهم آمنا فى أوطاننا اللهم آمنا فى أوطاننا واجعل بلدنا مصر رخاء سحاء وسائر بلادالمسلمين بحولك وقوتك يا خير الغافرين.

    عباد الله إرجعوا إلى أهليكم وإلى بيوتكم وإلى جيرانكم وإلى أهل منطقتكم فصالحوا من كان بينكم وبينهم عداوة وصالحوا من كان بينكم وبينهم شحناء صلوا أرحامكم بروا آبائكم أحسنوا إلى جيرانكم تصدقوا وأحسنوا وأعلموا أن الأخلاق الحسنة أرفع فى ميزان العبد من أى عمل من الأعمال فأسأل الله أن يحسن أخلاقنا إرجع إلى أهلك إرجع إلى ولدك فأحسن إليهم أحسن إلى أبويك وإلى جيرانك وعليك بحبل الله ولا تفارق الجماعة فمن فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه أسأل الله أن يعيد علينا رمضان أعواماً عديدة وأزمنة مديدة ونحن فى نعمة وعافية وستر فى ديننا ودنيانا اللهم أشف مرضانا ومرضى المسلمين اللهم عافى كل مبتلى عافى كل مريض اللهم أرحم كل ميت اللهم أرحم موتانا وموتى المسلمين اللهم اجعل دعائنا هذا فرجاً لهم فى قبورهم ونور عليهم فى قبورهم اللهم نور عليهم قبورهم اللهم اجعل هذا اليوم يوم عيد عليهمكما هو عيد علينا اللهم اجعله يوم عيد على موتىالمسلمين يوم فرج لهم يوم نور عليهماجعل يومهم هذا سعادة كما هو علينا سعادة قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون إرجعوا إلى بيوتكم وإلى دياركم راشدين وأسأل الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال.

    والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتـه.


    نسخة PDF
    التعديل الأخير تم بواسطة زياد عبد الجليل ; 09-03-2007 الساعة 08:57 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •